في واي الكلب الأكبر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
في واي الكلب الأكبر
VY Canis Majoris, Rutherford Observatory, 07 September 2014.jpeg

الصورة الفعلية للفي واي الكلب الأكبر (ألمع نجم في الصورة)
معلومات الرصد
حقبة J2000      اعتدالان J2000
كوكبة الكلب الأكبر
مطلع مستقيم 07سا 22د 58.32877ثا[1]
الميل ‏03.2355″ 46′ ‎−25°[1]
القدر الظاهري (V) 6.5 to 9.6[2]
7.9607[1]
الخصائص
نوع الطيف (M2.5I[3]-)M3-M4.5[4]
نوع التغير شبه منتظم[5]
القياسات الفلكية
السرعة الشعاعية (Rv) 41[6] كم/ث
الحركة الخاصة (μ) م.م: 9.84[1] د.ق/سن
م.ف: 0.75[1] د.ق/سن
التزيح (π) 0.83 ± 0.1 د.ق
البعد ~3,840 س.ض
تفاصيل
كتلة 17 ± 8[4] ك
نصف قطر 1420 ± 120[4] نق
ضياء ~270,000[4] ض
جاذبية سطحية (log g) -0.6[4] سم.غ.ثا
درجة الحرارة ~3,490[4] ك
تسميات اخرى
VY CMa, HD 58061, HIP 35793, CD -25 4441, AAVSO 0718-25
قاعدة بيانات المراجع
سیمباد بيانات
صورة افتراضية لتوضيح الفرق الهائل بين حجم الشمس وحجم "في واي الكلب الأكبر"

في واي الكلب الأكبر (بالإنجليزية: VY Canis Majoris) هو من أكبر النجوم المعروفة للإنسان ويعتبر أحد اكثر النجوم إشعاعا. يقع ضمن كوكبة الكلب الأكبر ويبعد 4900 سنة ضوئية عن الأرض. أي أنه ينتمي إلى مجرتنا مجرة درب التبانة.

الترتيب[عدل]

انتقل النجم لترتيب السابع في أحجام النجوم العملاقة المكتشفة حديثا حسب بيانات الناسا.

الاكتشاف[عدل]

ورد ذكر النجم في واي كانيس ماجوريس لأول مرة في فهرس لالاند للنجوم في 7 مارس 1801.

عمر النجم[عدل]

تبين من مشاهدة النجم أنه يتغير بشدة وقد ألقى قدرا كبيرا من كتلته في هيئة سحابة في الفضاء تحيط به. ويميل علماء الفلك العاملين على تلسكوب هابل الفضائي إلى الرأي بأن في واي الكلب الأكبر سوف ينفجر في هيئة مستعر فوق عظيم في اي لحظة من الان و حتى100.000 سنة القادمة. [1]

التصنيف[عدل]

يصنف على أنه نجم عملاق عظيم أحمر.

حجمه[عدل]

في واي الكلب الأكبر كما صوره تلسكوب هابل الفضائي وهو يتفجر ملقيا جزء من كتلته في الفضاء .[7]

يقدّر العلماء طول نصف قطر هذا النجم بما يتراوح بين 1.800 و 2.100 ضعف نصف قطر الشمس.

لكي نتخيل حجم هذا النجم لو وضعنا الشمس في مركزة يكون نهاية نصف القطر كوكب زحل، أو أكبر من قطر الأرض 100.000 مرة.

يعني الحجم العظيم لهذا النجم أن متوسط كثافته تبلغ بين 0.000005 إلى 0.000010 كيلوجرام/متر3.

اكتشاف عام 2007[عدل]

في عام 2007 اكتشف علماء الفلك الأمريكيون الذين يعملون تحت رعاية لوسي زيوريس عند دراستهم لنتائج رصد التلسكوب الراديوي ذي قطر 10 متر، اكتشفوا مركبات الهيدروجين منها سيان الهيدروجين ومركبات كبريت كربونية وكلوريد الصوديوم وبعض مركبات تحتوي على الفسفور والنتروجين محيطة بهذا النجم. [8]. ويعزى إلى تلك السحابة التي تحيط به امتصاص أشعته حيث نرى جزءاً منها فقط في نطاق الضوء المرئي وتجعل في واي الكلب الأكبر يظهر أقل تألقا عما يشير إليه مقدار ضيائه.

وصلات خارجية[عدل]

اقرأ أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج Van Leeuwen، F. (2007). "Validation of the new Hipparcos reduction". Astronomy and Astrophysics 474 (2): 653. Bibcode:2007A&A...474..653V. doi:10.1051/0004-6361:20078357. 
  2. ^ "GCVS Query=VY CMa". General Catalogue of Variable Stars @ Sternberg Astronomical Institute, Moscow, Russia. اطلع عليه بتاريخ 2010-11-24. 
  3. ^ أ ب Massey، Philip؛ Levesque، Emily M.؛ Plez، Bertrand (1 August 2006). "Bringing VY Canis Majoris down to size: an improved determination of its effective temperature". The Astrophysical Journal 646 (2): 1203–1208. arXiv:astro-ph/0604253. Bibcode:2006ApJ...646.1203M. doi:10.1086/505025. 
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ Wittkowski، M.؛ Hauschildt، P.H.؛ Arroyo-Torres، B.؛ Marcaide، J.M. (5 April 2012). "Fundamental properties and atmospheric structure of the red supergiant VY CMa based on VLTI/AMBER spectro-interferometry". Astronomy & Astrophysics 540: L12. arXiv:1203.5194. Bibcode:2012A&A...540L..12W. doi:10.1051/0004-6361/201219126. 
  5. ^ Monnier، J. D.؛ Geballe، T. R.؛ Danchi، W. C. (1 August 1998). "Temporal variations of midinfrared spectra in late-type stars". The Astrophysical Journal (American Astronomical Society) 502 (2): 833–846. arXiv:astro-ph/9803027. Bibcode:1998ApJ...502..833M. doi:10.1086/305945. 
  6. ^ Humphreys، Roberta M.؛ Helton، L. Andrew؛ Jones، Terry J. (2007). "The Three-Dimensional Morphology of VY Canis Majoris. I. The Kinematics of the Ejecta". The Astronomical Journal 133 (6): 2716. Bibcode:2007AJ....133.2716H. doi:10.1086/517609. 
  7. ^ HubbleSite: Astronomers Map a Hypergiant Star's Massive Outbursts
  8. ^ Sterbender Stern als Quelle des Lebens