قالب:برواز 11

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
توثيق القالب[عرض] [عدل] [تاريخ] [مسح الكاش] [استخدامات]

استعمال

{{برواز 11|عنوان=|محتوى=|لون=}}

مثال 1

بدون ألوان وبدون إستخدام خانة العنوان.

توصيف يظهر
{{برواز 11|عنوان=|محتوى={{بوابة:ألمانيا النازية/شخصية مختارة}}|لون=}}
 

   👈

Bundesarchiv Bild 146-1968-101-20A, Joseph Goebbels.jpg

جوزيف غوبلز (بالألمانية: Joseph Goebbels) ‏ (29 أكتوبر 1897 - 1 مايو 1945) وزير الدعاية السياسية في عهد أدولف هتلر وألمانيا النازية، وأحد أبرز أفراد حكومة هتلر لقدراته الخطابية.

أبوه فريدريك غوبلز، المحاسب ذو الدخل المتوسط ووالدته ماريان غوبلز. وعندما تطوّع في الجيش الألماني في الحرب العالمية الأولى، تم رفضه لتسطّح أخمص قدميه. وفي عام 1922، انضم غوبلز للحزب النازي. والطريف أنه كان من المعارضين لعضوية هتلر في الحزب عندما تقدم الأخير بطلب للعضوية إلا أنه غيّر وجهة نظره تجاه هتلر فيما بعد وأصبح من أنصاره بل وأحد موظفيه.

لعب غوبلز دوراً مهماً في ترويج الفكر النازي لدى الشعب الألماني بطريقة ذكية. وقبيل إقدامه على الانتحار وفي الفصل الأخير من الحرب العالمية الثانية عينه هتلر ليكون مستشار ألمانيا كما اتّضح في وصية هتلر الخطيّة إلا أن الحلفاء لم يعترفوا بوصيته بعد سقوط الرايخ الثالث.

هو الذي قال: «كلما سمعت كلمة مثقف تحسست مسدسى» وفى رواية أخرى «كلمة ثقافة» وربما لو كان يعيش في عصرنا هذا ما قالها، إنه صاحب آلة الدعاية النازية والذي صور أدولف هتلر للألمانيين على أنه المنقذ لهم ولألمانيا وطالما ذكرنا قولته الشهيرة عن المثقفين فإنه يتعين الإشارة إلى أنه بممارساته شكل فصلًا دمويًّا من فصول محاكم التفتيش في التاريخ.

مثال 2

تم إختيار لون، لكن بدون إستخدام خانة العنوان.

توصيف يظهر
{{برواز 11|عنوان=|محتوى={{بوابة:ألمانيا النازية/شخصية مختارة}}|لون=#FDD017}}
 

   👈

Bundesarchiv Bild 146-1968-101-20A, Joseph Goebbels.jpg

جوزيف غوبلز (بالألمانية: Joseph Goebbels) ‏ (29 أكتوبر 1897 - 1 مايو 1945) وزير الدعاية السياسية في عهد أدولف هتلر وألمانيا النازية، وأحد أبرز أفراد حكومة هتلر لقدراته الخطابية.

أبوه فريدريك غوبلز، المحاسب ذو الدخل المتوسط ووالدته ماريان غوبلز. وعندما تطوّع في الجيش الألماني في الحرب العالمية الأولى، تم رفضه لتسطّح أخمص قدميه. وفي عام 1922، انضم غوبلز للحزب النازي. والطريف أنه كان من المعارضين لعضوية هتلر في الحزب عندما تقدم الأخير بطلب للعضوية إلا أنه غيّر وجهة نظره تجاه هتلر فيما بعد وأصبح من أنصاره بل وأحد موظفيه.

لعب غوبلز دوراً مهماً في ترويج الفكر النازي لدى الشعب الألماني بطريقة ذكية. وقبيل إقدامه على الانتحار وفي الفصل الأخير من الحرب العالمية الثانية عينه هتلر ليكون مستشار ألمانيا كما اتّضح في وصية هتلر الخطيّة إلا أن الحلفاء لم يعترفوا بوصيته بعد سقوط الرايخ الثالث.

