قائمة المجازر خلال الحرب الأهلية السورية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

وقد وقعت عشرات المذابح خلال الحرب الأهلية السورية حتى الآن. هذه فقط قائمة جزئية ومن بين مرتكبي هذه المذابح القوات المسلحة السورية، ومقاتلو المعارضة السورية، وأعضاء تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

قائمة المجازر[عدل]

2011[عدل]

  • في الفترة من 31 يوليو إلى 4 أغسطس 2011، وأثناء حصار حماة، أفادت التقارير بأن قوات الحكومة السورية قتلت أكثر من 100 شخص في هجوم على مدينة حماة. ورفع نشطاء المعارضة فيما بعد تقديراتهم لعدد القتلى المدنيين إلى 200 قتيل.[1]
  • في الفترة من 19 إلى 20 ديسمبر 2011، وقعت مذبحة في جبال جبل الزاوية بمحافظة إدلب. وقد بدأت عمليات القتل بعد ان حاولت مجموعة كبيرة من الجنود الانشقاق عن مواقع الجيش على الحدود مع تركيا. واندلعت اشتباكات مكثفة بين الجيش والمنشقون الذين يدعمهم مقاتلون متمردون آخرون. وبعد يومين من القتال، قتل 235 منشقا و 100 من الجنود الموالين للحكومة و 120 مدنيا.[2]

2012[عدل]

  • في 27 فبراير 2012، خلال هجوم حمص في عام 2012، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأنه تم العثور على 68 جثة بين قريتي رام الز والغجارية ونقلوا إلى المستشفى المركزي في حمص. واظهرت الجروح ان بعض من لقوا مصرعهم تعرضوا لاطلاق النار بينما لقى اخرون مصرعهم بسبب قطع الاسلحة. وأفادت لجان التنسيق المحلية للمتمردين بأنه تم العثور على 64 جثة. وادعى المتمردون أن الضحايا كانوا من المدنيين الذين حاولوا الفرار من المعركة في حمص وقتلوا بعد ذلك على أيدي ميليشيا موالية للحكومة.[3][4]
  • في 9 مارس 2012، خلال هجوم حمص عام 2012، دخلت 30 دبابة تابعة للجيش السوري إلى ربع كرم الزيتون.[5] وبعد ذلك، أفيد بأن الجيش السوري قام بذبح 47 امرأة وطفلا في المنطقة (26 طفلا و 21 امرأة)، وذبح بعضهم حناجرهم، وفقا لما ذكره ناشطون. وزعمت المعارضة ان الجناة الرئيسيين وراء عمليات القتل هم القوات شبه العسكرية التابعة للحكومة وهى شبيحة.[6]
  • في 5 أبريل، استولى الجيش على مركز مدينة تفتناز بعد معركة استمرت ساعتين، ورد في أعقابها أن الجيش ارتكب مذبحة بسبب اعتقاله وإعدامه. وقتل ما لا يقل عن 62 شخصا. ولم يعرف عدد من كانوا من مقاتلي المعارضة وعدد المدنيين.[7][8][9]
  • في 25 مايو 2012، وقعت مذبحة الحولة في قريتين تسيطر عليهما المعارضة في منطقة الحولة بسوريا، وهي مجموعة من القرى الواقعة شمال حمص. ووفقا للأمم المتحدة، قتل 108 أشخاص، بينهم 34 امرأة و 49 طفلا. وأفاد محققو الأمم المتحدة بأن الشهود والناجين قدموا روايتين متعارضين.[10] زعمت الحكومة السورية أن الجماعات الإرهابية التابعة للقاعدة هي المسؤولة عن عمليات القتل، وأنه تم تحذير سكان الحولة بعدم التحدث علنا من قبل قوات المعارضة.[11][12]
  • في 29 مايو 2012، تم العثور على إعدام جماعي بالقرب من مدينة دير الزور بشرق البلاد. وتم العثور على جثث مجهولة الهوية من 13 رجلا بالرصاص في أسلوب تنفيذ الإعدام.[13] في 5 يونيو 2012، أعلنت جبهة النصرة المتمردة مسؤوليتها عن أعمال القتل، مشيرة إلى أنها أسرت واستجوبت الجنود في دير الزور و "ظلما" عاقبتهم بالإعدام بعد اعترافهم بارتكابهم جرائم.[14]
  • في 31 مايو 2012، كانت هناك تقارير عن وقوع مجزرة في قرية البويضة الشرقية السورية. ووفقا للمصادر، فإن 13 من عمال المصانع قد تم اعتقالهم وقتلهم برصاص القوات الموالية للحكومة.[15] أنحت مصادر بالحكومة السورية باللائمة على قوات المتمردين في عمليات القتل.[16]
  • في 6 يونيو 2012، وقعت مذبحة القبير في قرية القبير الصغيرة بالقرب من حماة. وقال الامين العام للامم المتحدة بان كي-مون لمجلس الامن الدولي انه وفقا للأدلة الاولية فان القوات حاصرت القرية التي كانت تتبعها ميليشيا شبيحة الموالية للحكومة وهي تدخل إلى القرية وتقتل المدنيين "بوحشية".[17] يقدر عدد القتلى، وفقا لنشطاء المعارضة، بما بين 55 و 68.[18] ناشطون، وشهود عيان ،[19] ذكرت أن عشرات المدنيين، بمن فيهم أطفال، قتلوا على يد ميليشيا شبيحة وقوات الأمن، في حين قالت الحكومة السورية إن تسعة أشخاص قتلوا على يد "الإرهابيين".[20]
  • وفي 23 يونيو 2012، قتل 25 من أفراد الشرطة المحلية من الشبيحة على يد متمردين سوريين في مدينة دارة عزة. وكانوا جزءا من مجموعة أكبر من اسرى الحرب القى القبض عليهم من قبل المتمردين. ولم يعرف بعد مصير اسرى الحرب الاخرين.[21] كان العديد من جثث أفراد ميليشيا الشبيحة الذين قتلوا يرتدون الزي العسكري.[22]
  • في الفترة ما بين 20 و25 أغسطس 2012، أبلغ عن مجزرة داريا في بلدة داريا في محافظة ريف دمشق. وقتل ما بين 320[23] و 500[24] شخصا في هجوم شنه الجيش على البلدة لمدة خمسة أيام، وهو هجوم كان يسيطر عليه المتمردون. وتم التعرف على ما لا يقل عن 18 من القتلى والمتمردين.[25] وفقا للمعارضة، فإن منظمة رصد حقوق الإنسان وبعض السكان المحليين قد ارتكبوا عمليات القتل التي ارتكبها الجيش السوري وميليشيات شبيحة.[26] وفقا لما ذكرته الحكومة وبعض السكان المحليين، فقد ارتكبتهم قوات المتمردين.[27]
  • في الفترة بين 8 و 13 أكتوبر 2012، وخلال معركة معرة النعمان، اتهمت المعارضة الجيش السوري بإعدام 65 شخصا ،[28] من بينهم 50 جنديا منشقا.[29]
  • في 11 ديسمبر 2012، وقعت مجزرة عقرب، المعروفة أيضا باسم "تفجيرات أغراب"، في قرية عقرب، محافظة حماة، التي تقطنها أغلبية من العلويين. وافادت الانباء ان ما بين 125 و 200 شخص لقوا مصرعهم او اصيبوا عندما القى مقاتلون متمردون قنابل على مبنى كان مئات من المدنيين العلويين، مع بعض المسلحين الموالين للحكومة، يتخذون مأوى لهم من القتال الذى ظل مشتعلا في البلدة.[30][31] كان معظم الضحايا من العلويين.[32]
  • في 23 ديسمبر 2012، وقعت مجزرة حلفايا في بلدة حلفايا الصغيرة، حيث يزعم أن ما بين 23[33][34] و300[35] شخصا قد قتل بسبب القصف من الطائرات الحربية. وتفيد التقارير بأن المدنيين في مدينة حلفايا قتلوا بينما كانوا يصطفون للحصول على الخبز في مخبز.[35] أشار مراسل بي بي سي جيم موير إلى أنه ليس حاسما من شريط الفيديو أن المبنى كان مخبزا. وأشار أيضا إلى أنه على الرغم من المزاعم الأولية التي قدمها المتمردون بأن العديد من النساء والأطفال كانوا من بين القتلى، فإن الرجال الـ 23 الذين تم تحديد هويتهم جميعا كانوا من الرجال. وأضاف موير : "ليس من غير شك أن طائرات النظام تمكنت من قصف مقاتلي المعارضة".[33]

