فرديناند دو سوسور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فرديناند دو سوسور
(بالفرنسية: Ferdinand de Saussure تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Ferdinand de Saussure.jpg

معلومات شخصية
الميلاد نوفمبر 26، 1857
جنيف
الوفاة فبراير 22، 1913
مواطنة
Flag of Switzerland (Pantone).svg
سويسرا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة جنيف، جامعة لايبتزغ
شهادة جامعية دكتوراه  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
تعلم لدى هاينريش زيمر[1]  تعديل قيمة خاصية تتلمذ على يد (P1066) في ويكي بيانات
المهنة لغوي،  وتربوي،  وأستاذ جامعي،  وعالم اجتماع،  وفيلسوف  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم الفرنسية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية[2]،  وألمانية سويسرية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
موظف في كلية الدراسات المتقدمة،  وجامعة جنيف  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
أعمال بارزة سيميولوجيا  تعديل قيمة خاصية أهم عمل (P800) في ويكي بيانات
التوقيع
Ferdinand de Saussure signature.png
علم الإشارات
مصطلحات عامة
علم الإشارات الحيوي  · الشفرة
علم الإشارات الحاسوبي
التضمن · فك التشفير
دلالة · تشفير
مفرداتي · مشروطية
بروز · إشارة
علاقة إشارية · سيميوسيس
Semiosphere
Semiotic literary criticism
Triadic relation
البيئة  · القيمة
منهجيات
مبادلة Paradigmatic analysis Syntagmatic analysis
علماء الإشارة
رولان بارت · Marcel Danesi
فرديناند دو سوسور
أومبرتو إكو · Louis Hjelmslev
رومان ياكوبسون · Roberta Kevelson
شارل ساندرز بيرس · Thomas Sebeok
مواضيع مهمة في علم الإشارات
Aestheticization as propaganda Aestheticization of violence Americanism
Semiotics of Ideal Beauty

فرديناند دي سوسير أو فرديناند دي سوسور (بالفرنسية: Ferdinand de Saussure) ولد في 26 نوفمبر 1857 وتوفي في 22 فبراير 1913، عالم لغوي سويسري شهير. يعتبر بمثابة الأب للمدرسة البنيوية في علم اللسانيات. فيما عدّه كثير من الباحثين مؤسس علم اللغة الحديث. عُني بدراسة اللغة الهندية، الأوروبية. وقال إن اللغة يجب أن تعتبر ظاهرة اجتماعية. من أشهر آثاره: `بحث في الألسُنيّة العامة` (كتبه بـاللغة الفرنسية ونُشر عام 1916، بعد وفاته) وقد نُقل إلى الـعربية بترجمات متعددة ومتباينة.

فرديناند دي سوسور من أشهر علماء اللغة في العصر الحديث، واتجه بفكره نحو دراسة اللغات دراسة وصفية باعتبار اللغة ظاهرة اجتماعية، وكانت اللغات تدرس دراسة تاريخية، وكان السبب في هذا التحول في دراسة اللغة هو اكتشاف اللغة السنسكريتية.

ولد دي سوسور في جنيف، وكان مساهما كبيرا في تطوير العديد من نواحي اللسانيات في القرن العشرين. كان أول من أعتبر اللسانيات كفرع من علم أشمل يدرس الإشارات الصوتية. اقترح دي سوسير تسميته سيميولوجي، ويعرف حاليا بالسيميوتيك أو علم الإشارات.

