فرانك-فالتر شتاينماير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مرشحة حالياً لتكون مقالة مختارة، شارك في تقييمها وفق الشروط المحددة في معايير المقالة المختارة وساهم برأيك في صفحة ترشيحها.
تاريخ الترشيح 6 آذار/مارس 2017
فرانك-فالتر شتاينماير
فرانك-فالتر شتاينماير في 2014.
فرانك-فالتر شتاينماير في 2014.
المناصب
الرئيس الاتحادي لألمانيا
في المنصب منذ 18 مارس 2017
الانتخاب 12 فبراير 2017
سبقه يواخيم غاوك
وزير الخارجية الألماني
17 ديسمبر 2013 - 27 يناير 2017
3 سنواتٍ وشهر واحد و10 أيامٍ
المستشارة أنغيلا ميركل
الحكومة ميركل الثالثة
سبقه غيدو فيسترفيله
خلفه زيغمار غابرييل
22 نوفمبر 2005 - 27 أكتوبر 2009
3 سنواتٍ و11 شهرًا و5 أيامٍ
المستشارة أنغيلا ميركل
الحكومة ميركل الأولى
سبقه يوشكا فيشر
خلفه غيدو فيسترفيله
رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني في البوندستاغ
25 أكتوبر 2010 - 16 ديسمبر 2013
3 سنواتٍ وشهر واحد و21 يومًا
الانتخاب 2009 و2013
سبقه يواكيم بوس
خلفه توماس أوبرمان
27 أكتوبر 2009 - 24 أغسطس 2010
9 أشهرٍ و28 يومًا
الانتخاب 2009
سبقه بيتر شتروك
خلفه يواكيم بوس
نائب مستشار ألمانيا
21 نوفمبر 2007 - 27 أكتوبر 2009
سنة واحدة و11 شهرًا و6 أيامٍ
المستشارة أنغيلا ميركل
الحكومة ميركل الأولى
سبقه فرانتس مونتيفيرينغ
خلفه غيدو فيسترفيله
مدير المستشارية الاتحادية الألمانية
7 يوليو 1999 - 22 نوفمبر 2005
6 سنواتٍ و4 أشهرٍ و15 يومًا
المستشار غيرهارد شرودر
سبقه بودو هومباخ
خلفه توماس دي ميزير
المعلومات الشخصية
تاريخ الميلاد 5 يناير 1956 (العمر 61 سنة)
مكان الولادة دتمولد ( ألمانيا الغربية)
الجنسية ألمانيا ألمانية
الحزب السياسي الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني
الزوجة إلكي بودنبندر
متخرج من جامعة غيسن
المهنة موظف
الديانة بروتستانتية

توقيع فرانك-فالتر شتاينماير

فرانك-فالتر شتاينماير
رؤساء جمهورية ألمانيا الاتحادية
نواب المستشارين الاتحاديين
وزراء الخارجية الاتحاديون
مديري المستشارية الاتحادية الألمانية

فرانك فالتر شتاينماير (بالألمانية: Frank-Walter Steinmeier) (‏5 كانون الثاني 1956 -) سياسي ألماني يشغل منصب الرئيس الاتحادي لجمهورية ألمانيا الاتحادية اعتباراً من 19 آذار 2017، وقبل ذلك خدم في منصب وزير الخارجية من عام 2005 حتى عام 2009 ومرة أخرى من عام 2013 حتى عام 2017، ونائب المستشار من عام 2007 حتى عام 2009. ولقد كان رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) عام 2006.

شتاينماير عضو في الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني (SPD)، ويحمل شهادة دكتوراه في القانون وكان يعمل سابقا في الخدمة المدنية المهنية، وكان مساعد مقرب من غيرهارد شرودر عندما كان شرودر رئيس وزراء ولاية سكسونيا السفلى خلال معظم فترة عقد التسعينات، وشغل منصب رئيس موظفي شرودر من عام 1996. وعندما أصبح شرودر مستشار ألمانيا في عام 1998، عين شتاينماير وكيلا لوزارة الخارجية في المستشارية الألمانية مع مسؤولية المخابرات. ولقد خدم كرئيس موظفي المستشارية من عام 1999 حتى عام 2005.

وفي أعقاب الانتخابات الاتحادية عام 2005، أصبح شتاينماير وزير للخارجية في أول ائتلاف حكومي في حكومة أنغيلا ميركل، ومن عام 2007 شغل بالإضافة إلى ذلك منصب نائب المستشار. وفي عام 2008، شغل لفترة وجيزة منصب رئيس حزبهِ بالنيابة. وكان مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمنصب المستشار في الانتخابات الاتحادية 2009، غير أن حزبه خسر الانتخاب ليغادر الحكومة الاتحادية ويصبح زعيم المعارضة. عقب الانتخابات الاتحادية 2013 أصبح من جديد وزير الشؤون الخارجية في الحكومة الائتلافية الثانية لميركل. في تشرين الثاني 2016 أعلن كمرشح من الائتلاف الحاكم المكون من حزبه وحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي لمنصب رئيس ألمانيا، غادر مجلس الوزراء في 27 كانون الثاني 2017.[1] شتاينماير ينتمي إلى الجناح الأيمن من الحزب الاشتراكي الديمقراطي، والمعروف باسم الإصلاحيين والمعتدلين. كرئيس الموظفين كان المهندس الرئيسي لمشروع "أجندة 2010"، برنامج حكومة شرودر للإصلاحات المثير للجدل.[2] سياساته المتساهلة نحو بلدان مثل روسيا والصين أكسبته النقد على حد سواء في ألمانيا ودوليا، وقد أنتقد لتفضيل مصلحة ألمانيا التجارية أكثر من حقوق الإنسان.[3][4]

حياته المبكرة والتعليم[عدل]

ولد شتاينماير في ديتمولد، وكان والده نجار.[5] على الرغم من أن اسمه الكامل هو فرانك فالتر، إلا أنه عرف باسم فرانك بين أولئك الذين يعرفونه.[6] كان والده تابعا ل"كنيسة ليبه"، وهي واحدة من الكنائس الكالفينية الإقليمية الألمانية القليلة. والدته، ولدت في مدينة برسلو (الآن فروتسواف، بولندا)، وجاء كلاجئ من الجزء اللوثري لمدينة سيليزيا خلال فرار وطرد الألمان بعد الحرب العالمية الثانية.[7] وقد عمد فرانك فالتر في كنيسة والده "كنيسة ليبه"، وهي كنيسة عضو في "الكنيسة الإنجيلية الألمانية"، ويعتبر نفسه إصلاحي بروتستانتي. بعد نيله الثانوية، أدى خدمته العسكرية في الفترة من 1974 حتى 1976. ثم درس القانون والعلوم السياسية في جامعة غيسن حيث كانت بريغيته تسيبريس إحدى زملائه الدراسيين.[8] في عام 1982 اجتاز فحصه الأول وفي 1986 فحصه الثاني في القانون. شغل منصب مساعد علمي لأستاذ القانون العام والعلوم السياسية في جامعة غيسن، حتى حصل على شهادة الدكتوراه في القانون في عام 1991. أطروحته بحثت دور الدولة في الوقاية من التشرد.[9]

حياته السياسية[عدل]

بداية الحياة المهنية[عدل]

أصبح شتاينماير في العام 1991 مستشاراً لقانون وسائل الإتصال والمبادئ التوجيهية لوسائل الإعلام في مستشارية ولاية سكسونيا السفلى في هانوفر. في العام 1993، أصبح مدير المكتب الشخصي لرئيس وزراء ولاية سكسونيا السفلى، غيرهارد شرودر. في عام 1996، أصبح وكيل وزارة الخارجية ومدير مستشارية ولاية سكسونيا السفلى.

رئيس موظفي المستشارية، 1999 - 2005[عدل]

عين شتاينماير في تشرين الثاني 1998 كوكيل لوزارة الخارجية في مكتب المستشارية بعد فوز شرودر في الانتخابات. وحل محل "بودو هومباخ" رئيسا لمكتب المستشارية في عام 1999.[10] خلال هذه الفترة كان شتاينماير أيضا واحدا من مستشاري شرودر.[10] وكان حاسما في تأمين أغلبية الحمر والخضر في البرلمان لبرنامج شرودر للإصلاحات الاقتصادية "أجندة 2010" المثير للجدل.[11] بسبب إدارته السياسية الفعالة من وراء الأضواء، كان يلقب انه باسم Die Graue Effizienz (الكفاءة الرمادية)، وهي تورية لفظية تعني بالألمانية صاحب النفوذ في الكواليس.

