فيراباميل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فيراباميل
Verapamil structure.svg

الاسم النظامي
2-(4،3-ثنائي ميثوكسي فينيل)-5-[2-(3,4-
ثنائي ميثوكسي فينيل)إيثيل-ميثيل-أمينو]
-2-(1-ميثيل إيثيل)نتريل البنتان
يعالج
اعتبارات علاجية
فئة السلامة أثناء الحمل C (الولايات المتحدة)
الوضع القانوني يصرف بوصفة فقط
طرق إعطاء الدواء فموي، حقن وريدي
بيانات دوائية
توافر حيوي 35.1 %
استقلاب (أيض) الدواء كبدي
عمر النصف الحيوي 2.8 - 7.4 ساعة
إخراج (فسلجة) كلوي: 11%
معرفات
CAS 52-53-9
ك ع ت C08C08DA01 DA01
بوب كيم CID 2520
ECHA InfoCard ID 100.000.133  تعديل قيمة خاصية معرف بطاقة معلومات في الوكالة الأوروبية للمواد الكيميائية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك APRD00335
كيم سبايدر 2425  تعديل قيمة خاصية معرف كيم سبايدر (P661) في ويكي بيانات
المكون الفريد CJ0O37KU29  تعديل قيمة خاصية معرف المكون الفريد (P652) في ويكي بيانات
كيوتو C07188،  وD02356  تعديل قيمة خاصية معرف موسوعة كيوتو للجينات والمجينات (P665) في ويكي بيانات
ChEMBL CHEMBL6966  تعديل قيمة خاصية معرف مختبر علم الأحياء الجزيئي الأوروبي الكيميائي (P592) في ويكي بيانات
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C27H38N2O4 
الكتلة الجزيئية 454.602 غ/مول

الفيرباميل (بالإنجليزية: Verapamil HCI) (يباع تحت أسماء تجارية مختلفة) : هو نوع L من الأدوية التي تسد قناة الكالسيوم (مجموعة : فينيل-ألكيل- أمين). وقد تم استخدامه في علاج ارتفاع ضغط الدم، الذبحة الصدرية، عدم انتظام ضربات القلب، والصّداع العنقودي.[3][4] ويستخدم أيضاً للوقاية من الصداع النصفي.[5] كما تمّ استخدام الفيراباميل كموسع للأوعية الدمويّة أثناء حفظها بالتبريد. وهو مضاد لاضطراب معدل نبضات القلب من المجموعة الرابعة، ووجد أنه فعّال أكثر من الديجوكسين في السيطرة على معدل ضربات البطين [6]، وتمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) في مارس 1982.[7] كما أنّه مسجل في قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية والأدوية الأهمّ في النظام الصحي الأساسي.[8]

الاستخدامات الطبية[عدل]

يستخدم الفيراباميل أيضاً عبر الشرايين لعلاج التشنّج الدماغي.[9] ويستخدم لعلاج الصّداع العنقوديّ، [10] ولكنّه قد يسبب الصّداع كأثر جانبي مع الاستخدام.[11] يستخدم الفيراباميل للسيطرة على معدل نبضات البطين في مرض عدم انتظام دقات القلب فوق البطيني وأيضاً للوقاية من الصداع النصفي [12] . ولا يعد الفيراباميل الدواء الذي يتم اختياره كالعلاج الأول لارتفاع ضغط الدم حسب ما جاء في( JAMA( JNC-8، إلا أنّه قد يستخدم إذا كان المريض لديه رجفان أذيني أو نوع آخر من عدم انتظام ضربات القلب.[13]

موانع الاستخدام[عدل]

يتم تجنب استخدام الفيراباميل عموماً لدى الأشخاص المصابين بالآتي: خلل وظيفيَ حاد في البطين الأيسر، انخفاض ضغط الدم (ضغط الدم الانقباضي أقل من 90 ملم زئبق)، الصدمة القلبية، وفرط الحساسية للفيراباميل.[11]

