فقر الدم الانحلالي بالمناعة الذاتية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

فقر الدم الانحلالي الناجم عن المناعة الذاتية(AIHA H.او فقر الدم المناعي.يحدث عندما تقوم الأجسام المضادة الموجهة ضد خلايا الدم الحمراء (كرات الدم الحمراء) .الخاصة بالشخص نفسه لتسبب لها انفجار (تحلل)، مما يؤدي إلى نقص تركيز البلازما إلى مستوى غير كافِ. ثم يقل عمر كرات الدم الحمراء من 100-120 يوم في الوضع الطبيعي إلى بضعة أيام فقط في الحالات الخطيرة. يتم اطلاق مكونات الخلايا من كرات الدم الحمراء إلى الدورة الدموية والأنسجة مما يؤدي إلى بعض الأعراض المميزة لهذه الحالة. توجه عادة أجسام مضادة ضد مولدات المضادات (كثيرة الحدوث) ، وبالتالي تعمل أيضا ضد كرات الدم الحمراء الخيفية (كرات الدم الحمراء القادمة من خارج الشخص نفسه ، على سبيل المثال في حالة نقل الدم). ويعتبر فقر الدم الانحلالي حالة نادرة نسبيا تصيب واحد إلى ثلاثة أشخاص لكل 100000 شخص سنويا. تعتبر المصطلحات المستخدمة في هذا المرض غامضة بعض الشيء. على الرغم من أن البعض يستخدم مصطلح "فقر الدم الانحلالي الذاتي"(MeSH -Medical Subject Headings)، الا ان بعض المصادر يفضلون مصطلح "فقر الدم المناعي" وبالتالي يمكن أن تدرج التفاعلات الدوائية في هذه الفئة. المعهد الوطني للسرطان يعتبر "فقر الدم المناعي"، "فقر الدم الانحلالي الذاتي"، و " فقر الدم الانحلالي الناتج عن المعقد المناعي" لتكون كلها مرادفات.

التصنيف[عدل]

تصنف فقر الدم المناعي إلى فقر الدم الانحلالي دافئ أو بارد ، والذي يسبب مرض الراصة البردية،و مرض البيلة الهيموغلوبينية, البردية الانتيابية. وتستند هذه التصنيفات إلى خصائص الأجسام المضادة التي تشارك في التسبب في هذا المرض. كل لديه أسبابه الكامنة والإدارة والتشخيص المختلف ، مما يجعل من تصنيفه امراَ مهماَ عند علاج المريض المصاب بـفقر الدم المناعي.

الأسباب[عدل]