هو الذي قال: «كلما سمعت كلمة مثقف تحسست مسدسى» وفى رواية أخرى «كلمة ثقافة» وربما لو كان يعيش في عصرنا هذا ما قالها، إنه صاحب آلة الدعاية النازية والذي صور أدولف هتلر للألمانيين على أنه المنقذ لهم ولألمانيا وطالما ذكرنا قولته الشهيرة عن المثقفين فإنه يتعين الإشارة إلى أنه بممارساته شكل فصلًا دمويًّا من فصول محاكم التفتيش في التاريخ.

مثال 3

تم إختيار مع إستخدام خانة العنوان بالإستعانة بـ {{عنوان2}}.

توصيف يظهر
{{برواز 11|عنوان={{عنوان 2|عنوان=مقالة مختارة|لون=فضي وأخضر|أيقونة=Complaints icon.svg|تحرير=بوابة:الأردن/مقالة مختارة}}|محتوى={{بوابة:الأردن/مقالة مختارة}}|لون=#93c699}}
 

مقالة مختارة

   👈

MiddleEast.A2003031.0820.250m.jpg
تقع الأردن في جنوب غرب آسيا، شمال غرب المملكة العربية السعودية، بين خطي طول 59ْ إلى 31ْ شرقاً وبين دائرتي عرض 52. 34ْ إلى 15. 39ْ شمالاً. كانت الأراضي الأردنية تغطي نحو حاليا تقدر بـ 89.287 كم2. الأردن لايمتلك سواحل أو منفذ بحري سوى في مدينة العقبة الواقعة في أقصى جنوب المملكة، حيث يمتد ساحل العقبة على مسافة 26 كيلومتر على خليج العقبة المتصل في البحر الاحمر. يتكوَّن معظم سطح الأردن، بشَكلٍ عام، من نجدٍ صحراوي، في الشرق، وأراضٍ مرتفعة، في الغرب، ويفصل وادي الأُخدود العظيم، بين الضفتين الشرقية والغربية لنهر الأردن, ويتالف سطح الأردن، من ثلاثة أقاليم، هي: المُنخفَض الأُخدوديّ، لوادي الأُردن (احدود وادي الأردن)، والمُرتفَعات الجبليّة، وهضبة البادية الصحراويّة.

مثال 4

تم إختيار مع إستخدام خانة العنوان بالإستعانة بـ {{عنوان6}}.

توصيف يظهر
{{برواز 11|عنوان={{عنوان 6|عنوان=هل تعلم |لون = a683ad|لون خط = ffffff|أيقونة=HSGold1.svg}}|محتوى={{بوابة:ألمانيا النازية/شخصية مختارة}}|لون=#aa88b1}}
 
HSGold1.svg هل تعلم

   👈

Bundesarchiv Bild 146-1968-101-20A, Joseph Goebbels.jpg

جوزيف غوبلز (بالألمانية: Joseph Goebbels) ‏ (29 أكتوبر 1897 - 1 مايو 1945) وزير الدعاية السياسية في عهد أدولف هتلر وألمانيا النازية، وأحد أبرز أفراد حكومة هتلر لقدراته الخطابية.

أبوه فريدريك غوبلز، المحاسب ذو الدخل المتوسط ووالدته ماريان غوبلز. وعندما تطوّع في الجيش الألماني في الحرب العالمية الأولى، تم رفضه لتسطّح أخمص قدميه. وفي عام 1922، انضم غوبلز للحزب النازي. والطريف أنه كان من المعارضين لعضوية هتلر في الحزب عندما تقدم الأخير بطلب للعضوية إلا أنه غيّر وجهة نظره تجاه هتلر فيما بعد وأصبح من أنصاره بل وأحد موظفيه.

