فرط الحرارة الخبيث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فرط الحرارة الخبيث
معلومات عامة
الاختصاص علم التخدير، طب حرج
من أنواع اعتلال الأعصاب المحيطية،  ومرض وراثي سائد  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الإدارة
أدوية
محاكاة لأطباء تخدير يقومون بعلاج حالة مصابة بفرط الحرارة الخبيث في جامعة كارولاينا الشمالية

فرط الحرارة الخبيث (بالإنجليزية: Malignant hyperthermia) هو حالة طبية مهددة للحياة تنتج عن التعرض لبعض العقاقير المستخدمة في التخدير الكلي التي تشمل أبخرة التخدير مثل الهالوثان ومرخيات العضلات مثل سكسنيل كولين وذلك في المرضى المهيئين جينياً. حيث يمكن أن تتسبب هذه العقاقير في زيادة حادة لمعدلات الأيض في العضلات بما يتجاوز قدرة الجسم على التحمل وعجزه عن توفير الأكسجين وازالة ثاني أكسيد الكربون من الخلايا بالإضافة إلى فقدان القدرة على ضبط درجة الحرارة مما قد يتسبب في الوفاة في حالة عدم توفير العلاج في الوقت المناسب.[1][2]

الأسباب[عدل]

تنتقل الموروثة المتسببة بالحالة على شكل صفة سائدة في الصبغي رقم 19 من أحد الوالدين، وترتبط الطفرات في مستقبلة الريانودين بظهور المرض.[1] في حالة عدم التعرض لعامل حفاز لا تظهر الأعراض في المرضى المصابين بالخلل الوراثي مطلقاً أو قد تظهر بشكل طفيف، تشمل العوامل المحفزة أدوية التخدير الاستنشاقية مثل سيفوفلوران وآيزوفلوران وهالوثان وديسفلوران، بالإضافة إلى مرخيات العضلات مثل سكسنيل كولين، وقد يتسبب الإجهاد العضلي وارتفاع حرارة الطقس في حالات نادرة بظهور الأعراض.[3][4][5][6]

الأعراض[عدل]

عند التعرض لأحد العوامل المحفزة يزداد معدل الأيض بشكل حاد بما يتسبب بحدوث ارتفاع كبير في درجة حرارة الجسم تتجاوز 41 درجة مئوية غالباً، زيادة معدل ضربات القلب، زيادة سرعة التنفس، ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون بالدم، ارتفاع معدل استهلاك الأكسجين في الخلايا، تشنج العضلات، ارتفاع نسبة الحموضة بالدم.[7][8]

تشمل علامات وأعراض رد فعل فرط الحرارة الخبيث، ارتفاع درجة حرارة الجسم بصورة خطيرة وحدوث تشنجات عضلية شديدة وسرعة ضربات القلب. في معظم الحالات، يورث الخلل الوراثي الذي يسبب فرط الحرارة الخبيث. ويُطلق على هذه الحالة اضطراب الدواء الجيني نظرًا لأن تناول عقاقير معينة تسبب رد الفعل. قد يكشف الاختبار الجيني عما إذا كنت تعاني هذه الطفرات.[9][10][11]

فإذا كان لديك والد أو شقيق أو طفل يعاني من فرط الحرارة الخبيث، فهناك احتمالية بنسبة 50 بالمائة بالإصابة بهذه الحالة المرضية أيضًا. أما مع أقرب الأقرباء الآخرين، مثل العمات والأعمام والأحفاد فهناك احتمالية بالإصابة تصل إلى 25 بالمائة. والرجال أكثر عرضة للإصابة بنوبة فرط الحرارة الخبيث من النساء. كما أن الأطفال الذين يعانون من هذه الحالة المرضية عرضة للإصابة بالتفاعلات أثناء العمليات الجراحية.[12][13][14][15]

