فريدريك باسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فريدريك باسي
(بالفرنسية: Frédéric Passy تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Frederic Passy.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 20 مايو 1822(1822-05-20)
باريس[1]  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 12 يونيو 1912 (90 سنة)[2][3][4][5]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
نويي-سور-سين[6]  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة بير لاشيز  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of France.svg
فرنسا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في أكاديمية العلوم الأخلاقية والسياسية الفرنسية،  والاتحاد البرلماني الدولي  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
أبناء باول باسي  تعديل قيمة خاصية الابن (P40) في ويكي بيانات
مناصب
رئيس   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1883  – 1883 
في الرابطة الفرنسية للنهوض بالعلوم  [لغات أخرى] 
الحياة العملية
المدرسة الأم مدرسة كوندروسيه
مدرسة لويس الكبير الثانوية  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة اقتصادي،  وسياسي[7]  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم الفرنسية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية[2]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
جائزة نوبل للسلام  (1901)[8][9]
Legion Honneur Commandeur ribbon.svg
 وسام جوقة الشرف من رتبة قائد   تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات

فريدريك باس ولد في 20 مايو 1822م وتوفي في 12 يونيو 1912 اقتصادي فرنسي أول من حصل على جائزة نوبل للسلام مناصفة مع جان هنري دونانت من سويسرا سنة 1901.

وُلد باسي في باريس في عائلة كاثوليكية أورليانية بارزة، كان محاطًا بقدامى المحاربين والسياسيين. عمل بعد تدريبه في القانون كمحاسب وخدم في الحرس الوطني. سرعان ما ترك هذا العمل وبدأ السفر في جميع أنحاء فرنسا لإلقاء محاضرات في الاقتصاد. انضم باسي إلى حركة السلام في خمسينيات القرن التاسع عشر بعد سنوات من النزاعات العنيفة في جميع أنحاء أوروبا، حيث عمل مع العديد من الناشطين والكتاب البارزين لتطوير المجلات والمقالات والمناهج التعليمية.

طوّر باسي المؤتمر البرلماني الدولي (سُمي الاتحاد البرلماني الدولي فيما بعد) مع النائب البريطاني ويليام راندال كريمر أثناء عضويته في مجلس النواب. أسس بالإضافة إلى ذلك العديد من جمعيات السلام مثل: الرابطة الدولية الدائمة للسلام، جمعية أصدقاء السلام الفرنسية، الجمعية الفرنسية للحكم بين الأمم. استمر عمل باسي في حركة السلام حتى سنواته الأخيرة، وحصل في عام 1901 على جائزة نوبل للسلام إلى جانب مؤسس الصليب الأحمر هنري دونانت.

توفي باسي في عام 1912 بعد فترة من المرض والعجز. على الرغم من أن أعماله الاقتصادية لم تكتسب الكثير من الشهرة لكن جهوده في حركة السلام أدت إلى اعتباره «عميد نشطاء السلام الأوروبيين».[10][11] نشر ابنه بول باسي مذكرات حياته في عام 1927، وما زالت أعماله تنشر وتترجم إلى اللغة الإنجليزية في القرن الحادي والعشرين.

مطلع حياته[عدل]

وُلد باسي في باريس عام 1822 في عائلة امتلكت روابط قوية بالسياسة الأورليانية.[12]

كان والده جوستين فيليكس باسي من قدامى المحاربين في معركة واترلو.[13] وكان جده لويس فرانسوا باسي مسؤولًا عامًا عن الشؤون المالية، وهو منصب مهم في نظام الحكم الأترافي. كانت جدته جاكوت بولين هيلين ديور. وشقيقها الكونت داور مدرب ركوب الخيل الذي حارب لصالح فرنسا في مصر.[14][15][16]

دراسته[عدل]

تربى باسي في عائلة من المحاربين القدامى وقال في سيرته الذاتية إنه «انجذب بشكل أكبر نحو الجيش» ولكن دفعته القصص عن أهوال الغزو الفرنسي للجزائر إلى التفكير في تأثير تلك الحرب على الإنسانية.[12]

تدرب باسي في القانون لكنه سرعان ما اهتم بمجال الاقتصاد الأخلاقي والسياسي. وأثناء تفكيره في آثار الحرب استوحى إلهامه من أعمال العديد من علماء الاقتصاد الليبراليين مثل: فردريك باستيا، ريتشارد كوبدن، ودانيال أوكونل. أعجب باسي لدرجة كبيرة بباستيا، الذي طور أفكاره من حركة كوبدن. اعتقد باستيا أن التجنيد الاجباري والضرائب المرتفعة التي رافقت السياسة العسكرية كان لها أثر سلبي كبير على الفقراء، وواصل باسي تطوير أفكار الصراع الطبقي في أعماله.[12][11]

بدايته المهنية[عدل]