تحت قيادة شرودر، كان شتاينماير مسؤولا عن تنسيق عمل أجهزة المخابرات في ألمانيا.[12] في عام 2003، أيد شرودر في قراره المثير للجدل تشكيل تحالف مع روسيا وفرنسا ضد الحرب التى تقودها الولايات المتحدة ضد العراق.[13] في الوقت نفسه، وافق على قرار تثبيت ضابط للمخابرات الألمانية في مكتب تومي فرانكس المتخذ من دولة قطر مقرا له، وهو قائد القوات الأمريكية لغزو العراق، الذي أرسل معلومات إلى الولايات المتحدة الأمريكية كان قد تم جمعها في بغداد من قبل اثنين من ضباط المخابرات الألمانية يعملان هناك.[14]

في عام 2004، شارك شتاينماير في المفاوضات الدبلوماسية مع ليبيا لمناقشة التعويضات لضحايا تفجير "ملهى لابيل" في برلين عام 1986.[15]

وكان قد أثير جدلا كبيرا خلال فترة شتاينماير كرئيس لموظفي المستشارية حول السجين الألماني تركي المولد، مراد كورناز، في خليج غوانتنامو من عام 2002 وحتى آب 2006. ونفى شتاينماير خلال لجنة تحقيق برلمانية أذار 2007 أنه قد منع إطلاق سراح كورناز. بدلا من ذلك، ادعى أن برلين تخشى أن يشكل كورناز تهديدا ويجب ان يذهب الى تركيا وليس ألمانيا، في حال أفرج عنه. فقط بعد انتخابات ميركل كان كورناز قد أطلق سراحه وأعيد الى ألمانيا.[13]

الفترة الأولى كوزير للخارجية، 2005-2009[عدل]

شتاينماير مع كونداليزا رايس

في 22 تشرين الثاني 2005، بعد الانتخابات الاتحادية، أصبح شتاينماير وزيرا للشؤون الخارجية في حكومة الوحدة الوطنية الكبرى بقيادة أنغيلا ميركل.[10] وكان أول وزير للخارجية من الحزب الديمقراطي الاجتماعي منذ عهد فيلي برانت (1966-1969).

فور توليه المنصب، قاد شتاينماير التحضيرات لتولي ألمانيا الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي في النصف الأول من عام 2007.

بعد رحيل فرانتس مونتيفيرينغ من مجلس الوزراء في 21 تشرين الثاني عام 2007، شغل شتاينماير أيضا منصب نائب المستشار.[16]

خلال الفترة التي قضاها في منصبه، أعتبر شتاينماير على نطاق واسع بأنه على علاقات عمل جيدة مع أنغيلا ميركل ولكن غالبا ما كان يأخذ موقفا مختلفا فيما يخص الشؤون الخارجية.[11] وعلى وجه العموم، سمح لميركل بضبط وتيرة السياسة الخارجية.[12] عمل بانسجام معها حول مجموعة من قضايا السياسة الخارجية، من مواجهة إيران بسبب برنامجها النووي إلى التفاوض على أهداف ملزمة لمكافحة تغير المناخ.[17] في خلاف محوري حول السياسة الخارجية، قال شتاينماير في عام 2009 أنه يجب على ألمانيا بحلول عام 2013 وضع حجر الأساس لسحب قواتها من أفغانستان، وهو نشر للجنود عارضه حوالي ثلثي الألمان في ذلك الحين.[18] وعلى عكس ميركل، أيد أيضا انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.[17]

أيضا، أصبح شتاينماير معروفا بموقفه الودي مع روسيا، مجادلا بشدة للمشاركة مع قوة حازمة متزايدة في الشرق، بدلا من عزلتها.[19] صاغ سياسة تجاه روسيا ذكرت عمدا "علاقات التقارب"، السياسة الموجهة للشرق الموضوعة من قبل المستشار فيلي برانت أوائل السبعينات.[20] جنبا إلى جنب مع "غيرنوت إيرلر"، بدأ شتاينماير ما يسمى الشراكة الألمانية للتجديد مع روسيا (أعلنت في عام 2008)، والتي أصبحت سياسة رسمية للاتحاد الأوروبي في عام 2010.[21] ضغط عليه من قبل المشرعين ليفصح أكثر عن موقفه تجاه روسيا في أعقاب عمليات القتل رفيعة المستوى للشخصيات المعارضة آنا بوليتكوفسكايا وألكسندر ليتفينينكو في جلسة استماع عام 2007 في البرلمان الأوروبي. .[22] في أيار 2008، كان أول مسؤول أجنبي يجري محادثات مع الرئيس الروسي دمتري ميدفيديف ورئيس الوزراء فلاديمير بوتين بعد أن توليا منصبيهما الجديدان في أعقاب الانتخابات الرئاسية لعام 2008.[23]

في عام 2006، نشرت مجلة الشؤون الخارجية تحليلا عن القوة النووية الأميركية والروسية، وخلصت إلى أن القوة النووية الأمريكية بعد الحرب الباردة تبدو مصممة لتنفيذ ضربة وقائية ضد روسيا أو الصين وأن الدفاع الصاروخي سيكون قيمة في المقام الأول في سياق الهجوم كمساعد للقدرة الأمريكية على الضربة الأولى.[24] أثارت هذه المادة ردا بعد أيام قليلة روسيا شبه رسمي من رئيس الوزراء السابق "يغور غايدار" في صحيفة "فاينانشال تايمز".[25] في عام 2007، يقال أن الحكومة الامريكية كانت غاضبة بشدة، على الرغم من الصمت العلني عن شتاينماير، الذي كان قد أبدى تأييده للاتهامات الروسية لمخطط مجمع الدفاع الصاروخي الأمريكي في بولندا الذي من شأنه أن يخل بالتوازن الاستراتيجي في أوروبا - والذي غادر بعد ذلك من دون تحدي تهديد الجنرال الروسي "نيكولاي سولوفتسوف" بالانتقام من بولندا وجمهورية التشيك إذا ما نشرتا أنظمة دفاعية للولايات المتحدة.[26] احتفل نشطاء المعارضة الروسية في وقت لاحق عندما خسر شتاينماير والحزب الديمقراطي الاجتماعي انتخابات عام 2009، مما يشير إلى سخطهم على شتاينماير. وقال "أوليغ أورلوف بتروفيتش"، رئيس مجموعة "ميموريال لحقوق الانسان"، أن شتاينماير امتداد لسياسات شرودر في روسيا والتي كانت سياسات ألمانية "سيئة للغاية بالنسبة للمجتمع المدني والديمقراطية والبلد ككل".[27]

في شباط 2009، أصبح شتاينماير أول عضو في حكومة ميركل يتم استقباله من قبل إدارة باراك أوباما.[28]

خلال الفترة التي قضاها في منصبه، تمكن شتاينماير من إطلاق سراح رهائن ألمان في العراق [29][30] واليمن.[12] في عام 2007، نجح أيضا في تأمين الإفراج عن مواطن ألماني كان قد سجن في إيران بسبب دخوله المياه الإقليمية للبلاد بطريقة غير شرعية أثناء رحلة صيد.[31]

خدم شتاينماير بمنصب القائم بأعمال رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي من 7 أيلول 2008 إلى 18 أكتوبر 2008. وعلى الصعيد المحلي، طوال فترة ولايته كان السياسي الرئيسي الوحيد ذو شعبية مرتفعة مثل أو أعلى من ميركل.[19]

زعيم المعارضة، 2009-2013[عدل]

في 7 أيلول 2008، وبعد استقالة رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي كورت بيك، تم اختيار شتاينماير كمرشح الحزب الديمقراطي الاجتماعي لمنصب المستشار في الانتخابات الاتحادية لعام 2009، كما عين قائما بأعمال رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي، في انتظار عودة مونتيفيرينغ لهذا المنصب.[32] في حملته الانتخابية، ناقش لوضع قواعد ضريبية جديدة رادعة للتنفيذين أصحاب الرواتب المرتفعة والمكافآت، ولوضع حد أدنى للأجور لإبطاء إتساع الفجوة بين أصحاب الدخل الغالي والمتدني.[18] وركز أيضا على تحسين الرعاية الصحية العامة.[33]

وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير يلقي خطاب حفل عشاء المؤتمر اليهودي العالمي في برلين، 14 أيلول 2014

بعد هزيمة الحزب الديمقراطي الاجتماعي المدوية في الانتخابات - أسوأ أداء للحزب منذ الحرب العالمية الثانية [34][35] - شتاينماير، الذي كان قد انتخب لتمثيل دائرة براندنبورغ أن دير هافيل _ بوتسدام-ميتيلمارك 1 _ هافيل لاند 3 _ تيلتوف-فلايمينغ 1، أنتخب ليخلف "بيتر شتروك" في رئاسة المجموعة البرلمانية للحزب الديمقراطي الاجتماعي في البرلمان الألماني، وعلى هذا النحو زعيم للمعارضة.[36] بعد دخوله المشفى للتبرع بكليته لزوجته في شهر آب عام 2010، عاد شتاينماير إلى مكتبه في تشرين الأول 2010.