2013[عدل]

  • في 15 يناير 2013، اقتحمت القوات الحكومية قرية بساتين الحصوية في ضواحي مدينة حمص، مما أسفر عن مقتل 106 من المدنيين، بمن فيهم نساء وأطفال، بإطلاق النار عليهم أو طعنهم أو حرقهم حتى الموت.[36]
  • في 15 يناير 2013، أدى انفجاران مجهولي الأصل إلى مقتل 87 شخصا في جامعة حلب، وكان العديد منهم طلاب يحضرون الامتحانات. والقت الحكومة والمعارضة باللوم على بعضهما البعض في الانفجارات التى وقعت في الجامعة.[36]
  • في الفترة ما بين 29 يناير و 14 مارس 2013، ادعى ناشطون من المعارضة أنهم عثروا على نحو 230 جثة على الضفاف وعلى نهر قويق في حلب. واتهموا القوات الحكومية بأنها هي التي أعدمت الرجال منذ أن سقطت الجثث في النهر من اتجاه المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في المدينة. وتمكنت منظمة رصد حقوق الإنسان من تحديد ما لا يقل عن 147 ضحية، جميعهم ذكور وتتراوح أعمارهم بين 11 و 64 عاما.[37]
  • في 23 مارس 2013، نفذ هجوم مزعوم بالأسلحة الكيميائية في بلدة خان العسل، في ضواحي حلب. 25-31 شخصا قتلوا. وتبادلت الحكومة والمتمردون المسؤولية عن الهجوم، على الرغم من ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض أن 16 من القتلى كانوا من الجنود الحكوميين. ووفقا لما ذكرته الحكومة، فإن 21 من القتلى مدنيون، بينما كان عشرة جنود. وأيدت روسيا ادعاءات الحكومة، في حين قالت الولايات المتحدة إنه لا يوجد دليل على أي هجوم على الإطلاق.[38][39][40][41]
  • بين 16 و21 أبريل، خلال معركة جديدة الفضل، اتهمت المعارضة الجيش السوري بارتكاب مذبحة. وقالت المنظمة ان 250 شخصا لقوا مصرعهم منذ بدء المعركة مع تمكنهم من توثيق اسمهم باسم 127 من بينهم 27 متمردا. وذكرت معارضة اخرى ان عدد القتلى وصل إلى 450.[42][43][44] ادعى مصدر ناشط واحد أنه أحصى 98 جثة في شوارع البلدة و 86 جثة في عيادات مؤقتة أعدمت بإجراءات موجزة. وقال ناشط آخر إنه وثق 85 شخصا تم إعدامهم من بينهم 28 قتلوا في مستشفى مؤقت.[45]
  • في الفترة ما بين 27 أبريل و 5 يوليو 2013، خلال حصار المتمردين لسجن حلب المركزي، قتل أكثر من 120 سجينا. وقد توفي معظمهم بسبب سوء التغذية ونقص العلاج الطبي بسبب الحصار، وكذلك بسبب القصف الذي شنه المتمردون على السجن. كما أعدم بعضهم من قبل القوات الحكومية.[46][47] في 1 يونيو، في أثناء الحصار، أعلنت جماعة ناشطة معارضة إعدام 50 سجينا على يد القوات الحكومية، في حين أفادت جماعة أخرى بأن 40 جنديا حكوميا و 31 سجينا قتلوا في قصف المتمردين لمجمع السجن.[48][49] في 7 فبراير 2014، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 600 سجين لقوا مصرعهم منذ بدء حصار المتمردين للسجن.[50] تم تحديث عدد القتلى إلى 800 شخص بحلول 15 أبريل.[51]
  • في الفترة ما بين 2 و3 مايو 2013، وقعت مجازر بايدا وبانياس التي يزعم أن أفراد الميليشيات الموالية لها قتلوا فيها ما بين 128 و 450 شخصا في محافظة طرطوس، على ما يبدو انتقاما لهجوم شنه المتمردون في وقت سابق بالقرب من البلدة وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن ستة جنود. وذكرت وسائل إعلام حكومية أن قواتها تسعى فقط لتطهير المنطقة من "الإرهابيين". وفي كل شيء، ادعى الجيش أنه قتل 40 "إرهابيا" في بيدا وبانياس. ووفقا لتقرير الامم المتحدة فان ما بين 300 و 450 شخصا لقوا مصرعهم.[52]
  • في 14 و16 مايو 2013، ظهر شريان فيديو لإعدام جنود حكوميين على يد متطرفين إسلاميين في شرق سوريا. وفي أحد هذه الجماعات قتل أفراد من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وبلعد الشام ثلاثة سجناء بالرصاص في وسط ميدان بمدينة الرقة، زعم أنهم ضباط في الجيش السوري.[53][54] كشف في وقت لاحق أن اثنين من السجناء الثلاثة الذين لقوا مصرعهم ليسوا من ضباط الجيش السوري، وإنما من المدنيين العلويين. أحدهما كان طبيب أسنان والآخر كان ابن أخيه، وهو مدرس.[55] عرض شريط الفيديو الآخر جبهة النصرة المسؤولة عن إعدام 11 جنديا حكوميا في محافظة دير الزور بشرق البلاد. ويعتقد أن هذا الفيديو يرجع تاريخه إلى بعض الوقت في عام 2012.[56]
  • وقعت مجزرة حطلة في 11 يونيو 2013، عندما قتل المتمردون السوريون 60 قرويا شيعيا، من بينهم بعض الذين كانوا مسلحين، في قرية حلا، بالقرب من دير الزور. وأفيد بأن عمليات القتل كانت ردا على هجوم شنه مقاتلون شيعة من قرية القرية قبل يوم واحد قتل فيه أربعة متمردين. ووفقا لنشطاء المعارضة، فإن معظم القتلى من المقاتلين الموالين للحكومة، لكن المدنيين قتلوا أيضا، بمن فيهم النساء والأطفال. كما أحرق المتمردون منازل المدنيين خلال عملية الاستحواذ. وقد لقى 10 من المتمردين مصرعهم خلال الهجوم. وهرب 150 من السكان الشيعة إلى قرية جفرا المجاورة التي تسيطر عليها الحكومة. ووفقا لتقرير الامم المتحدة، لقى 30 شخصا مصرعهم.[52]
  • بين 22 يوليو 2013 و 31 أغسطس 2016، وخلال الحصار الذي فرضته الحكومة على مخيم اليرموك، توفي 187 شخصا بسبب سوء التغذية ونقص الرعاية الطبية.[57]
  • هجوم الغوطة الكيميائي
  • في 18 يونيو 2013، قتل 20 شخصا في هجوم بقذيفة غراد على منزل عضو البرلمان أحمد المبارك، وهو أيضا رئيس عشيرة بني إيزز، في بلدة أبو دالا. وزعم نشطاء المعارضة أنه قتل على يد القوات الحكومية. إلا أن أحمد المبارك كان من مؤيدي الحكومة المعروفة، وأعدم أحد مساعديه قبل أسبوع من قبل المتمردين.[58]