الأعراض الجانبية[عدل]

الأعراض الجانبية الأكثر شيوعاً المرافقة لاستخدام الفيراباميل هي: الإمساك (7.3٪) ، والدوخة (3.3٪)، والغثيان (2.7٪)، وانخفاض ضغط الدم (2.5٪)، والصداع (2.2٪). أما الأعراض الجانبية الأقل شيوعاً (التي شوهدت بنسبة أقل من 2٪ من السكان) تشمل: انحباس الماء في الجسم، فشل القلب الاحتقانيّ ، وانحباس الماء في الرئتين، والتعب، وارتفاع إنزيمات الكبد وضيق في التنفس وانخفاض معدل ضربات القلب والطفح الجلدي واحمرار الجلد.[14] كما أن الفيراباميل - كغيره من الأدوية السادّة لقنوات الكالسيوم- يؤدي إلى تضخم اللّثة.[15]

الجرعة زائدة[عدل]

غالباً ما تظهر آثار الجرعة الزائدة على شكل: غثيان ووهن، بطء القلب، دوار، انخفاض ضغط الدم، وعدم انتظام ضربات القلب. ويمكن استخدام البلازما، المصل أو الدم لقياس تراكيز الفيراباميل أو النور- فيراباميل (مستقلب الفيراباميل) لتأكيد تشخيص التسمم للمرضى في المستشفيات أو للمساعدة في التحقق من نتائج الطب الشرعي للوفيات. تركيز الدم أو البلازما للفيراباميل عادة ما يكون في حدود 50-500 ميكروغرام / لتر في الأشخاص الذين يتناولون الفيراباميل كعلاج ، ولكن قد ترتفع إلى 1-4 ملغ / لتر لمرضى الجرعة الزائدة وتكون في حدود 5-10 ملغ / لتر في حالات التسمم القاتلة.[16][17]

آلية العمل[عدل]

يعمل الفيراباميل على سد قنوات الكالسيوم التي تعتمد على الجهد.[11] وتصنّف الأدوية التي تسد قنوات الكالسيوم (المجموعة الرابعة) في علم الأدوية كمعالجات لارتفاع معدل ضربات القلب. ولأن قنوات الكالسيوم تتركز في العقد الجيبية الأذينية والأذينية البطينية، يستخدم الفيراباميل لتقليل دفعة التوصيل من خلال العقدة الأذينية البطينية، وبالتالي حماية البطينين من ارتفاع النبضات الأذيني.

وتتركز قنوات الكالسيوم أيضاً في البطانة العضلية الملساء للأوعية الدموية، لذلك فإن سد قنوات الكالسيوم فيها يؤدي إلى تمدد الأوعية الدموية. وقد أدى ذلك إلى استخدامها في علاج لارتفاع ضغط الدم والذبحة الصدرية، ذلك أن آلام الذبحة الصدرية ناتجة في الأساس عن العجز في إمداد القلب بالأوكسجين. قتقوم الأدوية السادة لقنوات الكالسيوم (مثل الفيراباميل) بتوسيع الأوعية الدموية، مما يزيد من تدفق الدم والأكسجين إلى القلب.[18] وهكذا يتم التحكم في آلام الصدر، ولكن فقط عند استخدامها بانتظام، ولكنها لا تستطيع إيقاف ألم الصدر بمجرد أن يبدأ، قد تكون هناك حاجة لموسع شرايين أكثر قوة مثل النتروجليسرين للسيطرة على الألم بمجرد أن يبدأ.