خلال فترة توليه منصب زعيم المعارضة البرلمانية، اتهم شتاينماير بانتظام حكومة أنغيلا ميركل بزيادة الدين القومي والعمل لحساب الأغنياء.[37] في عام 2011، قال شتاينماير ان قرار ميركل بتعيين مستشارها الاقتصادي، "ينس فايدمان"، ليكون الرئيس القادم للبنك المركزي الألماني، هو (القرار) تقويض للاستقلال السياسي والثقة العامة في البنك المركزي الألماني.[38]

في أواخر عام 2012، أعتبر شتاينماير مرة أخرى مرشح محتمل لتحدي المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل في الانتخابات العامة عام 2013، ولكن سرعان ما انسحب من المنافسة. ونتيجة لذلك، أعلن رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي زيغمار غابرييل في وقت لاحق أن القيادة وافقت على ترشيح بيير شتاينبروك.[39]

الفترة الثانية كوزير للخارجية، 2013-2017[عدل]

شتاينماير مع جون كيري أذار 2015

بعد انتخابات عام 2013، والحكومة الائتلافية الجديدة، عين شتاينماير وزير للخارجية للمرة الثانية في كانون الأول عام 2013. حل محل غيدو فيسترفيله، الذي كان قد وقع اتفاق مجموعة 5+1 مع إيران في تشرين الثاني عام 2013. نوابه كانوا "مايكل روت" (الحزب الديمقراطي الاجتماعي) و"ماريا بومر" (الاتحاد الديمقراطي المسيحي). فور توليه منصبه، بدأ شتاينماير مراجعة طموحة للسياسة الخارجية الألمانية، وعقد اجتماعات على الصعيد الوطني وإلتقى بأكثر من 12،000 شخص يعملون في الوزارة أو في الخارج.[40]

وعلى مدار عام 2014، تناوب شتاينماير مع ميركل كالسياسي الأكثر شعبية في ألمانيا في استطلاعات الرأي للناخبين المؤهلين.[41]

في ضوء انتقادات من الولايات المتحدة، وقف شتاينماير ثابتا على نهج ألمانيا في الصراع الأوكراني، حيث كانت موازنة الدعم لفرض عقوبات اقتصادية أوروبية على روسيا مع ترك الباب مفتوحا لشراكة إحياء.[42] في أيار 2014، اقترح دور وساطة أكبر لمنظمة الأمن والتعاون، بما في ذلك عقد محادثات "المائدة المستديرة" المحلية في أوكرانيا لنزع فتيل الصراعات.[43] بين عامي 2015 و 2016، استضاف شتاينماير سلسلة من اجتماعات مجموعة اتصال النورماندي في برلين للتفاوض على حل للوضع في شرق أوكرانيا.[44] وخلال محادثات مينسك 2 لوقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا في أوائل عام 2015، فاوض بنجاح مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للسماح للأطباء الألمان بزيارة الطيارة العسكرية الأوكرانية ناديا سافتشينكو، التي كانت في إضراب عن الطعام منذ أكثر من شهرين في سجن روسي .[45] في الماضي، كان شتاينماير قد استبعد مرارا شحنات الأسلحة لحل الصراع الممتد.[46]

في عام 2015، استضاف شتاينماير لقاء وفود من الحكومتين الليبيتين المتناحرتين، اللتان كانتا تقتتلان من أجل السيطرة على البلاد، والمبعوث الخاص للأمم المتحدة برناردينو ليون لبحث مبادرة السلام واقتسام السلطة الذي ترعاها الأمم المتحدة على الرغم من الانقسامات بين بعض الأحزاب.[47]

كان لشتاينماير في وقت لاحق دور أساسي في عقد المجموعة الدولية لدعم سوريا (ISSG) ومحادثات السلام السورية في فيينا في تشرين الأول عام 2015، جامعا المملكة العربية السعودية؛ ومنافسها الإقليمي الرئيسي إيران، وكذلك روسيا والولايات المتحدة والقوى الغربية الأخرى والجهات الإقليمية الفاعلة بما في ذلك تركيا والعراق.[48]

الترشح للرئاسة[عدل]

أعلن الرئيس يواخيم غاوك في حزيران 2016 أنه لن يرشح نفسه ثانية للانتخابات، مما أدى للبحث عن مرشح لخلافته.[49] في تشرين الثاني 2016، وافق المحافظين بزعامة أنغيلا ميركل مع الحزب الديمقراطي الاجتماعي لدعم ترشيح شتاينماير في الانتخابات الرئاسية.[50]

انتخبته الجمعية الاتحادية في ألمانيا، في 12 شباط 2017، رئيساً للبلاد، في خطوة صوّرت على أنها تضع ألمانيا في مقدمة البلدان التي «ستتمسك بالديمقراطية» في مواجهة الهجمة الشعبوية التي تشهدها أوروبا.[51]

وكانت ميركل أصلا تريد ترشيح السياسي الأخضر "ماريان بيرتلير"، وبما أن حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي/الاتحاد الاجتماعي المسيحي والخضر يسيطرون على الأغلبية في المجمع الاتحادي، كان فوز "بيرتلير" بالانتخابات موئمن. ومع ذلك، قرر "بيرتلير" عدم ترشيح نفسه.[52]

المواقف السياسية[عدل]

حقوق الإنسان[عدل]

في الماضي، وصفت هيومن رايتس ووتش شتاينماير بمؤيد "السياسة الواقعية"، الذي، "عندما يتعلق الأمر بتحديد علاقته مع دول مثل روسيا والصين، تأخذ حقوق الإنسان دورا ثانويا فقط".[53]

في رأي شتاينماير، "رفض عقوبة الإعدام هو واحد من الأعمدة الرئيسية للسياسة الألمانية لحقوق الإنسان، وعقوبة الإعدام تتعارض مع أخلاقياتنا ومبادئنا الأساسية".[54] ودعا شخصيا من أجل إلغاء عقوبة الإعدام في أوزبكستان. وقد ألغيت عقوبة الإعدام في أوزبكستان منذ عام 2008.[55] في نيسان 2014، استدعى السفير المصري محمد حجازي بعد أن حكمت محكمة القاهرة على 683 شخص بالإعدام بتهمة التحريض على العنف خلال الاحتجاجات في صيف عام 2013، في أعقاب الإطاحة العسكرية بالرئيس المنتخب محمد مرسي.[56] بعد محاولة الانقلاب في تركيا 2016، حذر من أن أي تحرك من جانب تركيا لإعادة عقوبة الإعدام مما من شأنه أن يعرقل جهودها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.[57]

وردا على الاحتجاجات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية الإيرانية 2009 ضد الفوز المتخاصم عليه للرئيس الإيراني أحمدي نجاد، أدان شتاينماير ما وصفه ب "الأعمال الوحشية" ضد المتظاهرين في طهران و استدعى السفير الإيراني "علي رضا شيخ عطار" لتوضيح ذلك.[58]

في آب 2016، وصف شتاينماير المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب ب "الداعي للكراهية".[59]

التكامل الأوروبي[عدل]

بعد أن تمكنت ألمانيا فقط بشق الأنفس تجنب تحذير العجز من المفوضية الأوروبية في عام 2002، أصبح شرودر وشتاينماير القوى الدافعة وراء إضعاف ميثاق الاستقرار والنمو، وهو إطار قائم على قواعد لتنسيق السياسات المالية الوطنية أصلا كضامن لاستقرار اليورو..[60]

في مقال مشترك في صحيفة فاينانشال تايمز يوم 14 كانون الأول 2010، اقترح شتاينماير وبيير شتاينبروك لحل أزمة الديون الأوروبية مزيج من "خفض النسب المئوية لمبالغ أصحاب الديون وضمانات الديون للبلدان المستقرة وإدخال محدود من السندات الأوروبية الواسعة على المدى المتوسط، يرافقه سياسات مالية أكثر توافقا "[61] في شباط 2011، اقترح شتاينماير اسم شتاينبروك كمرشح لرئاسة البنك المركزي الأوروبي.[62]

تحت القيادة البرلمانية لشتاينماير، زاد الحزب الديمقراطي الاجتماعي الضغط على المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل للموافقة على تقاسم أكبر للأعباء للحد من أزمة منطقة اليورو، مرارا وتكرارا داعيها لتحمل مخاطر أكبر لتفادي انهيار العملة الموحدة.[63] في كل من شباط وتشرين الثاني 2012، صوتت مجموعته البرلمانية بشكل كبير لصالح اقتراح حكومة ميركل لخطة حزم إنقاذ منطقة اليورو لليونان،[64][65][66] في حين انتقد الإجراءات بأنها "ليست الحل الدائم بالنسبة لليونانيين" .[67] في تموز 2014، ساعد في بناء دعم المعارضة لخطة انقاذ منطقة اليورو للبنوك الإسبانية.[68] في وقت لاحق، كوزيرا للخارجية، حذر بشكل علني من الكلام "التافه" حول انسحاب اليونان من منطقة اليورو، داعيا للبحث جديا عن حل.[69]

وردا على نمو الأحزاب السياسية، المتشككة في الاتحاد الأوروبي في جميع أنحاء أوروبا في أوائل 2014، عرض شتاينماير على المملكة المتحدة دعم محدود لإعادة التفاوض على معاهدات الاتحاد الأوروبي، قائلا ألمانيا تريد أن ترى تأثير بريطانيا في "وسط" الاتحاد الأوروبي، وليس على "الهامش".[70] بعد تصويت بريطانيا لترك الاتحاد الأوروبي في عام 2016، قال أن الاتحاد يفتقر إلى التماسك لاتخاذ خطوات تكامل جديدة رئيسية وينبغي أن يركز بدلا من ذلك على الهجرة، وبطالة الشباب المرتفعة والأمن.[71]

في الوقت نفسه، عمل شتاينماير لتطوير وإحياء أشكال جديدة. في كانون الأول عام 2014، التقى مع وزراء الخارجية لثلاثة من دول الشمال الدنمارك وفنلندا والسويد - مارغو والستروم، إركي تووميويا ومارتن ليدغارد - لما يسمى مجموعة "N3 + 1" لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك لأول مرة .[72]

في آب 2016، إنضم لوزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت في إعلان التبرعات "لإعادة تنشيط" مثلث فايمار ونشر وثيقة "أوروبا قوية في عالم من عدم اليقين.[73]

