قحطان (شخص)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

قحطان بن هود عليه السلام، هو جد العرب العاربة وهم السبئيين القحطانيون. يرجع في النسب إلى سام بن نوح عليه السلام[1]

نسب قحطان إلى هود[عدل]

لم يكن السبئيين/العرب الجنوبيين ينسبون انفسهم إلى قحطان قبل الإسلام، ظهرت شخصية قحطان في كتب الروائيين العرب في القرن الثاني الهجري، بالنقوش ظهر "قحطن" كقرية في مملكة كندة.

اختلف المؤرخون في نسب قحطان، فذكر الطبري في تاريخه، وابن خلدون في تاريخه أنه ابن عابر بن شالخ وذكرا غير ذلك من الأقوال، وذكر ابن خلدون أن هذا القول هو الأصح، وقد ذكر الخطيب في تاريخ بغداد، والذهبي في السير، والعيني في شرح البخاري، وابن هبة الله في تاريخ دمشق، وابن كثير في البداية والنهاية، أن عابرا الذي ينسب إليه قحطان هو نبي الله هود عليه الصلاة والسلام.

قال علي بن محمد: قال الدعبل بن علي: فيقال: إن قحطان بن هود النبي صلى الله عليه وسلم أنشد شعراً يسلّي به بعض ما كان فيه هود النبي صلى الله عليه وسلم من الكآبة والجزع والقلق والارتماض والحرب على قومه عاد فقال:[2] " البسيط "

إني رأيتُ أبي هوداً يؤرقهُ همٌّ دخيلٌ وبلبالّ وتسهادُ
لا يحزننَّك أن خُصَّت بداهيةٍ عادُ بن لاوى، فعادٌ بئسَ ما عادُ
عادٌ عصَوا ربَّهم واستكبروا وعتَوا عمَّا نُهُوا عنهُ لا سادوا ولا قادوا
بُعداً لعادٍ فما أوهى حُلُومَهُمُ في كلِ ما ابتدعوا أو كلِّ ما اعتادوا
قاموا يُعيدون عنهم من سَفَاهتهمْ ركابها، أُهلِكوا أيام ما حادوا
ألا يظُنُّون أنَّ اللهَ غالبُهُمْ وأنَّ كُلاً لأمرِ اللهِ ينقادُ
يا ليتَ شعريْ وليتَ الطَّيرَ تُخبرني أسالمٌ ليَ لقمانٌ وشدَّادُ!

ولا يعارض هذا ما ذكر في القرآن من إهلاك قوم عاد، فإن هذا الإهلاك خاص بمن كفروا وكذبوا، وأما هود ومن آمن معه فقد نجاهم الله تعالى، ويدل لذلك قوله تعالى في قصة هود:Ra bracket.png فَأَنجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَمَا كَانُواْ مُؤْمِنِينَ Aya-72.png La bracket.png سورة الأعراف:72[3].، فإذا تقرر أن الله نجى هودا ومن آمن به فإنه لا يبعد أن يكون قحطان ممن آمن ونجا[4]. مع الأخذ بعين الاعتبار قول حسان بن ثابت رضي الله عنه:[4]

فنحن بنو قحطان والملك والعلا ومنا نبي الله هود الأخاير

ذكر الله عدداً من الأنبياء كانوا من العرب، وأرسلوا إلى العرب، ومنهم صالح نبي ثمود وكانوا عرباً من العاربة الذين يسكنون الأحقاف، وهي جبال الرمل، وكانت باليمن، ومنهم نبي الله إسماعيل الذي انحدر من نسل ولديه نابت وقيذار عرب الحجاز ومنهم هود، ومنهم شعيب عليهما السلام[5].

أولاده وعقبه[عدل]

يقسم النسابون العربَ إلى ثلاث اقسام:

- والجميع يرجع في النسب إلى سام بن نوح عليه السلام[1]. وهما أساس العرب[6].

- عرب عاربة هم من أبناء قحطان، عاصروا العرب البائدة، وجدوا قبل إسماعيل عليه السلام وتعلم إسماعيل اللغة العربية منهم ليصبح وينتشر منه العرب المستعربة [7]. ويـروى عن ابن عباس (رضي اللّه عنهما) أنه قال : «العرب العاربة قحطان».

وصايا الملوك وصية قحطان بن هود[عدل]

وحدثنا علي بن محمد، عن جده الدعبل بن علي، أن قحطان بن هود النبي صلى الله عليه وسلم وصى بنيه، فقال لهم: يا بني إنكم لم تجهلوا ما نزل بعاد دون غيرهم حين عتوا على ربهم وأعدوا آلهة يعبدونها من دونه وعصوا أمر ربهم، وأمر نبيهم هود وهو أبوكم الذي علمكم الهدى وعرفكم سواء السبيل. وما بكم من نعمة فمن الله عز وجل. وأوصيكم بذي الرحم خيراً. وإياكم والحسد فإنه داعية القطيعة فيما بينكم. وأخوكم يعرب أميني عليكم وخليفتي بينكم، فاسمعوا له، وأطيعوا، واحفظوا وصيتي، واثبتوا عليها، واعملوا بها ترشدوا،ثم أنشأ يقول:[8]

أبا يشجُبٍ أنتَ المرجى وأنتَ لي أمينٌ على سِرِّيْ وجهريَ حافظُ
عليكَ بدينٍ ليسَ ينكرُ فضلُهُ فقد سبقتْ فيهِ إليكَ المواعظُ
وواصلْ ذوي القُربى وحطهُمْ فإنَّهم ملاذُكَ إن حامتْ عليكَ البواهظُ
ولفظُك عرِّبهُ بأحسنِ منطقٍ فإنكَ مرهونٌ بما أنت لافظُ
وكُنْ كاتماً للغيظِ في كُلِّ بدوةٍ إذا أُسِخطتْ تلك العيونُ الجواحظُ
بغيضٌ على الأعداء سراً وجهرةً بحِلمِكَ ها تلك النفوس الغوائظُ
وما سادَ من قد شادَ إلا بحلمهِ إذا لم يلاحِظهُ من البخلِ لاحظُ
فكن ذا حِجىً محضَ الشمائلِ ماجداً حفيَّاً حمياً إنني لكَ واعظُ

أنظر ايضًا[عدل]

المصادر[عدل]