قد لا يسبب فرط الحرارة الخبيث رد فعل أثناء خضوع الشخص لعملية جراحية للمرة الأولى.[16][17] [18] ومع ذلك، لا يزال هناك خطر حدوث أزمة لفي العمليات الجراحية المستقبلية. وبالنسبة لهؤلاء المعرضين لخطر الإصابة برد فعل، فهناك أدوية أخرى آمنة في الاستخدام.[19]

في حالات نادرة أظهر الأشخاص المصابون بفرط الحرارة الخبيثة علامات برد فعل بعد القيام بنشاط بدني شديد.[20][21]


عوامل الخطر[عدل]

يزداد خطر إصابتك بفرط الحرارة الخبيث إذا عانى شخص من عائلتك من هذه الحالة المرضية. فإذا كان لديك والدٌ أو شقيق أو طفل يعاني من فرط الحرارة الخبيث، فهناك احتمالية بنسبة 50 بالمائة بالإصابة بهذه الحالة المرَضية أيضًا. لديك احتمالية بالإصابة تصل إلى 25 بالمائة إذا كان لديك أحد من أقاربك مصابًا بهذه الحالة المرضية مثل العمات والأعمام والأحفاد. الرجال هم أكثر عُرضَةً للإصابة بنوبة فرط الحرارة الخبيث من النساء. إذا كان لدى شخص ما في عائلتكَ ارتفاع حرارة خبيث وتحتاج لإجراء عملية جراحية، فمن المهمِّ أن تُخبِر طبيبك. ويمكن استخدام أدوية أخرى بدلًا من ذلك.[22][23]

الوقاية[عدل]

يشمل فحض طبيب التخدير للمريض الاستعلام عن اصابة أحد أفراد العائلة بخلل وراثي أو الإصابة بفرط الحرارة الخبيث بالتحديد،[24][25] عند الشك أو تشخيص وجود الخلل الوراثي يجب تجنب اعطاء المريض الأدوية المتسببة بظهور الحالة، كما يتم استخدام التخدير النصفي أو التخدير الموضعي كبديل عن التخدير العام طالما أمكن ذلك.[26][27][28] في حالة كون التخدير العام هو الخيار الوحيد يقوم طبيب التخدير بفصل المبخار المحتوي على العقاقير التي يجب تجنبها عن آلة التخدير، كما يقوم بتغيير الوصلات أو تنقيتها من بقايا الأدوية الاستنشاقية باستخدام أكسجين عالي الضغط لمدة تتراوح بين 20 إلى 30 دقيقة، و يقوم باستخدام أدوية تخدير وريدية مثل البروبوفول بدلاً عن تلك الاستنشاقية.[29][30][31]

الدانترولين هو العلاج الطبي الوحيد المتاح لارتفاع الحرارة الخبيث.

العلاج[عدل]

قارورة من عقار الدانترولين

يعد عقار الدانترولين العقار الوحيد الفعال لعلاج الحالة، حيث يتم حقنه وريدياً بالتزامن مع ايقاف الأدوية المحفزة،[32] مع علاج الأعراض الظاهرة على المريض وخصوصاً ارتفاع درجة حرارة الجسم. يعمل الدانترولين على مستقبلة الريانودين بشكل خاص بما يمنع خروج الكالسيوم إلى السيتوبلازم وتغيير معدل الأيض. تنصح المستشفيات بالاحتفاظ بمخزون من الدانترولين يقدر كحد أدنى بـ 36 زجاجة (720 ملغ) ,هي كافية لشخص بالغ يزن 70 كيلوجراماً. مع استعمال الدانترولين انخفضت نسبة الوفيات نتيجة فرط الحرارة الخبيث من 80% إلى 5% فقط في الستينيات من القرن العشرين.[33][34][35][36]

انتشار المرض[عدل]

يحدث في ما بين 1: 5000 و 1: 100000 في الإجراءات التي تنطوي على تخدير عام. [37][38][39] يحدث هذا الاضطراب في جميع أنحاء العالم ويؤثر على جميع الجماعات العرقية.