بين عامي 2014 و 2016، قم بزيارة دول البلطيق الثلاث - إستونيا ولاتفيا وليتوانيا - ست مرات، وهو أعلى عدد من الزيارات قام بها أي وزير خارجية ألماني.[74][75]

أيضا في أواخر عام 2014، اتحد شتاينماير ونظيره البريطاني فيليب هاموند في محاولة لإنهاء الجمود في العلاقات بين البوسنة والاتحاد الأوروبي، معتبرا أن على الاتحاد الأوروبي أن يتخلى عن إصراره على تغييرات في قانون الانتخابات في البوسنة كشرط مسبق لتحقيق اتفاقية الشراكة والاستقرار على الطريق المؤدي إلى عضوية الاتحاد الأوروبي.[76]

سياسة الطاقة[عدل]

في عام 2007، قال شتاينماير انه يعارض مقترحات المفوضية الأوروبية لتفكيك ملكية شبكات الطاقة في الاتحاد الأوروبي، بالشكل الذي أقترح في حزمة الطاقة الثالثة.[77]

الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي[عدل]

في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، يؤيد شتاينماير حل الدولتين ويدعو إلى وضع حد للاحتلال الإسرائيلي للأراضي المحتلة. ورحب بقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2334 وقال المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة هي عقبة في طريق السلام والحل القائم على دولتين.[78] وأضاف أن "إسرائيل الديمقراطية غير قابلة للتحقيق إلا من خلال-حل الدولتين".[79] وأشاد شتاينماير بخطاب وزير الخارجية الامريكية جون كيري الذي حدد موقف الولايات المتحدة بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في كانون الأول 2016. في الخطاب قال كيري يجب أن تستند إلى اتفاقية سلام على حدود عام 1967، وعلى أن جميع المواطنين يجب أن يتمتعوا بحقوق متساوية، وإن الإحتلال يجب أن ينتهي، وإن قضية اللاجئين الفلسطينيين يجب أن تحل، وأن القدس يجب أن تكون عاصمة للدولتين، وانتقد جدول أعمال حكومة نتنياهو بأنها مدفوعة من قبل "عناصر متطرفة".[80]

العلاقات مع العالم العربي[عدل]

قام شتاينماير بزيارة مخيم الزعتري للاجئين في الأردن مرتين لمعرفة المزيد عن محنة السوريين الفارين من العنف في الحرب الأهلية السورية المستمرة التي اندلعت في عام 2011، [81] أول مرة بصفته رئيسا للمجموعة البرلمانية للحزب الديمقراطي الاجتماعي أيار 2013 و في وقت لاحق كوزير للخارجية في أيار عام 2015.[82] في أوائل عام 2014، لدى توليه منصبه كوزير للخارجية، قال أنه اتفق مع المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل ووزيرة الدفاع أورسولا فون دير لاين أن ألمانيا ستساعد في تدمير ترسانة سوريا من مواد الأسلحة الكيميائية كجزء من برنامج دولي لنزع السلاح.[83] في تشرين الأول عام 2014، شارك في رئاسة مؤتمر برلين حول وضع اللاجئين السوريين جنبا إلى جنب مع وزير التنمية "غيرد مولر" والمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس.[84]

في أذار 2015، قال شتاينماير أنه "يمكن أن نفهم" قرار السعودية لشن تدخل عسكري في اليمن وأقر بأن العملية "دعم من داخل المنطقة". ومع ذلك، قال إن الأزمة لا يمكن حلها عن طريق العنف وحث على التوصل لحل تفاوضي.[85]

العلاقات مع فرنسا[عدل]

يوم 14 أيار عام 2014، أصبح شتاينماير أول وزير خارجية ألماني يحضر اجتماع لمجلس الوزراء الفرنسي.[86] جنبا إلى جنب مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس، طار إلى عدة بعثات دبلوماسية مشتركة بين عامي 2014 و 2015، بما في ذلك مولدافيا، جورجيا،[87] تونس ونيجيريا وبنغلاديش. في عام 2016، انضم إلى خليفة فابيوس جان مارك أيرولت في رحلات إلى أوكرانيا، ليبيا،[88] مالي[89] والنيجر.[90]

العلاقات مع روسيا[عدل]

شتاينماير مع فلاديمير بوتين، 23 أذار 2016

في أيار 2007، ذكرت صحيفة "فاينانشال تايمز دويتشلاند" أن شتاينماير كان قد خدم كوسيط في ما يسمى خلاف "ليلة البرونز"، نزاع استونيا وروسيا على إزالة نصب تذكاري للجيش الأحمر في تالين. ووفقا للتقرير، اقترح شتاينماير على السفيرة الإستونية في روسيا، "مارينا كاليوراند"، بالذهاب في عطلة في محاولة لتهدئة الوضع. ودعا شتاينماير نظيره الروسي سيرجي لافروف ليقترح أن ليس فقط أن تأخذ "مارينا كاليوراند" عطلة، ولكن أيضا أن تترك روسيا النزاع في الوقت الراهن. بعد أن تحدث مع لافروف، دعا شتاينماير وزير الخارجية الإستوني "اورماس بايت" ونال موافقته على الصفقة. غادرت "مارينا كاليوراند" موسكو لقضاء عطلة لمدة أسبوعين وأنهى الناشطين الشباب الموالي للكرملين حصار السفارة الاستونية في موسكو احتجاجاتهم في اليوم نفسه.[91]

لدى عودته إلى الحكومة في أواخر عام 2013، انتقد شتاينماير روسيا في خطاب تنصيبه لاستغلال المحنة الاقتصادية الأوكرانية لمنعها من التوقيع على اتفاق الشراكة الأوكرانية مع الاتحاد الأوروبي.[92] في أذار عام 2014، دافع عن عضوية روسيا في مجموعة الثماني، قائلا "إن صيغة مجموعة الثماني هي في الواقع الطريق الوحيد الذي يستطيع الغرب من خلاله التحدث مباشرة مع روسيا".[93] وعندما عقدت ألمانيا رئاسة المجموعة في 2015 أصر على أن استبعاد روسيا بسبب أفعالها في أوكرانيا كان خطوة ضرورية ولكنها ليست هدفا في حد ذاته. منوها إلى الشرق الأوسط، وقال أن "نظرة على العالم تدل على أننا بحاجة إلى روسيا كشريك بناء في عدد من الصراعات".[94]

في رسالة عام 2015 إلى سيسيليا مالمستروم، المفوض التجاري للاتحاد الأوروبي، اقترح شتاينماير إعلان مشترك بين الاتحاد الأوروبي وروسيا يقدم لموسكو تنازلات آفاق الاستثمار والطاقة التي طال انتظارها لإنشاء منطقة اقتصادية أكثر تكاملا من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادئ. ووفقا لهذه الرسالة، "بمضمون هذا الإعلان يمكننا أن نستجيب لرغبات روسيا والبدء في تبادل أقرب في وجهات النظر حول قضايا الطاقة وحماية الاستثمار، حتى إذا كان اتفاق الشراكة الأوكرانية مع الاتحاد الأوروبي لا يؤثر مباشرة عليها".[95]

في حزيران 2016، انتقد شتاينماير الناتو "للترويج للحرب" على روسيا: "إن الشيء الوحيد الذي لا ينبغي القيام به الآن هو تأجيج الوضع بصوت قعقعة السلاح المرتفعة وتجارة الحروب."[96] سياسيا حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي فولكر بوفيير و "هيربيرت رويل" انتقدوه لموقفه من روسيا،[3] لكن تصريحاته كانت مرحب من قبل وسائل الإعلام الروسية.[97]

العلاقات مع الولايات المتحدة[عدل]

أعرب شتاينماير عن دعمه لباراك أوباما عندما كان أوباما لا يزال مرشحا للرئاسة، ودعم رغبة أوباما لإلقاء خطاب أمام بوابة براندنبورغر الشهيرة خلال الحملة الرئاسية لعام 2008 في الولايات المتحدة.[98]

في عام 2016 وصف شتاينماير المرشح الرئاسي حينذاك دونالد ترامب ب "واعظ الكراهية".[99][100][101] بعد نجاح ترامب، رفض شتاينماير تهنئته، وأدان توجهات ترامب السياسية.[102][103] وقد وصف بأنه "الذام الأكثر تشددا في الحكومة الألمانية" لترامب.[104] وقال في وقت لاحق انه "فزع" من الانتخابات الأمريكية 2016.[105]

العلاقات مع آسيا الوسطى[عدل]

خلال لقاء عام 2006 مع الرئيس التركماني صفرمراد نيازوف، انتقد شتاينماير تركمانستان لبطء التقدم في تنفيذ سيادة القانون وحقوق الإنسان، وقال إن تقدم الدولة في تنفيذ الإصلاحات السياسية كانت "متوقفة جدا".[106]

عندما ترأست ألمانيا مجموعة الأمم المتحدة الرامية إلى حل الأزمة الدبلوماسية الروسية الجورجية عام 2008، قدم شتاينماير لأطراف الصراع الثلاثة - جورجيا، أبخازيا وروسيا - خطة تضمنت اقتراح سلام من ثلاث مراحل، تستلزم وضع حد للعنف، تدابير بناء الثقة على مدى السنة التالية التي يمكن أن تؤدي إلى استئناف المحادثات المباشرة بين جورجيا وأبخازيا، وعودة حوالي 250،000 لاجئ جورجي الى أبخازيا. ومع ذلك، رفضت كل من جورجيا وأبخازيا الاقتراح.[107] في أيلول 2008، دعى شتاينماير الى إجراء تحقيق دولي في الصراع على المحافظات الانفصالية في جورجيا.[108] خلال زيارته للبلاد عام 2014، أكد على أن عضوية حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي ستظل خارج الحسابات لفترة طويلة قادمة.[109]

