فصام بسيط

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يتم تصنيف الفصام البسيط في التصنيف الإحصائي الدولي للأمراض ICD-10.[1] and 295.00 - 295.05 in the ICD-9 code.[2]

الدراسات[عدل]

ربما يكون الأقرب بدايةً مقارنة بجميع أنواع الفصام الأخرى وتظهر بدايته عند البعض في مرحلة الطفولة. وتظهرأعراض هذا النوع البسيط البسيط بغياب الإرادة وضعف التفكير والشعور السطحي. هناك تدهور تدريجي في الأداء مع زيادة الباعث وانخفاض مستوى التنشئة الاجتماعية.[3][4] نادرًا ما تعتبر تلك الأعراض تشخيصية وهذا هو الفصام دون أعراض ذهانية (عقلية) (Mueser & Jeste 2008).[5]

في دراسة أجريت على المرضى الذين يعانون مرض الفصام في مستشفى ماساتشوستس، وجد أن الأشخاص الذين يعانون مرض الفصام البسيط يبذلون محاولات لتلبية الاحتياجات الواقعية الأكثر بدائية كما يميلون لتلبية تلك الاحتياجات بدلًا من الانخراط في الخيال كما وجد بالفعل كرد فعل للمحفزات البيئية من قبل الشخص المصاب بهذا المرض الذهاني (العقلي) (Kant 1948).[6];

التصنيف[عدل]

وفقًا لمعايير منظمة الصحة العالمية 1993 [7] يتم التصنيف حسب التصنيف الإحصائي الدولي للأمراض والمشاكل الصحية ذات الصلة - 10 (ICD-10) كما يلي ;

فصام بسيط Slowly progressive development over a period of at least one year, of all three of the following: 1.(a) of loss of drive and interests,aimlessness, idleness,a self-absorbed attitude and social withdrawal that progress.(b) Gradual appearance and deepening of negative symptoms such as marked apathy, paucity of speech, underactivity, blunting of affect, passivity and lack of initiative, and poor non-verbal communication. (c) Marked decline in social, scholastic or occupational performance.

2. Absence, at any time, of any symptoms referred to in G1 in F20.0 - F20.3 [8] and of hallucinations and well formed delusions of any kind....

3. Absence of evidence of dementia or any other organic disorder...

فصام بسيط

الأعراض الأولية الوحيدة هي انسحاب الشخص من التواجد الاجتماعي والعمل (Přikryl & Kučerovل 2004) [9]

الانتقادات[عدل]

إن تعريف هذا النوع غير موحد أو مختلف عليه أو انقسمت عليه الآراء.[10] وقد توقف هذا التصنيف في نظام الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية بالولايات المتحدة (U.S. DSM) على الرغم من التوصية بإعادة إدراجه فيه (Black & Boffeli 1989),[11] وقد تم التأكيد فيما بعد بأن معايير التشخيص له غير دقيقة استنادًا إلى التوصيفات الكلية التي تفتقر إلى الاتفاق (Black & Boffeli 1990).[12]

الدعم[عدل]

في تجربة مع عينة صغيرة الحجم (خمسة) بعد أن تم التشخيص بالفصام من النوع البسيط حسب نظام الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية رقم 4 كاضطراب تدهوري بسيط، وجد أنه لدى العينة نقصًا في المادة الرمادية وضمورًا بالمخ وانخفاضًا في النضج بالمناطق الأمامية (Suzuki 2005).[13] ووجد وايتويل وآخرون في عام 2005 مبررات للإبقاء على هذا التصنيف على أساس الوفاء باعتبارات "أبعاد" التصنيف، في مقابل الانتقادات الناجمة عن الخلاف في اعتبارات التصنيف التي تهتدي بالتوجه إلي فئات أخرى.[14]

الأسباب[عدل]

تؤدي حالة التطور التدريجي للخرف البسيط في حالات الكبار والصغار لشلل جزئي عام في كثير من الأحيان. وسبب ذلك الشلل الجزئي ناتج من نقل العدوى للمشيمة والجنين بما ينتج عنه ضعف ذهني وفكري. وحدوث هذا النوع من الشلل جزئي وغير شائع تمامًا (Lishman 1998).[15]

معلومات تاريخية عن التعريف[عدل]

الفكرة المبكرة بأن الشخص المصاب بالفصام ربما يظهر فقط بأعراض ومؤشرات التدهور (أي يظهر المريض عدم وجود أي أعراض تابعة [16][17]) تم تعريف ذلك بالخرف البسيط (Serra-Mestres et al 1997),[18]

