فلوكسيتين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فلوكسيتين
Fluoxetine-2D-skeletal.svg

فلوكسيتين
الاسم النظامي
(±)-N-methyl-3-phenyl-3-[4- (trifluoromethyl)phenoxy]propan-1-amine
تداخل دوائي
يعالج
اعتبارات علاجية
الوضع القانوني وكالة الأدوية الأوروبية:وصلة، إدارة الغذاء والدواء:وصلة
فئة السلامة أثناء الحمل C (أستراليا) C (الولايات المتحدة)
طرق إعطاء الدواء عن طريق الفم
بيانات دوائية
توافر حيوي 72%
peak at 6-8 hours
ربط بروتيني 94.5%
استقلاب (أيض) الدواء Hepatic
عمر النصف الحيوي 1-3 days (acute); 4-6 days (chronic); Active metabolite Norfluoxetine 4-16 days (acute and chronic)
إخراج (فسلجة) Kidneys 80%, intestines 15%
معرّفات
CAS 54910-89-3
ك ع ت N06N06AB03 AB03
بوب كيم CID 3386
ECHA InfoCard ID 100.125.370  تعديل قيمة خاصية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك APRD00530
كيم سبايدر 56589
المكون الفريد 01K63SUP8D  تعديل قيمة خاصية (P652) في ويكي بيانات
كيوتو D00823  تعديل قيمة خاصية (P665) في ويكي بيانات
ChEMBL CHEMBL41  تعديل قيمة خاصية (P592) في ويكي بيانات
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C17H18F3NO 
الكتلة الجزيئية 309.3 g/mol (345.8 for •HCl)
كبسولات فلوكسيتين ذات الـ 20 مغ

فلوكسيتين (الاسم التجاري بروزاك) هو عقار مضاد للاكتئاب ولمثبطات استرجاع السيروتونين صنف (م ا س - SSRI).انتجته شركة ايلي ليلي الأمريكية وكان لها حق التسويق بحكم براءة الاختراع وأصبح منذ سنوات ليس حصرا على الشركة وأصبح باستطاعة أي شركة إنتاج الدواء تحت اسم تجاري آخر. وتحتاج شهر كامل ليتحسن المريض.يعطي البروزاك في تحليل الكشف عن المخدرات نتيجه ايجابي ولكنها ايجابي كاذب وتعاد العينة للتحقق.

يستخدم البروزاك لعدة أمراض: الاكتئاب، سرعة القذف، الشراهة في الأكل، الإقلاع عن التدخين، الشقيقه، تخفيف الوزن، الوسواس القهري، بعض مظاهر الرهاب. يعتمد البروزاك على موصل كيميائي وهو السيرتونين وينتمي لنفس مجموعة مضادات ارتجاع امتصاص السيرتونين.

الاستخدامات الطبية[عدل]

البروزاك من الأدوية المضادة للاكتئاب، ويساعد أيضاً في علاج القلق والتوتر والوساوس والمخاوف، يصنع من قِبل شركة ليلي الأمريكية، وقد أدخل الأسواق لأول مرة عام 1988، وقد أحدث ثورة كبيرة في عالم الطب النفسي، حيث اتضح أنه من أكثر الأدوية فعالية، كما أنه آمن جداً، وقليل الآثار الجانبية.

وهو يعمل على ما يعرف بالناقلات أو الموصلات العصبية، ومن أهمها مادة تعرف باسم سيروتينين، وهذه المادة تفرز في الفص الصدغي في المخ، فهو يؤثر على هذه الموصلات، حيث يعتقد أنه في حالة الاكتئاب هنالك ضعف في إفرازها، أو أن هنالك عدم انتظام في إفرازها، والبروزاك يزيد من هذا الإفراز والفعالية، وينظم ضعف الإفراز إن وجد.

البروزاك ليس له أعراض جانبية كثيرة، قد يسبب مشاكل في الهضم بسيطة جداً في الأيام الأولى لتناوله، ولذا ينصح بتناوله بعد الطعام، وفي مثل هذه الحالة سوف تختفي هذه الأعراض، ولبعض الناس ربما يحدث رجفة بسيطة جداً في اليدين، ولآخرين ربما يقلل من النوم، لذا ينصح بتناوله أثناء النهار، كما أنه ربما يؤدي إلى انخفاض بسيط في الوزن في أول أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، ولذا استعمله البعض من أجل إنقاص الوزن ولكن لا ينصح بذلك. ومن أعراضه إمكانية تأخير القذف نسبياً عند بعض الرجال، وهذه ربما تكون ميزة إيجابية لمن يعانون من سرعة القذف.