في آب 2006، قام شتاينماير بأول زيارة له أفغانستان، حيث تسلمت ألمانيا قيادة 21000 من قوات حلف شمال الاطلسي التي كانت تحت قيادة "القوة الدولية للمساعدة والاستقرار" (إيساف) قبل فترة وجيزة،[110] وقبيل الانتخابات الاتحادية 2009، قام شتاينماير - كان لا يزال في منصبه وزيرا للخارجية - بتكليف بتشكيل تقرير داخلي عن مشاركة ألمانيا في أفغانستان الذي أوصى بأن ألمانيا يجب أن تبدأ الانسحاب من البلاد في غضون أربع سنوات. في ذلك الوقت، اعتبر ذلك خروجا صارخا عن إصرار شتاينماير في وقت سابق بأن ألمانيا لا يجب أن تحدد موعدا لسحب قواتها البالغ قوامها 4200 ثم من شمال أفغانستان كما أن هذه الخطوة قد تكون ورقة في أيدي مقاتلي طالبان.[111]

في تشرين الأول 2014، زار شتاينماير كل من أرمينيا وأذربيجان لتسهيل التوصل إلى حل تفاوضي للنزاع القائم منذة فترة طويلة بشأن مرتفعات قره باغ، وهي منطقة أذربيجانية يسيطر عليها الأرمن.[112] في عام 2016، عاد إلى كلا البلدين بصفته رئيسا لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) لتنشيط المحادثات.[113]

العلاقات مع إيران[عدل]

وزراء الشؤون الخارجية والدبلوماسيين يعلنون عن اتفاق لوزان النووي في 2 نيسان 2015

شتاينماير مؤيد قوي لإطار الاتفاق النووي مع ايران، وسمى الاتفاق "فرصة لمزيد من المساعي الدبلوماسية".[114]

العلاقات مع أفريقيا[عدل]

جعل شتاينماير من القارة الأفريقية وجهة للعديد من الرحلات الخارجية. في أول زيارة له كوزير للخارجية لألمانيا في عام 2006، جولاته إلى ليبيا، الجزائر، تونس، المغرب وموريتانيا كانت تهدف إلى إعداد ألمانيا لرئاسة الاتحاد الأوروبي ومجموعة الثماني في العام التالي.[115] في آب 2007، سافر إلى نيجيريا وغانا. في شباط 2008، قام بزيارة تستغرق ثلاثة أيام إلى غانا (بمناسبة كأس الأمم الأفريقية 2008) وتوغو وبوركينا فاسو. وعلى مدار عام 2014، زار شتاينماير إثيوبيا وتنزانيا وأنغولا؛ نيجيريا وتونس (مع نظيره الفرنسي لوران فابيوسوجنوب أفريقيا (من أجل اللجنة الألمانية الجنوب أفريقية الثنائية الثامنة). في عام 2015، قام برحلات رسمية إلى المغرب وتونس والجزائر. إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا وكينيا. مصر؛ وموزمبيق وزامبيا وأوغندا .

في حزيران 2007، توجه شتاينماير ومفوضة الاتحاد الأوروبي بينيتا فيريرو فالدنر إلى بنغازي، ليبيا في محاولة لدفع جهود إطلاق سراح ستة من العاملين الطبيين الأجانب حكم عليهم بالاعدام بتهمة اصابة 426 طفلا ليبيا بفيروس نقص المناعة المكتسبة.[116]

في وقت لاحق من ذلك العام، استدعى شتاينماير القائم بأعمال سفارة زيمبابوي، وذكر أن التعليقات في صحيفة "هيرالد" الحكومية المشيرة الى المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل بأنها "نازية" غير مقبولة. وكانت ميركل قد انتقدت سابقا انتهاكات حقوق الإنسان في زيمبابوي.[117]

منذ أن أصبح عضوا في البرلمان الألماني، صوت شتاينماير لصالح المشاركة الألمانية في بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وكذلك في بعثات حفظ السلام من الاتحاد الأوروبي بتفويض من الأمم المتحدة في القارة الأفريقية، كما هو الحال في الصومال (2009، 2010، 2011، 2014 و 2015)، دارفور / السودان (2010، 2011، 2012، 2013، 2014، 2015 و 2016)، وجنوب السودان (2011، 2013، 2014، 2015 و 2016) ومالي (2013 و 2014)، وجمهورية أفريقيا الوسطى ( 2014)، وليبيريا (2015). إلا أنه صوت في عام 2012 و 2013 ضد المشاركة الألمانية في عملية أتلانتا في الصومال.

العلاقات مع اليونان[عدل]

رفض شتاينماير مطالبات تعويضات الحرب من حزب سيريزا اليوناني ردا على موقف ألمانيا بشأن أزمة الديون الحكومية اليونانية. عندما أدى أول خطاب رئيسي له في البرلمان في أوائل عام 2015، تعهد رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس، بالحصول على تعويضات الحرب من ألمانيا، رد شتاينماير على وزير الخارجية اليوناني"نيكوس كوتزياس" بأن ألمانيا مدركة تماما للمسؤولية السياسية والأخلاقية إزاء "الأحداث الرهيبة "في اليونان بين عامي 1941 و 1944 عندما احتلت القوات الألمانية البلاد. "ومع ذلك، فإننا مقتنعون اقتناعا راسخا بأن جميع قضايا التعويضات، بما في ذلك القروض القسرية، سويت قضائيا مرة ​​واحدة وللجميع"، قال شتاينماير.[118]

الخلافات[عدل]

رفض لقاء الدالاي لاما[عدل]

هاجم شتاينماير ميركل علنا بسبب لقائها عام 2007 مع الدالاي لاما، متهما المستشارة ب"اللعب على الرأي العام" دون اعتبار لفعالية الاجتماع في تحسين الحقوق السياسية أو الدينية على أرض الواقع في الصين.[119] في عام 2008، رفض لقاء الدالاي لاما خلال زيارته التي استمرت خمسة أيام، بحجة أن مثل هذا الاجتماع يمكن أن يقوض الجهود الدولية المبذولة لتعزيز الاتصال المستمر بين الصين والتبت.[120] بدلا من ذلك، أصدر شتاينماير البيان "يأخذ الأمر الكثير من الشجاعة لعدم القاء مع الدالاي لاما في هذه الأيام"، والذي وصفته صحيفة نيويورك تايمز بأنه "ساخر للغاية"، واتهمت شتاينماير بتفضيل المصالح التجارية على حقوق الإنسان.[4][121][122]

قضية تعذيب مراد كورناز[عدل]

سجن مراد كورناز رغم براءته في عام 2002 وتعرض للتعذيب من قبل الولايات المتحدة، وزعم أن شتاينماير تلقى عرضا في أيلول 2002 من قبل وزارة الدفاع الأمريكية ووكالة الاستخبارات المركزية بشأن نقل مراد كورناز إلى ألمانيا، حيث ولد ونشأ. وكان قد تم إمساك كورناز أولا باعتباره مشتبها إرهابي في باكستان، ثم سجن في أفغانستان ولاحقا في قاعدة غوانتانامو في كوبا حتى عام 2006. وبرفض العرض يعتقد أن شتاينماير كان مسؤولا بشكل مباشر سياسيا عن استمرار سجنه.[123][124][125]

تم استشارة لجنة مخابرات للتحقيق.[126]

إنكار إبادة الأرمن[عدل]

خلال مناظرة عام 2015 حول الاعتراف الألماني بالإبادة الجماعية للأرمن بمناسبة ذكراها المئوية، كان شتاينماير السياسي الأكثر ترددا في الموافقة، وذلك أساسا بسبب علاقات ألمانيا مع تركيا.[127] وقد أنتقد على نطاق واسع لموقفه، وأتهم بإنكار الإبادة الجماعية للأرمن.[128][129] عندما وافق البرلمان الألماني عام 2016 بالإجماع تقريبا على قرارا يعترف بقتل ما يصل الى 1.5 مليون أرمني على يد القوات العثمانية بمثابة إبادة جماعية وهو الوصف الذي رفضته تركيا بشدة، شتاينماير امتنع عن التصويت وأنتقد القرار من الجمهور؛ وكان شتاينماير واحد من اثنين فقط من 630 عضوا في البرلمان الذان لا يؤيدا هذا القرار.[130]

مزاعم الانتحال[عدل]

بعد انتخابات عام 2013، أصبح شتاينماير العضو البارز الأول من الحزب الديمقراطي الاجتماعي يواجه مزاعم بأنه سرق أجزاء من أطروحته للدكتوراه عام 1991 عن دور الدولة في الوقاية من التشرد.[9] وقد وجهت إتهامات مماثلة في السابق أدت إلى استقالة وزيرين من حكومة ميركل.[9] وردا على ذلك رفض شتاينماير التهم الموجهة إليه وقال إنه طلب من جامعة غيسن التحقق من أطروحته للاستشهادات الغير المعترف بها.[9]

نشاطات أخرى[عدل]

  • [Aktion Deutschland Hilft] (تحالف الإغاثة في ألمانيا)، عضو مجلس الأمناء
  • [مؤسسة الكسندر فون همبولت]، عضو بحكم منصبه في مجلس الأمناء
  • [مجلس التنسيق الألماني من أجل منظمات التعاون المسيحية واليهودية]، عضو مجلس الإدارة (2009-2013)
  • [تجمع الكنيسة الإنجيليةالألمانية]، عضو مجلس الإدارة
  • [المعهد البروتستانتي الألماني لعلم الآثار]، عضو مجلس الإدارة
  • [برامج الصحفيين الدوليين]، عضو مجلس أمناء
  • [معهد الإئتمان لإعادة الإعمار]، عضو بحكم منصبه في مجلس الرقابة
  • [مؤسسة رودولف بيشلماير لزراعة الأعضاء]، عضو مجلس الإدارة[131]

التكريمات (مختارات)[عدل]

فرانك-فالتر شتاينماير مع زوجته إلكه بودنبندر في حفل توزيع جوائز سينمائية في برلين سنة 2011.

