المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

فقه عسكري إسلامي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)

يشير الفقه العسكرى الإسلامي إلى ما يتم قبوله في الشريعة (القانون الإسلامي) والفقه (الإسلامي) والعلماء (علماء الإسلام) على انها الطريقة الإسلامية المثلى والصحيحة التى من المفترض ان ينصاغ اليها المسلمون في اوقات الحرب.

تطوير القرارات[عدل]

كانت القرارات الأولية تُعد قرارات عسكرية والتى قد تم تشكيلها خلال القرن الأول من بعد أن أنشأ النبى محمد "صلى الله عليه وسلم" الدولة الإسلامية في المدينة.تطورت هذه القرارات وفقاً لتفاسير القرآن الكريم(الكتاب المقدس عند المسلمين)و الحديث (أقوال مُجمعة عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم).وكانت المواضيع الرئيسية في هذه القرارات هى العدل في الحرب والأمر بالجهاد.لم تغطَ الأخطاءالعداوات ولا الصراعات المسلحة بوجه عام. اما بالنسبة للجهاد(الطريقة العربية للنضال)فقد تم اعطاءه بُعد عسكرى وذلك بَعدالممارسات القمعية من قٍبل قبيلة قريش في مكة ضد المسلمين. وفُسر على أنه الكفاح الذى جعله الله والذى سيقوم على أساسه رويداً رويداً المجتمع الإسلامى.تتميز الأوامر القضائيةالمُختصة بشأن الجهاد بأنها فردية وبذلك هى واجبات جماعية للمجتمع الإسلامى.لذلك فإن طبيعة الهجوم مهمة جدا وتُفسر كالتالى;لو أن المجتمع المسلم ككل استُنفر للجهاد فبذلك يصبح الجهاد مُتعيّن على جميع المسلمين.يُعد الجهاد هو الأكثر تمايزاً فيما يتعلق بمتطلبات اخل الاراضى التى يحكمها المسلمون (دار الإسلام)وأراضى غير المسلمين (دار الحرب). وفقاًلشاهين سردار على وجاويد رحمن، كلاهما أساتذة قانون، يُعد الفقه العسكرى الإسلامى في تجاوب مع قواعد القانون الدولى الحديث.يشيرون إلى الإلتزام المُزدوج من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامى (منظمة المؤتمر الإسلامى)، (والذى يقدم الجزء الأكبر في العالم الإسلامى) للشريعة الإسلامية وميثاق الأمم المتحدة كدليل على ائتلاف كلا النظامين القانونين.