البروزاك لا يؤثر مطلقاً على الكلى أو وظائفها،

الاكتئاب[عدل]

كفاءة الفلوكسيتين ومضادات الاكتئاب الأخرى في علاج الحالات الخفيفة والمتوسطة من الاكتئاب لا تزال موضع جدل، ففي دراسة تحليلية قام بها كيرش Kirsch في 2008 اتضح فيها أن تأثير الفلوكسيتين ومضادات الاكتئاب الأخرى التابعة لنفس العائلة (SSRI) ليست ذات أهمية في علاج الحالات الخفيفة والمتوسطة من الاكتئاب [4]، وفي دراسة أخرى قام بها فورنير وزملائه (fournier et al.) في 2009 على الباروكسيتين والايمبرامين أظهرت أيضاً أن تأثيرهما على الاكتئاب الطفيف والمتوسط.[5] وفي دراسة تحليلية عام 2012 قامت على أساس تحليل المعلومات الشخصية للمرضى من 18 تجربة سريرية متكاملة (randomized controlled clinical trials) تم استنتاج وجود استجابة سريرية وحسابية كبيرة لا تعتمد على شدة الاكتئاب، وأنه لا يوجد تأثير مهم لدرجة الاكتئاب على كفاءة الدواء.[6]

جادلت الناشطة في مجال (ضد العلاج الدوائي النفسي) جوانا مونكريف في أن أي تحسن في المزاج في تجارب العلاج بالفلوكسيتين وغيره من مضادات الاكتئاب ما هو إلا تفاعل مبالغ به من قبل المريض أو ما يسمى (تأثير العلاج الوهمي) (placebo effect).[7] وفي مراجعة شاملة للمعهد الوطني للرعاية والامتياز الطبي (NICE) والتي تضمنت دراسة كيرش kirsch وليس الدراسات الأخرى، تم استنتاج أن للفلوكسيتين تأثير كبير في علاج الحالات المتوسطة والشديدة من الاكتئاب. كما أن له تأثير على الاكتئاب الطفيف. كما استنتج كل من NICE وفورنير أن للفلوكسيتين تأثير في علاج حالات انخفاض المزاج المزمن dysthymia أكثر من تأثيره على حالات الاكتئاب الطفيفة الوقتية.[8]

مراجع[عدل]

  1. ^ المؤلف: Shobha Phansalkar، ‏Amrita A Desai، ‏Douglas S. Bell، ‏Eileen Yoshida و John Doole — العنوان : High-priority drug-drug interactions for use in electronic health records — نشر في: Journal of the American Medical Informatics Association — المجلد: 19 — الصفحة: 735–743 — العدد: 5 — https://dx.doi.org/10.1136/AMIAJNL-2011-000612https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/22539083https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3422823 — العمل الكامل مُتوفِّر في: http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3422823/
  2. ^ مُعرِّف المُصطلَحات المرجعيَّة في ملف المخدرات الوطني (NDF-RT): https://bioportal.bioontology.org/ontologies/NDFRT?p=classes&conceptid=N0000147852 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2016
  3. أ ب العنوان : fluoxetine — مُعرِّف "بَب كِيم" (PubChem CID): https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/3386 — تاريخ الاطلاع: 19 نوفمبر 2016 — الرخصة: محتوى حر
  4. ^ Kirsch, Irving; Deacon, BJ; Huedo-Medina, TB; Scoboria, A; Moore, TJ; Johnson, BT (2008). "Initial Severity and Antidepressant Benefits: A Meta-Analysis of Data Submitted to the Food and Drug Administration". PLoS Medicine (PLoS Med) 5 (2): e45. doi:10.1371/journal.pmed.0050045. PMC 2253608. ببمد18303940.
  5. ^ Fournier, Jay C.; Jay C. Fournier, MA; Robert J. DeRubeis, PhD; Steven D. Hollon, PhD; Sona Dimidjian, PhD; Jay D. Amsterdam, MD; Richard C. Shelton, MD; Jan Fawcett, MD (2010). "Antidepressant Drug Effects and Depression Severity". The Journal of the American Medical Association 303 (1): 47–53. doi:10.1001/jama.2009.1943. PMC 3712503. ببمد20051569. Retrieved 24 March 2013.
  6. ^ Gibbons RD, Hur K, Brown CH, Davis JM, Mann JJ (June 2012). "Benefits from antidepressants: synthesis of 6-week patient-level outcomes from double-blind placebo-controlled randomized trials of fluoxetine and venlafaxine". Arch. Gen. Psychiatry 69 (6): 572–9. doi:10.1001/archgenpsychiatry.2011.2044. PMC 3371295. ببمد22393205.
  7. ^ Moncrieff, Joanna (2009). The Myth of the Chemical Cure: A Critique of Psychiatric Drug Treatment (Revised Edition). Basingstoke, UK: Palgrave Macmillan. (ردمك 978-0-230-57432-8).
  8. ^ "CG90 Depression in adults: full guidance"
Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية