فيروس إيبولا زائير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

فيروس إيبولا زائير

7042 lores-Ebola-Zaire-CDC Photo.jpg
 

المرتبة التصنيفية نوع[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي  تعديل قيمة خاصية (P171) في ويكي بيانات
فوق النطاق  حيويات
مملكة  فيروس
realm  ريبوفيريا
مملكة  Orthornavirae
شعبة  فيروسات رنا سالبة السلسلة
شعيبة  Haploviricotina
طائفة  Monjiviricetes
رتبة  فيروسات سلبية أحادية
فصيلة  فيروسات خيطية
جنس  فيروسات إيبولا
الاسم العلمي
Zaire ebolavirus[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات

فيروس إيبولا زائير، المعروف أكثر باسم فيروس إيبولا، واحد من ستة أنواع معروفة ضمن تصنيف فيروس إيبولا، أربعة من هذه الفيروسات الستة المعروفة، بما في ذلك فيروس إيبولا، تسبب حمى نزفية شديدة ومميتة في كثير من الأحيان لدى البشر والثدييات الأخرى. يعد فيروس إيبولا سببًا للوباء بين عامي 2013-2016 في غرب إفريقيا، ما أدى إلى ما لا يقل عن 28646 حالة مشتبه بها و11323 حالة وفاة مؤكدة.[8][9]

سُمّي فيروس الإيبولا في الأصل باسم زائير (الآن جمهورية الكونغو الديمقراطية)، البلد الذي وُصف فيه لأول مرة، وكان يُشتبه به في البداية على أنه سلالة جديدة من فيروس ماربورغ. أُعيدت تسمية الفيروس (فيروس إيبولا) في عام 2010 لتجنب الالتباس. يُعتقد أن المستودع الطبيعي لفيروس الإيبولا هو الخفافيش، وخاصة خفافيش الفاكهة، وينتقل بشكل أساسي بين البشر ومن الحيوانات إلى البشر عن طريق سوائل الجسم.[10][11]

البنية[عدل]

يحمل الفيروس جينوم رنا. يبلغ قطر الأسطوانات الكلية نحو 80 نانومتر، وتحتوي كل منها على بروتين سكري مشفر فيروسيًا (جي بّي) يبلغ طوله 7-10 نانومتر من سطح طبقة الدهون الثنائية. تكون الأسطوانات ذات أطوال متغيرة، عادةً 800 نانومتر، ولكن في بعض الأحيان يصل طولها إلى 1000 نانومتر. يُشتق الغلاف الفيروسي الخارجي للفيريون عن طريق التبرعم من نطاقات غشاء الخلية المضيفة التي تُدخل طفرات (جي بّي) أثناء تركيبها الحيوي. تظهر جزيئات (جي بّي) الفردية بمسافات تبلغ نحو 10 نانومتر. توجد البروتينات الفيروسية VP40 وVP24 بين الغلاف والنيكليوكابسيد. يوجد في مركز بنية الفيريون النوكليوكابسيد، الذي يتكون من سلسلة من البروتينات الفيروسية.[12]

يختلف الشكل العام للفيريونات بعد التنقية اختلافًا كبيرًا؛ الأسطوانات البسيطة أقل انتشارًا بكثير من الهياكل التي تظهر الاتجاه المعكوس، والفروع، والحلقات والتي قد يكون أصلها في التقنيات العملية المطبقة. ومع ذلك، فإن التركيب الخيطي المميز هو سمة مورفولوجية عامة للفيروسات الخيطية.[13]

مرض فيروس الإيبولا[عدل]

فيروس إيبولا زائير هو أحد فيروسات الإيبولا الأربعة المعروفة بأنها تسبب المرض للإنسان.  لديها أعلى معدل وفيات، بمتوسط 83% منذ بداية تفشي الفيروسات في عام 1976، على الرغم من تسجيل معدلات وفيات وصلت إلى 90% في فاشية واحدة (2002-2003). كما كان هناك تفشي لفيروس إيبولا في زائير أكثر من أي نوع آخر. حدثت أول موجة في 26 أغسطس 1976 في يامبوكو. كانت أول حالة مسجلة لشخص يدعى مابالو لوكيلا، وهو مدرس يبلغ من العمر 44 عامًا. تشبه الأعراض الملاريا. يُعزى انتقال العدوى إلى إعادة استخدام الإبر غير المعقمة والاتصال الشخصي الوثيق وسوائل الجسم والأماكن التي لمسها الشخص. أثناء تفشي فيروس إيبولا عام 1976 في زائير، سافر نجوي موشولا من بومبا إلى يامبوكو، إذ سجل أول وصف سريري للمرض في سجله اليومي:[14]

يتسم المرض بارتفاع درجة حرارة نحو 39 درجة مئوية، قيء دموي، إسهال دموي، ألم خلف القص، وموت سريع التطور بعد ثلاثة أيام.