  • في 22 و 23 يوليو 2013، هاجمت قوات المتمردين بلدة خان العسل، إلى الغرب من حلب، واستولت عليها. وخلال عملية الاستحواذ قتل أكثر من 150 جنديا بينهم 51 من الجنود والضباط الذين أعدموا بإجراءات موجزة بعد أن تم القبض عليهم. وتعتبر هذه الحادثة واحدة من أسوأ عمليات الإعدام الجماعية التي قام بها المتمردون في الحرب.[59][60] تم الإبلاغ أيضا عن عدة عمليات إعدام لجنود في قرية الحارة في مقاطعة درعا.[61]
  • في 26 يوليو 2013، قتل 32 شخصا، من بينهم 19 طفلا وست نساء، بصاروخ أرض-أرض أطلق عليه النار في حي باب النيرب في مدينة حلب. وكان الهدف هو قاعدة جهادية، ولكن الصاروخ سقط قصيرا وضرب المباني المدنية.[62]
  • بين 27 و 30 يوليو 2013، قتلت جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ما بين 50 و 70 مقيما في تل عرن وتل حاصل بعد أن استولوا على الجيوب الكردية من جبهة الأكراد.[63]
  • خلال هجوم اللاذقية 2013 في أوائل أغسطس، ووفقا لمنظمة رصد حقوق الإنسان، قتلت قوات المتمردين ما لا يقل عن 190 مدنيا في عدة قرى علوية، بما في ذلك ما لا يقل عن 67 مدنيا قتلوا أو أعدموا بطريقة غير مشروعة. وفي أكتوبر 2013، لا يزالون يحتجزون 200 شخص، معظمهم من النساء والأطفال، كرهائن.[64]
  • في 21 أغسطس، أفاد نشطاء سوريون بأن القوات الحكومية قصفت جوبر، وزملكا، وعين ترما، وحزة في منطقة الغوطة الشرقية بأسلحة كيميائية. وتراوحت تقديرات الوفيات بين 281[65] و 729 1 حالة وفاة.[66]
  • في 10 سبتمبر، هاجم المتمردون قرية مكسر الحيسان العلوية في محافظة حمص، مما أسفر عن مقتل 22 مدنيا، من بينهم نساء وأطفال وشيوخ. ومن بين القتلى 16 من العلويين بينما كان ستة من البدو العرب.[67] اعترف المتمردون في وقت لاحق بقتل 30 مدنيا بشكل عام في ثلاث قرى علوية، بما في ذلك تلك الموجودة في مكسر الهيسان.[68]
  • في 19 سبتمبر، أسفر قصف للمتمردين استهدف حافلتين أو حافلتين في محافظة حمص عن مقتل ما بين 14 و 19 من المدنيين العلويين.[69][70]
  • في الفترة بين 21 و 28 أكتوبر، خلال معركة صدد، أفادت التقارير بأن المتمردين ارتكبوا مجزرة.[71] عثر على جثث 46 مدنيا،[72] من بينهم 15 امرأة، في سعاد بعد أن انسحب المتمردون. ووصفت جماعة "SOHR" المعارضة بأنها مجزرة.[73] عثر على 30 من القتلى في قبرين قدمين. ومازال هناك 10 مدنيين مفقودين.[74] كان هذا أسوأ مذبحة للمسيحيين حتى الآن أثناء الحرب.[75]
  • في 30 نوفمبر، أسقط برميل متفجر بواسطة طائرة عمودية في منطقة الباب بحلب، مما أسفر عن مقتل 20 شخصا على الأقل.[76]
  • في 6 ديسمبر، وخلال معركة القلمون، أفادت التقارير بأن القوات الحكومية قتلت ما لا يقل عن 18 شخصا، بمن فيهم أطفال، في ملجأ تحت الأرض في حي فتاح، الذي تسيطر عليه الحكومة، في نابك. وزعمت المعارضة أن القوات الحكومية أحرقت الجثث بعد عمليات القتل "في محاولة لإخفاء جريمتهم".[77] في اليوم التالي، تم تحديث عدد القتلى إلى 40.[78][79]
  • في 11 ديسمبر، تسللت الجماعات المتمردة الجبهة الإسلامية وجبهة النصرة[80] إلى المنطقة الصناعية في بلدة عدرا، شمال شرق دمشق، وهاجمت المباني السكنية وأسرهم. واستهدف المتمردون العلويين والطبول والمسيحيين والشيعة، مما أدى إلى قتلهم على أساس طائفي. وأطلق النار على بعض الأشخاص بينما قطع رأس البعض الآخر.[81] استمرت أعمال القتل في اليوم التالي.[80] في المجموع، تم ذبح نحو 19[81] إلى 40[80] من المدنيين من الأقليات، حيث استولى المتمردون على الجزء الصناعي من عدرا.[82] 18 من الميليشيات الموالية للحكومة قتلوا أيضا ،[83] من بينهم خمسة من أعضاء جيش التحرير الفلسطيني.[84] لقي العديد من المتمردين مصرعهم عندما فجر رجل شيعي نفسه معهم ومع عائلته بعد أن حاول المتمردون قتلهم.[81] في 13 ديسمبر، قام الجيش بمحاصرة عدرا[81] وشرع في عملية لإخراج مقاتلي المعارضة من المنطقة.[83] بحلول 15 ديسمبر، ارتفع عدد المدنيين من الأقليات الذين تأكد مقتل هم في هجوم المتمردين على عدرا إلى 32. وكان عشرات آخرون في عداد المفقودين.[85] أعلن الجيش السوري أن أكثر من 80 شخصا قتلوا على أيدي متمردين إسلاميين.[86]
  • بين 15 و 28 ديسمبر، خلفت سلسلة من الهجمات بطائرات الهليكوبتر العسكرية ببراميل متفجرة[87] ضد المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في حلب 517 قتيلا، من بينهم 151 طفلا، و 46 امرأة، و 46 من المتمردين، وفقا لما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان.[88] توفي 76 من الذين قتلوا في اليوم الأول وحده،[89] بينما قتل 93–100 شخص في 22 ديسمبر.[90] بحلول 18 ديسمبر، أصيب 879 شخصا بجروح.[91] خلال الأيام الأربعة الأولى، تركزت الهجمات على مدينة حلب، ولكن في 19 ديسمبر، تم توسيع نطاق ضربات الطائرات العمودية لتشمل القرى المحيطة بها.[92] ادعى أحد قادة المتمردين أنه بحلول 26 ديسمبر، قتل أكثر من 1،000 شخص في حملة القصف.[93] بحلول نهاية 6 يناير، ارتفع عدد القتلى في التفجيرات إلى 603 أشخاص، من بينهم 172 طفلا، و54 امرأة، و52 متمردا.[94] في 9 يناير، ذكرت جماعات الإغاثة أن أكثر من 700 شخص لقوا مصرعهم منذ بدء حملة القصف.[95]

