فضيحة هارفي وينشتاين الجنسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

فضيحة هارفي وينشتاين الجنسية هي قضية رأي عام كشفت عن مضايقات واعتداأت جنسية منسوبة إلى المنتج والمخرج السينمائي الأمريكي هارفي وينشتاين، الذي حقق شهرة عالمية كمنتج أفلام مستقل وشريك مؤسس لشركتي أفلام ميراماكس ووينشتاين المتخصصتين في مجال صناعة السينما الأمريكية.

في أكتوبر 2017، كشفت صحيفتي نيويورك تايمز والنيويوركر أن عشرات النساء اتهمن وينشتاين بالتحرش الجنسي أو الاعتداء الجنسي أو الاغتصاب على مدى 30 سنة على الأقل. لكن اتهام [1][2] العديد من الشخصيات البارزة في صناعة السينما وينشتاين بمضايقات واعتداأت جنسية مماثلة أثار ضجة ولغطا إعلاميا كبيرا[3] في واجهة الأحداث اكتفى خلالها وينشتاين بنفي اقامته أية علاقة جنسية غير رضائية[4].

بعد فترة وجيزة من الكشف عن سلسلة الاتهامات الأولى بالتحرش الجنسي، تمت الإطاحة بهارفي وينشتاين من شركته الخاصة[5] وينشتاين، كما طرد من أكاديمية فنون السينما والعلوم وغيرها من الجمعيات المهنية. وتجري حاليا تحقيقات جنائية في دعاوى قضائية ضده تقدمت بها ست نساء في لوس أنجلوس ونيويورك ولندن .

وباعتباره شخصية مؤثرة في مجال صناعة السينما الأمريكية فقد أدت التداعيات الدولية لهذه القضية التي تم الترويج لها بشكل كبير، في جميع أنحاء العالم إلى العديد من المظاهرات النسوية والتعبئة الاجتماعية الضخمة على شبكات التواصل الاجتماعي، ما أدى إلى إتهام العديد من الشخصيات العامة النافذة[6] والإطاحة بالعديد منهم من مواقعهم في قطاعات متعددة مثل وسائل الإعلام والسياسة والترفيه. كما قادت القضية عددا مخمليا من النساء إلى تبادل تجاربهن الخاصة بالاعتداء الجنسي أو التحرش أو الاغتصاب على وسائل التواصل الاجتماعي تحت هاشتاج #MeToo ومن آثار الفضيحة اطلاق مسمى "تأثير وينشتاين" (Weinstein effect) على أي رجل نافذ في مختلف الصناعات.

مراجع[عدل]