الحياة الشخصية[عدل]

شتاينماير تزوج في العام 1995 من القاضية إلكه بودينبيندير، ولديهما ابنة واحدة ولدت في العام 1996. ينتمي إلى الكنيسة البروتستانتية الإنجيلية وهو بروتستانتي إصلاحي وعضو فاعل في مجمع البروتستانتية بيت لحم في منطقة "برلين نويكولن".[135][136] يقيم منذ العام 2008 في منطقة برلين-زيليندورف،[137][138] في 23 آب عام 2010 انسحب مؤقتاً من العمل السياسي، بعد قيامه بالتبرع لزوجته "إلكه بودينبيندير"، بإحدى كليته.[139] سنة 1980 وخلال فترة الدراسة الجامعية كان يعاني من قرحة القرنية أجرى بسببها عملية لاستبدال القرنية أنقذت بصره.[140]

في أكتوبر من عام 2015 حصل شتاينماير على دكتوراه فخرية من جامعة بيرايوس اليونانية عندما كان وزيراً للخارجية،[141] وحصل كذلك على الدكتوراة الفخرية في ديسمبر 2016 من جامعة بادربورن.[142] عرف عن شتاينماير حبه لموسيقى الجاز وأيضا مشجع متعطش لكرة القدم.[17]

مراجع[عدل]