2014[عدل]

  • في 9 فبراير 2014، هاجم متمردو جماعة جند الأقصى قرية معان العلوية في محافظة حماة واستولوا عليها، مما أسفر عن مقتل 21 مدنيا، 10 منهم من أسرة واحدة، أثناء الاستيلاء على القرية، وفقا لما ذكرته الجمعية العامة لحقوق الإنسان. كما لقى 20 من افراد الميليشيات الموالية للحكومة مصرعهم في الهجوم.[96][97] أعلنت مصادر الحكومة السورية مقتل حوالي 60 مدنيا على يد الجبهة الإسلامية التي تدعمها السعودية.[98]
  • في 18 فبراير 2014، ألقت طائرة عمودية برميلا متفجر في مزيريب، درعا مما أسفر عن مقتل 18 شخصا على الأقل، من بينهم 16 لاجئا فلسطينيا.[99]
  • في منتصف أغسطس، قام مقاتلون من الدولة الإسلامية بذبح حوالي 700 شخص، معظمهم من الرجال، من قبيلة الشعيطات في محافظة دير الزور.[100] تم تحديث عدد القتلى في منتصف ديسمبر إلى أكثر من 900 شخص بعد اكتشاف مقبرة جماعية تحتوي على 230 جثة.[101]
  • في 28 أغسطس 2014، ذبح مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية عشرات الجنود السوريين الذين استولوا عليها بالقرب من مدينة طبقة. وأظهرت اللقطات، التي نشرت على موقع يوتيوب، أن السجناء نزعت ملابسهم إلى ملابسهم الداخلية عبر الصحراء. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن إعدام 250 سجينا بينما قالت منظمة "SOHR" إن عدد القتلى وصل إلى 120 شخصا.[102]