في منطقة ماناواتو في نيوزيلندا، هناك شخص واحد من بين كل 200 شخص معرض لخطر الإصابة بهذه الحالة. [40]

تاريخ[عدل]

تم التعرف على المتلازمة لأول مرة في مستشفى ملبورن الملكي، أستراليا في عائلة متأثرة من قبل دينبروه ايه ال في عام 1962.[41][42] قام دينبورو بالكثير من أعماله اللاحقة على الحالة في مستشفى رويال كانبيرا. [43] تم العثور على ردود فعل مماثلة في الخنازير. [44] تم اكتشاف فعالية دانترولين كعلاج من قبل طبيب التخدير الجنوب أفريقي جيسفورد هاريسون وتم الإبلاغ عنه في مقال نشر عام 1975 في المجلة البريطانية للتخدير. [45] بعد مزيد من الدراسات على الحيوانات أكدت الفائدة المحتملة من دانترولين، أكدت دراسة عام 1982 فائدته في البشر.[46]

في عام 1981، تم إنشاء الخط الساخن لرابطة ارتفاع الحرارة الخبيثة في الولايات المتحدة (MHAUS) لتوفير الدعم عبر الهاتف للفرق السريرية التي تعالج المرضى الذين يعانون من ارتفاع الحرارة الخبيث المشتبه به. أصبح الخط الساخن نشطًا في عام 1982 ومنذ ذلك الوقت أتاحت MHAUS إمكانية الوصول المستمر إلى أطباء التخدير المعتمدين لمساعدة الفريق في العلاج. [47]

أبحاث[عدل]

يمتلك الأزومولين ذوبان أكثر من 30 مرة من ذوبان الدانترولين القابل للذوبان في الماء والذي يعمل أيضًا على تقليل إطلاق الكالسيوم داخل الخلايا من خلال عمله على مستقبلات الريانودين. في الخنازير الحساسة لـفرط الحرارة الخبيث، كان أزومولين قويًا مثل دانترولين. [48]لم تدرس بعد في الجسم الحي في البشر، ولكن قد تقدم بديلاً مناسباً للانترينولين في علاج فرط الحرارة الخبيث.

الحيوانات الأخرى[عدل]

الحيوانات الأخرى - بما في ذلك سلالات الخنازير والكلاب والخيول - عرضة لارتفاع الحرارة الخبيث.

توارثها الجيني في الكلاب سائد. [49]

وفي الخنازير جينها متنحي. [50]