يحدد التصنيف الإحصائي الدولي للأمراض والمشاكل الصحية ذات الصلة - 10 استمرار الأعراض لمدة سنتين لتشخيص الفصام البسيط. وهذا بسبب الخلاف على صحة التصنيف للأنواع الفرعية التي تم الإبقاء عليها في تصنيفات التصنيف الإحصائي الدولي للأمراض والمشاكل الصحية ذات الصلة وقد حذفت من التصنيفات في نظام الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM).[19]

تم تصنيف الأعراض المحددة سابقا للخرف البسيط المنسوبة حاليًا إلى الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM) إلى تصنيفات أخرى مثل اضطرابات الأعصاب بسبب التحسينات التي أدخلت في تقنية التشخيص.[20]

بدأ تصنيف الملاحظات المبكرة التي تتفق مع أعراض الخرف المبكر من ذلك الشكل كخرف بسيط في عام 1838 [21] with Esquirol. أدخل موريل في عام 1860 مصطلح الخرف المبكر, أدخل لانجدون داون في عام 1887 وصفًا كاملاً ومنذ ذلك التاريخ للمظاهر الإكلينيكية التي وصفها شاربنتييه في عام 1890 للخرف المبكر البسيط عند الأطفال الطبيعيين (Pick 1924).[22] وكان وصف الفصام البسيط هو الوصف المتبادل مع الأعراض الواصفة كشكل من أشكال الخرف المبكر المعروفة باسم الخرف البسيط, وكان ذلك على الأقل في زمن ديم وبلولر.[23] وفي عام 1893، اعتبر كريبلين بأن هناك أربعة أنواع من الفصام (Green 2009)[24]; وكان من بين أول من حدد ثلاثة أنواع من الفصام (الجنون وجنون العظمة والجنون البسيط) (Weinberger & Harrison 2011).أضاف بلولر هذا النوع إلى الأربعة أنواع السابقة التي حددها كريبلين في عام 1899 وتم تلخيص أعراضه لاحقا (Diem et al 1903)[25] وفي عام 1903 من نشر ديم دراسة عن الخرف المبكر على شكل الخرف البسيط.[26]; وكان ذلك بناءً على مسح لاثنين من الذكور تمتعا بطفولة طبيعية نسبيًا ثم تحولا بعد ذلك إلى أنماط معيشية تميل إلى التشرد.[16]

يظهر وصف الاضطراب الدماغي المتعلق بالعوامل العضوية وفي سياق الشلل العام للمجانين فقط مع عدم الإشارة إلى الفصام، اضطراب بملامح من الخرف العام (Lishman 1998).[27]

وفي عام 1951، قدم فيلمًا يبين الخصائص الإكلينيكية للنوع البسيط المزمن.[28]

المراجع[عدل]

