فن الرسم (لوحة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فن الرسم
Allegorie op de schilderkunst
Jan Vermeer - The Art of Painting - Google Art Project.jpg

معلومات فنية
الفنان يوهانس فيرمير
تاريخ إنشاء العمل 16661668
الموقع النمسا
نوع العمل رسم زيتي
الموضوع فن رسم
التيار الرسم الهولندي في العصر الذهبي
المتحف متحف تاريخ الفنون
المدينة فيينا
المالك ملكية عامة
معلومات أخرى
المواد زيت على خيش
الأبعاد 120 سنتيمتر × 100 سنتيمتر
الارتفاع 120 سنتيمتر[1]  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
العرض 100 سنتيمتر[1]  تعديل قيمة خاصية (P2049) في ويكي بيانات

فَنّ الرسَم (بالهولندية: Allegorie op de schilderkunst) هي لوحة زيتية من القرن السابع عشر بريشة رسام العصر الذهبي الهولندي يوهانس فيرمير. معروضة في متحف تاريخ الفنون في فيينا. [2] رسم فيرمير اللوحة بأسلوب خداعي (تقليد فني يبتكر فيه الفنان عملًا فنيًا يبدو من خلاله أنه يشارك المساحة المادية مع المشاهد)، تعتبر اللوحة واحدة من أشهر ألاعمال التي رسمها الفنان فيرمير ومن ألمع الامثلة على الحركة الفنية للرسم خلال العصر الذهبي الهولندي. وفقًا لألبرت بلانكرت (ناقد فني) " لا توجد لوحة أخرى تدمج بشكل لا تشوبه شائبة بين التقنية الطبيعية، والمساحة المتكامل، والتركيب المعقد لفن الرسم في عمل واحد. " [3] وهو أيضاً ما يعتقده العديد من مؤرخي الفن لأن أللوحة بالحقيقة تمثل قصة رمزية لهذا الفن، [4] ومن هنا جاء عنوان اللوحة "فن الرسم". إن تكوينها وتصويرها يجعله أكثر أعمال فيرمير تعقيدًا على الإطلاق.

الوصف[عدل]

توقيع الفنان.

تصور اللوحة فنانًا يرسم امرأة ترتدي زياً أزرق وتتخذ وضعية الموضوع الرئيسي في الاستوديو الخاص بالفنان. المرأة تقف بجانب نافذة خلفها خريطة كبيرة للبلدان المنخفضة معلقة على الحائط. تم التوقيع على يمين الفتاة "I Ver. Meer" ، لكنها غير مؤرخة. يفترض معظم الخبراء بان اللوحة تم تنفيذها في وقت ما بين 1665-1668 ، لكن البعض يقترح أنه كان من الممكن أن العمل قد تم أنشائه في وقت متأخر من 1670 إلى 1675. [5]

في عام 1663 ، قام بالتازار دي مونكونيز (كان مسافرًا فرنسيًا ودبلوماسيًا وفيزيائيًا وقاضيًا) بزيارة فيرمير، ولكن لم يكن لديه لوحة لعرضها، لذلك من المحتمل أن العمل قد تم "من أجل الحصول على عينة رائعة من فنه في الاستوديو الخاص به." [6] أعجب فيرمير بلوحته كثيراً ولم يبعها أبدًا خلال حياته. وفقًا لألبرز، "إنها تمثل نوعًا من التلخيص والتقييم لما تم إنجازه". [3][7]

عناصر[عدل]

الرسام جالس أمام حامله وهو يمسك عصا الرسم (عبارة عن عصا بجلد ناعم مبطن يستخدمها الرسامون لدعم اليد التي تمسك الفرشاة).

تتكون اللوحة من شخصين فقط، الرسام وموضوعه (المراة) ، كان يُعتقد أن الرسام هو صورة ذاتية للفنان نفسه (يوهانس فيرمير) ؛ واقترح جان لويس فودوير (رسام فرنسي) قد تكون المرأة الشابة ابنته. [8] يجلس الرسام أمام اللوحة المثبته على حامل، حيث يمكن رؤية بان الرسام قد اكمل رسم تاج الورود الذي ترتديه الفتاة. يرتدي الفنان ثوبًا أسود أنيقًا مع فتحات على الأكمام وعلى ظهره ليعطي لمحة عن القميص الذي يرتديه تحته. كذالك يرتدي التنورة القصيرة المنتفخة والجوارب البرتقالية، وهو نوع من الثياب باهظ الثمن وعصري موجود أيضًا في أعمال أخرى من ذلك الوقت، كما هو الحال في صورة شخصية معروفة للرسام لروبنز.

