قائمة الأمراض والاضطرابات الجلدية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Young child with a red rash covering face, chest, shoulders, and arms
طفل مصاب بالحصبة

تصيب الكثير من الأمراض الجهاز اللحافي في الإنسان — نظام الأعضاء الذي يغطي كامل الجسم ويتكون من الجلد والشعر والأظافر وكذلك والعضلات والغدد المرتبطة به.[1] الوظيفة الرئيسية لهذا الجهاز هو أن يكون حاجزا للبيئة الخارجية.[2] معدل وزن الجلد يبلغ 4 كيلوغرامات تقريبا ويغطي مساحة مترين مربعين ويتكون من 3 طبقات متميزة هي: البشرة والأدمة ونسيج تحت الجلد.[1]

هنالك نوعان من الجلد عند الإنسان هما: الجلد المشعر والجلد الأجرد، وهو الجلد الفاقد للشعر في راحة اليد وأخمص القدم (ويسمى كذلك بالسطح «الراحي الأخمصي»).[3] في الجلد المشعر، يوجد الشعر في تراكيب تسمى بالوحدات الشعرية الزهمية، كل واحدة تحتوي على بصيلة الشعرة وغدة زهمية وعضلة ناصبة للشعر مرتبطة بها.[4] تتكون البشرة والشعر والغدد في مرحلة الجنين من الأديم الظاهر، والذي يتأثر كيميائيا الأديم المتوسط والواقع تحته والذي يكون الأدمة والأنسجة تحت الجلد.[5][6][7]

البشرة هي الطبقة الخارجية في الجلد، وهي ظهارة حرشفية مكونة من بعض الطبقات: الطبقة المتقرنة والطبقة الصافية والطبقة الحبيبية والطبقة الشائكة والطبقة القاعدية.[8] تصل التغذية إلى هذه الطبقات من الأدمة عن طريق الانتشار لكون البشرة خالية من الأوعية الدموية. تحتوي البشرة على 4 أنواع من الخلايا: الخلايا الكيراتينية والخلايا الميلانينية وخلايا لانغرهانس وخلايا ميركل. تعد الخلايا الكيراتينينة المكون الرئيسي من بين هذه الأنواع، حيث تشكل تقريبا 95٪ من البشرة.[3] يحافظ على هذه الظهارة الحرشفية المطبقة من خلال انقسام الخلايا في الطبقة القاعدية، حيث أن الخلايا المتمايزة تزاح تدريجيا من الطبقة الشائكة نحو الطبقة المتقرنة، حيث يتم التخلص من الخلايا من هذه الطبقة باستمرار.[3] معدل إنتاج الخلايا في الجلد الطبيعي يساوي معدل الفقدان، وتحتاج الخلية أسبوعين للانتقال من طبقة الخلايا القاعدية إلى طبقة الخلايا الحبيبية، وتحتاج إسبوعين إضافيين لكي تعبر الطبقة المتقرنة.[9]

الأدمة هي طبقة في الجلد تقع بين البشرة ونسيج تحت الجلد، وتتكون من مقطعين هما الأدمة الحليمية والأدمة الشبكية.[10] تتطابق الأدمة الحليمية السطحية مع حروف شبكة الأدمة التي تعلوها، وتوجد منطقة الغشاء القاعدي بين الطبقتين وتتفاعلان من خلالها.[10] تتكون الأدمة من تراكيب هي الكولاجين وألياف مرنة ومادة أساسية.[10] توجد داخل هذه المكونات الوحدات الشعرية الزهمية والعضلات الناصبة والغدد المفرزة والغدد المفترزة.[8] تحتوي الأدمة على شبكتين وعائتين تجريان بشكل متواز إلى سطح الجلد، إحداهما واحدة سطحية والأخرى ضفيرة عميقة، وهما مرتبطتان بأوعية موصلة عمودية.[8][11] وظيفة الأوعية الدموية في الدمة مكونة من أربعة فقرات هي: توفير التغذية وتظيم درجة الحرارة وتنظيم الاتهاب والمشاركة في شفاء الجروح.[12][13]

نسيج تحت الجلد هو طبقة دهنية تقع بين الأدمة واللفافة الواقعة تحتها.[14] هذا النسيج بدوره ينقسم إلى مكونين هما: الطلبقة الدهنية الحقيقة أو السبلة الشحمية، وتوجد تحتها طبقة أثرية من العضلات هي السبلة العضلية.[3] المكونات الخلوية الرئيسية في هذا النسيج هي الخلايا الدهنية.[14] يتكون تركيب هذا النسيج من حيز حاجزي وحيز فصي، وهما يختلان في المظهر تحت المجهر.[8] تتضمن وظيفة الطبقة الدهنية تحت الجلد عزل الجسم وامتصاص الإصابات وتوفر الحفظ لمصادر الطاقة.[14]

الحالات المرتبطة بالجهاز اللحافي عند الإنسان تتضمن طيفا واسعا من الأمراض، يطلق عليها تسمية الجلادات، بالإضافة للكثير من الحلات غير المرضية مثل (كما في ظروف معينة: فرط ميلانين الظفر وأظافر المضرب).[15][16] ورغم أن هنالك عددا قليلا من الأمراض مسجلة لأغلب زيارات المرضي لأطباء الجلد، لكن هنالك آلاف الحالات الجلدية تم العرف عليها ووصفها.[14] ويواجه تصنيف هذه الأمراض تحديات في علم تصنيف الأمراض، حيث أن الكثير من أسباب هذه الأمراض ومرضيتها عادة غير معروفة.[17][18] لذلك فإن أكثر الكتب العلمية تصنف هذه الأمراض حسب موقعها وتكوينها وأسبابها وغيرها.[19][20] يجرى التشخيص السريري لأي حالة جلدية معينة من خلال جمع معلومات المريض المتعلقة بالآفة الجلدية وتشمل موقعها (مثل الذراع والرأس والساق) والأعراض (الحكة والألم) والمدة (حادة أو مزمنة) والتنسيق (منعزل أو عام أو حلقي أو خطي)، والتشكل (البقع والحطاطات والحويصلات) واللون (أحمر أو أزرق أو بني أو أسود أو أبيض أو أصفر).[21] يحتاج تشخيص الكثير من الأمراض إلى خزعة جلدية لتعطي المعلومات النسيجية[22][23] التي يمكن ربطها مع التشخيص السريري والنتائج المختبرية.[24][25][26]