حركية الدواء[عدل]

يُمتص أكثر من 90٪ من الفيراباميل عندما يعطى عن طريق الفم، [11] ولكن نظراً لارتفاع استقلابه في عبوره الأول عبر الكبد، فإن توافره البيولوجي أقل من ذلك بكثير (10-35٪). 90٪ من الدواء يكون مرتبطاً بالبروتينات في الدم ويبلغ حجم توزيعه من 3 إلى 5 لتر / كجم. ويحتاج إلى ساعة أو ساعتين للوصول إلى ذروة تركيزه في البلازما بعد تناوله عن طريق الفم.[11] ويتم استقلابه في الكبد إلى 12 مركب أيضي نشط على الأقل (على الرغم من أن مركب أيضي واحد هو (نور- فيراباميل) يحتفظ بما يقارب 20٪ من النشاط الموسع للأوردة الخاص بالعقار الأم). كما يتم إفرازالعناصر في البول بنسبة 70٪ ، و في البراز بنسبة 16٪ ويفرز 3-4٪ دون تغيير في البول (اعتماد غير الخطي بين تركيز البلازما والجرعة) ويبدأ الفيراباميل عمله بعد ساعة إلى ساعتين من أخذ الجرعة عن طريق الفم. والوقت الذي يلزم للوصول إلى نصف التركيز في الدم هو: 5-12 ساعة . لا يتم التخلص منه في غسيل الكلى ويفرز في حليب الأم لذلك لا ينصح باستخدامه في فترات الرضاعة الطبيعية.

وتم التأكد من فعالية الفيراباميل لعلاج الهوس والهوس الخفيف على المدى القصير [19] والمدى الطويل.[20] كما أن إضافة أكسيد المغنيسيوم للفيراباميل يعزز من تأثيره المضاد للهوس.[21] ويستخدم في بعض الأحيان للسيطرة على الهوس في المرضى الحوامل، وخاصة في الأشهر الثلاثة الأولى حيث لا يبدو أن له آثار مشوهة للجنين. لهذا السبب يستخدم الفيراباميل كبديل عن حمض فالبرويك (الذي يسبب تشوهات للجنين بنسبة عالية) و الليثيوم (يسبب تشوهات في قلب الجنين) وإن كان أقل فعالية من كليهما.

الاستخدام البيطري[عدل]

يمكن إعطاء فيراباميل بعد العمل الجراحي في الأرانب التي تلقت صدمة قوية على البطن لمنع تشكل الالتصاقات (التي تعتبر شائعة في الأرانب بعد العمل الجراحي).[22][23][24] لم يتم توثيق هذا التأثير في دراسة أخرى مع المهور.[25]

الاستخدمات في بيولوجيا الخلية[عدل]

يستخدم فيراباميل أيضاً في بيولوجيا الخلية كمثبط لمضخات الأدوية البروتينية ( التي تقوم بإخراج الدواء إلى خارج الخلية) مثل P-البروتين السكري.[26] وهذا مفيد لأن العديد من الخلايا السرطانية تقوم بإنتاج هذه المضخات بشكل مفرط، مما يحد من فعالية الأدوية السامة للخلايا أو العلامات الفلورية. كما أنه يستخدم في الخلية الفلورية لفرز الخلايا بناء على محتوى الحمض النووي، كما أنه يمنع ضخ العلامات الفلورية المرتبطة بالحمض النووي (مثل هويشت 33342 ) إلى خارج الخلية. يمكن استخدام الفيراباميل المشع و التصوير المقطعي لقياس كفاءة مضخة -P البروتين السكري.[27]

الأبحاث[عدل]

وتجري دراسة الفيراباميل لمرضى السكري على نماذج حيوانية، ومن المتوقع أن تبدأ التجارب البشرية في عام 2015م.

