فوكس نيوز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فوكس نيوز
Fox News Channel logo1.png
معلومات عامة
التأسيس
7 أكتوبر 1996الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المقر الرئيسي
موقع الويب
(الإنجليزية) www.foxnews.comالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المنظومة الاقتصادية
الشركة الأم
الصناعة
المقر في منهاتن.

قناة فوكس نيوز (بالإنجليزية: FOX NEWS) هي قناة إعلامية إخبارية أمريكية تُعرض في الولايات المتحدة والعالم من خلال الباقات الأساسية لشبكات التليفزيون الكبلي الأرضية وهي كذلك فضائية إخبارية تبث عن طريق الأقمار الاصطناعية، و تملكها مجموعة فوكس الترفيهية وهي شركة تابعة لشركة فوكس للقرن 21. القناة تعتبر واحدة من أهم القنوات التي تعبّر عن وجهة نظر المحافظين في الولايات المتحدة وواحدة من أهم القنوات التي تنحاز في تغطيتها الإخبارية لإسرائيل في المطلق، و تعادي القضية الفلسطينية والعرب والمسلمين بشكل علني. ساندت بقوة المرشح الجمهوري للانتخابات الأمريكية 2008 جون ماكين ووقفت ضد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما الذي كان خصما لماكين بشدة واتهمته بالإرهاب والآراء الاشتراكية وقلة الخبرة والكثير من الإشاعات والاتهامات ومنها أنه ذو أصل عربي وانتماءاته اسلامية. جدير بالذكر انها كانت ثاني قناة تعلن عن فوز باراك أوباما رئيسا للولايات المتحدة بعد قناة سي أن أن.

تعتبر فوكس نيوز من أهم قنوات تشكيل الرأي العام في أمريكا، اذ أنه اعتبارا من فبراير 2015 تصل فوكس نيوز لما يقرب من 94,700,000 بيت أميركي (81.4٪ عن طريق عملاء الكابل والأقمار الصناعية وشركات الاتصالات) .[1]، وهي تُبث في الأساس من الاستوديوهات الواقعة في مركز روكفلر في مدينة نيويورك.

أسس القناة قطب الاعلام الأسترالي الأمريكي روبرت مردوخ المعروف بمناصرته للصهيونية العالمية و دعمه المطلق لإسرائيل، وقد كان قد استأجر المستشار الإعلامي السابق للحزب الجمهوري ومدير هيئة الإذاعة الوطنية (NBC) روجر أيلز لمنصب رئيسها التنفيذي.[2] بدأت الفناة بثها في 7 أكتوبر 1996، [3] بحوالي 17 مليون مشترك عن طريق الكابلات الأرضية.[4] وقد توغلت خلال أواخر التسعينات و في العقد الأول من الألفية الجديدة لتصبح شبكة الكابلات الإخبارية السائدة في الولايات المتحدة.[5]

تم وصف قناة فوكس نيوز بأن تقاريرها منحازة وتهدف لتعزيز الحزب الجمهوري وإدارات كل من جورج دبليو بوش ودونالد ترامب والقضايا المحافظة.[6][7][8][9] وقد ذكر النقاد أن القناة "ضارة" على سلامة الأخبار بشكل عام.[10][11] وقد علق موظفي قناة فوكس نيوز علي ذلك بأن التقارير الإخبارية والتعليقات السياسية في القناة يعملان بشكل مستقل، ونفوا التحيز في نقل الأخبار.[12] حاليا يملك روبرت مردوخ أكبر حصة من أسهم القناة، ويليه الوليد بن طلال صاحب قنوات روتانا.[13]

مصادر[عدل]

  1. ^ Seidman، Robert (February 22, 2015). "List of how many homes each cable network is in as of February 2015". TV by the Numbers. Zap2it. مؤرشف من الأصل في 04 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ March 14, 2015. 
  2. ^ Mifflin، Lawrie (October 7, 1996). "At the new Fox News Channel, the buzzword is fairness, separating news from bias". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ May 4, 2010. 
  3. ^ Brancaccio, David (October 7, 1996). "Marketplace: News Archives". Marketplace. مؤرشف من الأصل في November 22, 2010. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2010. 
  4. ^ King، Angela G. (October 7, 1996). "Fox Hunts TV News Niche with Channel Debut Today". نيويورك ديلي نيوز. 
  5. ^ Gillette, Felix (October 1, 2008). "Viewers Continuing to Flock to Cable News Networks". The New York Observer. نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Skocpol، Theda؛ Williamson، Vanessa (September 1, 2016). The Tea Party and the Remaking of Republican Conservatism. Oxford, New York: Oxford University Press. صفحات 5, 8, 86, 123, 125, 130–140. ISBN 9780190633660. the challenge of spreading and germinating the Tea Party idea was surmounted with impressive ease because a major sector of the U.S. media today is openly partisan—including Fox News Channel, the right-wing "blogosphere," and a nationwide network of right- wing talk radio programs. This aptly named conservative media "echo chamber" reaches into the homes of many Americans ... Towering above all others is the Fox News empire, the loudest voice in conservative media. Despite its claim to be "fair and balanced," multiple studies have documented Fox's conservative stance ... Fox News's conservative slant encourages a particular worldview. 
  7. ^ Jamieson، Kathleen Hall؛ Cappella، Joseph N. (February 4, 2010). Echo Chamber: Rush Limbaugh and the Conservative Media Establishment. Oxford, New York: Oxford University Press. ISBN 9780195398601. We do this to illustrate the ways Fox News, Limbaugh, and the print and web editorial pages of the Wall Street Journal play both offense and defense in service of conservative objectives. As these case studies will suggest, the big three reinforce each other's conservative messages in ways that distinguish them from the other major broadcast media, CBS, NBC, ABC, CNN, MSNBC, and major print outlets such as the Washington Post and New York Times. 
  8. ^ Grossman، Matt؛ Hopkins، David A. (October 13, 2016). Asymmetric Politics: Ideological Republicans and Group Interest Democrats. Oxford, New York: Oxford University Press. صفحة 175. ISBN 9780190626600. 
  9. ^ Kludt، Tom. "Fox News has avoided talking about Jared Kushner's security clearance". CNNMoney. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ February 28, 2018. The network claims a uniquely powerful role in the pro-Trump echo chamber, setting the agenda for both the president and his millions of supporters. In this vein, Trump is rarely cast in an unfavorable light and the so called "mainstream media" draws little praise. Bad news, like the one surrounding Kushner, routinely gets glossed over. 
  10. ^ Anthony Collings (2010). Capturing the News: Three Decades of Reporting Crisis and Conflict. University of Missouri Press. صفحة 166. ISBN 978-0-8262-7211-9. 
  11. ^ Jonathan McCollum؛ David G. Hebert (2014). Theory and Method in Historical Ethnomusicology. Lexington Books. صفحة 95. ISBN 978-1-4985-0705-9. 
  12. ^ Memmott، Mark (September 2, 2004). "Fox newspeople say allegations of bias unfounded". USA Today. مؤرشف من الأصل في November 22, 2010. اطلع عليه بتاريخ August 15, 2009.  "White House Escalates War of Words With Fox News". Fox News. October 12, 2009. مؤرشف من الأصل في November 22, 2010. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2009.  Stelter، Brian (October 12, 2009). "Fox's Volley With Obama Intensifying". The New York Times. مؤرشف من الأصل في November 22, 2010. اطلع عليه بتاريخ October 12, 2009. 
  13. ^ قناة العرب هل تنهي شراكة الوليد بن طلال مع ميردوخ - عكاظ نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.