طفح عدي الشكل (أو على شكل حبوب)[عدل]

يعود ظهور الطفح عدي الشكل إلى التغيرات في الوحدة الشعرية الزهرية.[27][28]

متلازمات التهابية ذاتية[عدل]

المتلازمات الالتهابية الذاتية هي مجموعة من الاضطرابات الوراثية التي تتميز بنوبات آفات جلدية التهابية وحمى دورية.[29][30]

تبثر مزمن[عدل]

حالات ظهور التقرحات الجلدية المزمنة والتي تستمر لفترة طويلة مع وجود حويصلات وفقاعات.[31][32][33]

أمراض الأغشية المخاطية[عدل]

حالات الأغشية المخاطية تتضمن الأغشية المبطنة الرطبة للعين والأنف والفم والأعضاء التناسلية والشرج.[34]

أمراض لواحق الجلد[عدل]

إن حالات لواحق الجلد هي الحالات التي تؤثر على غدد الجلد والشعر والأظافر والعضلات الناصبة للشعر.[1][35]

أمراض طبقة تحت الجلد الدهنية[عدل]

حالات دهون تحت الجلد هي الحالات التي تصيب طبقة النسيج الدهني الواقع بين الأدمة واللفافة الواقعة تحتها.[36][37][38][39]

العيوب الخلقية[عدل]

العيوب الخلقية الجلدية هي مجموعة متنوعة من الاضطرابات الناتجة عن عيوب في التشكل الحيوي، وهي العملية الحيوية في تكوين شكل جسم الإنسان.[35][40][41]

أمراض النسيج الضام[عدل]

تعود أسباب أمراض وحالات النسيج الضام لمجموعة معقدة من الاستجابات مناعية ذاتية التي تستهدف أو تؤثر على الكولاجين أو المادة القاعدية.[35][42]

شذوذ الأنسجة الليفية والمرنة الجلدية[عدل]

يعود سبب شذوذ الأنسجة الليفية والمرنة الجلدية لمشاكل في تنظيم تخليق الكولاجين أو تحطيمه.[35][43]

نمو الأدمة وتحت الجلد[عدل]

يحدث نمو الأدمة وتحت الجلد بسبب:

  1. تكاثر تفاعلي أو ورمي لمكونات خلوية في الأدمة أو نسيج تحت الجلد.
  2. ورم يستهدف الأدمة أو يوجد فيها بشكل شاذ.[1][35]

التهاب الجلد[عدل]

التهاب الجلد هو مصطلح عام يستخدم للإشارة إلى «التهاب يصيب الجلد».[44]

التهاب الجلد التأتبي[عدل]

التهاب الجلد التأتبي هو التهاب الجلد المزمن المرتبط بميل وراثي لتكوين تحسس تجاه الطعام والمواد المستنشقة.[45][46][47]

  • التهاب الجلد التأتبي (إكزيمة تأتبية أو التهاب جلدي عصبي منتثر أو إكزيمة الثنيات أو إكزيمة طفلية أو حكاك أهبوي)

التهاب الجلد التماسي[عدل]

يعود سبب التهاب الجلد التماسي لمواد معينة تأتي وتمس الجلد.[48][49][50]

الإكزيمة[عدل]

إكزيما refers to a broad range of conditions that begin as spongiotic التهاب الجلد and may progress to a مرض جلدي stage.[26][51]

التهاب الجلد المتقيح[عدل]

Pustular dermatitis is an التهاب of the skin that presents with قيحtular مرض جلدي.[26][52]

التهاب الجلد المثي[عدل]

التهاب الجلد الدهني is a مزمن (طب)، superficial، التهاب disease characterized by مرض جلدي on an حمامىtous base.[53]

اضطرابات التصبغ[عدل]

Disturbances of human pigmentation، either loss or reduction، may be related to loss of خلية ميلانينيةs or the inability of melanocytes to produce ميلانين or transport جسيم ميلانينيs correctly.[54][55][56]

أمراض متعلقة بالأدوية[عدل]

تثير الأدوية تفاعلات دوائية ضائرة تظهر على شكل مظاهر جلدية.[57][58][59]

أمراض متعلقة بالغدد الصم[عدل]

عادة ما تأتي أمراض الغدد الصماء مع أعراض تظهر على الجلد الذي يتفاعل مع جهاز الغدد الصماء بطرق مختلفة.[60][61]

أمراض يوزينية[عدل]

Eosinophilic cutaneous conditions encompass a wide variety of diseases that are characterized histologically by the presence of خلية حمضيةs in the inflammatory infiltrate، or evidence of eosinophil زوال الحبيبات.[62][63]

وحمات وأورام وتكيسات البشرة[عدل]

Epidermal وحمة، ورمs، كيسةs are مرض جلديs that develop from the بشرة of the skin.[8][26]

أمراض حمامية[عدل]

حمامىs are reactive skin conditions in which there is ابيضاض (طب) redness.[1][9]

الجلادات الوراثية[عدل]

جلاد وراثي are توريث (أحياء) genetic skin conditions often grouped into three categories: كروموسوم، single جين، and polygenetic.[64][65]

أمراض مرتبطة بالعدوى[عدل]

Infection-related cutaneous conditions may be caused by بكتيريا، فطر، خميرة، فيروسes، and/or تطفل.[26][66]