وجينها سائد في الخيول، ومعظمها يرتبط بالحصان الربع الأمريكي على الرغم من أنه يمكن أن يحدث في سلالات أخرى. [51]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Rosenberg H, Davis M, James D, Pollock N, Stowell K; Davis; James; Pollock; Stowell (2007). "Malignant hyperthermia". Orphanet J Rare Dis. 2 (1): 21.
  2. ^ Litman، Ronald؛ Flood، Christopher D.؛ Kaplan، Richard F.؛ Kim، Yung Ly؛ Tobin، Joseph R. (November 2008). "Postoperative Malignant Hyperthermia". Anesthesiology. 109 (5): 825–9. PMID 18946294. doi:10.1097/aln.0b013e31818958e5. 
  3. ^ Groom, Linda; Muldoon, Sheila M.; Tang, Zhen Zhi; Brandom, Barbara W.; Bayarsaikhan, Munkhuu; Bina, Saiid; Lee, Hee-Suk; Qiu, Xing; Sambuughin, Nyamkhishig; Dirksen, Robert T. (November 2011). "Identical de novo Mutation in the Type 1 Ryanodine Receptor Gene Associated with Fatal, Stress-induced Malignant Hyperthermia in Two Unrelated Families". Anesthesiology115 (5): 938–45. 
  4. ^ Groom، Linda؛ Muldoon، Sheila M.؛ Tang، Zhen Zhi؛ Brandom، Barbara W.؛ Bayarsaikhan، Munkhuu؛ Bina، Saiid؛ Lee، Hee-Suk؛ Qiu، Xing؛ Sambuughin، Nyamkhishig؛ Dirksen، Robert T. (November 2011). "Identical de novo Mutation in the Type 1 Ryanodine Receptor Gene Associated with Fatal, Stress-induced Malignant Hyperthermia in Two Unrelated Families". Anesthesiology. 115 (5): 938–45. PMC 3203251Freely accessible. PMID 21918424. doi:10.1097/aln.0b013e3182320068. 
  5. ^ Adam MP، Ardinger HH، Pagon RA، Wallace SE، Bean LJ، Stephens K، Amemiya A، Rosenberg H، Sambuughin N، Riazi S، Dirksen R (2013). "Malignant Hyperthermia Susceptibility". GeneReviews. PMID 20301325. 
  6. ^ "OMIM Entry - * 180901 - RYANODINE RECEPTOR 1; RYR1". www.omim.org. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2016. 
  7. ^   H Rosenberg, N Sambuughin, S Riazi, R Dirksen; Sambuughin; Riazi; Dirksen; Pagon; Adam; Ardinger; Wallace; Amemiya; Bean; Bird; Dolan; Fong; Smith; Stephens (2013). "Malignant Hyperthermia Susceptibility". GeneReviews.
  8. ^ Yang T، Riehl J، Esteve E، Matthaei KI، Goth S، Allen PD، Pessah IN، Lopez JR (December 2006). "Pharmacologic and functional characterization of malignant hyperthermia in the R163C RyR1 knock-in mouse". Anesthesiology. 105 (6): 1164–75. PMID 17122579. doi:10.1097/00000542-200612000-00016. 
  9. ^ Gillard EF، Otsu K، Fujii J، Khanna VK، de Leon S، Derdemezi J، Britt BA، Duff CL، Worton RG، MacLennan DH (November 1991). "A substitution of cysteine for arginine 614 in the ryanodine receptor is potentially causative of human malignant hyperthermia". Genomics. 11 (3): 751–5. PMID 1774074. doi:10.1016/0888-7543(91)90084-R. 
  10. ^ Galli L، Orrico A، Lorenzini S، Censini S، Falciani M، Covacci A، Tegazzin V، Sorrentino V (August 2006). "Frequency and localization of mutations in the 106 exons of the RYR1 gene in 50 individuals with malignant hyperthermia". Human Mutation. 27 (8): 830. PMID 16835904. doi:10.1002/humu.9442. 
  11. ^ Aleman M، Nieto JE، Magdesian KG (2009). "Malignant hyperthermia associated with ryanodine receptor 1 (C7360G) mutation in Quarter Horses". Journal of Veterinary Internal Medicine. 23 (2): 329–34. PMID 19220734. doi:10.1111/j.1939-1676.2009.0274.x. 
  12. ^ Balog، E؛ Fruen، B؛ Shomer، N؛ Louis، C (2001). "Divergent effects of the malignant hyperthermia-susceptible Arg(615)-->Cys mutation on the Ca(2+) and Mg(2+) dependence of the RyR1". Biophys J. 81 (4): 2050–8. Bibcode:2001BpJ....81.2050B. PMC 1301678Freely accessible. PMID 11566777. doi:10.1016/S0006-3495(01)75854-7. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2008. 