2015[عدل]

  • في 21 شباط / فبراير، ووفقا لمجموعة مراقبة الموارد البشرية، قتل ما لا يقل عن 48 شخصا في رايتان عندما قامت قوات الحكومة السورية بإعدام ستة أسر من مقاتلي المعارضة.
  • في 15 مارس / آذار، قتل ما لا يقل عن 20 شخصا وأصيب المئات بجروح بعد أن قصفت الطائرات الحربية التابعة للحكومة الأحياء السكنية في مدينة دوما في الغوطة الشرقية في دمشق.
  • وذكرت مصادر طبية من مستشفيات ميدانية في المدينة أن الضحايا من بينهم نساء وأطفال، وأن الضربات الجوية تسببت في تدمير جماعي لعدد من المباني السكنية.
  • في 28 آذار / مارس، وفي أثناء معركة إدلب الثانية، أفادت منظمة "سومون" بأن القوات السورية أعدمت 15 سجينا كانوا محتجزين في مقر الاستخبارات العسكرية.
  • في 31 آذار / مارس، قتل مسلحون من تنظيم الدولة الإسلامية 60-62 مدنيا في قرية المبعوجة، في محافظة حماة، قبل أن يتمكن الجيش من صد هجومهم. كما اسفر القتال الذى تلاه عن مصرع ما يتراوح بين 6 و 31 جنديا وتردد ان 40 مسلحا لقوا مصرعهم. كان الضحايا قد لقوا مصرعهم بالرصاص أو أحرقوا أو طعنوا.
  • في 25 نيسان / أبريل، خلال الهجوم الذي شنه شمال غرب سوريا في عام 2015، أعدم 23 سجينا من قبل قوات الحكومة السورية قبل انسحابهم من منطقة المستشفى الوطني في جسر الشغور، وفقا لما ذكره فريق الرصد التابع لمجلس الدولة لحقوق الإنسان.
  • في 28 نيسان / أبريل، أفيد بأن متشددي تنظيم الدولة الإسلامية أعدموا ما مجموعه 154 2 شخصا منذ 28 حزيران / يونيه 2014، مع وجود 362 1 من المدنيين و 529 من الجنود الحكوميين و 137 من المتمردين و 126 من الفارين من الدولة الإسلامية.
  • خلال هجوم تدمر، في 14 أيار / مايو و 15 أيار / مايو، أعدم 49 شخصا من قبل قوات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في عرية وسوخنة.
  • عقب المعركة التي دارت في 22 أيار / مايو، أفادت مصادر مختلفة موالية للمعارضة في المدينة بأن التنظيم أعدم ما بين 150 و 280 من الموالين للحكومة والجنود في الشوارع بينما ذكر التلفزيون الرسمي السوري أن عدد القتلى بلغ 400 شخص.(
  • في 29 أيار / مايو، وخلال هجوم الحسكة، ووفقا لمؤسسة SOHR، أعدمت قوات YPG ما لا يقل عن 20 مدنيا متهمين بدعم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في قرية أبو شاخات. وأفاد مركز الدولة لحقوق الإنسان أيضا بأن 30 مدنيا قتلوا على أيدي قوات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أثناء محاولتهم الفرار من القتال في نهو تال على الحدود السورية-التركية.[103]
  • في 11 حزيران / يونيه، قتلت جبهة النصرة ما لا يقل عن 20 قرويا درزيا في قلعة اللوح في محافظة إدلب.
  • في 26 حزيران / يونيه، دخل مقاتلون من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام مدينة كوباني ويرتدون الزي العسكري لوحدات حماية الشعب، وبدأوا في إطلاق النار على المدنيين. وقتل أكثر من 200 مدني. وفي 16 آب / أغسطس، شنت القوات الجوية السورية ضربات على بلدة دوما التي يسيطر عليها المتمردون، شمال شرق دمشق، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 96 مدنيا وإصابة ما لا يقل عن 200 آخرين. وفي 15 سبتمبر / أيلول، قتل 38 شخصا، بينهم 14 طفلا، في قصف صاروخي للمتمردين على حي تسيطر عليه الحكومة في حلب.
  • في 16 آب / أغسطس 2015 بحسب افادة ناشطون سوريين أن الطيران السوري التابع لنظام بشارالأسد قصف بالصواريخ الفراغية سوقاً شعبية في قلب مدينة دوما المحاصرة راح ضحيته 110 أشخاص .[104]
  • في 17 أيلول / سبتمبر، ألقت الطائرات العمودية الحكومية براميل متفجرة في بوسرا التي تحتجز سوقا مزدحما مزدحما بالمتسوقين والأشخاص الذين يشترون اللوازم الضرورية لعودة الأطفال إلى المدرسة في ذلك الأسبوع، مما أسفر عن مقتل ما بين 17 و 24 عاما.
  • في 30 تشرين الأول / أكتوبر، قتل ما لا يقل عن 65 شخصا وأصيب 250 شخصا بجروح في غارات جوية شنتها الحكومة استهدفت سوقا في مدينة دوما.