النسيج والكرسي، كلاهما مستودعات، يقودان المشاهد إلى اللوحة. يعزو الخبراء الرموز إلى جوانب مختلفة من اللوحة. تم ربط عدد من العناصر، مثل قناع الجبس، والذي قد يمثل الجدل حول الباراجون (مصطلح يطلق على نقاشا من عصر النهضة الإيطالية حيث تم الاقتراح بأن كل من الرسم والنحت فنون متميزان ومختلفة عن بعضهما البعض.) ، [9] كذلك وجود قطعة من القماش، ورقية، وبعض الجلود على الطاولة قد يرمز إلى الفنون الليبرالية. كذلك طريقة رسم الأرضية المكسوة بالرخام والثريا الذهبية أمثلة تدل على براعة فيرمير بالتلاعب بالمنظور وتُظهر معرفته الكبيره بطريقة أظهار الأشكال. بحيث يعمل كل جسم في اللوحة على عكس الضوء أو أمتصاصه بشكل مختلف عن الأخر، مما يؤدي إلى الحصول على أدق عرض لتأثيرات المواد المصنوعه منها تلك الاجسام.

تُظهر الخريطة، اللافت للنظر تمثيل الضوء عليها، المقاطعات السبعة عشر في هولندا ، وتحيط بها 20 منظرًا لمدن هولندية بارزة. [11] نشرها كلايس جانزون فيشر عام 1636. يمكن رؤية هذه الخريطة، ولكن بدون مناظر المدينة على اليسار واليمين، على لوحات جاكوب أوخترفلت ونيكولايس ميس. تم العثور على خرائط مماثلة في المكتبة الوطنية الفرنسية في باريس. في الجزء العلوي الأيسر من الخريطة، يمكن رؤية امرأتين ؛ أحدهما تحمل عصا عرضية وبوصلة، والآخر تحمل لوحة وفرشاة وتحمل إطلالة للمدينة في يدها. [3]

الرمزية والاستعارة[عدل]

لوحة "استوديو الرسام" لميشيل فان موشر 1679

كان لفيرمير اهتمامًا نظريًا بالرسم. تم الأفتراض بأن تكون المراة التي تمثل موضوع اللوحة هي الاله فاما، [12] أو بيكتورا، [8] أو كليو ، [13] إحدى إلهات الإلهام التسعة ، كما يتضح من ارتدائها إكليل الغار ، وحملها لبوقًا ، وربما تحمل كتابًا لهيرودوت أو ثوقيديدس ، الذي يتطابق مع الوصف الوارد في كتاب سيزار ريبا (رسام أيقونات إيطالي) في القرن السادس عشر عن الشعارات والتشكيلات بعنوان "الرموز". ومع ذلك، وفقًا لـ ريبا ، يجب أن ننظر إلى الوراء [14] وليس إلى الأسفل كما في هذه اللوحة. يقول جيرارد دي لايرس (كان رسامًا هولنديًا من العصر الذهبي ومنظرًا فنيًا) المعاصر لفيرمير ، المهتم بالكلاسيكية الفرنسية ، هناك تفسير آخر. يذكر التاريخ والشعر كمصادر رئيسية للرسام. [15][16] يمكن أن تكون المرأة ذات الرداء الأزرق تمثل الشعر ، [17][8] مشيرة إلى بلوتارخ الذي لاحظ أن "سيمونيدس يدعو رسم الشعر الصامت واللوحة الشعرية التي تتحدث" ، [18] أعاد صياغتها الشاعر اللاتيني هوراس لاحقًا بعنوان "كما هو الرسم وكذلك الشعر" . إذا كان الأمر كذلك، فإن الخريطة تمثل التاريخ.