أمراض مرتبطة بعدوى بكتيرية[عدل]

Bacterium-related cutaneous conditions often have distinct علم التشكل (أحياء) characteristics that may be an indication of a generalized systemic process or simply an isolated superficial infection.[66][67]

أمراض مرتبطة بعدوى المتفطرة[عدل]

Mycobacterium-related cutaneous conditions are caused by متفطرة infections.[66][68]

أمراض فطرية[عدل]

Mycosis-related cutaneous conditions are caused by فطر or خميرةs، and may present as either a superficial or deep عدوى of the skin، hair، and/or nails.[66]

الغزو الطفيلي واللسعات واللدغات[عدل]

Parasitic infestations، stings، and bites in humans are caused by several groups of organisms belonging to the following شعبة (تصنيف): حلقيات، مفصليات الأرجل، مرجانيات، حبليات، لاسعات، زراقم، شوكيات الجلد، ديدان أسطوانية، ديدان مسطحة، and أولي (كائن).[66][69]

أمراض فيروسية[عدل]

Virus-related cutaneous conditions are caused by two main groups of فيروسesفيروس دي أن إيه and RNA types–both of which are إلزام داخل خلوي تطفلs.[66][70]

أمراض حزازانية[عدل]

الأمراض الحزازانية هي أمراض جلدية مرتبطة باضطرابات حزاز مسطح التهاببية شائعة فريدة، تصيب الجلد والأغشية المخاطية والأظافر والشعر.[71][72][73]

أمراض لمفاوية[عدل]

Lymphoid-related cutaneous conditions are a group of disorders characterized by collections of خلية لمفاوية cells within the skin.[74]

وحمات وأمراض ميلانينية[عدل]

Melanocytic nevi and neoplasms are caused by either a proliferation of (1) خلية ميلانينيةs، or (2) خلية وحمية  [لغات أخرى]‏s، a form of melanocyte that lack dendritic processes.[75][76]

الميلانوما[عدل]

ورم ميلانيني is a خباثة proliferation of melanocytes and the most aggressive type of skin cancer.[77][78][79]

أمراض متعلقة بالخلايا الوحيدة والخلايا الأكولة[عدل]

Monocyte- and macrophage-related cutaneous conditions are characterized علم الأنسجة by ارتشاح of the skin by خلية وحيدة and/or خلية أكولة كبيرة cells،[10] often divided into several categories، including ورم حبيبي،[80] كثرة المنسجات،[81] and غرناوية (ساركويد).[82]

أمراض موسينية[عدل]

داء موسيني are a group of conditions caused by أدمة خلية ليفية يافعةs producing abnormally large amounts of غليكوز أمينوغليكان.[34]

أمراض عصبية جلدية[عدل]

Neurocutaneous conditions are due عضو جهاز عصبي disease or are طب نفسي in علم أسباب الأمراض.[83][84]

أمراض غير معدية مرتبطة بنقص المناعة[عدل]

Noninfectious immunodeficiency-related cutaneous conditions are caused by خلية تائية and/or خلية بائية dysfunction.[85][86]

أمراض مرتبطة بنقص التغذية[عدل]

Nutrition-related cutaneous conditions are caused by سوء التغذية due to an improper or inadequate حمية غذائية.[87][88]

أمراض فرط التقرن الحطاطية الحرشفية[عدل]

اضطراب حطاطي حرشفي فرط التقرن cutaneous conditions are those that present with حطاطةs and مرض جلدي caused by a thickening of the طبقة متقرنة.[9]

تقرن جلد الراحة والأخمص المنتشر[عدل]

تقرن الجلد الراحي الأخمصي are a diverse group of hereditary and acquired تقرن الجلد in which there is فرط التقرن of the skin of the palms and soles.[89]

أمراض مرتبطة بالحمل[عدل]

Pregnancy-related cutaneous conditions are a group of skin changes observed during حمل.[90][91]

الحكة[عدل]

حكة، commonly known as itchiness، is a sensation exclusive to the skin، and characteristic of many skin conditions.[92][93]

الصدفية[عدل]

صداف is a common، chronic، and recurrent التهاب disease of the skin characterized by circumscribed، حمامى، dry، scaling مرض جلدي.[94][95][96]

أمراض العدلات التفاعلية[عدل]

Reactive neutrophilic cutaneous conditions constitute a spectrum of disease mediated by خلية متعادلة، and typically associated with underlying diseases، such as داء الأمعاء الالتهابي and علم الدم خباثة.[97][98]

أمراض راحة اليد والأخمص المستعصية[عدل]

Recalcitrant palmoplantar eruptions are skin conditions of the يد and أخمص (قدم) which are resistant to treatment.[34]

  • التهاب الجلد الساعي (acrodermatitis continua، acrodermatitis continua of Hallopeau، acrodermatitis continua suppurativa Hallopeau، acrodermatitis perstans، dermatitis repens Crocker، Hallopeau's acrodermatitis، Hallopeau's acrodermatitis continua، pustular acrodermatitis)
  • Infantile acropustulosis (acropustulosis of infancy)
  • بثار الراحة والأخمص (persistent palmoplantar pustulosis، pustular psoriasis of the Barber type، pustular psoriasis of the extremities، pustulosis of palms and soles، pustulosis palmaris et plantaris)
  • Pustular bacterid

أمراض ناتجة عن أخطاء استقلابية[عدل]

Skin conditions resulting from errors in metabolism are caused by إنزيم defects that lead to an accumulation or deficiency of various cellular components، including، but not limited to، حمض أمينيs، سكرياتs، and ليبيداتs.[16]

أمراض ناتجة عن عوامل فيزياوية[عدل]

Skin conditions resulting from physical factors occur from a number of causes، including، but not limited to، hot and cold temperatures، احتكاك، and رطوبة.[34][99][100]