2016[عدل]

  • في 16 يناير، بين 135–300 مدني قتل و400 مختطفا في دير الزور.
  • في 20 مارس، قتل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أكثر من 20 مدنيا كرديا وعربيا في بلدة كفر صغير بشرق حلب.[105]
  • في الفترة بين 22 أبريل و18 يوليو، أسفر القصف في جميع أنحاء مدينة حلب عن مقتل 914 مدنيا. وأدى القصف المتبادل بين القوات الحكومية وقوات المتمردين إلى مقتل 878 شخصا (525 بسبب الغارات الجوية الحكومية والقصف، و 353 بقصف المتمردين). لقى 23 مدنيا مصرعهم بسبب قصف المتمردين لمنطقة يسيطر عليها الاكراد في المدينة. وقتل ستة مدنيين بسبب نيران قناصة كردية. كما لقى 7 مدنيين مصرعهم عندما انفجرت مصنع لقذائف الهاون للمتمردين.[106]
  • في 5 مايو، قتل 30 شخصا في مجزرة مخيم كمونة للاجئين.
  • في 12 مايو، قتل ما لا يقل عن 19 مدنيا على يد جبهة النصرة وأحرار الشام في قرية الزارة العلوية في محافظة حماة.[107] أبلغ عن اختطاف 100 شخص آخر.[108] بعد مفاوضات قام بها الهلال الأحمر السوري، تم انتشال جثث 42 مدنيا من البلدة في 25 مايو.[109]

2017[عدل]

  • في 4 أبريل، قتلت الحكومة السورية ما لا يقل عن 89 شخصا وأصابت 541 شخصا آخرين في هجوم خان شيخون الكيميائي.[110][111]
  • في 30 أبريل، قتل ما لا يقل عن 11 شخصا بعد أن ألقت القوات الجوية السورية قنبلة براميل بالقرب من درعا.[112] أفادت التقارير بأن أربعة أطفال من بين القتلى.
  • في 26 سبتمبر، قتل ما يتراوح بين 70 و80 شخصا في الصحراء على يد قوات الحكومة السورية، وفقا لما ذكره شهود عيان.[113]
  • في 29 سبتمبر، قتلت الغارات الجوية ما لا يقل عن 34 شخصا في مذبحة أرمناز.[114]
  • في 13 نوفمبر، شنت القوات الجوية الروسية غارة جوية بالقنابل غير الموجهة على سوق مزدحمة في منطقة أتاريب، مما أدى إلى وفاة 84 شخصا.[115]

2018[عدل]