عمل باسي كمحاسب في مجلس الدولة منذ عام 1846. خدم عام 1848 في الحرس الوطني. استقال من عمله في مجلس الدولة عام 1849 ليبدأ عمله كخبير اقتصادي مستلهمًا أفكاره جزئيًا من باستيا.[17][12]

لم يكن قادرًا على تأمين وظيفة بدوام كامل في التعليم، رفض أداء قسم الولاء الدستوري للملك الفرنسي نابليون الثالث معتقدًا أن حكمه غير شرعي. نشر باسي عدة كتب عن الاقتصاد خلال ذلك الوقت، جمع معظمها من محاضراته في جامعات بو ومونبلييه وبوردو ونيس.[12][11]

تطور الأفكار[عدل]

أدت سنوات من الغضب في إيطاليا وبولندا والنمسا وبروسيا إلى إعلان دعوات إقامة اتحاد أوروبي من كبار السياسيين الليبراليين والاشتراكيين مثل: بيير جوزيف برودون وإميل دي غيراردن وباسي وميشيل شوفالييه. رفض باسي في عام 1859 فكرة أن يكون العمل العسكري حلاً للقضايا السياسية، واقترح بدلاً من ذلك أن تمتلك أوروبا «مجلسًا دائمًا للإشراف على القضايا الإنسانية العامة وقوة شرطة دولية».[11]

صمم خطة لإنشاء مجلة تهدف للدعاية من أجل السلام إدراكًا منه لأهمية الصحافة في هذا النضال. وأدى ذلك إلى بدء عمله مع إدموند بوتونيي بيير في المحكمة الدولية، وهي مجلة إنجليزية/ فرنسية دورية مكرسة لحركة السلام الأوروبية. أنهى باسي علاقته بمجموعة المصلحة العامة، وهي مجموعة ليبرالية اشتراكية هدفت إلى قمع الاحتكارات والضرائب المرتفعة عندما بدأ بوتونيي الدعوة إلى تغيير كبير في السياسة الاجتماعية. دعا إلى الفصل بين الكنيسة والدولة وحرية الصحافة والمساواة بين الجنسين وإلغاء عقوبة الإعدام.[12][11]

رابطة السلام[عدل]

تأسيس الرابطة[عدل]

نشرت جريدة الزمن الفرنسية في باريس في أبريل/ نيسان عام 1867 ثلاث رسائل انتقدت تعامل الفرنسيين مع أزمة لوكسمبورغ، كتب باسي الرسالة الثالثة. ودعا من خلالها القراء للانضمام إلى رابطة السلام، ووجدت دعمًا كبيرًا من قبل:[11]

  • الخبير الاقتصادي ميشيل شوفالييه.
  • رجل الأعمال ‏الصناعي جان دولفوس.
  • ‏المصرفي فرانسوا بارتيليمي أرليس دوفور.
  • الحاخام الأكبر في فرنسا لازار إيسيدور.
  • ‏رجل الدين والناشط الكاثوليكي هاسينثي لويسون.
  • ‏رجل الدين والناشط الكاثوليكي أوغست جوزيف ألفونس جراتي.
  • القس البروتستانتي جوزيف مارتن باشود.
  • ‏الكتّاب غوستاف دي إيشال وسانت سيمونيا
  • الخبير الاقتصادي ‏إميل لويس فيكتور دي لافيلي.
  • ‏الخبير الاقتصادي غوستاف دي موليناري.
  • السياسي ‏أوغست كوفرور.

زار أمين رابطة السلام هنري ريتشارد باريس في ذلك العام وحثَّ وزير الداخلية على السماح بعقد مؤتمر دولي للسلام خلال معرض باريس عام 1867. رُفضت الفكرة لكن سمحت الحكومة في النهاية بإلقاء محاضرات حول المبادئ العامة للسلام بشرط عدم طرح أي أسئلة بعد المحاضرة.[11]

حصل باسي وشوفالييه في مايو/ أيار عام 1867 على تصريح لتنظيم الرابطة الدولية والدائمة للسلام. أعلن باسي «الحرب على الحرب» معتقدًا أن الاقتصاد الليبرالي سيحقق التغيير الاجتماعي بمجرد القضاء على الإنفاق العسكري. اختلف ذلك بشكل كبير مع أفكار المحافظين السابقين مثل فريدريش فون جينتز، الذي كان موقفه المناهض للحرب مؤيدًا للحفاظ على الوضع الراهن.[11][18]

جمعية أصدقاء السلام[عدل]

لاقى نشاط السلام في أوروبا شعبية كبيرة بعد التحكيم الناجح بين بريطانيا والولايات المتحدة في جنيف. قام دانيال فان إيك وفيليب يوناس باسين وساومويل بارت لا فيل بتأسيس مجموعة هولندية بنفس أفكار رابطة باسي في عام 1871، وبدأت التنظيمات الماسونية بتأييد مشاريع سلام.[11]