لعب غوبلز دوراً مهماً في ترويج الفكر النازي لدى الشعب الألماني بطريقة ذكية. وقبيل إقدامه على الانتحار وفي الفصل الأخير من الحرب العالمية الثانية عينه هتلر ليكون مستشار ألمانيا كما اتّضح في وصية هتلر الخطيّة إلا أن الحلفاء لم يعترفوا بوصيته بعد سقوط الرايخ الثالث.

هو الذي قال: «كلما سمعت كلمة مثقف تحسست مسدسى» وفى رواية أخرى «كلمة ثقافة» وربما لو كان يعيش في عصرنا هذا ما قالها، إنه صاحب آلة الدعاية النازية والذي صور أدولف هتلر للألمانيين على أنه المنقذ لهم ولألمانيا وطالما ذكرنا قولته الشهيرة عن المثقفين فإنه يتعين الإشارة إلى أنه بممارساته شكل فصلًا دمويًّا من فصول محاكم التفتيش في التاريخ.

مثال 5

تم إختيار مع إستخدام خانة العنوان بالإستعانة بـ {{عنوان13}}.

توصيف يظهر
{{برواز 11|عنوان={{عنوان 13|عنوان=مختارات|خامة=2|لون=|أيقونة=go.svg}}|محتوى={{بوابة:ألمانيا النازية/شخصية مختارة}}|لون=#765976}}
 
2-SLR.png
Go board diagram image.svg

مختارات

   👈

Bundesarchiv Bild 146-1968-101-20A, Joseph Goebbels.jpg

جوزيف غوبلز (بالألمانية: Joseph Goebbels) ‏ (29 أكتوبر 1897 - 1 مايو 1945) وزير الدعاية السياسية في عهد أدولف هتلر وألمانيا النازية، وأحد أبرز أفراد حكومة هتلر لقدراته الخطابية.

أبوه فريدريك غوبلز، المحاسب ذو الدخل المتوسط ووالدته ماريان غوبلز. وعندما تطوّع في الجيش الألماني في الحرب العالمية الأولى، تم رفضه لتسطّح أخمص قدميه. وفي عام 1922، انضم غوبلز للحزب النازي. والطريف أنه كان من المعارضين لعضوية هتلر في الحزب عندما تقدم الأخير بطلب للعضوية إلا أنه غيّر وجهة نظره تجاه هتلر فيما بعد وأصبح من أنصاره بل وأحد موظفيه.

لعب غوبلز دوراً مهماً في ترويج الفكر النازي لدى الشعب الألماني بطريقة ذكية. وقبيل إقدامه على الانتحار وفي الفصل الأخير من الحرب العالمية الثانية عينه هتلر ليكون مستشار ألمانيا كما اتّضح في وصية هتلر الخطيّة إلا أن الحلفاء لم يعترفوا بوصيته بعد سقوط الرايخ الثالث.

هو الذي قال: «كلما سمعت كلمة مثقف تحسست مسدسى» وفى رواية أخرى «كلمة ثقافة» وربما لو كان يعيش في عصرنا هذا ما قالها، إنه صاحب آلة الدعاية النازية والذي صور أدولف هتلر للألمانيين على أنه المنقذ لهم ولألمانيا وطالما ذكرنا قولته الشهيرة عن المثقفين فإنه يتعين الإشارة إلى أنه بممارساته شكل فصلًا دمويًّا من فصول محاكم التفتيش في التاريخ.

مثال 6

تم إختيار مع إستخدام خانة العنوان بالإستعانة بـ {{عنوان15}}.

توصيف يظهر
{{برواز 11|عنوان={{عنوان 15|عنوان=مختارات|خامة=1|لون=|أيقونة=go.svg}}|محتوى={{بوابة:ألمانيا النازية/شخصية مختارة}}|لون=#498ada}}
 
1-E.png
Go board diagram image.svg

مختارات

   👈

Bundesarchiv Bild 146-1968-101-20A, Joseph Goebbels.jpg

جوزيف غوبلز (بالألمانية: Joseph Goebbels) ‏ (29 أكتوبر 1897 - 1 مايو 1945) وزير الدعاية السياسية في عهد أدولف هتلر وألمانيا النازية، وأحد أبرز أفراد حكومة هتلر لقدراته الخطابية.