  • في 29 يناير، قتل ما لا يقل عن 33 شخصا في غارات جوية شنتها الحكومة السورية.[116]
  • في 4 فبراير، قتل 16 مدنيا بعد أن ألقت الحكومة السورية برميلين متفجرين في محافظة إدلب الشمالية.[117]
  • في الفترة من 5 إلى 8 فبراير، قتلت قوات الحكومة السورية 213 مدنيا في الغوطة الشرقية، من بينهم 54 طفلا و 41 امرأة، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.[118] أصيب 700 مدني إضافي بجروح في الهجمات.
  • وفي الفترة ما بين 18 و 22 فبراير، قتل 417 شخصا على الأقل في الغوطة الشرقية، بينهم 96 طفلا، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.[119][120] أصيب أكثر من 100 2 شخص بجروح. وقد أصابت الطائرات المناطق السكنية، ووفقا للجمعيات الخيرية الطبية، أصابت الطائرات أكثر من عشرة مستشفيات، مما جعل من المستحيل علاج الجرحى. وفي 1 مارس، أفاد الدفاع المدني السوري بأن 674 مدنيا قتلوا في الغوطة الشرقية منذ 18 فبراير.[121]
  • في 7 أبريل، قتل ما لا يقل عن 70 شخصا في هجوم كيميائي في دوما.[122]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Civilian Toll Is Mounting in Assault on Syrian City, The New York Times. نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Syria unrest: Jabal al-Zawiya 'massacres'". BBC News. 19 January 2012. 
  3. ^ Liz Sly (27 February 2012). "Syrian Activists: 64 Bodies Found Near Homs in One of the Worst Mass Killings". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012. 
  4. ^ "125 Civilians Killed in Syria, Including 68 in Homs Region 'Massacre'". Naharnet. 27 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012. 
  5. ^ "Annan to meet Assad, seeking end to Syria violence". Reuters. 9 March 2012. 
  6. ^ "Syrian activists claim 16 people killed in Homs reprisal attacks". The Guardian. 24 March 2012. 
  7. ^ "Survivors tell of bloody aftermath to fight in Taftanaz, Syria". miamiherald. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  8. ^ Massacre in Syrian town of Taftanaz, BBC. نسخة محفوظة 21 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Syria Crisis: Taftanaz Massacre Haunts Town 2 Month Later, The Huffington Post. نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "U.N. General Mood's June 15, 2012 public statement". تمت أرشفته من الأصل في 30 May 2012. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2015. 
  11. ^ "Syria: Armed Terrorist Groups committed Taldao, al-Shoumarieh Massacres". DP News. SANA. 29 May 2012. تمت أرشفته من الأصل في 30 May 2012. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2012. 
  12. ^ Allafi, F.؛ Said, H. (26 May 2012). "New Massacres by al-Qaeda-linked Terrorist Groups against Families in al-Shumariyeh and Taldo in Homs Countryside". الوكالة العربية السورية للأنباء. تمت أرشفته من الأصل في 26 May 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2012. 
  13. ^ Gladstone، Rick (30 May 2012). "U.S. Envoy Sees Grim Outcome for Syria". New York Times. 
  14. ^ "Militant group claims killing of 13 in Syria". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  15. ^ "New Syria 'mass killing' reported ahead of UN meeting". BBC News. 1 June 2012. 
  16. ^ "Syrian factory workers ordered off bus and executed in third massacre in a week... as Hague refuses to rule out military action to oust Assad's brutal regime". Daily Mail. 1 June 2012. 
  17. ^ Gun battles rage in streets of Damascus – Middle East. Al Jazeera English (4 October 2011). Retrieved on 10 June 2012. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Syria Qubair: Bloody traces of massacre seen in village". BBC. 8 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2012. 
  19. ^ Chulov، Martin (7 June 2012). "Syrian regime troops and militiamen 'seen walking towards massacre site'". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2012. 
  20. ^ "New 'massacre' reported in Syria's Hama province". BBC News. 7 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2012. 
  21. ^ "Twenty-five Citizens at Least Killed in a Massacre by Terrorist Groups in Daret Azzeh in Aleppo". Sana.sy. 28 February 2012. تمت أرشفته من الأصل في 24 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2012. 
  22. ^ "Syrian gov't: Rebels massacre dozens of "shabiha"". 22 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  23. ^ "Dozens more bodies found at Syria massacre site". Los Angeles Times. 27 August 2012. 
  24. ^ "Syria crisis: Daraya massacre leaves a ghost town still counting its dead". The Guardian. 7 September 2012. 
  25. ^ "Final death-toll for Friday 24/8/2012: More than 210 Syrians have been killed on Friday," Syrian Observatory for Human Rights (24 August 2012). Retrieved 5 May 2013. نسخة محفوظة 03 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "NOW". تمت أرشفته من الأصل في 5 December 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  27. ^ Fisk، Robert (29 August 2012). "Robert Fisk: Inside Daraya - how a failed prisoner swap turned into a massacre". The Independent. 
  28. ^ Naeem، Asad؛ AFP (11 October 2012). "Syria rebels cut highway to northern battlefields". Maarrat al-Nu'man: Business Recorder. تمت أرشفته من الأصل في 25 October 2014. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2012. 
  29. ^ Oweis، Khaled Yacoub؛ Diana Abdallah (10 October 2012). "Rebels say halt Syrian army attempt to retake town". Amman: Reuters. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2012. 
  30. ^ Up to 200 hurt in attack on Syrian Alawite village – activists. Reuters (6 December 2012). نسخة محفوظة 07 يوليو 2015 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Mackey, Robert. (18 December 2012) Accounts of a Siege in Syria Differ on Rebel YouTube Channels and British Television. The New York Times. نسخة محفوظة 15 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ 125 victims in Syria Alawite bombing. News.com.au. Australian Associated Press, 12 December 2012 نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  33. أ ب "Syrian peace envoy Lakhdar Brahimi in talks with Assad". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  34. ^ "Air strike on Syria bakery 'kills dozens' - Middle East". Al Jazeera English. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2012. 
  35. أ ب "At least 300 killed in regime airstrike near Syrian bakery". English.alarabiya.net. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2012. 
  36. أ ب "Massacre of over 100 reported in Syria's Homs". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  37. ^ "Bodies in Syria river likely killed in govt areas". News24. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  38. ^ "Syrians trade Khan al-Assal chemical weapons claims". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  39. ^ "Alleged chemical attack kills 25 in northern Syria". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  40. ^ Alex Thomson, Chief Correspondent, Channel 4 News (23 March 2013). "Syria chemical weapons: finger pointed at jihadists". Telegraph.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  41. ^ "Syrians trade blame over 'chemical attack'". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  42. ^ "Syria army seizes Jdaidet al-Fadl 'killing dozens'". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  43. ^ "At least 100 dead after 6 days of clashes in Syria, activists say". Fox News. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  44. ^ "المرصد السورى لحقوق الإنسان - المرصد السورى لحقوق الإنسان". المرصد السورى لحقوق الإنسان. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2015. 
  45. ^ "Assad's forces kill 85 in Damascus suburb, activists say". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  46. ^ "More prisoners killed by shelling on the besieged Central Prison of Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  47. ^ "- The Washington Post" – عبر www.washingtonpost.com. 
  48. ^ Reports: Russian fighter jets headed to Syria, which asks for more, CNN. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ Rebel group says Assad’s forces execute 50 in Aleppo prison The Times of Israel نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ "Aleppo province". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  51. ^ "800 dead from hunger, illness inside besieged Aleppo prison". Middle East Eye. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  52. أ ب "Assad regime accused of string of Syria massacres in UN report". Telegraph.co.uk. 11 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  53. ^ "Execution video surfaces in Syria". CNN. 15 May 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  54. ^ "Executed as they waited on a pavement kerb: Terrifying assassination video of three men by 'Islamist rebels' shows new front in Syrian propaganda war". Mail Online. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  55. ^ "Facebook". اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2016. 
  56. ^ "Video shows Islamist rebels executing 11 Syrian soldiers". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  57. ^ ""On the Eve of the International Day of the Victims of Enforced Disappearance, AGPS Documents 1100 Enforced Disappearance cases and 449 Palestinians died due to Torture in the Syrian Prisons"" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2016. 
  58. ^ "المرصد السورى لحقوق الإنسان - المرصد السورى لحقوق الإنسان". المرصد السورى لحقوق الإنسان. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2015. 