  1. ^ منظمة الصحة العالمية - International Statistical Classification of Diseases and Related Health Problems - Classification of Mental and Behavioural Disorders Retrieved 2012-01-21 نسخة محفوظة 21 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ U.S. Department of Health and Human Services Retrieved 2012-01-21
  3. ^ Brown University - Schizophrenia DSM-IV TR#295.1-295.30, 295.90) Retrieved 2012-01-22 نسخة محفوظة 29 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Baiceng Lou, Thomas Dey - Soothing the troubled mind: acupuncture and moxibustion in the treatment of schizophrenia "Simple-type+schizophrenia"&hl=en&sa=X&ei=ytAbT9rKMcSZ8gOdkJmfCw&redir_esc=y#v=onepage&q="Simple-type%20schizophrenia"&f=false Paradigm Publications, 1999 Retrieved 2012-01-22
  5. ^ Kim Tornvall Mueser & Dilip V. Jeste 2008 - Clinical Handbook of Schizophrenia - 650 pages Guilford Press, 27 Mar 2008 Retrieved 2012-01-22 ISBN 1-59385-652-0
  6. ^ Otto Kant Jan 1, 1948 - Clinical investigation of simple schizophrenia Psychiatric Quarterly Volume 22, Numbers 1-4, 141-151,[1] doi:10.1007/BF01572410 © 1948, The Psychiatric Quarterly Retrieved 2012-01-22
  7. ^ World Health Organisation 1993 - classifications/icd Retrieved 2012-02-04
  8. ^ F20.0 = فصام , F20.1 = Hebephrenic schizophrenia , F20.2 = Catatonic schizophrenia , F20.3 = Undifferentiated schizophrenia (same reference)
  9. ^ R.Přikryl & H.Kučerovل Masaryk University document retrieved 2012-02-12
  10. ^ ref name="Serra-Mestres et al "
  11. ^ Black DW, Boffeli TJ. - Simple schizophrenia: past, present, and future. Am J Psychiatry. 1989 Oct;146(10):1267-73. PMID 2675642 Retrieved 2012-01-21
  12. ^ Donald W. Black, Todd J. Boffeli - Simple schizophrenia: Revisited pubhlished in Comprehensive Psychiatry July–August 1990 Copyright © 1990, Elsevier Retrieved 2012-01-22 نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Suzuki M, Nohara S, Hagino H, Takahashi T, Kawasaki Y, Yamashita I, Watanabe N, Seto H, Kurachi M. - Prefrontal abnormalities in patients with simple schizophrenia: structural and functional brain-imaging studies in five cases. Psychiatry Res. 2005 Nov 30;140(2):157-71. Epub 2005 Oct 21. ncbi.nlm mendeley Retrieved 2012-01-22
  14. ^ Susannah Whitwell, Jessica Bramham and John Moriarty 2005 - Simple schizophrenia or disorganisation syndrome? A case report and review of the literature Advances in Psychiatric Treatment (2005) 11: 398-403 [2] doi:10.1192/apt.11.6.398 © 2012 The Royal College of Psychiatrists Retrieved 2012-01-22 نسخة محفوظة 02 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ ref name="Poem 1"
  16. أ ب J.K. Wing and N. Agrawal Early schizophrenia concepts. Armenian Medical Network. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  17. ^ James E. Maddux, Barbara A. Winstead Psychopathology: foundations for a contemporary understanding Routledge, 2005 Retrieved 2012-02-06
  18. ^ Jordi Serra-Mestres,Carol A.Gregory, Subash Tandon, Alison J.Stansfield, Paul M.Kemp & Peter J.McKenna Simple schizophrenia revisited : A Clinical, Neuorphysiological and Neoroimaging analysis of Nine Cases (PDF). Wilfrid Laurier Univ. Press (1997). اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2012. 
  19. ^ Armenian Medical Network - subtypes-of-schizophrenia Retrieved 2012-01-31 [content is found under heading Course and sub-types of schizophrenia] نسخة محفوظة 07 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Daniel R. Weinberger (U.S. National Institute of Health), Paul Harrison (University Department of Psychiatry Oxford) - Schizophrenia - 736 pages John Wiley & Sons, 13 Jul 2011 Retrieved 2012-01-22 ISBN 1-4443-4774-8
  21. ^ Jean-Etienne-Dominique Esquirol - Des maladies mentales considerées sous les rapports médical, hygiènique et médico-légal Chez J.-B. Baillière, 1838 Retrieved 2012-02-01 (original from the Complutense University of Madrid)
  22. ^ Joseph Zelmanowits - A Historical Note on the Simple Dementing Form of Schizophrenia Proc R Soc Med. 1953 November; 46(11): 931–933. Proceedings of the Royal Society of Medicine Retrieved 2012-02-01
  23. ^ J.K. Wing and N. Agrawal (ed, S. R. Hirsch. - Professor of Psychiatry Emeritus, D. R. Weinberger - Chief, Clinical Brain Disorders Branch Intramural Research Program [3] Retrieved 2012-01-31 نسخة محفوظة 17 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Ben Green 2009 - Problem-Based Psychiatry - 253 pages Radcliffe Publishing, 2009 Retrieved 2012-01-22 ISBN 1-84619-042-8
  25. ^ Richard Noll 2006 - The encyclopedia of schizophrenia and other psychotic disorders - 409 pages Infobase Publishing, 30 Oct 2006 Retrieved 2012-01-22 ISBN 0-8160-6405-
  26. ^ C. A. Gregory, P. J. McKenna & J. R. Hodges - Dementia of frontal type and simple schizophrenia: Two sides of the same coin? - Neurocase: The Neural Basis of Cognition Volume 4, Issue 1, 1998 simple+dementing&hl=en&btnG=Search&as_sdt=1,5&as_sdtp=on doi:10.1080/13554799808410601 Retrieved 2012-01-31
  27. ^ Organic psychiatry: the psychological consequences of cerebral disorder. Wiley-Blackwell, 12 Jan 1998. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2012. 
  28. ^ Canadian Medical Association Journal - Schizophrenia: Simple-type Deteriorated—1951; Sound; B & W; 11 minutes - Can Med Assoc J. 1959 September 15; 81(6): 499. PMC1831211 Retrieved 2012-01-22

المركز الوطني لمعلومات التقانة الحيوية