أمراض محفزة بإشعاع مؤين[عدل]

Ionizing radiation-induced cutaneous conditions result from exposure to إشعاع مؤين.[101]

الشرى والوذمة الوعائية[عدل]

شرى is a vascular reaction of the skin characterized by the appearance of مرض جلدي، which are firm، elevated swelling of the skin.[102] وذمة وعائية، which can occur alone or with urticaria، is characterized by a well-defined، edematous swelling that involves subcutaneous tissues، abdominal organs، and/or upper airway.[103]

أمراض مرتبطة بالأوعية الدموية[عدل]

Vascular-related cutaneous conditions result from dysfunction of the دم and/or وعاء دمويs in the dermis، or وعاء لمفي in the نسيج تحت الجلدs.[9][104][105]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Any given cutaneous condition is only included once within this list.
  2. ^ قوس are used to indicate other names by which a condition is known. If there are multiple alternative names for a condition, they are separated by commas within the parenthetical.
  3. ^ Citations for any given condition name and/or alternative name(s) may be found within the condition's respective article.
  4. ^ This list uses American English; therefore, the symbols æ and œ, which are common to British English, are not used, but, rather, simplified to a single E. For example, the spelling of وحمة is favored over وحمة, استسقاء (طب) over استسقاء (طب), and so forth. For more information, see American and British English differences.
  5. ^ لغة إنجليزية names are included within this list when those terms are found in English دليل طبي. Inclusion of حب الشباب العصبي السحجي (لغة فرنسية), داء عليقي (لغة ألمانية), and داء عليقي (لغة ملايو) represent examples of this عرف (مفهوم).
  6. ^ Abbreviations for condition names commonly described in medical literature with an اسم تاجي are included within this list.
  7. ^ Within this list, the term جسم مضاد is abbreviated to جسم مضاد when used as a prefix to a specific جسم مضاد (i.e. غلوبيولين مناعي A, جسم مضاد, كريين مناعي هـ, كريين مناعي ج, and كريين مناعي م).
  8. ^ Within this list, the terms human immunodeficiency virus and acquired immunodeficiency syndrome are abbreviated to فيروس العوز المناعي البشري and إيدز, respectively.