أبوه فريدريك غوبلز، المحاسب ذو الدخل المتوسط ووالدته ماريان غوبلز. وعندما تطوّع في الجيش الألماني في الحرب العالمية الأولى، تم رفضه لتسطّح أخمص قدميه. وفي عام 1922، انضم غوبلز للحزب النازي. والطريف أنه كان من المعارضين لعضوية هتلر في الحزب عندما تقدم الأخير بطلب للعضوية إلا أنه غيّر وجهة نظره تجاه هتلر فيما بعد وأصبح من أنصاره بل وأحد موظفيه.

لعب غوبلز دوراً مهماً في ترويج الفكر النازي لدى الشعب الألماني بطريقة ذكية. وقبيل إقدامه على الانتحار وفي الفصل الأخير من الحرب العالمية الثانية عينه هتلر ليكون مستشار ألمانيا كما اتّضح في وصية هتلر الخطيّة إلا أن الحلفاء لم يعترفوا بوصيته بعد سقوط الرايخ الثالث.

هو الذي قال: «كلما سمعت كلمة مثقف تحسست مسدسى» وفى رواية أخرى «كلمة ثقافة» وربما لو كان يعيش في عصرنا هذا ما قالها، إنه صاحب آلة الدعاية النازية والذي صور أدولف هتلر للألمانيين على أنه المنقذ لهم ولألمانيا وطالما ذكرنا قولته الشهيرة عن المثقفين فإنه يتعين الإشارة إلى أنه بممارساته شكل فصلًا دمويًّا من فصول محاكم التفتيش في التاريخ.

مثال 7

تم إختيار مع إستخدام خانة العنوان بالإستعانة بـ {{عنوان17}}.

توصيف يظهر
{{برواز 11|عنوان={{عنوان 17|عنوان=مختارات|خامة=001|لون=|أيقونة=go.svg}}|محتوى={{بوابة:الشام/شخصية مختارة/8}}|لون=#ed5645}}
 
001-WMR.png
Go board diagram image.svg

مختارات

Nizar qabbani 01.jpg
نزار قباني (1923 - 1998) سفير وشاعر سوري معاصر، ولد في 21 مارس 1923 من أسرة دمشقية عريقة إذ يعتبر جده أبو خليل القباني رائد المسرح العربي. درس الحقوق في الجامعة السورية وفور تخرجه منها عام 1945 انخرط في السلك الدبلوماسي متنقلاً بين عواصم مختلفة حتى قدّم استقالته عام 1966؛ أصدر أولى دواوينه عام 1944 بعنوان "قالت لي السمراء" وتابع عملية التأليف والنشر التي بلغت خلال نصف قرن 35 ديوانًا أبرزها "طفولة نهد" و"الرسم بالكلمات". تخرج نزار عام 1945 من كليّة الحقوق بجامعة دمشق والتحق بوازرة الخارجية السوريّة، وفي العام نفسه عيّن في السفارة السوريّة في القاهرة وله من العمر 22 عامًا. ولما كان العمل الدبلوماسي من شروطه التنقل لا الإستقرار، فلم تطل إقامة نزار في القاهرة، فانتقل منها إلى عواصم أخرى مختلفة.

مثال 8

تم إختيار مع إستخدام خانة العنوان بالإستعانة بـ {{عنوان18}}.

توصيف يظهر
{{برواز 11|عنوان={{عنوان 18|عنوان=مختارات|خامة=001|لون=|أيقونة=star.svg}}|محتوى={{بوابة:الشام/شخصية مختارة/9}}|لون=#f08590}}
 