ولا يزال الغموض يكتنف أسباب فقر الدم المناعي. قد يكون هذا المرض ابتدائيا أو ثانويا لمرض كامن آخر، يعتبر المرض الابتدائي مجهول السبب ويمثلفقر الدم المناعي مجهول السبب 50% تقريبا من الحالات. كما يمكن لـ فقر الدم المناعي الثانوية أن تنتج عن أمراض أخرى كثيرة. فقر الدم المناعي الحارة والباردة كل نوع له الأسباب الثانوية الخاصة الأكثر شيوعا. الأسباب الأكثر شيوعا منفقر الدم المناعي الدافئة الثانوية تشمل الاضطرابات الليمفاوية (مثل سرطان الدم الليمفاوي المزمن، سرطان الغدد الليمفاوية)، واضطرابات المناعة الذاتية الأخرى (مثل الذأب الحمامي، التهاب المفاصل، وتصلب الجلد، التهاب القولون التقرحي). كمان ان هناك أسباب أقل شيوعا من فقر الدم المناعي الحارة تشمل الأورام غير اللمفاوية، والعدوى. فقر الدم المناعيالثانوي من نوع الباردة تحدث بسبب اضطرابات ليمفاوية، ولكن أيضا تحدث عادة عن طريق العدوى، وخاصة من قبل الالتهاب الرئوي، المفطورة الفيروسية، عدد كريات الدم البيضاءالمعدية والتهابات الجهاز التنفسي الأخرى. وبشكل أقل شيوعا، يمكن أن يكون سببه اضطرابات المناعة الذاتية المصاحبة لذلك. فقر الدم الانحلالي الناجم عن المناعة الذاتية:التي تحدث بسبب تحفيز الدواء، رغم ندرتها، يمكن ان تحدث من قبل عدد من الأدوية، بما في ذلك α-ميثيل دوبا والبنسلين. هذا يعتبر استجابة مناعية من النوع الثاني حيث يرتبط جزيئات الدواء على سطح كرات الدم الحمراء ويقوم بدور مستضد. ويتم إنتاج أجسام مضادة ضد كرات الدم الحمراء، مما يؤدي إلى استكمال التنشيط. هناك أيضا شظايا (اجزاء صغيرة) مكملة، مثل C3a، C4a وC5a وتنشيط الكريات البيض الحبيبية (على سبيل المثال العدلات "نيوتروفيلات")، في حين أن المكونات الأخرى للنظام (C6، C7، C8، C9) يمكن أن تشكل إما معقد مهاجمة الغشاء (MAC) أو يمكن أن تربط بين الأضداد، فتقوم مساعدة البلعمة من قبل البلعميات (C3b). هذا هو نوع واحد من انواع "حساسية البنسلين". الفيزيولوجيا المرضية يمكن لفقر الدم المناعيأن تحدث بسبب عدد من فئات مختلفة من الأجسام المضادة، حيث ان الأجسام المضادة IgG و IgM تعتبر النوع الرئيسي المسبب للمرض. تبعا للانواع التي تشارك، فإن المرضية تختلف. كما IgG هي فعالة جدا في تفعيل التكامل والربط على نحو فعال بمستقبلات FC (FCR) الخاصة بالخلايا البلعمية، ويتميز عموما AIHA التي تنطوي على IgG بالقيام بالبلعمة لكرات الدم الحمراء. IgM هو منشط قوي للمتممة الكلاسيكية، وبالتالي فان AIHA تنطوي على IgM يتميز بواسطة تحلل مكمل لكرات الدم الحمراء. IgM يؤدي أيضا إلى البلعمة لكرات الدم الحمراء ولكن، لأن الخلايا البلعمية لديها مستقبلات للمتمم المرتبط (وليس كما هو الحال في FCRS الخاصة بـ IgG AIHA). AIHA IgG عادة ما يتم في الطحال، بينما IgM AIHA يحدث في خلايا كوبفر - الخلايا البلعمية في الكبد. ويطلق على AIHA البلعمية انها خارجية ، في حين يطلق عليه تحلل كرات الدم الحمراء المكمل المساعَد انه AIHA داخلي . و من أجل ان تكون AIHA الداخلية معترف بها يتطلب غمر عملية تفعيل المكمل، وبالتالي معظم AIHA هو خارج الوعائي - سواء كان ذلك بوساطة IgG أوIgM. لا يمكن أن يعزى فقر الدم المناعي إلى أي من الأجسام المضادة وحده. لتحديد الأجسام المضادة أو الأجسام المضادة الموجودة في المريض، يتم إجراء اختبار كومس، المعروف أيضا باسم اختبار ضد الغلوبولين،. هناك نوعان من اختبار كومس، المباشرة وغير المباشرة، وبشكل أكثر شيوعا، يعتبر اختبار ضد الغلوبولين المباشر (DAT) اكثر استخداما. ويستند تصنيف الأجسام المضادة إلى نشاطها عند درجات حرارة مختلفة والى المسببات المرضية الخاصة بهم. حيث أن الأجسام المضادة التي مع ارتفاع في درجة حرارة النشاط الفسيولوجي (حوالي 37 درجة مئوية) تكون نشيطة تسمى الأجسام المضادة الدافئة، أيضا الأجسام المضادة الباردة تكون انشط في درجات الحرارة من 0-4 درجة مئوية. المرضى الذين يعانون AIHA من نوع البارد، سيعانون ارتفاع نشاط المرض عند انخفاض درجة حرارة الجسم. عادة، فإن الأجسام المضادة تصبح نشطة عندما يصل إلى أطرافه، وعند هذه النقطة يحصل استطهاء كرات الدم الحمراء وجعلها قابلة للابتلاع. عندما تعود هذه الكرات الحمراء من الأطراف إلى المناطق الوسطى، فانها تكون معطوبة بواسطة المكمل. المرضى قد يكونون مع واحد أو كلا النوعين من الأجسام المضادة، وإذا كان كلاهما موجود، ويطلق على هذا المرض AIHA من نوع "مختلط ". عندما يتم تنفيذ DAT، تكون العروض النموذجية للAIHA هي على النحو التالي: فقر الدم الانحلالي الناجم عن المناعة الذاتية من نوع دافئ يظهر رد فعل إيجابي مع أمصال مضادة للأضداد IgG مع أو من دون تفعيل المكمل. قد تنشأ حالات أيضا مع المكمل وحدها أو مع IgA، IgM، أو مزيج من هذه الطبقات الثلاث، والأجسام المضادة للمكمل. AIHA نوع بارد يتفاعل عادة مع مضاد أمصال للمكمل وأحيانا مع الأجسام المضادة المذكورة اعلاه. هذا هو الحال في كل من مرض الراصة الباردة ومرض البيلة الدموية الانتيابية الباردة. خليط من AIHA الدافئة والباردة عموما يظهر رد فعل إيجابي لـ IgGوللمكمل، وأحيانا لـ IgG وحده، و في بعض الأحيان للمكمل وحده.