منذ أول وصف سريري مسجل للمرض خلال عام 1976، وصلت فاشية الإيبولا الأخيرة التي بدأت في مارس 2014، بالإضافة إلى معدلات وبائية عالية ووفاة أكثر من 8000 شخص اعتبارًا من يناير 2015. تركزت هذه الفاشية في غرب إفريقيا، وهي منطقة لم تتأثر بالمرض من قبل. كانت الحصيلة خطيرة بشكل خاص في ثلاث دول: غينيا وليبيريا وسيراليون. أُبلغ عن عدد قليل من الحالات في بلدان خارج غرب إفريقيا، وكلها تتعلق بالمسافرين الدوليين الذين أُصيبوا في المناطق الأكثر تضررًا ثم ظهرت عليهم أعراض حمى الإيبولا بعد الوصول إلى وجهاتهم.[15]

تختلف شدة المرض لدى البشر بشكل كبير، وتتراوح من الوفيات السريعة إلى المرض الخفيف أو حتى الحالات غير العرضية. فشلت دراسات تفشي المرض في أواخر القرن العشرين في إيجاد علاقة بين شدة المرض والطبيعة الجينية للفيروس، ثم كان هناك شك في أن التباين في شدة المرض يرتبط بالاختلافات الجينية عند الضحايا. كان من الصعب دراسة ذلك في نماذج حيوانية تستجيب للفيروس المصاب بالحمى النزفية بطريقة مماثلة للإنسان، لأن نماذج الفئران لا تستجيب لذلك، والأعداد الكبيرة المطلوبة ليست متاحة بسهولة.[16]

التاريخ والتسمية[عدل]

عُرف فيروس إيبولا لأول مرة على أنه سلالة جديدة محتملة من فيروس ماربورغ في عام 1976. حددت اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات فيروس الإيبولا على أنه من عائلة فيلوفيريدي. اشتق اسم فيروس إيبولا من نهر إيبولا - إذ كان يعتقد في البداية أنه قريب جدًا من المنطقة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، والتي كانت تُسمى سابقًا زائيرد، وهناك تفشى فيروس إيبولا في زائير عام 1976.

اشتق اسم فيروس إيبولا زائير من زائير واللاحقة التصنيفية إيبولافيروس (التي تدل على أحد أنواع فيروسات الإيبولا وتشير إلى نهر الإيبولا). وفقًا لقواعد تسمية الأصناف التي وضعتها اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات، يجب دائمًا كتابة اسم فيروس إيبولا زائير بخط كبير ومائل وأن تسبقه كلمة (أنواع)، بينما يجب كتابة أسماء فروعها (فيروسات إيبولا زائير) بالأحرف الكبيرة، وليس بخط مائل، واستخدامها بدون أدوات التعريف والتنكير.[17]

التطور[عدل]

تباعد فيروس إيبولا زائير عن أسلافه بين 1960-1976. ظل التنوع الجيني لفيروس إيبولا ثابتًا قبل عام 1900. بعد ذلك، في حوالي الستينيات، على الأرجح بسبب تغير المناخ أو الأنشطة البشرية، انخفض التنوع الجيني للفيروس بسرعة وانقرضت معظم السلالات. مع انخفاض عدد العوائل المعرضة للإصابة، ينخفض أيضًا حجم السكان الفعال وتنوعه الجيني.

حدث إعادة تركيب بين سلالات فيروس إيبولا في زائير ما بين عامي 1996 و2001 في القردة البرية ما أدى إلى ظهور سلالات جديدة. يبدو أن هذه الفيروسات كانت مسؤولة عن سلسلة من الفاشيات بين البشر وسط إفريقيا بين عامي 2001-2003.

في الأدب[عدل]

تركز رواية الجريمة لأليكس كافا لعام 2008، على الفيروس كسلاح مفضل للقاتل المتسلسل.

وليام كلوز، إيبولا 1995: رواية وثائقية للتفشي الأول عام 2002 من خلال عيون الناس: يركز على ردود أفعال الأفراد على تفشي فيروس إيبولا عام 1976 في زائير.