001-SLS.png
Star.svg

مختارات

الملك فيصل الأول ملك سوريا عام 1920.jpg
الملك فيصل الأول (20 مايو 1883 - 8 سبتمبر 1933) أول ملوك المملكة العراقية (1921-1933) وملك سورية (مارس 1920- يوليو 1920). ولد في مدينة الطائف وكان الابن الثالث لشريف مكة حسين بن علي الهاشمي. دخلت قوات الجيش العربي إلى مدينة دمشق بصحبة الأمير فيصل بن حسين الذي تولى قيادة الجيش الشمالي في مطلع تشرين الأول/أكتوبر من عام 1918، فانسحب منها ومن جميع مدن سوريا الجيش العثماني، وقوبل دخول فيصل إلى دمشق باستقبال شعبي وعسكري عظيم، وأيدت جموع الشعب الثورة، واستجابت لأوامر القيادة العربية. أعلن الأمير فيصل تأسيس حكومة عربية في دمشق، وكلف الفريق علي رضا الركابي بتشكيل أول حكومة عربية لسورية ولقب بالحاكم العسكري. وعين اللواء شكري الأيوبي حاكماً عسكرياً لبيروت وعين جميل المدفعي حاكماً على عمّان وعبد الحميد الشالجي قائداً لموقع الشام وعلي جودت الأيوبي حاكما على حلب.

مثال 9

تم إختيار مع إستخدام خانة العنوان بالإستعانة بـ {{عنوان19}}.

توصيف يظهر
{{برواز 11|عنوان={{عنوان 19|عنوان=مختارات|خامة=090|لون=|أيقونة=go.svg}}|محتوى={{بوابة:ألمانيا النازية/شخصية مختارة}}|لون=#7ab7b6}}
 
090-GLK.png
Go board diagram image.svg

مختارات

   👈

Bundesarchiv Bild 146-1968-101-20A, Joseph Goebbels.jpg

جوزيف غوبلز (بالألمانية: Joseph Goebbels) ‏ (29 أكتوبر 1897 - 1 مايو 1945) وزير الدعاية السياسية في عهد أدولف هتلر وألمانيا النازية، وأحد أبرز أفراد حكومة هتلر لقدراته الخطابية.

أبوه فريدريك غوبلز، المحاسب ذو الدخل المتوسط ووالدته ماريان غوبلز. وعندما تطوّع في الجيش الألماني في الحرب العالمية الأولى، تم رفضه لتسطّح أخمص قدميه. وفي عام 1922، انضم غوبلز للحزب النازي. والطريف أنه كان من المعارضين لعضوية هتلر في الحزب عندما تقدم الأخير بطلب للعضوية إلا أنه غيّر وجهة نظره تجاه هتلر فيما بعد وأصبح من أنصاره بل وأحد موظفيه.

لعب غوبلز دوراً مهماً في ترويج الفكر النازي لدى الشعب الألماني بطريقة ذكية. وقبيل إقدامه على الانتحار وفي الفصل الأخير من الحرب العالمية الثانية عينه هتلر ليكون مستشار ألمانيا كما اتّضح في وصية هتلر الخطيّة إلا أن الحلفاء لم يعترفوا بوصيته بعد سقوط الرايخ الثالث.

هو الذي قال: «كلما سمعت كلمة مثقف تحسست مسدسى» وفى رواية أخرى «كلمة ثقافة» وربما لو كان يعيش في عصرنا هذا ما قالها، إنه صاحب آلة الدعاية النازية والذي صور أدولف هتلر للألمانيين على أنه المنقذ لهم ولألمانيا وطالما ذكرنا قولته الشهيرة عن المثقفين فإنه يتعين الإشارة إلى أنه بممارساته شكل فصلًا دمويًّا من فصول محاكم التفتيش في التاريخ.

مثال 10

تم إختيار مع إستخدام خانة العنوان بالإستعانة بـ {{عنوان27}}.

توصيف يظهر
{{برواز 11|عنوان={{عنوان 27|عنوان=مختارات|خامة=6|لون=|أيقونة=go.svg}}|محتوى={{بوابة:ألمانيا النازية/شخصية مختارة}}|لون=#77d563}}
 
6-fe.png
Go board diagram image.svg

مختارات

   👈

Bundesarchiv Bild 146-1968-101-20A, Joseph Goebbels.jpg

جوزيف غوبلز (بالألمانية: Joseph Goebbels) ‏ (29 أكتوبر 1897 - 1 مايو 1945) وزير الدعاية السياسية في عهد أدولف هتلر وألمانيا النازية، وأحد أبرز أفراد حكومة هتلر لقدراته الخطابية.