الأسماء التجارية[عدل]

الأسماء التجارية للفيراباميل تشمل : Isoptin, Verelan, Verelan PM, Calan, Bosoptin, Calaptin, Verogalid ER and Covera-HS

انظر ايضاً[عدل]

وصلات اخرى[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ معرف المصطلحات المرجعية بملف المخدرات الوطني: http://bioportal.bioontology.org/ontologies/NDFRT?p=classes&conceptid=N0000148054 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2016
  2. ^ معرف بوب كيم: https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/2520 — تاريخ الاطلاع: 19 نوفمبر 2016 — العنوان : VERAPAMIL — الرخصة: محتوى حر
  3. ^ Koda-Kimble and Young's Applied Therapeutics: The Clinical Use of Drugs. USA: LWW; Tenth, North American Edition edition. 2012. pp. 320–322,.رقم دولي معياري للكتاب 1609137132.
  4. ^ "Management of Cluster Headache - American Family Physician".www.aafp.org. Retrieved 2015-11-04. نسخة محفوظة 02 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ 3. Koda-Kimble and Young's Applied Therapeutics: The Clinical Use of Drugs. USA: LWW; Tenth, North American Edition edition. 2012. p. 1340.رقم دولي معياري للكتاب 1609137132.
  6. ^ 4. Srinivasan, Viswanathan; Sivaramakrishnan, H; Karthikeyan, B (2011)."Detection, Isolation and Characterization of Principal Synthetic Route Indicative Impurities in Verapamil Hydrochloride". Scientia Pharmaceutica 79(3): 555–68. معرف الوثيقة الرقمي:10.3797/scipharm.1101-19. ببمد سنترال 3163365.ببمد 21886903.
  7. ^ 5. "verapamil, Calan, Verelan, Verelan PM, Isoptin, Covera-HS".MedicineNet.com. Retrieved 6 October 2011. نسخة محفوظة 14 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ 6. "WHO Model List of EssentialMedicines" (PDF). World Health Organization. October 2013. Retrieved 22 April 2014. نسخة محفوظة 03 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ 7. Jun, P.; Ko, N. U.; English, J. D.; Dowd, C. F.; Halbach, V. V.; Higashida, R. T.; Lawton, M. T.; Hetts, S. W. (2010). "Endovascular Treatment of Medically Refractory Cerebral Vasospasm Following Aneurysmal Subarachnoid Hemorrhage". American Journal of Neuroradiology 31 (10): 1911–6.doi:10.3174/ajnr.A2183. ببمد 20616179. نسخة محفوظة 06 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ 8. Drislane, Frank; Benatar, Michael; Chang, Bernard S.; Acosta, Juan; Tarulli, Andrew (1 January 2009). Blueprints Neurology. Lippincott Williams & Wilkins. pp. 71–. رقم دولي معياري للكتاب 978-0-7817-9685-9. Retrieved 14 November 2010.
  11. ^ أ ب ت ث ج "CALAN (verapamil) Packet Insert" (PDF) نسخة محفوظة 10 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ 10. Koda-Kimble and Young's Applied Therapeutics: The Clinical Use of Drugs 10th edition. USA: LWW. 2012. pp. 497, 1349. رقم دولي معياري للكتاب 1609137132.
  13. ^ 11. "2014 evidence-based guideline for the management of high blood pressure in adults: Report from the panel members appointed to the eighth joint national committee (jnc 8)". JAMA 311 (5): 507–520. 2014-02-05.معرف الوثيقة الرقمي:10.1001/jama.2013.284427. رقم دولي معياري للدوريات 0098-7484. نسخة محفوظة 30 يناير 2010 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ 12. "G.D. Searle LLC Division of Pfizer Inc". CALAN- verapamil hydrochloride tablet, Package Insert. Pfizer. October 2013. Retrieved November 4, 2015. نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ 13. Steele, RM; Schuna, AA; Schreiber, RT (1994). "Calcium antagonist-induced gingival hyperplasia". Annals of internal medicine 120 (8): 663–4.doi:10.7326/0003-4819-120-8-199404150-00006. ببمد 8135450.