السيرة الذاتية[عدل]

وُلد دي سوسور في جنيف في عام 1857. والده هنري لويس فريديريك دي سوسور، عالم المعادن والحشرات والتصنيف. أظهر سوسور موهبة ملحوظة وقدرة ذهنية كبيرة في سن الرابعة عشرة. في خريف عام 1870، قصد معهد مارتان (المعروف سابقًا باسم معهد ليكولتر حتى عام 1969) في جنيف. عاش هناك مع عائلة زميله، إيلي ديفيد. بعد تخرجه بالمرتبة الأولى على الفصل، توقع سوسور أنه سيواصل دراسته في جمنازيوم جنيف. لكن والده قرر أنه لم يكن ناضجًا كفاية في الرابعة عشرة والنصف من عمره،[3] وأرسله إلى كلية جنيف عوضاً عن ذلك. لم يكن سوسور سعيدًا، تذمر قائلاً: دخلت كلية جنيف، لإضاعة عام كامل. كان إهدارًا لعام كامل. بعد عام من دراسة اللغة اللاتينية والإغريقية والسنسكريتية واتباع مجموعة متنوعة من الدورات في جامعة جنيف، بدأ العمل في الدراسات العليا بجامعة لايبزيغ في عام 1876. بعد عاميين نشر سوسور كتابا بعنوان (أطروحة على نظام الحرف المصوت البدائي في اللغات الهندوأوروبية).[4][5]

بعد ذلك، درس لمدة عام في جامعة برلين تحت إشراف الأستاذ هينريتش زيمر، الذي درس معه اللغة الكلتية، وهيرمان أولدنبرغ الذي واصل معه دراسته للغة السنسكريتية.[6] عاد إلى لايبزيغ للدفاع عن أطروحة الدكتوراه الخاصة به بعنوان «الاستخدام المبتكر في السنسكريتية» وحصل على الدكتوراه في فبراير 1880. وبعد فترة وجيزة، انتقل إلى جامعة باريس، وحاضر فيها، وألقى محاضرات حول اللغة السنسكريتية والقوطية واللغة الألمانية العليا القديمة وأحيانا مواضيع أخرى.

يعتبر فرديناند دي سوسور أحد أكثر اللغويين الذين تُقتبس أقوالهم في العالم، وهو أمر استثنائي لأنه لم ينشر أشياء كثيرة خلال حياته. حتى مقالاته العلمية القليلة ليست خالية من الإشكاليات. على سبيل المثال، نشره عن علم الصوتيات الليتوانية غروسو مودو المأخوذ من الدراسات التي أجراها الباحث الليتواني فريدريش كورشات، الذي سافر معه سوسور عبر ليتوانيا في أغسطس عام 1880 لمدة أسبوعين، والذي كان سوسور قد قرأ كتبه الألمانية.[7]

درس بعض قواعد اللغة الليتوانية الأساسية في لايبزيغ لفصل دراسي واحد لكنه لم يستطع التحدث باللغة، واعتمد على الباحث فريدريش كورشات. من الأمور المشكوك فيها، إلى أي مدى يمكن نسب كتاب المنهج إلى سوسور لوحده. أظهرت الدراسات أن مصدر الإصدار الحالي من الكتاب على الأقل ومحتواه، من المرجح أن يعود إلى المحررين المزعومين تشارلز بالي وألبرت سيشهاي أكثر من سوسور. [8]

درس سوسور في كلية الفنون التطبيقية لمدة 11 عامًا، اختير خلالها فارسًا لجوقة الشرف. عندما عُرض عليه العمل كبروفيسور في جنيف في عام 1892، عاد إلى سويسرا. ألقى سوسور محاضرة عن اللغة السنسكريتية والهندوأوروبية في جامعة جنيف لبقية حياته.[9]

لم يبدأ سوسور بتدريس منهج اللسانيات العام حتى عام 1907، وقدمه ثلاث مرات، وانتهى في صيف عام 1911. توفي في عام 1913 في فوفلونس لو شاتو في فوفي، سويسرا. كان أشقاؤه، اللغوي والإسبرانتي رينيه دي سوسور، وباحث علم الفلك الصيني القديم، ليوبولد دي سوسور. كان ابنه المحلل النفسي ريمون دي سوسور.

حاول سوسور، في أوقات مختلفة في الثمانينيات والتسعينيات من القرن التاسع عشر، كتابة كتاب عن المسائل اللغوية العامة. جُمعت محاضراته حول المبادئ المهمة لوصف اللغة في جنيف بين عامي 1907 و1911، ونشرها تلاميذه بعد وفاته في مجلة كورس اللغوية العامة في عام 1916. نُشرت بعض مخطوطاته، بما في ذلك مقال غير مكتمل اكتشف عام 1996، في كتابات اللغويات العامة، ولكن كانت معظم المواد الموجودة فيه منشورة في الإصدار النقدي لإنغلر من كتاب المنهج، في عامي 1967 و1974.