  59. ^ "Soldiers' Mass Execution Reported by Syria Group". The New York Times. 27 July 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2016. 
  60. ^ "Rebels kill 150 regime forces in Khan al-Asal". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  61. ^ Thomson Reuters Foundation. "Syrian rebels kill dozens in offensives in north and south". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  62. ^ "Final death toll for Saturday 27/7/2013: Approximately 120 people killed yesterday.". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  63. ^ "Written statement submitted by Mouvement contre le racisme et pour l'amitié entre les peuples, a nongovernmental organization on the roster" (PDF). Human Rights Council. 22 August 2013. 
  64. ^ ""You Can Still See Their Blood" - Executions, Unlawful Killings, and Hostage Taking by Opposition Forces in Latakia Countryside". هيومن رايتس ووتش. 11 October 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2013. 
  65. ^ AFP. "France says 'at least 281' killed in Syria chemical attack". The Daily Star (Lebanon). اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2013. 
  66. ^ "Bodies still being found after alleged Syria chemical attack: opposition". The Daily Star. Lebanon. 22 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2013. 
  67. ^ "Syria Massacre? Nusra Front Fighters Reportedly Kill Women, Children, Elderly Men In Alawite Village". The Huffington Post. 12 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  68. ^ "Syria jihadists claim they killed Homs Alawites". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  69. ^ "Fourteen Alawites killed by bomb in central Syria: group". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  70. ^ "19 killed in Syrian bombing". 19 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  71. ^ "L'armée a repris le village chrétien de Sadad". 7s7. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  72. ^ "Canada 'at odds' with allies on Syria: memo". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  73. ^ "a massacre in Sadad town in Homs". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  74. ^ "Syria: Bodies of massacred Christians found in mass grave". Independent Catholic News. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  75. ^ "Syriac Orthodox Archbishop Alnemeh: "In Sadad, the largest massacre of Christians in Syria"". Agenzia Fides. 31 October 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2013. 
  76. ^ https://news.yahoo.com/20-dead-air-raids-* syrias-aleppo-province-174930624.html;_ylt=A2KJ2UiLJ5pSflQAMxnQtDMD
  77. ^ "Islamists 'seize Free Syrian Army arms depots'". 
  78. ^ "Syrian Observatory For Human Rights - Syrian Observatory For Human Rights". اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2015. 
  79. ^ "New massacre by Syrian regime in Nabk". Al Bawaba. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  80. أ ب ت "Islamists kill 15 Alawite and Druze civilians in Syria -activists". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  81. أ ب ت ث "Syrian troops launch offensive after dozens killed". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  82. ^ "Many civilians feared dead as rebels capture town near Damascus". PanARMENIAN.Net. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  83. أ ب "Syria army aims to expel rebels from town on road to capital". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  84. ^ "Summarized death toll for Wednesday 11/12/2013; 110 were killed in Syria yesterday.". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  85. ^ "36 people killed in Aleppo air raids". 
  86. ^ "Opposition, government trade accusations of slaughter in Syria". UPI. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  87. ^ "Syria extends air campaign on Aleppo region: activists". The Daily Star Newspaper - Lebanon. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  88. ^ eNCA. "517 dead in fortnight of regime strike in Syria". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  89. ^ "Syria bomb raids on Aleppo 'kill 135'". Maan News Agency. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  90. ^ "Regime's 'barrel bombs' bring death, terror to Syrian city". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  91. ^ Ryan Lucas. "Syrian air raids exact high toll on Aleppo". Businessweek.com. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  92. ^ "Syria extends air campaign on Aleppo region: activists". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  93. ^ "Syria: Intense Aleppo offensive prompts mass exodus". تمت أرشفته من الأصل في 28 January 2015. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  94. ^ "Regime kills more than 600 people, including 225 children and women, in three weeks of barrel bombs and airstrikes on Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  95. ^ "Jihadists fighting back". The Daily Star. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  96. ^ Sputnik. "Sputnik International - Breaking News & Analysis - Radio, Photos, Videos, Infographics". voiceofrussia.com. 
  97. ^ "More Syrians flee besieged Homs Old City". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  98. ^ شبكة عاجل الإخبارية. "Ban Ki-moon condemns the Maan massacre". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  99. ^ "Syria seizes village after rebel atrocities". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2014. 
  100. ^ "Syria tribal revolt against Islamic State ignored, fueling resentment". Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2015. 
  101. ^ "'Over 200 bodies' found in Syria mass grave". اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2015. 
  102. ^ "YouTube video posted by Isis militants shows 'execution of 250 Syrian soldiers'". 28 August 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2014. 
  103. ^ Joshua Landis (15 يونيو 2015). "The Massacre of Druze Villagers in Qalb Lawza, Idlib Province". Joshua Landis. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2016. 
  104. ^ "مئات الضحايا في مجزرة جديدة للنظام بريف دمشق". اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2018. 
  105. ^ Leith Fadel (20 March 2016). "ISIS massacres over 20 civilians in east Aleppo: activists". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2016. 
  106. ^ SOHR (18 July 2016). "More than 900 civilian casualties since the start of the bombing escalation over Aleppo city until". تمت أرشفته من الأصل في 20 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2016. 
  107. ^ Editorial، Reuters. "Insurgents seize Syrian Alawite village, killing 19: Observatory". 
  108. ^ Leith Fadel (12 May 2016). "Syrian opposition forces massacre, kidnap 120 civilians in southern Hama". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2016. 
  109. ^ Leith Fadel (25 May 2016). "Syrian Army recovers the bodies of 42 civilians massacred at Zarah by rebel forces". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2016. 
  110. ^ "Syria chemical 'attack': What we know". BBC News (باللغة الإنجليزية). 26 April 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2018. 
  111. ^ Campos، Rodrigo. "Syrian government to blame for April sarin attack - U.N. report". U.K. (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2018. 
  112. ^ "At least 11 dead in Syrian barrel bombing following weekend of rebel infighting". ABC News. 1 May 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2018. 
  113. ^ "The Syrian desert massacre that passed unnoticed". ABC News. 5 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2018. 
  114. ^ "More bodies of the victims of Armanaz massacre were recovered, rising their death toll to at least 34 including 15 children and women". Syrian Observatory for Human Rights. 1 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2018. 
  115. ^ Nick Cumming-Bruce (6 March 2018). "U.N. Panel Links Russia to Potential War Crime in Syria". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  116. ^ "Dozens killed in Syria airstrikes as Russian-backed peace talks start". ABC News. 30 January 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2018. 
  117. ^ Şafak، Yeni. "Attacks by Syrian regime in Idlib kill 16 civilians". Yeni Şafak (باللغة التركية). اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2018. 
  118. ^ CNN، Ray Sanchez and Hamdi Alkhshali,. "More than 200 civilians killed in Syrian airstrikes over 4 days, group says". CNN. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2018. 
  119. ^ "Air strikes again hit Syria's Ghouta, U.N. considers ceasefire...". Reuters. 23 February 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2018. 
  120. ^ "Hundreds of rocket shells target cities and towns of the Eastern Ghouta during the evening hours, kill and injure several people". Syrian Observatory for Human Rights. 22 February 2018. 
  121. ^ "Eastern Ghouta bombardment: 674 Syria civilians killed in 13 days". www.aljazeera.com. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2018. 
  122. ^ Loveluck، Louiusa. "Dozens killed in apparent chemical weapons attack on civilians in eastern Ghouta — rescue workers". Washington Post. Fred Ryan. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2018.