طالع أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. أ ب ت ث ج Miller, Jeffrey H.; Marks, James G. (2006)، Lookingbill and Marks' Principles of Dermatology، Saunders، ISBN 1-4160-3185-5.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  2. ^ Lippens S, Hoste E, Vandenabeele P, Agostinis P, Declercq W؛ Hoste؛ Vandenabeele؛ Agostinis؛ Declercq (أبريل 2009)، "Cell death in the skin"، Apoptosis، 14 (4): 549–69، doi:10.1007/s10495-009-0324-z، PMID 19221876.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  3. أ ب ت ث Burns, Tony; et al. (2006) Rook's Textbook of Dermatology CD-ROM. Wiley-Blackwell. ISBN 1-4051-3130-6.
  4. ^ Paus R, Cotsarelis G؛ Cotsarelis (1999)، "The biology of hair follicles"، N Engl J Med، 341 (7): 491–7، doi:10.1056/NEJM199908123410706، PMID 10441606.
  5. ^ Goldsmith, Lowell A. (1983)، Biochemistry and physiology of the skin، Oxford University Press، ISBN 0-19-261253-0.
  6. ^ Fuchs E (فبراير 2007)، "Scratching the surface of skin development"، Nature، 445 (7130): 834–42، Bibcode:2007Natur.445..834F، doi:10.1038/nature05659، PMC 2405926، PMID 17314969.
  7. ^ Fuchs E, Horsley V؛ Horsley (أبريل 2008)، "More than one way to skin ."، Genes Dev.، 22 (8): 976–85، doi:10.1101/gad.1645908، PMC 2732395، PMID 18413712.
  8. أ ب ت ث ج Freedberg, Irwin M.;؛ وآخرون (2003)، Fitzpatrick's Dermatology in General Medicine، McGraw-Hill، ISBN 0-07-138076-0.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link) صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  9. أ ب ت ث Bolognia, Jean L.;؛ وآخرون (2007)، Dermatology، St. Louis: Mosby، ISBN 1-4160-2999-0.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link) صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  10. أ ب ت ث Rapini, Ronald P. (2005)، Practical dermatopathology، Elsevier Mosby، ISBN 0-323-01198-5.
  11. ^ Grant-Kels JM (2007)، Color Atlas of Dermatopathology (Dermatology: Clinical & Basic Science)، Informa Healthcare، ص. 163، ISBN 0-8493-3794-1.
  12. ^ Ryan, T (1991)، "Cutaneous Circulation"، في Goldsmith, Lowell A (المحرر)، Physiology, biochemistry, and molecular biology of the skin (ط. 2nd)، New York: Oxford University Press، ص. 1019، ISBN 0-19-505612-4.
  13. ^ Swerlick RA, Lawley TJ؛ Lawley (يناير 1993)، "Role of microvascular endothelial cells in inflammation"، J. Invest. Dermatol.، 100 (1): 111S–115S، doi:10.1038/jid.1993.33، PMID 8423379.
  14. أ ب ت ث Lynch, Peter J. (1994)، Dermatology، Williams & Wilkins، ISBN 0-683-05252-7.
  15. ^ King, L.S. (1954)، "What Is Disease?"، Philosophy of Science، 21 (3): 193–203، doi:10.1086/287343.
  16. أ ب Bluefarb, Samuel M. (1984)، Dermatology، Upjohn Co، ISBN 0-89501-004-6.
  17. ^ Tilles G, Wallach D؛ Wallach (1989)، "[The history of nosology in dermatology]"، Ann Dermatol Venereol (باللغة الفرنسية)، 116 (1): 9–26، PMID 2653160.
  18. ^ Lambert WC, Everett MA؛ Everett (أكتوبر 1981)، "The nosology of parapsoriasis"، J. Am. Acad. Dermatol.، 5 (4): 373–95، doi:10.1016/S0190-9622(81)70100-2، PMID 7026622.
  19. ^ Jackson R (1977)، "Historical outline of attempts to classify skin diseases"، Can Med Assoc J، 116 (10): 1165–8، PMC 1879511، PMID 324589.
  20. ^ Copeman PW (فبراير 1995)، "The creation of global dermatology"، J R Soc Med، 88 (2): 78–84، PMC 1295100، PMID 7769599.
  21. ^ Fitzpatrick, Thomas B.; Klauss Wolff; Wolff, Klaus Dieter; Johnson, Richard R.; Suurmond, Dick; Richard Suurmond (2005)، Fitzpatrick's color atlas and synopsis of clinical dermatology، McGraw-Hill Medical Pub. Division، ISBN 0-07-144019-4.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  22. ^ Werner B (أغسطس 2009)، "[Skin biopsy and its histopathologic analysis: Why? What for? How? Part I]"، An Bras Dermatol (باللغة البرتغالية)، 84 (4): 391–5، PMID 19851671.
  23. ^ Werner B (أكتوبر 2009)، "[Skin biopsy with histopathologic analysis: why? what for? how? part II]"، An Bras Dermatol (باللغة البرتغالية)، 84 (5): 507–13، doi:10.1590/S0365-05962009000500010، PMID 20098854.
  24. ^ Xiaowei Xu; Elder, David A.; Rosalie Elenitsas; Johnson, Bernett L.; Murphy, George E. (2008)، Lever's Histopathology of the Skin، Hagerstwon, MD: Lippincott Williams & Wilkins، ISBN 0-7817-7363-6.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  25. ^ Weedon's Skin Pathology, 2-Volume Set: Expert Consult - Online and Print، Edinburgh: Churchill Livingstone، 2009، ISBN 0-7020-3941-1.
  26. أ ب ت ث ج David J. DiCaudo; Dirk Elston MD; Dirk M. Elston; Tammie Ferringer; Christine J. Ko; Christine Ko MD; Steven Peckham; Whitney A. High (2009)، Dermatopathology، Philadelphia: Saunders، ISBN 0-7020-3023-6.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  27. ^ Rustin MH (1990)، "Dermatology"، Postgrad Med J، 66 (781): 894–905، doi:10.1136/pgmj.66.781.894، PMC 2429766، PMID 2148371.
  28. ^ Feldman S, Careccia RE, Barham KL, Hancox J؛ Careccia؛ Barham؛ Hancox (2004)، "Diagnosis and treatment of acne"، Am Fam Physician، 69 (9): 2123–30، PMID 15152959.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  29. ^ Fietta P (2004)، "Autoinflammatory diseases: the hereditary periodic fever syndromes"، Acta Biomed، 75 (2): 92–9، PMID 15481697.
  30. ^ Centola M, Aksentijevich I, Kastner DL؛ Aksentijevich؛ Kastner (1998)، "The hereditary periodic fever syndromes: molecular analysis of a new family of inflammatory diseases"، Hum Mol Genet، 7 (10): 1581–8، doi:10.1093/hmg/7.10.1581، PMID 9735379، مؤرشف من الأصل في 6 سبتمبر 2010.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  31. ^ Chan, Lawrence S. (30 مارس 2009)، Blistering Skin Diseases (ط. 1)، Manson Publishing Ltd، ISBN 978-1-84076-066-8، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2012.