  13. ^ Yang T، Ta TA، Pessah IN، Allen PD (July 2003). "Functional defects in six ryanodine receptor isoform-1 (RyR1) mutations associated with malignant hyperthermia and their impact on skeletal excitation-contraction coupling". The Journal of Biological Chemistry. 278 (28): 25722–30. PMID 12732639. doi:10.1074/jbc.M302165200. 
  14. ^ Monnier N، Procaccio V، Stieglitz P، Lunardi J (June 1997). "Malignant-hyperthermia susceptibility is associated with a mutation of the alpha 1-subunit of the human dihydropyridine-sensitive L-type voltage-dependent calcium-channel receptor in skeletal muscle". American Journal of Human Genetics. 60 (6): 1316–25. PMC 1716149Freely accessible. PMID 9199552. doi:10.1086/515454. 
  15. ^ The R1086C mutant has never been published, but has nevertheless been referenced multiple times in the literature, e.g. Jurkat-Rott K، McCarthy T، Lehmann-Horn F (January 2000). "Genetics and pathogenesis of malignant hyperthermia". Muscle & Nerve. 23 (1): 4–17. PMID 10590402. doi:10.1002/(SICI)1097-4598(200001)23:1<4::AID-MUS3>3.0.CO;2-D. 
  16. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 يونيو 2014. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2012. 
  17. ^ ftp://ftp.aave.inv.org.ar/IVIS/aaep/Equine%20Malignant%20Hyperthermia.pdf[وصلة مكسورة]
  18. ^ Valberg SJ، Mickelson JR، Gallant EM، MacLeay JM، Lentz L، de la Corte F (July 1999). "Exertional rhabdomyolysis in quarter horses and thoroughbreds: one syndrome, multiple aetiologies". Equine Veterinary Journal. Supplement (30): 533–8. PMID 10659313. 
  19. ^ Weiss RG، O'Connell KM، Flucher BE، Allen PD، Grabner M، Dirksen RT (October 2004). "Functional analysis of the R1086H malignant hyperthermia mutation in the DHPR reveals an unexpected influence of the III-IV loop on skeletal muscle EC coupling". American Journal of Physiology. Cell Physiology. 287 (4): C1094–102. PMID 15201141. doi:10.1152/ajpcell.00173.2004. 
  20. ^ Litman R, Rosenberg H؛ Rosenberg (2005). "Malignant hyperthermia: update on susceptibility testing". JAMA. 293 (23): 2918–24. PMID 15956637. doi:10.1001/jama.293.23.2918. 
  21. ^ J Fujii؛ K Otsu؛ F Zorzato؛ S de Leon؛ VK Khanna؛ JE Weiler؛ PJ O'Brien؛ DH MacLennan (1991). "Identification of a mutation in porcine ryanodine receptor associated with malignant hyperthermia". Science. 253 (5018): 448–451. Bibcode:1991Sci...253..448F. PMID 1862346. doi:10.1126/science.1862346. 
  22. ^ Yang T، Riehl J، Esteve E، Matthaei KI، Goth S، Allen PD، Pessah IN، Lopez JR (December 2006). "Pharmacologic and functional characterization of malignant hyperthermia in the R163C RyR1 knock-in mouse". Anesthesiology. 105 (6): 1164–75. PMID 17122579. doi:10.1097/00000542-200612000-00016. 
  23. ^ Allen GC، Larach MG، Kunselman AR (March 1998). "The sensitivity and specificity of the caffeine-halothane contracture test: a report from the North American Malignant Hyperthermia Registry. The North American Malignant Hyperthermia Registry of MHAUS". Anesthesiology. 88 (3): 579–88. PMID 9523799. doi:10.1097/00000542-199803000-00006. 
  24. ^ Krause T، Gerbershagen MU، Fiege M، Weisshorn R، Wappler F (April 2004). "Dantrolene--a review of its pharmacology, therapeutic use and new developments". Anaesthesia. 59 (4): 364–73. PMID 15023108. doi:10.1111/j.1365-2044.2004.03658.x. 