ذا هوت زون: قصة حقيقية مرعبة: الكتاب الأكثر مبيعًا لريتشارد بريستون عام 1994 عن فيروس الإيبولا والفيروسات المرتبطة به، بما في ذلك وصف لتفشي فيروس إيبولا عند رجال الكنيسة الموجودين في منشأة للحجر الصحي في ريستون، فيرجينيا، الولايات المتحدة الأمريكية.

تتضمن رواية توم كلانسي عام 1996، الأوامر التنفيذية، هجومًا إرهابيًا شرق أوسطيًا على الولايات المتحدة باستخدام شكل محمول جوًا من فيروس إيبولا القاتل يُدعى (إيبولا ماينغا).[18]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت النص الكامل متوفر في: http://talk.ictvonline.org/files/master-species-lists/m/msl/4911 — المحرر: اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات — العنوان : ICTV Master Species List 2013 v2
  2. أ ب ت النص الكامل متوفر في: https://talk.ictvonline.org/files/master-species-lists/m/msl/5208 — المحرر: اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات — العنوان : ICTV Master Species List 2014 v4
  3. ^ النص الكامل متوفر في: https://talk.ictvonline.org/files/master-species-lists/m/msl/5945 — المحرر: اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات — العنوان : ICTV Master Species List 2015 v1
  4. ^ النص الكامل متوفر في: https://talk.ictvonline.org/files/master-species-lists/m/msl/6776 — المحرر: اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات — العنوان : ICTV Master Species List 2016 v1.3
  5. ^ النص الكامل متوفر في: https://talk.ictvonline.org/files/master-species-lists/m/msl/7185 — المحرر: اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات — العنوان : ICTV Master Species List 2017 v1
  6. ^ النص الكامل متوفر في: https://talk.ictvonline.org/files/master-species-lists/m/msl/7992 — المحرر: اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات — العنوان : ICTV Master Species List 2018a v1
  7. ^ النص الكامل متوفر في: https://talk.ictvonline.org/files/master-species-lists/m/msl/7992 — العنوان : ICTV Master Species List 2002a
  8. ^ "Ebola virus disease outbreak". World Health Organization. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Proposal for a revised taxonomy of the family Filoviridae: Classification, names of taxa and viruses, and virus abbreviations". Archives of Virology. 155 (12): 2083–103. 2010. doi:10.1007/s00705-010-0814-x. PMC 3074192. PMID 21046175. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  10. ^ Angier, Natalie (October 27, 2014). "Killers in a Cell but on the Loose - Ebola and the Vast Viral Universe". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Quammen, David (2014-12-30). "Insect-Eating Bat May Be Origin of Ebola Outbreak, New Study Suggests". news.nationalgeographic.com. Washington, DC: منظمة ناشيونال جيوغرافيك. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Klenk, H.-D.; Feldmann, H., المحررون (2004). Ebola and Marburg Viruses – Molecular and Cellular Biology. Wymondham, Norfolk, UK: Horizon Bioscience. صفحة 28. ISBN 978-0-9545232-3-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Lee, Jeffrey E; Saphire, Erica Ollmann (2009). "Ebolavirus glycoprotein structure and mechanism of entry". Future Virology. 4 (6): 621–635. doi:10.2217/fvl.09.56. ISSN 1746-0794. PMC 2829775. PMID 20198110. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Klenk, H.-D.; Feldmann, H., المحررون (2004). Ebola and Marburg Viruses: Molecular and Cellular Biology. Horizon Bioscience. ISBN 978-1-904933-49-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[بحاجة لرقم الصفحة]
  15. ^ Belyi, V. A.; Levine, A. J.; Skalka, A. M. (2010). Buchmeier, Michael J. (المحرر). "Unexpected Inheritance: Multiple Integrations of Ancient Bornavirus and Ebolavirus/Marburgvirus Sequences in Vertebrate Genomes". PLOS Pathogens. 6 (7): e1001030. doi:10.1371/journal.ppat.1001030. PMC 2912400. PMID 20686665. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Gire, Stephen K.; et al. (2014). "Genomic surveillance elucidates Ebola virus origin and transmission during the 2014 outbreak". ساينس. 345 (6202): 1369–1372. Bibcode:2014Sci...345.1369G. doi:10.1126/science.1259657. PMC 4431643. PMID 25214632. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Clancy, Tom (1996). Executive Orders. New York: Putnam. ISBN 978-0399142185. OCLC 34878804. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Richard Preston. "The Hot Zone". richardpreston.net. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)