  32. ^ Yeh SW, Ahmed B, Sami N, Razzaque Ahmed A؛ Ahmed؛ Sami؛ Razzaque Ahmed (2003)، "Blistering disorders: diagnosis and treatment"، Dermatol Ther، 16 (3): 214–23، doi:10.1046/j.1529-8019.2003.01631.x، PMID 14510878.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  33. ^ Eming R, Hertl M؛ Hertl؛ Autoimmune Diagnostics Working Group (2006)، "Autoimmune bullous disorders"، Clin Chem Lab Med، 44 (2): 144–9، doi:10.1515/CCLM.2006.027، PMID 16475898.
  34. أ ب ت ث James, William D.؛ وآخرون (2006)، Andrews' Diseases of the Skin: Clinical Dermatology، Saunders Elsevier، ISBN 0-7216-2921-0.
  35. أ ب ت ث ج Christine J. Ko; Schwarzenberger, Kathryn; Werchniak, Andrew E. (2009)، General dermatology، Philadelphia: Saunders، ISBN 0-7020-3093-7.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  36. ^ Aronson IK, Tharp MD؛ Worobec (2010)، "Diagnosis and Treatment of Panniculitis"، Dermatologic Therapy، 23 (4): 317–434، doi:10.1111/j.1529-8019.2010.01331.x، ISSN 1529-8019.
  37. ^ Requena L, Yus ES؛ Yus (2001)، "Panniculitis. Part I. Mostly septal panniculitis"، J Am Acad Dermatol، 45 (2): 163–83, quiz 184–6، doi:10.1067/mjd.2001.114736، PMID 11464178.
  38. ^ Requena L, Sánchez Yus E؛ Sánchez Yus (2001)، "Panniculitis. Part II. Mostly lobular panniculitis"، J Am Acad Dermatol، 45 (3): 325–61, quiz 362–4، doi:10.1067/mjd.2001.114735، PMID 11511831.
  39. ^ Phelps RG, Shoji T؛ Shoji (2001)، "Update on panniculitis"، Mt Sinai J Med، 68 (4–5): 262–7، PMID 11514913، مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2009.
  40. ^ Küster W, Traupe H؛ Traupe (سبتمبر 1988)، "[Clinical aspects and genetics of congenital skin defects]"، Hautarzt (باللغة الألمانية)، 39 (9): 553–63، PMID 3053531.
  41. ^ Andrea L. Zaenglein; MD, Howard Gimbel; Albert C. Yan (2008)، Pediatric Dermatology: Requisites in Dermatology، Saunders Ltd، ISBN 0-7020-3022-8.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  42. ^ Crofford, Leslie J.; Klippel, John H.; Weyand, Cornelia M.; Stone, John F. (2001)، Primer on the rheumatic diseases، Atlanta, GA: Arthritis Foundation، ISBN 0-912423-29-3.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  43. ^ Ushiki T (2002)، "Collagen fibers, reticular fibers and elastic fibers. A comprehensive understanding from a morphological viewpoint"، Arch Histol Cytol، 65 (2): 109–26، doi:10.1679/aohc.65.109، PMID 12164335، مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 يونيو 2019.
  44. ^ Alsaad KO, Ghazarian D؛ Ghazarian (2005)، "My approach to superficial inflammatory dermatoses"، J Clin Pathol، 58 (12): 1233–41، doi:10.1136/jcp.2005.027151، PMC 1770784، PMID 16311340.
  45. ^ Wüthrich B, Cozzio A, Roll A, Senti G, Kündig T, Schmid-Grendelmeier P؛ Cozzio؛ Roll؛ Senti؛ Kündig؛ Schmid-Grendelmeier (2007)، "Atopic eczema: genetics or environment?"، Ann Agric Environ Med، 14 (2): 195–201، PMID 18247450.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  46. ^ Roosterman D, Goerge T, Schneider SW, Bunnett NW, Steinhoff M؛ Goerge؛ Schneider؛ Bunnett؛ Steinhoff (2006)، "Neuronal control of skin function: the skin as a neuroimmunoendocrine organ"، Physiol Rev، 86 (4): 1309–79، doi:10.1152/physrev.00026.2005، PMID 17015491.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  47. ^ Spergel JM (أغسطس 2010)، "From atopic dermatitis to asthma: the atopic march"، Ann. Allergy Asthma Immunol.، 105 (2): 99–106, quiz 107–9, 117، doi:10.1016/j.anai.2009.10.002، PMID 20674819، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019.
  48. ^ Saint-Mezard P, Rosieres A, Krasteva M؛ وآخرون (2004)، "Allergic contact dermatitis"، Eur J Dermatol، 14 (5): 284–95، PMID 15358566، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  49. ^ Krasteva M, Kehren J, Sayag M؛ وآخرون (1999)، "Contact dermatitis II. Clinical aspects and diagnosis"، Eur J Dermatol، 9 (2): 144–59، PMID 10066966، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  50. ^ Sharma VK, Asati DP؛ Asati (2010)، "Pediatric contact dermatitis"، Indian J Dermatol Venereol Leprol، 76 (5): 514–20، doi:10.4103/0378-6323.69070، PMID 20826990.
  51. ^ Buxton PK (1987)، "ABC of dermatology. Eczema and dermatitis"، Br Med J (Clin Res Ed)، 295 (6605): 1048–51، doi:10.1136/bmj.295.6605.1048، PMC 1248082، PMID 3120868.
  52. ^ Mengesha YM, Bennett ML؛ Bennett (2002)، "Pustular skin disorders: diagnosis and treatment"، Am J Clin Dermatol، 3 (6): 389–400، doi:10.2165/00128071-200203060-00003، PMID 12113648.
  53. ^ Schwartz RA, Janusz CA, Janniger CK؛ Janusz؛ Janniger (2006)، "Seborrheic dermatitis: an overview"، Am Fam Physician، 74 (1): 125–30، PMID 16848386.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  54. ^ Costin GE, Hearing VJ؛ Hearing (2007)، "Human skin pigmentation: melanocytes modulate skin color in response to stress"، FASEB J، 21 (4): 976–94، doi:10.1096/fj.06-6649rev، PMID 17242160.
  55. ^ Yamaguchi Y, Brenner M, Hearing VJ؛ Brenner؛ Hearing (2007)، "The regulation of skin pigmentation"، J Biol Chem، 282 (38): 27557–61، doi:10.1074/jbc.R700026200، PMID 17635904.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  56. ^ Davis EC, Callender VD؛ Callender (يوليو 2010)، "Postinflammatory hyperpigmentation: a review of the epidemiology, clinical features, and treatment options in skin of color"، J Clin Aesthet Dermatol، 3 (7): 20–31، PMC 2921758، PMID 20725554.