لاحظ باسي هذا الإيمان المتجدد بالسلام، وبدأ في عام 1872 العمل على إحياء الرابطة. وشرح المسارين اللذين يمكن أن يسلكهما المجتمع:[11]

  1. طريق الحرب والانتقام من بروسيا والإمبراطورية الألمانية لاستعادة الألزاس واللورين، يتضمن ذلك عملية تسليح دائمة وجيشًا مستعدًا، وسيمضي الشباب حياتهم في الثكنات.
  2. ‏طريق السلام والقانون، يكون فيه التحكيم جزءًا أساسيًا من الحكم الأوروبي والنظام الدولي المنظم ما يسمح بعودة الأراضي المحتلة من خلال الوسائل الدبلوماسية مثل الاستفتاء العام.[11]

كان يدرك أن طريقه المفضل (السلام) لن يُعتمد بسرعة أو حتى في المستقبل القريب، ولكنه بدأ في إنشاء جمعية سلام فرنسية جديدة لتشجيع التحكيم الدولي، سُميت الجمعية الفرنسية لأصدقاء السلام.[11]

ظهرت عدة مجموعات أخرى تطالب بالتحكيم وتطوير القانون الدولي خلال ذلك الوقت، بما في ذلك رابطة الحقوق المدنية عام 1873 التي شارك فيها باسي وهنري ريتشارد. كانت الاجتماعات التي شملت مناقشات حول طرق تخفيف الصراعات بين المجتمعات المختلفة وسيلة لدعم المحادثات التي اعتقد باسي أنها مهمة لتطوير التعاون الدولي.[11]

معرض باريس لعام 1878[عدل]

عقد أعضاء الجمعية مؤتمرًا في معرض باريس عام 1878 ملاحظين نمو حركة السلام وشعبيتها، لكنهم حذّروا الحاضرين من إثارة قضايا استفزازية. حضر المؤتمر مئة وخمسون مندوبًا من ثلاث عشرة دولة مختلفة، كانت خمس وتسعون منهم من فرنسا. انعقد المؤتمر على مدار عدة أيام، وشمل مجموعة من المحادثات.[11]

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/11605283X — تاريخ الاطلاع: 11 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  2. أ ب http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb119187347 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ معرف شخص في لجنة العمل التاريخي والعلمي: http://cths.fr/an/prosopo.php?id=299 — باسم: Frédéric Passy — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. ^ معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Frederic-Passy — باسم: Frederic Passy — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  5. ^ معرف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/passy-frederic — باسم: Frédéric Passy
  6. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/11605283X — تاريخ الاطلاع: 31 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  7. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/11605283X — تاريخ الاطلاع: 25 يونيو 2015 — الرخصة: CC0
  8. ^ http://www.nobelprize.org/nobel_prizes/peace/laureates/1901/
  9. ^ https://www.nobelprize.org/nobel_prizes/about/amounts/
  10. ^ Chatfield، Charles؛ Ilukhina، Ruzanna (1994). Peace/Mir: An Anthology of Historic Alternatives to War (باللغة الإنجليزية). Syracuse University Press. صفحة 124. ISBN 9780815626015. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2019. 
  11. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص Cooper، Sandi E. (1991). Patriotic Pacifism: Waging War on War in Europe, 1815-1914 (باللغة الإنجليزية). Oxford University Press. ISBN 9780199923380. 
  12. أ ب ت ث ج ح Clinton، Michael (2007). "Frédéric Passy: Patriotic Pacifist" (PDF). Journal of Historical Biography. University of the Fraser Valley. 2 (1). ISSN 1911-8538. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2019. 
  13. ^ "PASSY Antoine François | Cour des comptes". www.ccomptes.fr (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2019. 
  14. ^ "Mémoires de la Société historique et archéologique de l'arrondissement de Pontoise et du Vexin". Société historique et archéologique de Pontoise, du Val-d'Oise et du Vexin. 1916. 
  15. ^ Garrioch، David (1996). The Formation of the Parisian Bourgeoisie, 1690-1830 (باللغة الإنجليزية). Harvard University Press. ISBN 9780674309371. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2019. 
  16. ^ Hansen، Helynne Hollstein (1998). Hortense Allart: The Woman and the Novelist (باللغة الإنجليزية). University Press of America. ISBN 9780761812135. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2019. 
  17. ^ Cobden، Richard؛ Morgan، Simon (2007). The Letters of Richard Cobden: 1860-1865 (باللغة الإنجليزية). Oxford University Press. ISBN 9780199211982. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2019. 
  18. ^ Varouxakis، Georgios (2013). Liberty Abroad: J. S. Mill on International Relations (باللغة الإنجليزية). Cambridge University Press. ISBN 9781107039148. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2019.