العقاب ذو رأسين، رمز إمبراطورية هابسبورغ الرومانية المقدسة، والذي يزين الثريا الذهبية المركزية، قد يمثل الحكام السابقين للبلدان المنخفضة. تحتوي الخريطة الكبيرة الموجودة على الجدار الخلفي على تجعيد بارز يقسم المقاطعات السبع عشرة إلى الشمال والجنوب. (يوجد الغرب في الجزء العلوي من الخريطة). قد يرمز التجعد إلى تقسيم الجمهورية الهولندية إلى المقاطعات الشمالية والجنوبية تحت حكم هابسبورغ. تُظهر الخريطة الانقسام السياسي السابق بين اتحاد أوتريخت في الشمال والمحافظات الموالية في الجنوب. [19] قد يكون هذا التفسير قد أثار إعجاب هتلر الذي امتلك اللوحة أثناء الحرب. [8] وفقًا لليدتك، فإن التفسير السياسي للخريطة ونسر هابسبورغ غير مقنع ؛ لكون التفسير يتغاضى عن دوافع أخرى. [6]

الأصل[عدل]

تعتبر اللوحة عملاً ذا أهمية بالنسبة لفيرمير لأنه لم ينفصل عنها أو يبيعها، حتى عندما كان مديوناً. في 24 فبراير 1676 ، ورثتها أرملته كاتارينا لوالدتها ماريا ثينز، في محاولة لتجنب بيع اللوحة لإرضاء الدائنين. منفذ ملكية فيرمير عالم الميكروسكوب الشهير أنطوني فان ليفينهوك قرر أن نقل العمل إلى حمات الرسام الراحل كان غير قانوني. [20] في 15 مارس 1677 كانت معظم لوحات الفنان قد بيعت في مزاد في نقابة دلفت. [21] لا يعرف من اشترى لوحة "فن الرسم". ربما كان يعقوب ديسيوس (مصممًا وطباعًا هولنديًا). [22] لا يمكن تحديد ما إذا كانت اللوحة المذكورة في المزاد العلني لعام 1696 على أنها "صورة فيرمير في غرفة بها ملحقات مختلفة" هي نفسها لوحة "فن الرسم". كانت اللوحة مملوكة لجيرارد فان سويتن (كان طبيبًا هولنديًا) ، وانتقلت إلى يد جوتفريد فان سويتن (كان دبلوماسيا نمساويا هولندي المولد).[23] في عام 1813 ، تم شراؤها مقابل 50 فلورين من قبل الكونت البوهيمي النمساوي رودولف تشيرنين. تم عرضها للجمهور في متحف تشيرنين في فيينا.

الرسام الهولندي بيتر دي هوخ، نسبت اللوحة اليه زوراً لاكثر من قرنين من الزمن.

حتى عام 1860 ، كان يُعتقد أن اللوحة قد رسمها بيتر دي هوش المعاصر لفيرمير ؛ كان فيرمير غير معروف حتى أواخر القرن التاسع عشر. تم تزوير توقيع هوش بالتساوي على اللوحة. وبتدخل من مؤرخ الفن الألماني جوستاف فريدريش فاجن، تم الاعتراف بها كلوحة أصلية لفيرمير. [24][25]

أهتمام النازية[عدل]

نفق منجم ملح ألتوسي حيث تم العثور على اللوحة.

في عام 1935 ، حاول الكونت جارومير تشيرنين بيع اللوحة لأندرو دبليو ميلون ، لكن الحكومة النمساوية حظرت تصدير اللوحة. [26] بعد ضم النمسا ألى الرايخ الثالث ، حاول فيليب ريمتسما (رئيس شركة تبغ ألمانية) بمساعدة هيرمان غورينغ الحصول على اللوحة. تم رفض المعاملة إلى شخص عادي كونها تمثل تراثًا ثقافيًا. [27] تم الحصول عليها أخيرًا من قبل أدولف هتلر لمجموعة متحف لينزر بسعر 1.82 مليون من خلال وكيله، هانز بوس (كان مؤرخًا ألمانيًا للفن، وأمين متحف) في 20 نوفمبر 1940. [23] تم إنقاذ اللوحة من منجم ملح بالقرب من ألتوسي في نهاية الحرب العالمية الثانية في عام 1945 ، حيث تم الحفاظ عليها من غارات قصف الحلفاء، مع أعمال فنية أخرى. اصطحب أندرو ريتشي، رئيس برنامج الآثار والفنون الجميلة والمحفوظات في النمسا ، اللوحة إلى فيينا من ميونيخ ، الذي نقلها عن طريق قفل نفسه واللوحة في مقصورة القطار. [28] قدم الأمريكيون اللوحة إلى الحكومة النمساوية في عام 1946 ، حيث تم الأعتبار بأن عائلة تشيرنين قد باعت اللوحة طواعية، دون قوة لا داعي لها من هتلر. بذلت عائلة تشيرنين عدة محاولات للمطالبة بالتعويض، في كل مرة تم رفضها. عزز قانون التعويض لعام 1998 ، المتعلق بالمؤسسات العامة، الموقف القانوني للأسرة، [29] ولكن تم رفض القضية مرة أخرى من قبل الحكومة النمساوية في عام 2011. [30][31]

