قرة أحمد باشا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أحمد باشا
معلومات شخصية
الوفاة 1555 م
إسطنبول الدولة العثمانية
سبب الوفاة إعدام
اللقب قرة "الشجاع"، داماد "صهر العائلة العثمانية".
العرق ألبان  تعديل قيمة خاصية مجموعة عرقية (P172) في ويكي بيانات
الديانة الأسلام
الزوجة فاطمة سلطان ابنه السلطان سليم الأول
مناصب
الصدر الأعظم للدولة العثمانية   تعديل قيمة خاصية منصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1553  – 1555 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png رستم باشا 
رستم باشا  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المهنة صدر أعظم

قرة أحمد باشا هو الصدر الأعظم السابع في عهد سليمان القانوني وزوج اخته السلطانة فاطمة . كان من أصل الباني ويعتقد أنه أخذ إلى الاناضول بنظام الدوشيرمة , من ضمن إنجازاته هو استيلاءه على قلعة تيميشوارا المجرية في يوليو 1552 م وكانت تحت سيطرة من أحد القادة إسمه إستيفان مدعوماُ من البابا في روما، كما حاصر قلعة إرلو "Erlau" الحصينة في شمال المجر لكنه لم يتمكن من فتحها. لقب "قرة" تعني الأسود، لكنها ترمز للشجاعة.

توليه الصدارة العظمى[عدل]

بناء على دسائس من رستم باشا زوج ابنته بالإضافة إلى زوجته خُرم , اقتنع سليمان أن إبنه البكر وولي عهده شاه زاد مصطفى ينوي التمرد عليه , فقتله في 6 أكتوبر 1553 م أثناء الحملة على الدولة الصفوية . غضب الجيش كثيراً من المؤامرة خصوصاُ الانكشارية وطالبوا باستماته بقتل رستم باشا , لكن السلطان اكتفى بعزله وعين أحمد باشا بدلاً منه تهدئة للإضطرابات خصوصاً مع قرب أحمد باشا من جنود الإنكشارية وقدرته على السيطرة عليهم .

إعدامه[عدل]

عمل رستم باشا الذي سعى نحو العودة للصدارة العظمى مرة اخرى على تأليب السلطان على أحمد باشا مدعوماً من زوجته السلطانة مهرماه وزوجة السلطان خُرم, طبقاً للمؤرخين فقد لفق رستم باشا تهمة الرشوة إلي أحمد باشا , و بدا وكأن الأدلة التى اتهم بيها كانت ملفقة بشكل جيد حتى أن السلطان اقتنع تماما بجريمة أحمد باشا , فأمر بإعدامه حيث أعدم ليلة 29 سبتمبر عام 1555 م بعد استمراره في الصدارة العظمى حوالى السنتين , وأعيد رستم باشا مرة أخرى إلى منصبه مفروضاً بالقوة على الجيش والشعب .

وصلات خارجية[عدل]