فلورنس باربارا سيبرت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فلورنس باربارا سيبرت
(بالإنجليزية: Florence B. Seibert تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Florence Barbara Seibert (1897-1991).jpg

معلومات شخصية
الميلاد October 6, 1897
Easton, Pennsylvania
الوفاة 23 أغسطس 1991 (93 سنة)
سانت بيترسبرغ[1]
الإقامة سانت بيترسبرغ (–23 أغسطس 1991)  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
الجنسية الولايات المتحدة
مشكلة صحية شلل الأطفال[2]  تعديل قيمة خاصية حالة طبية (P1050) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المؤسسات جامعة بنسيلفانيا
المدرسة الأم Goucher College
جامعة ييل
شهادة جامعية دكتوراة في الفلسفة  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
مشرف الدكتوراه Lafayette Mendel
المهنة عالمة كيمياء حيوية[2]  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل كيمياء حيوية
موظفة في جامعة شيكاغو[2]،  وجامعة بنسيلفانيا[2]  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
سبب الشهرة Isolating a pure form of توبركولين
تأثرت بـ تيودور سفيدبيرغ[2]  تعديل قيمة خاصية تأثر ب (P737) في ويكي بيانات
الجوائز
Garvan–Olin Medal (1942) American Association of University Women Achievement Award (1943)

فلورنس باربارا سيبرت (6 أكتوبر 1897م - 23 أغسطس 1991م)[3] كانت عالمة كيمياء حيوية أمريكية. ومن من المعروف أنها عرفت لأنها حددت العامل النشط في التوبركلين كبروتين، وبعد ذلك العزل النقي للتوبركلين، مما أتاح تطويره واستخدامه في اختبار السل. سيبرت هي أحد الأعضاء في قاعة مشاهير المرأة الوطنية الأمريكية.

بداية الحياة والتعليم[عدل]

ولدت سيبرت في 6 أكتوبر عام 1897م، في إيستون، بنسلفانيا، لجورج بيتر سبيرت وبربارا سبيرت،[4] واكتسبت شلل الأطفال في سن الثالثة، واضطرت إلى إرتداء الساق الاصطناعية [5] وسارت بعرج طوال حياتها.. بينما يقال أنه في سن المراهقة قرأت سبيرت السير الذاتية للكثير من السير الذاتية وهذا ألهم اهتمامها بالعلوم.

قامت سيبرت بعملها الجامعي في كلية غوشر في بالتيمور،[5] ثم تخرجت في بيتا كابا عام 1918م.[6] عملت هي وأحد علماء الكيمياء جيسي إي مينور في مختبر الكيمياء، في وقت الحرب، في مصنع ورق هامرسلي في غارفيلد بولاية نيوجيرسي.[6]

حصلت الدكتورة سيبرت على درجة الدكتوراة في الكيمياء الحيوية من جامعة ييل عام 1923م،[6] ودرست في ييل الحقن في الوريد ببروتينات الحلب تحت إشراف لافاييت مندل.[7] ثم طورت طريقة لمنع تلوث هذه البروتينات بالبكتيريا.

الإنجازات المهنية والجوائز[عدل]

في عام 1923م عملت سيبرت كزميل ما بعد الدكتوراة في جامعة شيكاغو. وتم تمويلها بواسطة زمالة بورتر من الجمعية الفلسفية الأمريكية، وهي جائزة تنافسية لكل من الرجال والنساء. ثم ذهبت للعمل بدوام جزئي في مختبر للكساح في جامعة شيكاغو، ودوام جزئي آخر في معهد سبراغ التذكاري في شيكاغو.[8]

في عام 1924 حصلت على جائزة هاورد تايلور ريكتس عن العمل الذي بدأته في جامعة ييل ثم أكملته في شيكاغو. ذكرت سيبرت في ييل اكتشافاً غريباً[8] وهو أن الحقن في الوريد يسبب الحمى للمرضى. وقد حددت الدكتورة سيبرت أن سبب الحمى هو السموم التي تنتجها البكتيريا والتي بإمكانها أن تلوث الماء المقطر عندما يصل رذاذ الماء المغلي من قارورة التقطير إلى القارورة المستقبلة.[8] كما حددت أيضاً مصيدة جديدة للرذاذ لتمنع وصوله إلى القارورة المستقبلة وبالتالي منع التلوث أثناء عملية التقطير.[9] ثم نشرت كذلك عمليتها الخالية من البكتيريا في المجلة الأمريكية لعلم وظائف الأعضاء، والتي اعتمدت في وقت لاحق من قبل إدارة الغذاء والدواء، والمعاهد الوطنية للصحة، وشركات الأدوية المختلفة.[10] كما تم الإعتراف بها في عام 1962م مع جائزة جون إليوت التذكارية من الجمعية الأمريكية لبنك الدم وذلك لعملها على البكتيريا.[6]

عملت سيبرت كمدربة في قسم علم الأمراض من عام 1924م - 1928م في جامعة شيكاغو. ثم عملت كأستاذ مساعد في علم الكيمياء الحيوية في عام 1928م. وفي عام 1927م انتقلت أختها الصغرى إلى شيكاغو لتعيش معها وعملت كمساعدتها الخاصة في العمل والأبحاث.[6]

في هذا الوقت التقت بالأستاذ الدكتور إزموند ر.لونغ والذي كان يعمل على مرض السل. وفي عام 1932م وافقت على الانتقال مع لونغ إلى معهد هنري فيبس بجامعة بنسلفانيا حيث أصبح أستاذاً في علم الأمراض ومدير المختبرات في معهد فيبس بينما عملت الدكتورة سيبرت كمدرس مساعد لعلم الكيمياء الحيوية. وكان هدفهم المشترك هو تطوير اختبار موثوق لتحديد مرض السل، حيث كانت إختبارات التوبركلين السابقة قد أسفرت عن نتائج كاذبة لمرض السل عام 1890م بسبب الشوائب في المواد.[9]