الفنان[عدل]

يوهانِس فيرمير والمعروف باسم فيرمير (1632-1675م) هو رسَّام هولندي في الفترة الباروكية، [32] ولد في بلدة دلفت الهولندية. يعتبر من أكبر فناني القرن الـ17 الميلادي في أوروبا. [33] كان متخصصًا في رسم المشاهد الداخلية المنزلية لحياة الطبقة الوسطى. يُعتبر يوهانس رسامًا محليًا ناجحًا نوعًا ما، ومن الواضح أنه لم يكن ثريًا، فقد ترك زوجته وأطفاله غارقين في الديون عند وفاته، وربما يعود سبب ذلك لإنتاجه عددًا قليلًا نسبيًا من اللوحات الزيتية. [34] عمل فيرمير ببطء واهتمام شديدين، وكثيرًا ما كان يستخدم الأصباغ باهظة الثمن. اشتُهر بشكل خاص بمعالجته الفريدة واستخدامه للضوء في أعماله. [35] رسم فيرمير في معظم لوحاته مشاهد منزلية داخلية، «ومن الواضح أن جميع المشاهد في لوحاته جرت في غرفتين صغيرتين ضمن منزله في دلفت، إذ يظهر نفس الأثاث والديكورات في ترتيبات مختلفة، وكثيرًا ما صور نفس الأشخاص وكان معظمهم من النساء».[36] عُرف خلال حياته في دلفت ولاهاي، لكن شهرته المتواضعة أفسحت مجالًا للغموض بعد وفاته. لم يُذكر إلا بالكاد في كتاب المصدر الرئيسي لأرنولد هوبراكن في القرن السابع عشر (المسرح الكبير للرسامين الهولنديين والفنانات النساء)، وهكذا فقد حُذف من الدراسات الاستقصائية اللاحقة للفن الهولندي لما يقارب قرنين من الزمن.[37][38] اكتُشفت أعمال فيرمير من قبل باحث الفن الالماني غوستاف فريدريك واغن وثيوفل ثوري برغر، عندما نشرا مقالًا يحتوي على 66 صورة لفيرمير على الرغم من أن 34 لوحة فقط تُنسب إليه اليوم. اتسعت شهرة فيرمير منذ ذلك الحين ليصبح معروفًا بصفته واحدًا من أعظم الرسامين في العصر الذهبي الهولندي. لم يسافر فيرمر إلى الخارج قط، وكذلك فعل العديد من الفنانين الهولنديين في العصر الذهبي أمثال رامبرانت وفرانز هالزن، وكان فيرمير كما كلن رامبرانت تاجرًا ومقتنيًا متعطشًا للأعمال الفنية.

المراجع[عدل]