أعماله[عدل]

منهج في اللغويات العامة[عدل]

نُشر العمل الأكثر تأثيرًا لسوسور، منهج في اللغويات العامة، بعد وفاته في عام 1916 من قبل طلابه السابقين تشارلز بالي وألبرت سشيهاي، على أساس ملاحظات مأخوذة من محاضراته في جنيف. أصبح كتاب المنهج واحدًا من الأعمال اللغوية الأساسية في القرن العشرين، ليس بسبب محتواه بشكل أساسي (كانت العديد من الأفكار مذكورة في أعمال اللغويين الآخرين في القرن العشرين)، ولكن بسبب النهج المبتكر الذي طبقه سوسور في مناقشة الظواهر اللغوية. مفهومه الرئيسي، هو أنه يمكن تحليل اللغة كنظام رسمي للعناصر التفاضلية، بعيداً عن المنطق الفوضوي للوقت الحقيقي للإنتاج والفهم.[10]

مراجع[عدل]

  1. ^ النص الكامل متوفر في: https://archive.org/details/delemploidugni00sausuoft — المؤلف: فرديناند دو سوسور — الصفحة: 97
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11923793r — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ Слюсарева, Наталья Александровна: Некоторые полузабытые страницы из истории языкознания – Ф. де Соссюр и У. Уитней. (Общее и романское языкознание: К 60-летию Р.А. Будагова). Москва 1972.
  4. ^ Joseph، John E. (2012-03-22). Saussure (باللغة الإنجليزية). OUP Oxford. ISBN 9780191636974. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. 
  5. ^ Joseph، John E. (2012-03-22). "institution+martine"&source=bl&ots=36RKRoO3HD&sig=-uQvxknvtQBPvaQIPsAMlc-Ubak&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwiT35XU_4rTAhVHxlQKHc_dBs0Q6AEIKTAF Saussure (باللغة الإنجليزية). OUP Oxford. ISBN 9780199695652. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. 
  6. ^ Joseph (2012:253)
  7. ^ (Citation issue note: Although the following three citations appear to be parts of or volumes of the same book, or somehow related, the first part/book cited is linked to the URL that was provided in the citation; the second two parts/books cited do not appear to be contained in the material linked to the URL. Whether and which parts match the cited material is unclear.) 1.Kurschat، Friedrich (1843). Beiträge zur Kunde der littauischen Sprache. Beilage zum Ruhig-Mielckeschen Wörterbuch. (Contributions as the client of the Lithuanian language. Supplement to the Ruhig-Mielcke dictionary. Königsberg: Hartungschen Hofbuchdruckerei. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019.  2. Kurschat، Friedrich (1843). Beiträge zur Kunde der littauischen Sprache. Erstes Heft: Deutsch-littauische Phraseologie der Präpositionen. (Contributions as the client of the Lithuanian language. Part I: German-Lithuanian Phraseology of Prepositions). Königsberg: Hartungschen Hofbuchdruckerei.  3. Kurschat، Friedrich (1849). Beiträge zur Kunde der littauischen Sprache. Zweites Heft: Laut- und Tonlehre der littauischen Sprache (Contributions as the client of the Lithuanian language. Part II: Sound and sound theory of the Lithuanian language). Königsberg: Hartungschen Hofbuchdruckerei. 
  8. ^ Jürgen Trabant, « Saussure contre le Cours ». In: Francois Rastier (Hrsg.): De l'essence double du langage et le renouveau du saussurisme. Limoges: Lambert-Lucas. (ردمك 978-2-35935-160-6)
  9. ^ Culler, p. 23
  10. ^ Macey, D. (2009). The Penguin dictionary of critical theory. Crane Library at the University of British Columbia.