  57. ^ Goolamali SK (1985)، "Drug eruptions"، Postgrad Med J، 61 (720): 925–33، doi:10.1136/pgmj.61.720.925، PMC 2418295، PMID 2932688.
  58. ^ Svensson CK, Cowen EW, Gaspari AA؛ Cowen؛ Gaspari (2001)، "Cutaneous drug reactions"، Pharmacol Rev، 53 (3): 357–79، PMID 11546834، مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2009.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  59. ^ Ramdial PK, Naidoo DK؛ Naidoo (يونيو 2009)، "Drug-induced cutaneous pathology"، J. Clin. Pathol.، 62 (6): 493–504، doi:10.1136/jcp.2008.058289، PMID 19155238.
  60. ^ Reichrath J (يوليو 2009)، "The skin is a fascinating endocrine organ"، Dermatoendocrinol، 1 (4): 195–6، doi:10.4161/derm.1.4.9653، PMC 2835874، PMID 20592790.
  61. ^ Slominski A, Wortsman J؛ Wortsman (2000)، "Neuroendocrinology of the skin"، Endocr Rev، 21 (5): 457–87، doi:10.1210/er.21.5.457، PMID 11041445، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2011.
  62. ^ Heymann WR (يوليو 2006)، "Eosinophilic dermatoses"، J. Am. Acad. Dermatol.، 55 (1): 114–5، doi:10.1016/j.jaad.2006.02.058، PMID 16781301.
  63. ^ Machado-Pinto J, McCalmont TH, Golitz LE؛ McCalmont؛ Golitz (ديسمبر 1996)، "Eosinophilic and neutrophilic spongiosis: clues to the diagnosis of immunobullous diseases and other inflammatory disorders"، Semin Cutan Med Surg، 15 (4): 308–16، doi:10.1016/S1085-5629(96)80044-7، PMID 9069598.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  64. ^ Joel L. Spitz (2005)، Genodermatoses: a clinical guide to genetic skin disorders، Lippincott Williams & Wilkins، ISBN 0-7817-4088-6.
  65. ^ McLean WH؛ Epithelial Genetics, Group (2003)، "Genetic disorders of palm skin and nail"، J Anat، 202 (1): 133–41، doi:10.1046/j.1469-7580.2003.00141.x، PMC 1571049، PMID 12587928.
  66. أ ب ت ث ج ح Habif, Thomas P. (2001)، Skin disease: diagnosis and treatment، Mosby، ISBN 0-8151-3762-1.
  67. ^ Stulberg DL, Penrod MA, Blatny RA؛ Penrod؛ Blatny (2002)، "Common bacterial skin infections"، Am Fam Physician، 66 (1): 119–24، PMID 12126026، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2008.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  68. ^ Frankel A, Penrose C, Emer J؛ Penrose؛ Emer (أكتوبر 2009)، "Cutaneous tuberculosis: a practical case report and review for the dermatologist"، J Clin Aesthet Dermatol، 2 (10): 19–27، PMC 2923933، PMID 20725570.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  69. ^ Diaz JH (2010)، "Mite-transmitted dermatoses and infectious diseases in returning travelers"، J Travel Med، 17 (1): 21–31، doi:10.1111/j.1708-8305.2009.00352.x، PMID 20074098.
  70. ^ Lebwohl MG؛ Rosen؛ Stockfleth (نوفمبر 2010)، "The role of human papillomavirus in common skin conditions: current viewpoints and therapeutic options"، Cutis، 86 (5): suppl 1–11, quiz suppl 12، PMID 21214125.
  71. ^ Ismail SB, Kumar SK, Zain RB؛ Kumar؛ Zain (2007)، "Oral lichen planus and lichenoid reactions: etiopathogenesis, diagnosis, management and malignant transformation"، J Oral Sci، 49 (2): 89–106، doi:10.2334/josnusd.49.89، PMID 17634721، مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 يونيو 2019.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  72. ^ Katta R (2000)، "Lichen planus"، Am Fam Physician، 61 (11): 3319–24, 3327–8، PMID 10865927.
  73. ^ Kanwar AJ, De D؛ De (2010)، "Lichen planus in children"، Indian J Dermatol Venereol Leprol، 76 (4): 366–72، doi:10.4103/0378-6323.66581، PMID 20657116، مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2018.
  74. ^ Connors JM, Hsi ED, Foss FM؛ Hsi؛ Foss (2002)، "Lymphoma of the skin"، Hematology Am Soc Hematol Educ Program، 2002 (1): 263–82، doi:10.1182/asheducation-2002.1.263، PMID 12446427، مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2011.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  75. ^ Alan N. Houghton; Balch, Charles M. (1992)، Cutaneous melanoma، J.B. Lippincott، ISBN 0-397-51052-7.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  76. ^ Venkatesan A (أكتوبر 2010)، "Pigmented lesions of the vulva"، Dermatol Clin، 28 (4): 795–805، doi:10.1016/j.det.2010.08.007، PMID 20883921.
  77. ^ Petrescu I, Condrea C, Alexandru A؛ وآخرون (2010)، "Diagnosis and treatment protocols of cutaneous melanoma: latest approach 2010"، Chirurgia (Bucur)، 105 (5): 637–43، PMID 21141087.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  78. ^ Wojas-Pelc A, Rajzer L, Jaworek A, Woźniak W؛ Rajzer؛ Jaworek؛ Woźniak (2006)، "[The latest diagnostical methods and therapy in melanoma]"، Prz. Lek. (باللغة البولندية)، 63 (8): 674–80، PMID 17441381.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  79. ^ Krone B, Grange JM؛ Grange (ديسمبر 2010)، "Melanoma, Darwinian medicine and the inner world"، J. Cancer Res. Clin. Oncol.، 136 (12): 1787–94، doi:10.1007/s00432-010-0949-x، PMC 2962785، PMID 20852885.
  80. ^ Hawryluk EB, Izikson L, English JC؛ Izikson؛ English Jc (2010)، "Non-Infectious Granulomatous Diseases of the Skin and their Associated Systemic Diseases: An Evidence-Based Update to Important Clinical Questions"، Am J Clin Dermatol، 11 (3): 171–81، doi:10.2165/11530080-000000000-00000، PMID 20184390.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  81. ^ Vardiman JW (مارس 2010)، "The World Health Organization (WHO) classification of tumors of the hematopoietic and lymphoid tissues: an overview with emphasis on the myeloid neoplasms"، Chem. Biol. Interact.، 184 (1–2): 16–20، doi:10.1016/j.cbi.2009.10.009، PMID 19857474.