أبوه فريدريك غوبلز، المحاسب ذو الدخل المتوسط ووالدته ماريان غوبلز. وعندما تطوّع في الجيش الألماني في الحرب العالمية الأولى، تم رفضه لتسطّح أخمص قدميه. وفي عام 1922، انضم غوبلز للحزب النازي. والطريف أنه كان من المعارضين لعضوية هتلر في الحزب عندما تقدم الأخير بطلب للعضوية إلا أنه غيّر وجهة نظره تجاه هتلر فيما بعد وأصبح من أنصاره بل وأحد موظفيه.

لعب غوبلز دوراً مهماً في ترويج الفكر النازي لدى الشعب الألماني بطريقة ذكية. وقبيل إقدامه على الانتحار وفي الفصل الأخير من الحرب العالمية الثانية عينه هتلر ليكون مستشار ألمانيا كما اتّضح في وصية هتلر الخطيّة إلا أن الحلفاء لم يعترفوا بوصيته بعد سقوط الرايخ الثالث.

هو الذي قال: «كلما سمعت كلمة مثقف تحسست مسدسى» وفى رواية أخرى «كلمة ثقافة» وربما لو كان يعيش في عصرنا هذا ما قالها، إنه صاحب آلة الدعاية النازية والذي صور أدولف هتلر للألمانيين على أنه المنقذ لهم ولألمانيا وطالما ذكرنا قولته الشهيرة عن المثقفين فإنه يتعين الإشارة إلى أنه بممارساته شكل فصلًا دمويًّا من فصول محاكم التفتيش في التاريخ.

مثال 11

تم إختيار مع إستخدام خانة العنوان بالإستعانة بـ {{عنوان33}}.

توصيف يظهر
{{برواز 11|عنوان={{عنوان 31|عنوان=مدينة مختارة|خامة=2|لون=|أيقونة=go.svg}}|محتوى={{بوابة:الأردن/مدينة مختارة}}|لون=#056078}}
 
2-RK.png
Go board diagram image.svg

مدينة مختارة

   👈

Sakib- Um Jawzah Valley.jpg
ساكب بلدة أردنية تقع في لواء قََصَبَةِ جَرش في محافظة جَرش شمال الأردن، وتَتْبع إدارياً لبلدية المِعْراض. تبعد 11 كم غرب مدينة جرش، و55 كم شمال العاصمة الأردنية عَمّان. وهي تقع على الطريق الرئيسي الذي يربط بين مدينتي جرش وعَجْلون. تقوم أحياؤها على سفوح جبال شاهقة الارتفاع تتصل بجبال عَجْلون، وهي مُطِلَّة على نهر الزَّرْقاء والعاصمة عَمّان ومحافظة البلقاء ومدينة جرش وعلى أغلب قرى محافظة جرش. يبلغ معدل ارتفاع البلدة عن مستوى سطح البحر من 900 - 1200 متر، وعدد سكانها 11,586 نسمة حسب التعداد السكاني لسنة 2015. تشتهر بالعديد من المزروعات أهمها الزيتون الذي يشكل غابات تحيط بالبلدة من جميع الجهات. كما تعرف ساكب بغاباتها الحُرجية الكثيفة المتصلة بغابات دِبِّين وعجلون، والتي تغطي جزءاً من مناطق عَيْشِ أشجارِ البَلوط والأرْز والصنوبر الحلبي والمَلّول والسّرو والقَطْلَب (القيقب) وغيرها.

مثال 12

تم إختيار مع إستخدام خانة العنوان بالإستعانة بـ {{عنوان30}}.