  25. ^ Stoker، Robert؛ Romankowski، Mathew؛ Burk، Kyle؛ Orr، Joseph (October 15, 2013). "12 Hour Evaluation of Filters to Prepare an Anesthesia Machine for Malignant Hyperthermia Susceptible Patients" (Abstract# A4094). Anesthesiology 2013 Annual Meeting. 
  26. ^ Halsall PJ, Hopkins PM؛ Hopkins (2003). "Malignant hyperthermia". Continuing Education in Anaethesia, Critical Care and Pain. 3 (1): 5–9. doi:10.1093/bjacepd/mkg002. مؤرشف من الأصل في 03 أكتوبر 2006. 
  27. ^ Kim TW، Nemergut ME (January 2011). "Preparation of modern anesthesia workstations for malignant hyperthermia-susceptible patients: a review of past and present practice". Anesthesiology. 114 (1): 205–12. PMID 21169802. doi:10.1097/ALN.0b013e3181ee2cb7. 
  28. ^ Malignant Hyperthermia Association of the United States. "Preparing the Anesthesia Machine for MHS Patients". www.mhaus.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2017. 
  29. ^ Kim Tae W., Nemergut, ME; Nemergut (2011). "Preparation of Modern Anesthesia Workstations for Malignant Hyperthermia–susceptible Patients: A Review of Past and Present Practice". Anesthesiology114 (1): 205–212.
  30. ^ Carr AS، Lerman J، Cunliffe M، McLeod ME، Britt BA (April 1995). "Incidence of malignant hyperthermia reactions in 2,214 patients undergoing muscle biopsy". Canadian Journal of Anesthesia. 42 (4): 281–6. PMID 7788824. doi:10.1007/BF03010703. 
  31. ^ Halsall PJ, Hopkins PM؛ Hopkins (2003). "Malignant hyperthermia". Continuing Education in Anaethesia, Critical Care and Pain. 3 (1): 5–9. doi:10.1093/bjacepd/mkg002. مؤرشف من الأصل في 03 أكتوبر 2006. 
  32. ^ Cain CL، Riess ML، Gettrust L، Novalija J (2014). "Malignant hyperthermia crisis: optimizing patient outcomes through simulation and interdisciplinary collaboration". AORN Journal. 99 (2): 301–8; quiz 309–11. PMC 4276305Freely accessible. PMID 24472592. doi:10.1016/j.aorn.2013.06.012. 
  33. ^   Krause T, Gerbershagen MU, Fiege M, Weisshorn R, Wappler F; Gerbershagen; Fiege; Weisshorn; Wappler (2004). "Dantrolene--a review of its pharmacology, therapeutic use and new developments". Anaesthesia. 59 (4): 364–73
  34. ^ Schuster F، Gardill A، Metterlein T، Kranke P، Roewer N، Anetseder M (September 2007). "A minimally invasive metabolic test with intramuscular injection of halothane 5 and 6 vol% to detect probands at risk for malignant hyperthermia". Anaesthesia. 62 (9): 882–7. PMID 17697213. doi:10.1111/j.1365-2044.2007.05173.x. 
  35. ^ Anetseder M، Hager M، Müller CR، Roewer N (May 2002). "Diagnosis of susceptibility to malignant hyperthermia by use of a metabolic test". Lancet. 359 (9317): 1579–80. PMID 12047971. doi:10.1016/S0140-6736(02)08506-9. 
  36. ^ Larach MG، Localio AR، Allen GC، وآخرون. (1994). "A clinical grading scale to predict malignant hyperthermia susceptibility". Anesthesiology. 80 (4): 771–9. PMID 8024130. doi:10.1097/00000542-199404000-00008. 
  37. ^ Hirshey Dirksen SJ، Van Wicklin SA، Mashman DL، Neiderer P، Merritt DR (2013). "Developing effective drills in preparation for a malignant hyperthermia crisis". AORN Journal. 97 (3): 329–53. PMID 23452698. doi:10.1016/j.aorn.2012.12.009. 
  38. ^ Isaak RS، Stiegler MP (2015). "Review of crisis resource management (CRM) principles in the setting of intraoperative malignant hyperthermia". Journal of Anesthesia. 30 (2): 298–306. PMID 26679497. doi:10.1007/s00540-015-2115-8. 
