قبة القحف (جمجمة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
قبة القحف
تفاصيل
يتكون من عظم جبهي،  وعظم جداري،  وعظم قذالي  تعديل قيمة خاصية (P527) في ويكي بيانات
نوع من عظم  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
جزء من جمجمة  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
ترمينولوجيا أناتوميكا 02.1.00.032   تعديل قيمة خاصية (P1323) في ويكي بيانات
FMA 52800  تعديل قيمة خاصية (P1402) في ويكي بيانات
UBERON ID 0004339  تعديل قيمة خاصية (P1554) في ويكي بيانات

يُشكل عظم قبة القحف الجزء العلوي من الجمجمة، ويغطي التجويف القحفي الذي يحتوي على الدماغ، وهو المكوِّن الرئيسي لسقف الجمجمة.

يتركب عظم قبة القحف من اتحاد الأجزاء العلوية للعظم الجبهي والعظم القفوي والعظمين الجداريين.[1] تبقى الدروز بين عظام الجمجمة مفتوحة خلال السنوات القليلة الأولى من العمر، ويكون اليافوخ واضحًا في هذه الفترة العمرية.

البنية[عدل]

يمتلك السطح الخارجي للجمجمة عددًا من المعالم التشريحية. يُطلق على النقطة التي يلتقي فيها العظم الجبهي بالعظمين الجداريين اسم الهامة، في حين يُطلق على النقطة التي يلتقي فيها العظمان الجداريان والعظم القذالي اسم «لامدا» (النقطة اللامية). تُشكل هذه النقاط حدود اليافوخ عند المواليد الجدد، وهي نقاط تشريحية مرجعية هامة في الطب والجراحة.

أما السطح الداخلي للجمجمة، فهو مقعر ويملك عددًا من التجوايف المخصصة لاحتواء تلافيف المخ، بالإضافة إلى العديد من الأنفاق العظمية لمرور فروع الأوعية الدموية السحائية. يوجد نفق عظمي على طول الخط المتوسط يكون ضيقًا في المقدمة وواسعًا في الخلف ويُشكل الحدود العظمية للجيوب الأنفية.

الطبقات[عدل]

يتكون معظم عظم قبة القحف من طبقتين داخلية وخارجية أو عدة طبقات من العظام المسطحة المضغوطة التي تنفصل عن بعضها بعظم إسفنجي يحتوي على نقي عظم أحمر. تكون الطبقة الداخلية لعظم قبة القحف أرق من الطبقة الخارجية، وفي بعض المناطق، ليس هناك سوى طبقة رقيقة من العظم المسطح دون وجود أي عظم إسفنجي.[2] عظام الجمجمة مزودة بأغشية داخلية وطبقة من السمحاق تتخللها أعصاب حسية وحركية، ومستقبلات عصبية، وأوعية دموية صغيرة. أظهرت الدراسة المجهرية لعظم قبة القحف في الفئران الصغيرة أن كثافة الألياف العصبية أعلى في المنطقة الجبهية والقفوية، أما في الفئران البالغة، فكانت كثافة الألياف العصبية أعلى في المنطقة الجبهية والجدارية منها في بقية عظم قبة القحف.[3]

المراجع[عدل]

  1. ^ Tubbs RS, Bosmia AN, Cohen-Gadol AA (January 2012). "The human calvaria: a review of embryology, anatomy, pathology, and molecular development". Child's Nervous System. 28 (1): 23–31. doi:10.1007/s00381-011-1637-0. PMID 22120469. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Moore KL, Daly AF, Agur AM, المحررون (2010). Clinically Oriented Anatomy (الطبعة 6th). Baltimore: Lippincott Williams and Wilkins. صفحة 1168. ISBN 978-0-7817-7525-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Kosaras B, Jakubowski M, Kainz V, Burstein R (July 2009). "Sensory innervation of the calvarial bones of the mouse". The Journal of Comparative Neurology (باللغة الفرنسية). 515 (3): 331–48. doi:10.1002/cne.22049. PMC 2710390. PMID 19425099. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
Gray188.png
هذه بذرة مقالة عن علم التشريح بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.