فيلهلم دلتاي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فيلهلم دلتاي
(بالألمانية: Wilhelm Dilthey)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Dilthey1-4.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالألمانية: Wilhelm Christian Ludwig Dilthey)‏[1]  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 19 نوفمبر 1833(1833-11-19)
الوفاة 1 أكتوبر 1911 (77 سنة)
مواطنة Flag of Germany.svg ألمانيا[2][3]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية البروسية للعلوم،  والأكاديمية البافارية للعلوم والعلوم الإنسانية  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة هايدلبرغ
جامعة هومبولت في برلين  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية دكتوراه في العلوم  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
طلاب الدكتوراه ريتشارد هامان  تعديل قيمة خاصية (P185) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف،  ومؤرخ،  وعالم نفس،  وعالم عقيدة،  وتربوي  [لغات أخرى]،  وعالم اجتماع  [لغات أخرى] ،  وأستاذ جامعي،  وناقد أدبي  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الألمانية[4]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة،  وتاريخ فكري  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة فروتسواف،  وجامعة بازل،  وجامعة هومبولت في برلين،  وجامعة كيل  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
تأثر بـ إيمانويل كانت،  وفريدريك شليرماخر،  وجورج فيلهلم فريدريش هيغل،  وجون ستيوارت مل  تعديل قيمة خاصية (P737) في ويكي بيانات
التيار فلسفة غربية  تعديل قيمة خاصية (P135) في ويكي بيانات
الجوائز
D-PRU Pour le Merite 1 BAR.svg
 وسام الاستحقاق للفنون والعلوم  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات

فيلهلم دلتاي (بالألمانية: Wilhelm Dilthey)‏ (1911-1833)، فيلسوف وطبيب نفسي وعالم اجتماع ألماني، يعتبر الممثل الرئيسي للفلسفة بوست-هيغلية في النصف الثاني من القرن التاسع عشر وأوائل القرن 20. سعى إلى استخدام فئات كانط التصاعدية في ميادين علوم الروح، أي العلوم الإنسانية إلا وهي، جيستيسويسينشافتين، وفي العلوم التاريخية من خلال نقد العقل التاريخي، فاتحا بهذا الطريق أمام "فلسفة رؤى العالم" ويلتانشاوونجسفيلوسوفي، أي نقد تاريخي للعقل.

دلتاي يعتبر من الفلاسفة الأكثر نفوذا في فلسفة الحياة. وقد ارتبط ارتباطا وثيقا بالحركة التاريخية أو بفلسفة التاريخ، التي اعتبرها فلسفة للفهم.التي هي أداة للكشف عن الحياة في الحياة. تفكير دلتاي يرتكز أساسيا على ما يلي: - قبوله للنظرية القائلة بأن الفلسفة تنشأ من مشكلة الحياة اليومية.- قبوله بأن الفلسفة يجب أن ترتبط ارتباطا وثيقا بمعرفة الحياة.[5]

أحد ثوابت فكر دلتاي: الوعي بتاريخية الموجود البشري، إذ الإنسان تاريخي لأنه يعيش في الزمان ولا يتحدد وجوده، في نهاية المطاف، إلا بالميلاد والموت، ويتألف من سلسلة حلقاتها "ماض وحاضر ومستقبل". والعلاقة بين الأفراد تاريخية أيضا، ومن هنا فإن عالم الإنسان هو عالم التاريخ.[6]

أعماله[عدل]

علم النفس[عدل]

كان دلتاي مهتماً بعلم النفس. في كتابه أفكار تهتم بعلم النفس الوصفي والتحليلي المنشور عام 1894، وصف الفرق بين علم النفس التفسيري وعلم النفس الوصفي (المعروف أيضاً علم النفس التحليلي): باستخدام مصطلحاته، علم النفس التفسيري هو دراسة الظواهر النفسية من وجهة نظر الشخص الثالث (أي شخص حيادي)، والتي تتضمن الخضوع لنظام قائم على السببية، في حين يُعتبر علم النفس الوصفي منهجاً يحاول تفسير الآلية التي تجتمع فيها عمليات ذهنية مختلفة في «الشبكة البنيوية للوعي».[7]

يعتمد هذا التفريق على الفرق الأكثر عمومية بين العلوم التفسيرية من جهة، والعلوم الوصفية المعتمدة على مبدأ  الفهم الفلسفي من جهة أخرى.

في كتابه اللاحق بناء العالم التاريخي في علم الاجتماع الصادر عام 1910، استخدم مصطلحاً بديلاً هو علم النفس البنيوي للإشارة إلى علم النفس الوصفي.[8]

علم الاجتماع[عدل]

كان دلتاي مهتماً أيضاً بالمجال الذي يُعرف في القرن الحادي والعشرين باسم علم الاجتماع، على الرغم من معارضته لهذه التسمية، إذ كان علم الاجتماع في ذلك الوقت مقتصراً على أفكار أوغست كونت وهربرت سبنسر. اعترض على افتراضاتهما الجدلية/التطورية حول التغيرات الضرورية التي يجب أن تمر بها جميع البنى الاجتماعية، بالإضافة إلى منهجيتهما العلمية الطبيعية الضيقة. كانت فكرة الوضعية لكومت -وفق رأي دلتاي- وحيدة الجانب ومغالطة.

من جهة أخرى، كان لدى دلتاي آراء إيجابية حول مذهب الكانطية الجديدة في علم الاجتماع متمثلاً بجورج سيمل، والذي كان زميله عندما درسا في جامعة برلين.[9] أصبح سيمل بحد ذاته فيما بعد زميلاً لماكس فيبر، وهو المؤسس الأول لمعاداة الوضعية في علم الاجتماع. يرى الكاتب جيه. آي. هانز باكر أن دلتاي يجب أن يُصنف ضمن مفكري علم الاجتماع الكلاسيكي نظراً لتأثيره على تأسيس علم الاجتماع المعادي للوضعية المعتمد على مبدأ الفهم وطريقة الفهم الفلسفية.

مصادر[عدل]

  1. ^ http://www.encyclopedia.com/history/encyclopedias-almanacs-transcripts-and-maps/wilhelm-christian-ludwig-dilthey — تاريخ الاطلاع: 19 يونيو 2017
  2. ^ http://www.britannica.com/EBchecked/topic/267416/historicism
  3. ^ http://www.britannica.com/EBchecked/topic/163592/Wilhelm-Dilthey
  4. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb120266526 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  5. ^ http://afaksocio.ahlamontada.com/t238-topic مبادئ فلسفة الفهم وأسس العلوم الإنسانية عند دلتاي نسخة محفوظة 2019-03-18 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ نقد العقل التاريخي/ سقراط والبحث عن الإنسان/ أحمد الساعي "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 18 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 3 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  7. ^ Makkreel, Rudolf, "Wilhelm Dilthey", The Stanford Encyclopedia of Philosophy (Spring 2011 Edition), Edward N. Zalta (ed.). نسخة محفوظة 2019-03-18 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ W. Dilthey, The Formation of the Historical World in the Human Sciences, Princeton University Press, 2002, pp. 16–7 and 38–9; Rudolf A. Makkreel, Dilthey: Philosopher of the Human Studies, Princeton University Press, 1992, p. 290.
  9. ^ See Addenda to Vol. I of the Gesammelte Schriften in Dilthey, Introduction to the Human Sciences trans. Ramon J. Betanoz, 'Appendix: Supplementary Material from the Manuscripts', 1988, pp. 3314–.

وصلات خارجية[عدل]