قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1272

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
قرار مجلس الأمن 1272
علم تيمور الشرقية
التاريخ 25 أكتوبر 1999
اجتماع رقم 4،057
الرمز S/RES/1272  (الوثيقة)
الموضوع الحالة في تيمور
ملخص التصويت
15 مصوت لصالح
لا أحد مصوت ضد
لا أحد ممتنع
النتيجة اعتمد
تكوين مجلس الأمن
الأعضاء الدائمون
أعضاء غير دائمين

اعتمد قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1272 بالإجماع في 25 أكتوبر 1999، بعد أن أشار إلى القرارات السابقة بشأن تيمور الشرقية (تيمور-ليشتي)، ولا سيما القرارات 384 (1975) و389 (1976) و1236 (1999) و1246 (1999) و1262 (1999) و1264 (1999). أنشأ المجلس إدارة الأمم المتحدة الانتقالية في تيمور الشرقية التي كانت مسؤولة عن إدارة الإقليم إلى حين حصوله على الاستقلال في عام 2002.[1]

القرار[عدل]

الملاحظات[عدل]

أحاط مجلس الأمن علما بقرار شعب تيمور الشرقية في الاستفتاء الخاص بالحكم الذاتي الخاص على الشروع في عملية انتقالية تحت إدارة الأمم المتحدة من أجل الاستقلال. وقد نشرت الآن القوة الدولية لتيمور الشرقية، وكان من الضروري استمرار التعاون بين الحكومة الإندونيسية والقوة الدولية في تيمور الشرقية. وفي غضون ذلك، أعرب المجلس عن قلقه إزاء تدهور الحالة الإنسانية نتيجة لأعمال العنف في تيمور الشرقية التي أدت إلى تشريد واسع النطاق للمدنيين وانتهاكات واسعة النطاق للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

الأعمال[عدل]

بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، أذن المجلس بإنشاء إدارة الأمم المتحدة الانتقالية في تيمور الشرقية التي ستكون مسؤولة مسؤولية كاملة عن إدارة تيمور الشرقية ومراقبة السلطة التنفيذية والتشريعية وإقامة العدل.[2] وستقوم إدارة الأمم المتحدة الانتقالية في تيمور الشرقية أيضا بالمحافظة على القانون والنظام، والمساعدة في تطوير الخدمات المدنية، وتيسير تقديم المساعدة الإنسانية، ودعم بناء القدرات، وإنشاء إدارة وشروط فعالة للتنمية المستدامة،[3] وتتألف العناصر الرئيسية لإدارة الأمم المتحدة الانتقالية في تيمور الشرقية من:

(أ) عنصر الحوكمة والإدارة العامة، بما في ذلك 1,640 من أفراد الشرطة؛
(ب) عنصر إنساني؛
(ج) عنصر عسكري به 8,950 جنديا و200 مراقبا عسكريا.

وبالإضافة إلى ذلك، أُذن للإدارة الانتقالية باتخاذ جميع التدابير اللازمة لتنفيذ ولايتها. وكان من المقرر أن يعين الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان ممثلا خاصا ليتولى رئاسة العملية وسيكون له سلطة إصدار قوانين جديدة وتعليق أو إلغاء القوانين القائمة.[4]

وشدد المجلس على ضرورة التعاون بين إدارة الأمم المتحدة الانتقالية في تيمور الشرقية والقوة الدولية في تيمور الشرقية والسكان المحليين بهدف إنشاء مؤسسة مستقلة لحقوق الإنسان من بين جهات أخرى. وسيحل العنصر العسكري في إدارة الأمم المتحدة الانتقالية في تيمور الشرقية محل القوة الدولية.[5] وثمة حاجة إلى تقديم المساعدة الإنسانية وإعادة البناء، بما في ذلك مسألة اللاجئين والمشردين الذين يعاد توطينهم إما في تيمور الغربية أو تيمور الشرقية، وإدانة أعمال العنف. وكان الأمين العام سينشئ صندوقا استئمانيا لتمويل المساعدة الدولية، وطلب إليه تقديم معلومات مستكملة بانتظام عن جميع جوانب الحالة في تيمور الشرقية.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Security Council establishes UN Transitional Administration in East Timor for initial period until 31 January 2001". United Nations. 25 October 1999. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Gorjão, Paulo (August 2002). "The Legacy and Lessons of the United Nations Transitional Administration in East Timor". Contemporary Southeast Asia. Institute of Southeast Asian Studies. 24 (2): 313–336. doi:10.1355/cs24-2f. JSTOR 25798599. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Suhrke, Astri (2001). "Peacekeepers as nation-builders: Dilemmas of the UN in East Timor". International Peacekeeping. 8 (4): 1–20. doi:10.1080/13533310108413917. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Stahn, Carsten (2008). The law and practice of international territorial administration: Versailles to Iraq and beyond. Cambridge University Press. صفحات 337–338. doi:10.1017/CBO9780511585937. ISBN 978-0-521-87800-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Wren, Christopher S. (26 October 1999). "U.N. Creates an Authority To Start Governing East Timor". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]