ومع تمويل لونغ وتحت إشرافه، حددت سيبرت العامل النشط في التوبركلين كبروتين، ثم قضت سيبرت عدة سنوات في تطوير طرق لفصل وتنقية البروتين من البكتيريا، والحصول على مشتق البروتين النقي وتمكين إنشاء اختبار موثوق به للسل.[9][11]

ظهر أول منشور لها عن تنقية التوبركلين عام 1934م، اعترفت بعض المصادر بتجاحها في عزل بروتين السل في خلال الفترة عام 1937م- 1938م. عندما زارت جامعة أوبسالا في السويد كزميلة غوغنهايم للعمل مع عالم البروتين الحائز على جائزة نوبل ثيودور سفيدبيرغ.[5] كما طورت طرقاً لتنقية بروتين الوبركلين باستخدام مرشحات من الطين المسامي والقطن المعالج بحمض النيتريك.[9]

في الأربعينيات من القرن العشرين قامت سيبرت بتنقية مشتقات البروتين معياراً دولياً ومحلياً لإختبار السل.[11]

وفي عام 1943م حصلت سيبرت على الجائزة الأولى من الجمعية الأمريكية للجامعات النسائية.

ظلت سيبرت في معهد هنري فيبس في جامعة بنسلفانيا في الفترة بين 1932م - 1959م، وتدرجت في المناصب بين استاذ مساعد 1932م- 1937م، ثم أستاذ مشارك 1937م-1955م، ثم أستاذاً للكيمياء الحيوية 1955م-1959م، وأستاذ فخري اعتباراً من تقاعدها الرسمي عام 1959م.[6]

ثم انتقلت فلورنس مع أختها مابل إلي سانت بطرسبرغ في فلوريدا لإكمال بحثها عن العلاقة المحتملة بين أنواع البكتيريا والسرطان، والعمل في مستشفى موند بارك.[6] وواصلت نشر الأوراق العلمية حتى عام 1977م، ولا تزال نظريات العلاقة بين البكتيريا والسرطان مثيرة للجدل.[10][12]

وفي عام 1968م نشرت سيرتها الذاتية بعنوان حصاة على تل عالم.[13]

حصلت سيبرت على وسام ترودو من الرابطة الوطنية للسل في عام 1938م، ووسام فرانسيس غارفان من الجمعية الكيميائية الأمريكية عام 1942م، [14] ووضعت علامة تاريخية على شرفها في إيستون في عام 1993م..[10]

توفيت الدكتورة سيبرت في بيت التمريض بالم سبرينغز في سانت بطرسبرغ، بفلوريدا، 23 أغسطس عام 1991م.[1]

العلامة التاريخية في محل ولادة الدكتورة سيبرت.

في نوفمبر 1993م تم تخصيص علامة تاريخية في مكان ولادتها.[15] |المراجع =

|التصنيفات=

}}

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب "Dr. Florence B. Seibert, Inventor Of Standard TB Test, Dies at 93". The New York Times Company. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2012. 
  2. أ ب ت ث المؤلف: مارلين بيلي أوغيلفي — العنوان : The Biographical Dictionary of Women in Science — المجلد: 2 — الصفحة: 1173 — الناشر: روتليدج (دار نشر)ISBN 978-1-135-96342-2
  3. ^ "Florence B. Seibert". Social Security Death Index. New England Historic Genealogical Society. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2011. 
  4. ^ Yost، Edna (1943). American Women of Science. Philadelphia and New York: Frederick A. Stokes Company. 
  5. أ ب ت Ogilvie، Marilyn؛ Harvey، Joy (2000). The biographical dictionary of women in science. New York: Routledge. صفحة 1173. ISBN 0-415-92038-8. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2015. 
  6. أ ب ت ث ج ح خ "Florence B. Seibert". Encyclopedia of World Biography. The Gale Group Inc. 2004. 
  7. ^ "Florence Barbara Seibert papers, 1920-1977". American Philosophical Society. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2015. 
  8. أ ب ت Yount، Lisa (2008). A to Z of women in science and math. New York: Facts On File. صفحات 265–266. ISBN 978-0816066957. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2015. 
  9. أ ب ت ث "Esmond R. Long and Florence B. Seibert". Chemical Heritage Foundation. مؤرشف من الأصل في June 13, 2011. اطلع عليه بتاريخ April 27, 2011. 
  10. أ ب ت "Search Tips advanced search magbottom Dr. Florence Seibert Historical Marker". Explore PA History. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2015. 
  11. أ ب Dacso، C. C. (1990). "Chapter 47: Skin Testing for Tuberculosis". In Walker، H. K.؛ Hall، W. D.؛ Hurst، J.W. Clinical Methods: The History, Physical, and Laboratory Examinations (الطبعة 3rd). Boston: Butterworths. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2015. 
  12. ^ Cantwell, Jr.، Alan (1998). "Are Killer Microbes Causing Breast Cancer?". New Dawn. 48. 
  13. ^ Seibert، Florence Barbara (1968). Pebbles on the Hill of a Scientist. St. Petersburg, FL: St. Petersburg Printing Company. ASIN B0006D317A. 
  14. ^ "Francis P. Garvan-John M. Olin Medal". American Chemical Society. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2011. 
  15. ^ "Pennsylvania Historical Marker Search". www.phmc.state.pa.us. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2016.