  1. ^ سابين كينكارتز (27 كانون الثاني / يناير 2017). "Gabriel takes reins at German Foreign Ministry" [غابرييل يتولى زمام وزارة الخارجية الألمانية] (باللغة الإنجليزية). دويتشه فيله. تمت أرشفته من الأصل في 30 كانون الثاني / يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 شباط / فبراير 2017. 
  2. ^ "Steinmeier to run for German leader" [شتاينماير سيترشح لقيادة ألمانيا] (باللغة الإنجليزية). الجزيرة نت. 18 تشرين الأول / أكتوبر 2008. تمت أرشفته من الأصل في 7 آب / أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 شباط / فبراير 2017. 
  3. ^ أ ب "Union attackiert "Putin-Versteher" Steinmeier" (باللغة الألمانية). 20 حزيران / يونيو 2016. تمت أرشفته من الأصل في 23 حزيران / يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 شباط /فبراير 2017. 
  4. ^ أ ب "Steinmeier's bad example" [مثال شتاينماير الخاطئ] (باللغة الإنجليزية). نيويورك تايمز. 20 أيار / مايو 2008. تمت أرشفته من الأصل في 8 آذار / مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 شباط / فبراير 2017. 
  5. ^ جودي ديمبسي (17 تشرين الأول / أكتوبر 2005). "A promotion to cabinet for Schröder's top aide" (باللغة الإنجليزية). نيويورك تايمز. تمت أرشفته من الأصل في 31 آذار / مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 31 آذار / مارس 2014. 
  6. ^ إريك كيرشبوم (10 شباط / فبراير 2009). المحرر: أنغوس ماكسوان. "To be perfectly Frank... minister shortens name" (باللغة الإنجليزية). رويترز. تمت أرشفته من الأصل في 29 كانون الأول / ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 شباط / فبراير 2017. 
  7. ^ "Das Ehepaar Steinmeier über das ökumenische Zusammenleben" (باللغة الألمانية). Dom Radio‏. 13 أيار / مايو 2010. تمت أرشفته من الأصل في 24 كانون الأول / ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 شباط / فبراير 2017. 
  8. ^ ماركوس فيلدنكيرشن (24 أيلول / سبتمبر 2009). "From Pen-Pusher to Chancellor Candidate: Frank-Walter Steinmeier's Reluctant Path into the Spotlight" (باللغة الألمانية). دير شبيغل. تمت أرشفته من الأصل في 26 حزيران / يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 شباط / فبراير 2017. 
  9. ^ أ ب ت ث ميليسا إيدي (30 أيلول / سبتمبر 2013). "German Politician Faces Plagiarism Accusations" (باللغة الإنجليزية). نيويورك تايمز. تمت أرشفته من الأصل في 3 تشرين الأول / أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 3 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 
  10. ^ أ ب ت ريتشارد بيرنستين (23 تشرين الثاني / نوفمبر 2005). "Merkel Takes Office in Germany and Announces Coalition Cabinet". نيويورك تايمز (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 29 أيار / مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 شباط / فبراير 2016. 
  11. ^ أ ب "Frank-Walter Steinmeier" (باللغة الإنجليزية). فاينانشال تايمز. تمت أرشفته من الأصل في 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 
  12. ^ أ ب ت "Schrödermeier A foreign minister under pressure to account for the past" (باللغة الإنجليزية). ذي إيكونوميست. 19 كانون الثاني / يناير 2006. تمت أرشفته من الأصل في 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 16 شباط / فبراير 2017. 
  13. ^ أ ب جودي ديمبسي (17 أيار / مايو 2007). "Letter From Europe: In German town, a foreign minister paves way for future" (باللغة الإنجليزية). نيويورك تايمز. تمت أرشفته من الأصل في 31 آذار / مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 16 شباط / فبراير 2017. 
  14. ^ ريتشارد بيرنستين؛ مايكل غوردون (2 آذار / مارس 2006). "BERLIN FILE SAYS GERMANY'S SPIES AIDED U.S. IN IRAQ" (باللغة الإنجليزية). نيويورك تايمز. تمت أرشفته من الأصل في 6 آذار / مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 6 آذار / مارس 2016. 
  15. ^ تشارلز هولي (20 تشرين الأول / أكتوبر 2005). "Letter from Berlin Taming the Lions with Angela Merkel" (باللغة الإنجليزية). صحيفة شبيغل الإلكترونية. تمت أرشفته من الأصل في 4 آذار / مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 4 آذار / مارس 2016. 
  16. ^ Andreas Cremer and Brian Parkin, "Muentefering, Vice-Chancellor Under Merkel, Quits", Bloomberg, 13 November 2007.
  17. ^ أ ب ت Noah Barkin (23 September 2009), "Factbox - German SPD candidate Frank-Walter Steinmeier", Reuters.
  18. ^ أ ب Markus Walker (14 September 2009), "German Challenger Gains an Edge", Wall Street Journal.
  19. ^ أ ب Nicholas Kulish (5 September 2008), Without Primaries or Caucuses, Campaign for German Chancellor Begins The New York Times.
  20. ^ Mark Landler (22 May 2007), Putin Prompts Split in German Coalition, The New York Times.
  21. ^ Jakob Mischke and Andreas Umland (March 20, 2014), Germany abandons its 'soft' approach to Russia Le Monde diplomatique.
  22. ^ Andrew Rettman (23 January 2007), Steinmeier sketches new EU policy on Central Asia EUobserver.
  23. ^ Judy Dempsey (15 May 2008), Russia: German Foreign Minister Visits, The New York Times.
  24. ^ Keir A. Lieber and Daryl G. Press (March/April, 2006), The Rise of U.S. Nuclear Primacy Foreign Affairs.
  25. ^ Yegor Gaidar (28 March 2006), "Nuclear punditry can be a dangerous game", Financial Times.
  26. ^ John Vinocur. (27 February 2007), Silenced by Self-Inflicted Impotence International Herald Tribune.
  27. ^ "German Vote Raises Hopes in Russia". Moscow Times. 29 September 2009.
  28. ^ "German Foreign Minister to Meet Clinton: Steinmeier Calls For 'New Trans-Atlantic Agenda'", Spiegel Online, 3 February 2009.
  29. ^ Geir Moulson (18 December 2005), German Foreign Minister Confirms Hostage in Iraq Is Free Washington Post.
  30. ^ German hostages freed in Iraq Al Jazeera, 2 May 2006.
  31. ^ "Iran releases German fisherman", Al Jazeera, 13 March 2007.
  32. ^ "German SPD party reshuffles leadership, with eye on election", Xinhua, 7 September 2008.
  33. ^ Germany's parties and politicians, Al Jazeera, 27 September 2009.
  34. ^ "Merkel's rival concedes defeat in German election". The Telegraph. 27 September 2009. 
  35. ^ Patrick Donahue (15 December 2013), Merkel's Third-Term Cabinet: Social Democratic Party Ministers International Herald Tribune.
  36. ^ "Steinmeier wird Oppositionsführer". Die Zeit (باللغة الألمانية). 27 September 2009. 
  37. ^ Judy Dempsey (16 November 2009), Social Democrats in Germany Strive to Rebound From Election Pummeling International Herald Tribune.
  38. ^ Judy Dempsey (16 February 2011), Merkel Names an Adviser to Lead the Central Bank New York Times.
  39. ^ Melissa Eddy (28 September 2012), Merkel's Ex-Finance Minister to Oppose Her New York Times.
  40. ^ Alison Smale (19 November 2014), Germany's Foreign Minister, a Man in the Middle – Frank-Walter Steinmeier Meets With Vladimir Putin, The New York Times.
  41. ^ Birgit Jennen (18 June 2014), Merkel Running for Fourth Term Seen Possible by Ally De Maiziere Bloomberg News.
  42. ^ Patrick Donahue (12 March 2015), Germany Blasts Republicans in U.S. on Iran Nuclear Talks Bloomberg News.
  43. ^ Ukraine: Germany calls for second Geneva conference Deutsche Welle, 4 May 2014.
  44. ^ Alison Smale (September 13, 2015), Guarded Optimism as Cease-Fire Holds in East Ukraine New York Times.
  45. ^ Alexandra Hudson (23 February 2015), German Doctors Visited Detained Ukrainian Pilot in Russia The New York Times.
  46. ^ Patrick Donahue (11 March 2015), Merkel's Top Diplomat to Rebuff U.S. Call to Arm Ukraine Bloomberg News.
  47. ^ EU leaders push Libya rivals over peace deal The Daily Star, 11 June 2015.
  48. ^ Alison Smale (3 December 2015), Germany Rebukes Its Own Intelligence Agency for Criticizing Saudi Policy New York Times.
  49. ^ Kate Connolly (6 June 2016). "Headache for Angela Merkel as German president Joachim Gauck steps down". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 7 June 2016. 
  50. ^ Andreas Rinke and Andrea Shalal (14 November 2016), Steinmeier to swap German foreign ministry for presidency Reuters.
  51. ^ "صعوبات ميركل تزداد: شتاينماير رئيساً لألمانيا". جريدة الأخبار اللبنانية. 13 شباط / فبراير 2017. تمت أرشفته من الأصل في 14 شباط / فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 شباط / فبراير 2017. 
  52. ^ "Marianne Birthler gab Angela Merkel wohl einen Korb". Tagesspiegel. 
  53. ^ فنتسل ميشالسكي (10 شباط / فبراير 2014), A Second Chance for German Foreign Minister Steinmeier - فرصة ثانية لوزير الخارجية الألماني شتاينماير (بالإنكليزية) هيومن رايتس ووتش.
  54. ^ Federal Minister Steinmeier on the World Day against the Death Penalty - الوزير الاتحادي شتاينماير بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام (بالإنكليزية) وزارة الخارجية الألمانية، بيان صحفي من 9 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
  55. ^ Speech by Foreign Minister Frank-Walter Steinmeier to the German Bundestag on the 60th anniversary of the Universal Declaration of Human Rights - خطاب وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير إلى البرلمان الألماني في الذكرى ال60 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان (بالإنكليزية) القنصلية العامة لجمهورية ألمانيا الاتحادية في دبي، 5 كانون الأول / ديسمبر 2008.
  56. ^ روبرت هوتون (3 شباط / فبراير 2014)، Steinmeier summons Egyptian ambassador after mass death sentence - شتاينماير يستدعي السفير المصري بعد حكم الإعدام الجماعي (بالإنكليزية) دويتشه فيله ، 29 أبريل 2014.
  57. ^ توم كوركيه ماير (18 يوليو 2016)، German formin: Death penalty would prevent Turkish EU membership - ألمانيا: عقوبة الإعدام قد تمنع عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي (بالإنكليزية) رويترز.
  58. ^ ديف جراهام (14 حزيران 2009)، Germany summons Iranian ambassador over election - ألمانيا تستدعي السفير الايراني خلال الانتخابات (بالإنكليزية) رويترز.
  59. ^ "German foreign minister: Donald Trump is a 'hate preacher' - وزير الخارجية الألماني: دونالد ترامب هو "واعظ الكراهية" (بالإنكليزية)". بوليتيكو. 5 آب / أغسطس 2016.
  60. ^ رايرمان, كريستيان؛ فييغريفيه, كلاوس (16 تموز / يوليو 2012). "Chancellor Schröder's Legacy: Germany's Leading Role in Weakening the Euro" [تراث المستشار شرودر: دور ألمانيا الرائد في إضعاف اليورو]. دير شبيغل (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 10 آذار / مارس 2017. 
  61. ^ شتاينبروك, بير؛ شتاينماير, فرانك فالتر (14 كانون الأول / ديسمبر 2010). "Germany must lead fightback" [ألمانيا يجب أن تقود صحوة]. فاينانشال تايمز (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 10 آذار / مارس 2018. 
  62. ^ كيرشباوم, اريك (13 شباط / فبراير 2011). "Steinbrueck says not interested in ECB's top job" [شتاينبروك يقول بأنه غير راغب بمنصب البنك المركزي الأوروبي]. رويترز (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 10 آذار / مارس 2017. 