توصيف يظهر
{{برواز 11|عنوان={{عنوان 30|عنوان=مقالة مختارة|خامة=5|لون=|أيقونة=HSGold1.svg}}|محتوى={{بوابة:فرانكفورت/مقالة مختارة}}|لون=#e5a469}}
 
5-xo.png
HSGold1.svg

مقالة مختارة

   👈

Hr Goldhalle.jpg
إذاعة هسن (بالألمانية: Hessischer Rundfunk)، وتختصر hr هو راديو عام ذو حقوق بث قانونية يعمل في ألمانيا ومقره مدينة فرانكفورت. تأسس راديو ولاية هيسن عام 1945 باسم "راديو فرانكفورت" وهو عضو في شبكة محطات ARD.

مثال 13

تم إختيار مع إستخدام خانة العنوان بالإستعانة بـ {{عنوان34}}.

توصيف يظهر
{{برواز 11|عنوان={{عنوان 34|عنوان=مثال 12|أيقونة=go.svg}}|محتوى={{بوابة:ألمانيا النازية/شخصية مختارة}}|لون=#d1a3b6}}
 
Go board diagram image.svg
مثال 12

   👈

Bundesarchiv Bild 146-1968-101-20A, Joseph Goebbels.jpg

جوزيف غوبلز (بالألمانية: Joseph Goebbels) ‏ (29 أكتوبر 1897 - 1 مايو 1945) وزير الدعاية السياسية في عهد أدولف هتلر وألمانيا النازية، وأحد أبرز أفراد حكومة هتلر لقدراته الخطابية.

أبوه فريدريك غوبلز، المحاسب ذو الدخل المتوسط ووالدته ماريان غوبلز. وعندما تطوّع في الجيش الألماني في الحرب العالمية الأولى، تم رفضه لتسطّح أخمص قدميه. وفي عام 1922، انضم غوبلز للحزب النازي. والطريف أنه كان من المعارضين لعضوية هتلر في الحزب عندما تقدم الأخير بطلب للعضوية إلا أنه غيّر وجهة نظره تجاه هتلر فيما بعد وأصبح من أنصاره بل وأحد موظفيه.

لعب غوبلز دوراً مهماً في ترويج الفكر النازي لدى الشعب الألماني بطريقة ذكية. وقبيل إقدامه على الانتحار وفي الفصل الأخير من الحرب العالمية الثانية عينه هتلر ليكون مستشار ألمانيا كما اتّضح في وصية هتلر الخطيّة إلا أن الحلفاء لم يعترفوا بوصيته بعد سقوط الرايخ الثالث.

هو الذي قال: «كلما سمعت كلمة مثقف تحسست مسدسى» وفى رواية أخرى «كلمة ثقافة» وربما لو كان يعيش في عصرنا هذا ما قالها، إنه صاحب آلة الدعاية النازية والذي صور أدولف هتلر للألمانيين على أنه المنقذ لهم ولألمانيا وطالما ذكرنا قولته الشهيرة عن المثقفين فإنه يتعين الإشارة إلى أنه بممارساته شكل فصلًا دمويًّا من فصول محاكم التفتيش في التاريخ.

مثال 14

تم إختيار مع إستخدام خانة العنوان بالإستعانة بـ {{عنوان35}}.

توصيف يظهر
{{برواز 11|عنوان={{عنوان 35|عنوان=مقالة مختارة|لون-حد=#9f9f9|لون-خط=|أيقونة=Crystal_Clear_talk.png}}|محتوى={{بوابة:ألمانيا النازية/شخصية مختارة}}|لون=#9f9f9}}
 
Crystal Clear talk.png
مقالة مختارة

   👈

Bundesarchiv Bild 146-1968-101-20A, Joseph Goebbels.jpg

جوزيف غوبلز (بالألمانية: Joseph Goebbels) ‏ (29 أكتوبر 1897 - 1 مايو 1945) وزير الدعاية السياسية في عهد أدولف هتلر وألمانيا النازية، وأحد أبرز أفراد حكومة هتلر لقدراته الخطابية.

