فريدريك ليبلاي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
فريدريك ليبلاي
(بالفرنسية: Frédéric Le Playتعديل قيمة خاصية الاسم في اللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
فريدريك ليبلاي

معلومات شخصية
الميلاد 11 أبريل 1806(1806-04-11)
 فرنسا
الوفاة 5 أبريل 1882 (75 سنة)
 فرنسا / باريس
مواطنة Flag of France.svg فرنسا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الألمانية للعلوم ليوبولدينا  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم المدرسة المتعددة التكنولوجية بفرنسا، المدرسة الوطنية العليا للمناجم في باريس
المهنة علماء الاقتصاد،  ومهندس،  وسياسي،  واجتماعي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم الفرنسية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
لغة المؤلفات الفرنسية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
Legion Honneur GO ribbon.svg الضابط الأكبر من وسام جوقة الشرف   تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات

يعتبر فريدريك ليبلاي (1806-1882م) Pierre Guillaume Frédéric Le Play من الكتاب الفرنسيين والمؤلفين الاقتصاديين المناصرين لمذهب التدخل إلى درجة ما، وهو مذهب وسط بين الإشتراكية والمذهب الحر.[2]

ولادته ونشأته[عدل]

ولد في 11 نيسان 1806م، في أسرة ميسورة الحال في فرنسا، وكان أبوه موظفا ومسؤولا في الدولة، وتلقى تعليمه ودراسته في مدرسة الفنون التطبيقية وبعدها في مدرسة المناجم، وفي عام 1834م، تم تعيينه رئيسا للجنة الدائمة للإحصاءات في شركة التعدين. وفي عام 1840م أصبح المهندس العام للقوات المسلحة، وأستاذ علم المعادن في مدرسة المناجم، وبعدها أصبح بمنصب مفتش عام 1848م.

ولقد قضى أكثر من عشرين عاما من حياته في السفر، حيث سافر إلى جميع أنحاء قارة أوروبا، وجمع كمية هائلة من المعلومات التي كان لها تاثير جوهري على الحالة الاجتماعية والاقتصادية للطبقات العاملة فألف كتابه الذي أشتهر به الاصلاح الاجتماعي.

ولقد كلفه الامبراطور نابليون الثالث في عام 1855م، في أعمال عدة أثبت نجاحه فيها وبتقدير عال وعينهُ مستشارا اقتصاديا للدولة، ثم عينه عضوا في مجلس الشيوخ في الإمبراطورية الفرنسية.

أفكاره وشهرته[عدل]

وترجع شهرة (ليبلاي) إلى عاملين: العامل الأول هو أهتمامه بطريقة الأبحاث الخاصة التي تقوم على دراسة بعض النظم بملاحظة حالات نماذجية وإستنتاج الآراء منها، أما العامل الثاني لشهرته فهو كتابه الذي تحدث فيه عن (الإصلاح الإجتماعي)، والذي نشره عام 1864م، وضمنه نظرياته عن نظام الأرث وتنظيم العلاقة بين العمال وأرباب العمل وتدخل الدولة في الشؤون الاجتماعية مع ترك الحرية للافراد في الانتاج.

وقد طالب (ليبلاي) باعادة السلطة للعائلة بعد أن حررتها الثورة الفرنسية، وقال بإن الإنسان كائن ناقص ويجب إخضاعه إلى قانون أخلاقي. وعليه يتحتم اعادة السلطة ليس إلى العائلة فحسب وإنما إلى المصنع والدولة، وفي رأيه إنه لإعادة السلطة إلى العائلة فيجب إلغاء نظام الميراث الذي يؤدي إلى تجزئة أموال العائلة إلى أقسام صغيرة تفقد بالتالي هيبتها، ودعى إلى إستبدال الأرث بالوصية، وأقترح لغرض إعادة السلطة إلى المصنع أن تنظم العلاقة بين العمال وأرباب العمل لضمان سير العمل وزيادة الإنتاجية.

وبالنسبة لاعادة السلطة إلى الدولة فمن رأيه أن يقتصر تدخلها على الجانب الإنساني في النشاط الاقتصادي وأن تترك الحرية للأفراد في أمور الانتاج.

من مؤلفاته[عدل]

  • الاصلاح الاجتماعي.

المصادر[عدل]

  1. ^ مذكور في : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11911744v — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ القاموس الاقتصادي - حسن النجفي - مطبعة الإدارة المحلية - بغداد 1977م - صفحة 184- 185.

انظر أيضًا[عدل]