التشخيص[عدل]

يتم التشخيص في البداية لاستبعاد اي أسباب أخرى لفقر الدم الانحلالي، مثل G6PD، الثلاسيميا ، مرض فقر الدم المنجلي ، وما إلى ذلك .. التاريخ الطبي مهم أيضا لتوضيح أي مرض أو الأدوية التي قد تكون أدت إلى هذا المرض. بعد هذا، وتجرى الفحوص المختبرية لتحديد المسببات لهذا المرض. ويعتبر اختبار DAT الإيجابي ذا خصوصية ضعيفة لAIHA (بسبب وجود العديد من تشخيصات للتمييز)؛ لذلك فانه مطلوب اختبارات مصلية تكميلية حتى للتأكد من سبب الرد الفعلي الإيجابي. ويجب أيضا أن يظهر انحلال الدم في المختبر. هناك الاختبارات المعتادة المستخدمة في هذا وهي CBC مع مسحة الطرفية، والبيليروبين، LDH (وبخاصة مع إيزوزيم 1)، والهيموجلوبين هابتوغلوبين البول. الأدلة على انحلال الدم زيادة انهيار الخلية الحمراء-ارتفاع البيليروبين في المصل (غير المقترن)-فائض يوروبيلينوجين البولي انخفاض هابتوغلوبين البلازما -ارتفاع نازعة اللبنيك من المصل (LDH)-بيلة هيموسيديرينية-وُجُودُ الميتهيمالبومين في الدَّم-زيادة انتاج الخلايا الحمراء-تضخم محمر في نخاع العظام-بعض الفحوصات المحددة- اختبار كومس المباشر الموجب

العلاج[عدل]