  63. ^ بوريغن, راينر (9 آب / أغسطس 2012). "German SPD Demands Merkel Backs More Crisis Burden-Sharing" [الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني يطالب ميركل بتقاسم أكبر لأعباء الأزمة]. بلومبرغ بيزنس ويك (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 10 آذار / مارس 2017. 
  64. ^ "Greece bailout: German MPs give strong backing" [إنقاذ اليونان: نواب ألمان يعطون دعماً قوياً]. بي بي سي نيوز (باللغة الإنجليزية). 27 شباط / فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 آذار / مارس 2017. 
  65. ^ German parliament approves Greek bailout fund الجزيرة, 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2012.
  66. ^ جاريث جونز وستيفن براون (30 تشرين الثاني / نوفمبر 2012), German lawmakers approve Greek bailout despite qualms - يوافق المشرعون الألمان على إنقاذ اليونان على الرغم من المخاوف (ألمانيا) رويترز.
  67. ^ تشارلز هولي (30 تشرين الثاني 2012), Squabbling in the Bundestag: German Parliament Rubber Stamps Aid for Greece شبيغل أون لاين.
  68. ^ أنيكا برايدتهاردت وميشيل مارتن (20 يوليو 2012), Merkel wins Spanish aid vote with big majority - ميركل تفوز بتصويت الإغاثة الإسبان بأغلبية كبيرة (بالإنكليزية) رويترز.
  69. ^ ميشيل مارتن (14 نيسان 2015), Mogherini says Europe must show flexibility on Greece - يقول موغيريني بأوروبا يجب أن تبدي مرونة بشأن اليونان (بالإنكليزية) رويترز.
  70. ^ روبرت هوتون (3 شباط / فبراير 2014), Germany Offers U.K. Limited Support on EU Treaty Negotiation - ألمانيا تعرض على المملكة المتحدة دعم محدود بالتفاوض على معاهدة الاتحاد الأوروبي (بالإنكليزية) بلومبرغ.
  71. ^ اندريا شالال(13 أيلول / سبتمبر 2016), Germany's Steinmeier against new integration push by - EU - شتاينماير ألمانيا ضد دفع التكامل الجديد من قبل الاتحاد الأوروبي (بالإنكليزية) رويترز.
  72. ^ Mu Xuequan (2 كانون الأول / ديسمبر 2014), FMs from Germany, three Nordic countries meet first time in "N3 + 1" format وكالة أنباء شينخوا.
  73. ^ "أوروبا قوية في عالم من عدم اليقين". وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية. 28 يونيو 2016. 
  74. ^ ريتشارد ميلن (12 أذار / مارس 2014), Crimea occupation casts shadow of 1940 over Baltic nations - احتلال شبه جزيرة القرم يلقي بظلال عام 1940 على دول البلطيق (بالإنكليزية) فاينانشال تايمز.
  75. ^ انطون ترويانوفيسكي (17 نيسان / أبريل 2015), ألمانيا تسعى لمواجهة "الدعاية" الروسية في البلطيق (بالإنكليزية) وول ستريت جورنال.
  76. ^ أندرو غاردنر (6 تشرين الثاني / نوفمبر 2014), UK, Germany bid to change EU's Bosnia policy European Voice.
  77. ^ German minister opposes EU utility unbundling idea Reuters 20 January 2007
  78. ^ "Steinmeier begrüßt UN-Resolution gegen Siedlungsbau". 
  79. ^ "In strong attack on Israel, German foreign minister says settlements jeopardize peace". 
  80. ^ "Steinmeier verteidigt US-Außenminister Kerry". 
  81. ^ Dr. Frank-Walter Steinmeier zu Besuch in Jordanien press release of May 30, 2013, German Embassy to Jordan, Amman.
  82. ^ Dagmar Engel (May 16, 2015), German foreign minister in Jordan refugee camp Deutsche Welle.
  83. ^ Germany will help dispose of Syrian chemical weapons Reuters, January 9, 2014.
  84. ^ Supporting stability in the region: Syrian Refugee Conference in Berlin Federal Foreign Office, Berlin.
  85. ^ "Germany 'understands' Saudis' military action in Yemen". The Journal of Turkish Weekly. 28 March 2015. 
  86. ^ Alison Smale (15 October 2014), French Minister Attends German Cabinet Session The New York Times.
  87. ^ Margarita Antidze (24 April 2014), France, Germany show EU support for Georgia as Ukraine crisis mounts Reuters.
  88. ^ France and Germany back Libya unity cabinet BBC News, 16 April 2016.
  89. ^ German and French foreign ministers pledge support for Mali Deutsche Welle, 2 May 2016.
  90. ^ Conor Gaffey (4 May 2016), Niger Needs $1 Billion From Europe to Tackle Migration: Minister Newsweek.
  91. ^ Steinmeier to Discuss EU-Russia Tensions on Baltic Tour Deutsche Welle, 10 July 2007.
  92. ^ Alexandra Hudson (17 December 2013), New German minister criticizes Russia over Ukraine Reuters.
  93. ^ Thorsten Severin (2 March 2014), German foreign minister against excluding Russia from G8, Reuters.
  94. ^ Andreas Rinke (4 June 2015), German minister says G7 should welcome back Russia longer term Reuters.
  95. ^ Alex Barker, Stefan Wagstyl and Roman Olearchyk (1 December 2015), Germany pushes EU-Russia deal to avert Ukraine trade pact tension Financial Times.
  96. ^ "German foreign minister accuses Nato of 'warmongering' with military exercises that could worsen tensions with Russia". The Independent. 18 June 2016.
  97. ^ "Warum der Kreml Steinmeier feiert" [Why the Kremlin is celebrating Steinmeier]. Bild (باللغة German). 20 June 2016. 
  98. ^ Schmiese, Wulf (12 July 2008). "Obama und das Brandenburger Tor: Jetzt hat auch Steinmeier einen Dalai Lama". FAZ.NET. 
  99. ^ Bannas, Günter (8 November 2016). "Der unbekannte Trump: Berlins Sorge vor dem "Hassprediger"". FAZ.NET. 
  100. ^ "German Foreign Minister Steinmeier warns of 'hate preacher' Trump". Deutsche Welle. 4 August 2016. 
  101. ^ "Germany's likely next president has called Trump a 'hate preacher'". Washington Post. 
  102. ^ ""Ich will nichts schönreden": Steinmeier gratuliert Trump nicht". Nachrichtenfernsehen TV. 
  103. ^ Wehner, Markus (14 November 2016). "Deutsche Politiker zu Trump: Falsch!". FAZ.NET. 
  104. ^ "Coalition backs 'anti-Trump' to be new German president". The Local. 14 November 2016. 
  105. ^ "Outgoing German minister sees fundamental difference with Trump on torture". Reuters. 26 January 2017. 
  106. ^ Margarita Antidze (April 24, 2014), Steinmeier Criticizes Central Asia's Forgotten Dictatorship, Deutsche Welle, November 2, 2006.
  107. ^ Abkhazia rejects peace plan Al Jazeera, July 18, 2008.
  108. ^ Steinmeier Calls for International Probe Into Georgia Conflict Deutsche Welle, September 5, 2008.
  109. ^ Margarita Antidze (April 24, 2014), France, Germany show EU support for Georgia as Ukraine crisis mounts Reuters.
  110. ^ Steinmeier Reasserts Germany's Pledge to Afghanistan Deutsche Welle, August 21, 2006.
  111. ^ Bertrand Benoit (September 13, 2009), Steinmeier shifts stance on troop pullout Financial Times.
  112. ^ Armenia warns Azeris over helicopter shooting Al Jazeera, November 12, 2014.
  113. ^ Chase Winter (June 29, 2016), Germany's top diplomat seeks solutions in Armenia-Azerbaijan conflict Deutsche Welle.
  114. ^ (www.dw.com), Deutsche Welle. "Germany's Steinmeier: Nuclear deal 'opening' for Mideast diplomacy - News - DW.COM - 17.10.2015". 
  115. ^ Steinmeier Clinches Debt Repayment Deal on North Africa Tour Deutsche Welle, November 16, 2006.
  116. ^ Libya talks raise hopes in HIV case Al Jazeera, June 11, 2007.
  117. ^ Fred Attewill (December 11, 2007), Zimbabwe's 'Nazi' slur on chancellor rankles Berlin The Guardian.
  118. ^ Michael Nienaber (February 10, 2015), Greek Foreign Minister Takes War Reparations Claim to Berlin, Gets Rebuffed New York Times.
  119. ^ هيو ويليامسون (16 تشرين الثاني / نوفمبر 2007)، Beijing forces Steinbrück to cancel visit فاينانشال تايمز
  120. ^ جيمس بليتز وهيو ويليامسون (20 أيار / مايو 2008)، UK visit by Dalai Lama irks China فاينانشال تايمز
  121. ^ German Minister Criticized for Planned Meeting with Dalai Lama. شبيغل أون لاين الدولية. 17 أيار / مايو 2008
  122. ^ Dalai Lama `Disappointed' Germany's Steinmeier Won't Meet Him بلومبرغ 9 أيار / مايو 2008
  123. ^ Berlin lehnte Kurnaz-Freilassung ab، إذاعة ألمانيا 23. كانون الثاني / يناير 2007 (بالألمانية).
  124. ^ "Murat Kurnaz: "Fünf Jahre meines Lebens" - تقرير عن كورناز وسجنه في غوانتنامو بمناسبة صدور كتابه (بالألمانية)". stern.de. 20 نيسان / أبريل 2007. 
  125. ^ "An Innocent Man, Tortured by the U.S., Asks the U.N.: Where's the Accountability?". The Intercept. 
  126. ^ كاتارينا شولر:„Fall Kurnaz: Kälte, Hunger, Schläge"، دي تسايت العدد. 4/2007، 19. كانون الثاني / يناير 2007.
  127. ^ "Steinmeier fürchtet wegen Armenien-Beschluss um Beziehungen zu Türkei". 
  128. ^ هنريك م برودر (25 نيسان / أبريل 2015). "Völkermord: Steinmeier und der deutsche Sündenstolz - DIE WELT". دي فيلت. 
  129. ^ "Steinmeier und der Völkermord an den Armeniern". tagesspiegel.de. 
  130. ^ تولاي كارادينيز ونوح باركين (أيار / مايو 31، 2016)، Erdogan warns Germany ahead of Armenian genocide vote رويترز.
  131. ^ Board Rudolf Pichlmayr Foundation.
  132. ^ وزير الخارجية الألماني شتاينماير يستلم دكتوراه فخرية من الجامعة العبرية في القدس الجامعة العبرية في القدس، بيان صحفي من أيار 11, 2015.
  133. ^ Foreign Minister Kotzias to meet with German Foreign Minister Frank-Walter Steinmeier وزارة الشؤون الخارجية في جمهورية اليونان، بيان صحفي من 27 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
  134. ^ جورج ليبرت (كانون الثاني / يناير 10، 2017)، Frankfurt ehrt Steinmeier فرانكفورتر روندشاو.
  135. ^ Steinmeier: Mein Glaube darf nicht selbst zum Gegenstand der Politik werden - شتاينماير: إيماني يجب أن لا يكون موضع نقاش السياسة (بالألمانية) reformiert-info.de
  136. ^ الإنتماء الديني لشتاينماير، من موقع chrismon.evangelisch (بالألمانية)
  137. ^ Die neue SPD-Spitze bläst zum Marsch aufs Kanzleramt. Märkische Allgemeine, 20. Oktober 2008.
  138. ^ Festvortrag von Bundesaußenminister Frank?Walter Steinmeier Calvinismus und Europa. In: deutschland-ueberblick.de. 2009-07-10. Retrieved on 2017-01-07.
  139. ^ "Opposition Leader Steinmeier to Donate Kidney to His Wife - زعيم المعارضة شتاينماير يتبرع بكليته لزوجته (بالإنكليزية)". صحيفة شبيغل الإلكترونية. 23 آب / أغسطس 2010. اطلع عليه بتاريخ 13 شباط / فبراير 2017. 
  140. ^ (in German) Ihr geteiltes Leid, http://www.tagesspiegel.de/politik/ehepaar-steinmeier-buedenbender-ihr-geteiltes-leid/1909754.html
  141. ^ صور حفل تسليم شتاينماير الدكتوراة الفخرية من جامعة بيرايوس اليونانية
  142. ^ تسليم شتاينماير الدكتوراة الفخرية من جامعة بادربون

روابط خارجية[عدل]

منصب سياسي
سبقه
بودو هومباخ
رئيس المستشارية


تبعه
توماس دي مايتسيره
وزير الشؤون الخاصة
سبقه
يوشكا فيشر
وزير الشؤون الخارجية


تبعه
غيدو فيسترفيله
سبقه
فرانتس مونتيفيرينغ
نائب المستشار الألماني
سبقه
غيدو فيسترفيله
وزير الشؤون الخارجية


تبعه
زيغمار غابرييل
سبقه
يواخيم غاوك
رئيس ألمانيا
الحالي
مناصب أحزاب سياسية
سبقه
كورت بيك
زعيم الحزب الديمقراطي الاجتماعي
بالوكالة


تبعه
فرانتس مونتيفيرينغ
سبقه
بيتر شتروك
زعيم الحزب الديمقراطي الاجتماعي في البوندستاغ


تبعه
توماس اوبرمان
مناصب ديبلوماسية
سبقه
ايفيكا تاديتش
رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا


تبعه
سيباستيان كورتس