  82. ^ Dempsey OJ, Paterson EW, Kerr KM, Denison AR؛ Paterson؛ Kerr؛ Denison (2009)، "Sarcoidosis"، BMJ، 339: b3206، doi:10.1136/bmj.b3206، PMID 19717499.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  83. ^ Jafferany M (2007)، "Psychodermatology: a guide to understanding common psychocutaneous disorders"، Prim Care Companion J Clin Psychiatry، 9 (3): 203–13، doi:10.4088/pcc.v09n0306، PMC 1911167، PMID 17632653.
  84. ^ Harth W, Hermes B, Niemeier V, Gieler U؛ Hermes؛ Niemeier؛ Gieler (2006)، "Clinical pictures and classification of somatoform disorders in dermatology"، Eur J Dermatol، 16 (6): 607–14، PMID 17229599، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  85. ^ Sillevis Smitt JH, Wulffraat NM, Kuijpers TW؛ Wulffraat؛ Kuijpers (2005)، "The skin in primary immunodeficiency disorders"، Eur J Dermatol، 15 (6): 425–32، PMID 16280293، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  86. ^ Cooper MD, Lanier LL, Conley ME, Puck JM؛ Lanier؛ Conley؛ Puck (2003)، "Immunodeficiency disorders"، Hematology Am Soc Hematol Educ Program، 2003 (1): 314–30، doi:10.1182/asheducation-2003.1.314، PMID 14633788، مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2011.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  87. ^ Miller SJ (1989)، "Nutritional deficiency and the skin"، J Am Acad Dermatol، 21 (1): 1–30، doi:10.1016/S0190-9622(89)70144-4، PMID 2663932.
  88. ^ Heath ML, Sidbury R؛ Sidbury (2006)، "Cutaneous manifestations of nutritional deficiency"، Curr Opin Pediatr، 18 (4): 417–22، doi:10.1097/01.mop.0000236392.87203.cc، PMID 16914997.
  89. ^ Christiano AM (يونيو 1997)، "Frontiers in keratodermas: pushing the envelope"، Trends Genet.، 13 (6): 227–33، doi:10.1016/S0168-9525(97)01104-9، PMID 9196328.
  90. ^ Shornick JK (سبتمبر 1998)، "Dermatoses of pregnancy"، Semin Cutan Med Surg، 17 (3): 172–81، doi:10.1016/S1085-5629(98)80011-4، PMID 9759674.
  91. ^ Holmes RC, Black MM؛ Black (مارس 1983)، "The specific dermatoses of pregnancy"، J. Am. Acad. Dermatol.، 8 (3): 405–12، doi:10.1016/S0190-9622(83)70046-0، PMID 6833540.
  92. ^ Greaves MW (2007)، "Recent advances in pathophysiology and current management of itch" (PDF)، Ann Acad Med Singap، 36 (9): 788–92، PMID 17925991، مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 أغسطس 2017.
  93. ^ Steinhoff M, Bienenstock J, Schmelz M, Maurer M, Wei E, Bíró T؛ Bienenstock؛ Schmelz؛ Maurer؛ Wei؛ Bíró (2006)، "Neurophysiological, neuroimmunological, and neuroendocrine basis of pruritus"، J Invest Dermatol، 126 (8): 1705–18، doi:10.1038/sj.jid.5700231، PMID 16845410.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  94. ^ Langley RG, Krueger GG, Griffiths CE؛ Krueger؛ Griffiths (2005)، "Psoriasis: epidemiology, clinical features, and quality of life"، Ann Rheum Dis، 64 (Suppl 2): ii18–23, discussion ii24–5، doi:10.1136/ard.2004.033217، PMC 1766861، PMID 15708928.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  95. ^ Luba KM, Stulberg DL؛ Stulberg (2006)، "Chronic plaque psoriasis"، Am Fam Physician، 73 (4): 636–44، PMID 16506705.
  96. ^ Krueger JG, Bowcock A؛ Bowcock (2005)، "Psoriasis pathophysiology: current concepts of pathogenesis"، Ann Rheum Dis، 64 (Suppl 2): ii30–6، doi:10.1136/ard.2004.031120، PMC 1766865، PMID 15708932.
  97. ^ Callen JP (2002)، "Neutrophilic dermatoses"، Dermatol Clin، 20 (3): 409–19، doi:10.1016/S0733-8635(02)00006-2، PMID 12170875.
  98. ^ Wallach D, Vignon-Pennamen MD؛ Vignon-Pennamen (2006)، "From acute febrile neutrophilic dermatosis to neutrophilic disease: forty years of clinical research"، J Am Acad Dermatol، 55 (6): 1066–71، doi:10.1016/j.jaad.2006.07.016، PMID 17097401.
  99. ^ Ermertcan AT, Ertan P؛ Ertan (2010)، "Skin manifestations of child abuse"، Indian J Dermatol Venereol Leprol، 76 (4): 317–26، doi:10.4103/0378-6323.66572، PMID 20657110، مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2018.
  100. ^ Rebecca Tung; Murad Alam MD; Hayes B. Gladstone (2008)، Cosmetic Dermatology: Requisites in Dermatology Series، Saunders Ltd، ISBN 0-7020-3143-7.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  101. ^ Hymes SR, Strom EA, Fife C؛ Strom؛ Fife (يناير 2006)، "Radiation dermatitis: clinical presentation, pathophysiology, and treatment 2006"، J. Am. Acad. Dermatol.، 54 (1): 28–46، doi:10.1016/j.jaad.2005.08.054، PMID 16384753.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  102. ^ Clarke P (2004)، "Urticaria"، Aust Fam Physician، 33 (7): 501–3، PMID 15301166، مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2019.
  103. ^ Muller BA (2004)، "Urticaria and angioedema: a practical approach"، Am Fam Physician، 69 (5): 1123–8، PMID 15023012.
  104. ^ Carlson JA, Cavaliere LF, Grant-Kels JM؛ Cavaliere؛ Grant-Kels (2006)، "Cutaneous vasculitis: diagnosis and management"، Clin. Dermatol.، 24 (5): 414–29، doi:10.1016/j.clindermatol.2006.07.007، PMID 16966021.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  105. ^ Panuncialman J, Falanga V؛ Falanga (ديسمبر 2010)، "Unusual causes of cutaneous ulceration"، Surg. Clin. North Am.، 90 (6): 1161–80، doi:10.1016/j.suc.2010.08.006، PMC 2991050، PMID 21074034.

مطالعات أخرى[عدل]