  39. ^ Holzman RS، Cooper JB، Gaba DM، Philip JH، Small SD، Feinstein D (1995). "Anesthesia crisis resource management: real-life simulation training in operating room crises". Journal of Clinical Anesthesia. 7 (8): 675–87. PMID 8747567. doi:10.1016/0952-8180(95)00146-8. 
  40. ^ Rosenberg، Henry؛ Pollock، Neil؛ Schiemann، Anja؛ Bulger، Terasa؛ Stowell، Kathryn (4 August 2015). "Malignant hyperthermia: a review". Orphanet Journal of Rare Diseases. 10 (1): 93. PMC 4524368Freely accessible. PMID 26238698. doi:10.1186/s13023-015-0310-1. 
  41. ^ "Anaesthesia | the Royal Melbourne Hospital". مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2014. 
  42. ^ Denborough MA، Forster JF، Lovell RR، Maplestone PA، Villiers JD (1962). "Anaesthetic deaths in a family". British Journal of Anaesthesia. 34 (6): 395–6. PMID 13885389. doi:10.1093/bja/34.6.395.  Historical account in Denborough MA (2008). "Malignant hyperthermia. 1962". Anesthesiology. 108 (1): 156–7. PMID 18156894. doi:10.1097/01.anes.0000296107.23210.dd. 
  43. ^ Malcolm Whyte. 'Clinical Science in Canberra Hospital' in AJ Proust (ed) History of Medicine in Canberra and Queanbeyan and their Hospitals Brolga Press, Gundaroo p123 at 127
  44. ^ Hall LW، Woolf N، Bradley JW، Jolly DW (November 1966). "Unusual reaction to suxamethonium chloride". British Medical Journal. 2 (5525): 1305. PMC 1944316Freely accessible. PMID 5924819. doi:10.1136/bmj.2.5525.1305. 
  45. ^ Harrison GG (January 1975). "Control of the malignant hyperpyrexic syndrome in MHS swine by dantrolene sodium". British Journal of Anaesthesia. 47 (1): 62–5. PMID 1148076. doi:10.1093/bja/47.1.62.  A reprint of the article, which became a "Citation Classic", is available in Br J Anaesth81 (4): 626–9. ببمد 9924249 (free full text).
  46. ^ Kolb ME، Horne ML، Martz R (April 1982). "Dantrolene in human malignant hyperthermia". Anesthesiology. 56 (4): 254–62. PMID 7039419. doi:10.1097/00000542-198204000-00005. 
  47. ^ Dexter F، Rosenberg H، Epstein RH، Semo JJ، Litman RS (2015). "Implications of National Anesthesia Workload on the Staffing of a Call Center: The Malignant Hyperthermia Consultant Hotline". A&A Case Reports. 5 (3): 43–6. PMID 26230307. doi:10.1213/XAA.0000000000000147. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2015. 
  48. ^ Dershwitz M, Sréter FA؛ Sréter (1990). "Azumolene reverses episodes of malignant hyperthermia in susceptible swine". Anesth. Analg. 70 (3): 253–5. PMID 2305975. doi:10.1213/00000539-199003000-00004. 
  49. ^ Roberts، M. C.؛ Mickelson، J. R.؛ Patterson، E. E.؛ Nelson، T. E.؛ Armstrong، P. J.؛ Brunson، D. B.؛ Hogan، K (Sep 2001). "Autosomal dominant canine malignant hyperthermia is caused by a mutation in the gene encoding the skeletal muscle calcium release channel (RYR1)". Anesthesiology. 95 (3): 716–25. PMID 11575546. doi:10.1097/00000542-200109000-00026. 
  50. ^ Rosenberg H، Davis M، James D، Pollock N، Stowell K (April 2007). "Malignant hyperthermia". Orphanet Journal of Rare Diseases. 2: 21. PMC 1867813Freely accessible. PMID 17456235. doi:10.1186/1750-1172-2-21.  Vancouver style error: wikilink (مساعدة)
  51. ^ Mickelson JR، Valberg SJ (2015). "The Genetics of Skeletal Muscle Disorders in Horses". Annu. Rev. Animal Biosci. 3: 197–217. PMID 25387114. doi:10.1146/annurev-animal-022114-110653.