يوجد الكثير من الأدبيات المتعلقة بمعالجة فقر الدم المناعي. وتعتمد فعالية العلاج على التشخيص الصحيح لـه . إما من نوع دافئة أو باردة. فقر الدم المناعي من النوع الدافئ عادة ما يكون المرض بها أكثر مكرا، فلا يمكن علاجها ببساطة عن طريق إزالة السبب ويعتبر الخط الأول لعلاج هذا النوع هو الكورتيكوستيرويدات، مثل البريدنيزولون. بعد هذا، هناك مثبطات للمناعة يمكن استخدامها مثل ريتوكسيماب، دانازول، سيكلوفوسفاميد الآزويثوبرين، أو السيكلوسبورين. اما علاج مرض البردية الراصة يكون عن طريق تجنب البرد أو في بعض الأحيان باستخدام ريتوكسيماب، كما أن إزالة السبب الكامن وراءه امر مهم أيضا. كما يتم علاج مرض البيلة الدموية الانتيابية الباردة من خلال إزالة الأسباب الكامنة، مثل العدوى. لمحة تاريخية يعتبر "الدم الناجم عن اليرقان" الناتج عن افراز كميات هائلة من المواد الملونة من خلايا الدم يليه تشكيل العصارة الصفراء والتي وصفها Vanlair و masius في عام 1871. بعد ذلك بحوالي 20 عاما ، ميز حاييم بين فقر الدم الانحلالي الخلقي والمكتسب من يرقان المعدية المزمنة المرتبطة بتضخم الطحال. في عام 1904، اقترح دونات واندشتاينر أن هناك عامل مصلي للدم مسؤول عن انحلال الدم في الهيموغلوبينية الباردة الانتيابية. وأكد المحققون الفرنسيون بقيادة شوفار أهمية التراص الذاتي للخلية الحمراء في المرضى الذين يعانون من فقر الدم الانحلالي المكتسب. في عام 1930، وصفت ويدرر بريل حالات انحلال الدم الحاد مع بداية سريعة من فقر الدم، وشفاء سريع بعد العلاج بنقل الدم. ويعتقد أن هذه الحلقات من الانحلال تعود إلى عوامل معدية. لم يكن هناك فرق واضح بين فقر الدم الانحلالي الخلقي والمكتسب، ولكن، حتى Dameshek وشوارتز في عام 1938، وعام 1940، شرحوا وجود هيمولايسين غير طبيعي في مصل المرضى الذين يعانون من فقر الدم الانحلالي المكتسب وافترضوا وجود آلية مناعية. خلال العقود الثلاثة الماضية، تمخضت دراسات تحديد فصائل الدم الحمراء والأجسام المضادة لمصل الدم عن طرق التشخيص التي وضعت أساسا لمفاهيم مناعية مناسبة لكثير من الأمراض الانحلالية المكتسبة. من هذه التطورات، وقد أثبتت تجربة ضد الغلوبولين التي وصفها كومس، مورانت، وريس في عام 1945 أنها واحدة من الأدوات الأكثر أهمية وفائدة من الأدوات المتاحة الآن للكشف عن حالات الانحلال المناعي. هذه الآلية تدل على أن الأجسام المضادة لأرنب ضد جلوبيولين الإنسان قد يحفز تراص خلايا الدم الحمراء البشرية "محاطة بمجموعة غير كاملة من الأجسام المضادة الريزيسية ". وكان C.Moreschlit قد استخدم الأسلوب نفسه في عام 1908 في ظل نظام مضاد الخلايا الحمراء للارنب في الماعز. وكان الاختبار سابقاَ لأوانه تاريخيا وتم نسيانه و. في عام 1946، وطبق بورمان، دود، ولوتيت اختبار ضد الغلوبولين المباشر لمجموعة متنوعة من فقر الدم الانحلالي، ووضعوا الأساس للتمييز الواضح من المناعة الذاتية من فقر الدم الانحلالي الخلقي. وتستمر حالة انحلال الدم موجود كلما قصر بقاء الخلية الحمراء مرة عن المتوسط العادي لمدة 120 يوما. ويعتبر فقر الدم الانحلالي هو الوضع الانحلالي الذي يوجد فيه فقر الدم ، ويكون نخاع العظام غير قادر على التعويض عن قصر فترة عمر الخلايا الحمراء. الوضع الانحلالي المناعي (بفقر دم او دون وجود فقر دم) ، والتي تنطوي على آليات المناعة التي تتكون من ردود الفعل ضد المستضد. ردود الفعل هذه قد تنجم دون ان يكون لها علاقة بتفاعل الضد-المستضد والتي بامكانها أن تصلح كرات الدم الحمراء البريئة، المارة، أو من تركيبات ضد-مستضد ذات الصلة في الخلية الحمراء المضيفة أو في جزء من هيكلها والتي أصبحت مستضدة. يمكن أن يسمى هذا النوع الأخير من تفاعل ضد- مستضد "المناعة الذاتية"، وفقر الدم الانحلالي الناتج على هذا النحو هو فقر الدم الانحلالي المرتبط بالمناعة الذاتية. في الأطفال تعتبر AIHAفي الأطفال عموما ذات احتمالية عالية للشفاء كما انها ممكن ان تشفى ذاتيا. ومع ذلك، إذا وجدت في غضون العامين الأولين من الحياة أو في سنوات المراهقة، فإن هذا المرض غالبا ما يصبح مزمناَ، مما يتطلب المناعة على المدى الطويل، مع عواقب خطيرة على النمو. قد يكون الهدف من العلاج في بعض الأحيان لخفض استخدام الستيرويدات في السيطرة على هذا المرض. في هذه الحالة، يمكن اعتبار استئصال الطحال وغيرها من طرق العلاج مثل الأدوية المثبطة للمناعة. وتعتبر العدوى مصدراَ للقلق والخطر في المرضى الذين يتناولون مثبطات المناعة على مدى طويل، خاصة عند الأطفال الصغار جدا (أقل من سنتين).

أنظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

http://clinicalcases.blogspot.com/2003/06/hemoglobin-42-due-to-autoimmune.html Autoimmune Hemolytic Anemia

Star of life.svg هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.