  16. ^ 14. Wilimowska, Jolanta; Piekoszewski, Wojciech; Krzyanowska-Kierepka, Ewa; Florek, Ewa (2006). "Monitoring of Verapamil Enantiomers Concentration in Overdose". Clinical Toxicology 44 (2): 169–71.معرف الوثيقة الرقمي:10.1080/15563650500514541. ببمد 16615674.
  17. ^ 15. Baselt, R. (2008). Disposition of Toxic Drugs and Chemicals in Man (8th ed.). Foster City, California: Biomedical Publications. pp. 1637–9.
  18. ^ 16. "DailyMed - VERAPAMIL HYDROCHLORIDE - verapamil hydrochloride tablet". dailymed.nlm.nih.gov. Retrieved 2015-11-09. نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ 17. Giannini, AJ; Houser Jr, WL; Loiselle, RH; Giannini, MC; Price, WA (1984). "Antimanic effects of verapamil". The American Journal of Psychiatry 141 (12): 1602–3. ببمد 6439057. نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ 18. Giannini, AJ; Taraszewski, R; Loiselle, RH (1987). "Verapamil and lithium in maintenance therapy of manic patients". Journal of clinical pharmacology 27(12): 980–2. معرف الوثيقة الرقمي:10.1002/j.1552-4604.1987.tb05600.x. ببمد 3325531. نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ 19. Giannini, A.James; Nakoneczie, Ann M.; Melemis, Stephen M.; Ventresco, James; Condon, Maggie (2000). "Magnesium oxide augmentation of verapamil maintenance therapy in mania". Psychiatry Research 93 (1): 83–7.معرف الوثيقة الرقمي:10.1016/S0165-1781(99)00116-X. ببمد 10699232. نسخة محفوظة 08 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ 20. Elferink, Jan G.R.; Deierkauf, Martha (1984). "The effect of verapamil and other calcium antagonists on chemotaxis of polymorphonuclear leukocytes".Biochemical Pharmacology 33 (1): 35–9. معرف الوثيقة الرقمي:10.1016/0006-2952(84)90367-8. ببمد 6704142.
  23. ^ 21. Azzarone, Bruno; Krief, Patricia; Soria, Jeannette; Boucheix, Claude (1985). "Modulation of fibroblast-induced clot retraction by calcium channel blocking drugs and the monoclonal antibody ALB6". Journal of Cellular Physiology 125(3): 420–6. معرف الوثيقة الرقمي:10.1002/jcp.1041250309. ببمد 3864783.
  24. ^ 22. Steinleitner, Alex; Lambert, Hovey; Kazensky, Carol; Sanchez, Ignacio; Sueldo, Carlos (1990). "Reduction of primary postoperative adhesion formation under calcium channel blockade in the rabbit". Journal of Surgical Research 48 (1): 42–5. معرف الوثيقة الرقمي:10.1016/0022-4804(90)90143-P.ببمد 2296179.
  25. ^ 23. Baxter, Gary M.; Jackman, Bradley R.; Eades, Susan C.; Tyler, David E. (1993). "Failure of Calcium Channel Blockade to Prevent Intra-abdominal Adhesions in Ponies". Veterinary Surgery 22 (6): 496–500. معرف الوثيقة الرقمي:10.1111/j.1532-950X.1993.tb00427.x. ببمد 8116206.
  26. ^ 24. Bellamy, W T (1996). "P-Glycoproteins and Multidrug Resistance". Annual Review of Pharmacology and Toxicology 36: 161–83.معرف الوثيقة الرقمي:10.1146/annurev.pa.36.040196.001113. ببمد 8725386. نسخة محفوظة 14 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ 25. Luurtsema, Gert; Windhorst, Albert D.; Mooijer, Martien P.J.; Herscheid, Jacobus D.M.; Lammertsma, Adriaan A.; Franssen, Eric J.F. (2002). "Fully automated high yield synthesis of (R)- and (S)-[11C]verapamil for measuring P-glycoprotein function with positron emission tomography". Journal of Labelled Compounds and Radiopharmaceuticals 45 (14): 1199–207.معرف الوثيقة الرقمي:10.1002/jlcr.632.