  1. أ ب https://www.khm.at/objektdb/detail/2574/
  2. ^ The painting on the museum website نسخة محفوظة 23 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت Blankert, A. (1978). Vermeer of Delft. Oxford: Phaidon. صفحات 47–49. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Wheelock, Arthur K. (1995). Vermeer & the Art of Painting. New Haven: Yale University Press. صفحة 129. ISBN 0-300-06239-7. OCLC 31409512. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Stokstad, Marilyn (1995). Art History. New York, NY: Harry N. Abrams. صفحات 797. ISBN 0810927764. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب Liedtke, Walter A. (2001). Vermeer and the Delft school. New York: Metropolitan Museum of Art. صفحة 396. ISBN 9780870999734. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Vermeer. The Art of Painting. Analysis of a Masterpiece". Kunsthistorisches Museum Wien. مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب ت ث Binstock, Benjamin (2013). Vermeer's Family Secrets: Genius, Discovery, and the Unknown Apprentice. New York: Routledge. ISBN 9781136087066. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Janson, Jonathan. "The Art of Painting". Essential Vermeer. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Monumenta Cartographica Neerlandica Vol. VI". مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2011. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Brussel, Luxemburg, Gent, Bergen (Henegouwen), Amsterdam, Namen, Leeuwarden, Utrecht, Zutphen, en het Hof van Holland in Den Haag; to the right Limburg, Nijmegen, Arras, Dordrecht, Middelburg, Antwerpen, Mechelen, Deventer, Groningen en het Hof van Brabant in Brussel.
  12. ^ Neurdenburg, Elisabeth (1942). "Johannes Vermeer. Eenige opmerkingen naar aanleiding van de nieuwste studies over den Delftschen Schilder". Oud Holland - Quarterly for Dutch Art History (باللغة الهولندية). 59 (1): 65–73. doi:10.1163/187501742X00087. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Hullén, Karl Gunnar (January 1949). "Zu Vermeers Atelierbild". Konsthistorisk Tidskrift/Journal of Art History (باللغة الهولندية). 18 (1–4): 90–98. doi:10.1080/00233604908603471. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Ripa, Cesare (1645). Iconologia di Cesare Ripa (باللغة الإيطالية). Venice: Christoforo Tomasini. صفحة 269. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Groot-Schilderboek. 1712. صفحات 4, 6, 115, 121, 293. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Weber, Gregor J. M. (1991). Der Lobtopos des "lebenden" Bildes : Jan Vos und sein "Zeege der schilderkunst" von 1654 (باللغة الألمانية). Hildesheim: G. Olms. صفحة 61. ISBN 3-487-09604-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Iconologia di Cesare Ripa ...: divisa in tre libri, ne i quali si esprimono ... by Cesare Ripa نسخة محفوظة 2018-12-20 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Plutarch, De gloria Atheniensium 3.346f, cited by Campbell, David A., المحرر (1991). Greek Lyric III. Harvard University Press. صفحة 363. ISBN 9780674995253. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Vermeer: The Art of Painting, Art and History". National Gallery of Art. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ John Michael Montias. Vermeer and His Milieu: A Web of Social History. Princeton University Press. صفحات 219, 229. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Janson, Jonathan. "Johannes Vermeer: Provenance". Essential Vermeer. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Besitzfolgen" [Ownership]. Kunst & Politik (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. أ ب "Vermeer: The Art of Painting, The Painting's Afterlife". National Gallery of Art. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Waagen, G. F. (1862). Handbuch der Deutschen und Niederländischen Malerschulen, Bd II. Stuttgart. صفحة 110. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Vergessenheit und Wiederentdeckung" [Forgetting and Rediscovery]. Kunst & Politik (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Schoenberg, E. Randol (17 March 2011). "Will Austria part with Hitler's Vermeer?". Jewish Journal. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Interessenten für das Bild" [Interest in the Picture]. Kunst & Politik (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Spirydowicz, K. (2010). "Rescuing Europe's Cultural Heritage: The Role of the Allied Monuments Officers in World War II". In Rush, L. (المحرر). Archaeology, Cultural Property, and the Military. Woodbridge: The Boydell Press. صفحات 15–27. ISBN 9781843835394. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "On the current state of the discussion of the provenance of Vermeer's "The Art of Painting"". Kunsthistorisches Museum. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Hinckley, Catherine (18 March 2011). "Austrian Panel Rejects Claim for Vermeer Bought by Hitler". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Lindsay, Ivan (13 November 2014). "From Napoleon to the Nazis: the 10 most notorious looted artworks". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Jennifer Courtney & Courtney Sanford: "Marvelous To Behold" Classical Conversations (2018)
  33. ^ Johannes Vermeer (1632–1675) نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ "Jan Vermeer". The Bulfinch Guide to Art History. Artchive. Retrieved 21 September 2009. نسخة محفوظة 7 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ "An Interview with Jørgen Wadum". Essential Vermeer. 5 February 2003. Retrieved 21 September 2009. نسخة محفوظة 11 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Koningsberger, Hans. 1977. The World of Vermeer, New York: Time-Life Books, p. ?
  37. ^ Barker, Emma; et al. (1999). The Changing Status of the Artist. New Haven: Yale University Press. صفحة 199. ISBN 0-300-07740-8. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Vermeer was largely unknown to the general public, but his reputation was not totally eclipsed after his death: "While it is true that he did not achieve widespread fame until the 19th century, his work had always been valued and admired by well-informed connoisseurs." Blankert, Albert, et al. Vermeer and his Public, p. 164. New York: Overlook, 2007, (ردمك 978-1-58567-979-9)