أبوه فريدريك غوبلز، المحاسب ذو الدخل المتوسط ووالدته ماريان غوبلز. وعندما تطوّع في الجيش الألماني في الحرب العالمية الأولى، تم رفضه لتسطّح أخمص قدميه. وفي عام 1922، انضم غوبلز للحزب النازي. والطريف أنه كان من المعارضين لعضوية هتلر في الحزب عندما تقدم الأخير بطلب للعضوية إلا أنه غيّر وجهة نظره تجاه هتلر فيما بعد وأصبح من أنصاره بل وأحد موظفيه.

لعب غوبلز دوراً مهماً في ترويج الفكر النازي لدى الشعب الألماني بطريقة ذكية. وقبيل إقدامه على الانتحار وفي الفصل الأخير من الحرب العالمية الثانية عينه هتلر ليكون مستشار ألمانيا كما اتّضح في وصية هتلر الخطيّة إلا أن الحلفاء لم يعترفوا بوصيته بعد سقوط الرايخ الثالث.

هو الذي قال: «كلما سمعت كلمة مثقف تحسست مسدسى» وفى رواية أخرى «كلمة ثقافة» وربما لو كان يعيش في عصرنا هذا ما قالها، إنه صاحب آلة الدعاية النازية والذي صور أدولف هتلر للألمانيين على أنه المنقذ لهم ولألمانيا وطالما ذكرنا قولته الشهيرة عن المثقفين فإنه يتعين الإشارة إلى أنه بممارساته شكل فصلًا دمويًّا من فصول محاكم التفتيش في التاريخ.

مثال 15

تم إختيار مع إستخدام خانة العنوان بالإستعانة بـ {{عنوان17}}.

توصيف يظهر
{{برواز 11 |عنوان = {{عنوان 17|عنوان=شخصية مختارة|خامة=2|لون=أرزق|أيقونة=P Society.png}}
|محتوى ={{بوابة:الإمبراطورية الرومانية المقدسة/شخصية مختارة}} |لون-حد=000000|لون-خط=#FFD700|لون=#000000}}
 
2-WMR.png
P Society.png

شخصية مختارة

Godfrid1.jpg
غودفري الأول (الألمانية:Gottfried؛ الهولندية:Godfried)؛ ولد حوالي.1060 وتوفي في 25 يناير 1139، ولُقب بـ الملتحي أو الشجاع أو الكبير، كان لاندغراف برابانت وكونت بروكسل ولوفان (لوفاين) من 1095 حتى وفاته، وفضلاً عن ذلك هو دوق لورين السفلى (كـ غودفري السادس) وأيضا ناب غودفري من بوليون كـ غودفري الخامس ومع ذلك يعتبر الترقيم غير مؤكد من 1106 حتى 1129، وأيضا كان مارغريف أنتويرب من 1106 حتى وفاته.

مع بداية حكمه دخل في صراع مع ألبرت، أسقف لييج على كونتية برونجروز بحيث كليهما ادعى المنطقة، ولكن الإمبراطور هنري الرابع خصص المنطقة لأسقف الذي عَهْدها إلى ألبرت الثالث، كونت نامور، غودفري قضى حول نزاع بين هاينريش الثالث، كونت لوكسمبورغ وأرنولد الأول، كونت لون حول تعيين رئيس الدير سانت تروند، غودفري دافع عن مصالح الإمبراطور في لورين، وفي 1102 أوقف غودفري روبرت الثاني من فلاندرز "الصليبي" الذي كان يحاول غزو كامبرايسيس، بعد وفاة الإمبراطور في 1106 قرر خليفته وأبنه هاينريش الخامس الذي كام مشارك في التمرد، الانتقام بنفسه من أنصار والده، الدوق هنري لورين السفلى تم مصادرة منها الدوقية وتم سجنه، سلمت الدوقية إلى غودفري، ولكن بعد فرار هنري من السجن حاول الاستيلاء على الدوقية بحيث استولى على آخن ولكن فشل في النهاية.

قضى غودفري شيخوخته في دير أفليزم حتى وفته المنية في 25 يناير 1139، ودفن هناك.