فريد زينمان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فريد زينمان
(بالألمانية: Fred Zinnemann تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Fred Zinnemann 1940s.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 29 أبريل 1907
جيشوف، الإمبراطورية النمساوية المجرية
الوفاة 14 مارس 1997
لندن، إنجلترا
سبب الوفاة نوبة قلبية  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة
Flag of Austria.svg النمسا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
أبناء تيم زينمان  تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة فيينا  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة منتج أفلام،  ومخرج أفلام،  ومصور  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الألمانية،  واللغة الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1932 - 1982
الجوائز
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

فريد زينمان (1907-1997) هو مخرج أفلام حاز على جائزة الأوسكار لأفضل مخرج مرتين. أخرج 25 فيلما على مدى 50 عاما. من أهم أفلامه ظهيرة مشتعلة (1952) ومن هنا إلى الخلود (1953). ساهم في بدايات ممثلين مثل مونتغومري كليفت ومارلون براندو وغريس كيلي ورود ستايغر وميرل ستريب.

كان من أوائل المخرجين الذين أصروا على استخدام مواقع تصوير خارجية وخلط الممثلين النجوم مع الأشخاص العاديين لإعطاء أفلامه المزيد من الواقعية. كان معروفا بالتجريب والمخاطرة مما خلق أفلاما فريدة من نوعها. أكثر قصصه درامية عن أفراد وحيدين ذوي مبادئ يتعرضون لأحداث مأساوية. وفقا لمؤرخ، أظهر أسلوب زينمان إحساسه "بالواقعية النفسية وعزمه الواضح على تقديم صور جديرة بالاهتمام ومع ذلك مسلية للغاية".

سيرته[عدل]

ولد فريد زنيمان، وهو ابن طبيب، في شمال شرق الإمبراطورية النمساوية المجرية لأسرة يهودية، ونشأ في فيينا. في شبابه، كان صديقا مقربا لبيلي وايلدر الذي سيصبح مخرجا هوليووديا بارزا، بل كانا معا في بعض الأحيان في نفس الصف، وقد بقيا على اتصال مدى الحياة. تخرج من الثانوية في عام 1925، وبعد أن كانت مهتما في البداية بتعلم الموسيقى، اتجه لدراسة القانون.

في عام 1927، وبعد معارضة كبيرة من والديه وأقاربه، التحق في باريس بمدرسة لتقنيات التصوير الفوتوغرافي والتصوير السينمائي، في مدرسة أسسها الإخوة لوميير. بدأ العمل في مجال السينما في برلين ابتداء من عام 1928، وكان مساعد مصور في عام 1929 لفيلم صامت من بطولة الممثلة مارلينه ديتريش. عمل للمرة الثالثة كمساعد مصور في صيف عام 1929 في فيلم "الشعب يوم الأحد" وهو من تأليف صديقه بيلي وايلدر.

هوليوود[عدل]

غادر زينمان ألمانيا في أكتوبر 1929، وذهب إلى هوليوود. وهناك عمل كمساعد مخرج ومخرج أفلام قصيرة. شارك كممثل في دور صغير في الفيلم الروائي كل شيء هادىء على الجبهة الغربية، لكن لم يستمر في مهنة التمثيل. قدم زينمان أول أفلامه كمخرج عام 1936 من خلال الفيلم الوثائقي "الصيد بالشباك" عن استغلال صيادي السمك المكسيكيين، استغرق إعداده سنتنين، وهو من إنتاج مكسيكي ويعتبر أسلوبه سابقا لما عرف بالواقعية الإيطالية. حصل زينمان عام 1936 على الجنسية الأمريكية، ثم توظف في عام 1937 في قسم الأفلام القصيرة لدى استوديو مترو جولدوين ماير. في عام 1938 حصل على أول جائزة أوسكار له عن فيلمه القصير الثالث "الأمهات قد يعشن" عن الطبيب المجري أجناتس سيملفيس.

في الأربعينيات، انتقل زينمان أخيرا إلى مجال الفيلم الروائي بعد نجاحاته الأولى. بدأ بإخراج أفلام درجة ثانية عام 1942. ثم حقق نقلة عام 1944 وأخرج فيلم "الصليب السابع" مع الممثل سبنسر تريسي وهو معتبس من رواية للكاتبة أنا زيجرس. ثم نقلة أخرى مع فيلم البحث عام 1948 مع الممثل مونتغومري كليفت. في نفس العام أنهى عقده مع "إم جي إم". وكان مستاء من نظام وسلطة الاستوديو في أمريكا. واختار أن يكون مخرجا مستقلا.

في عام 1951، قدم فيلمه الأكثر شهرة، وهو ظهيرة مشتعلة الذي قدم فيه دراما نفسية أخلاقية من خلال فنيات تصوير عالية. فاز الفيلم بأربعة جوائز أوسكار. عام 1953 قدم فيلم من هنا إلى الخلود الذي رشح ل13 جائزة أوسكار وفاز بثمان.

مراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb13940548b — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة