هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى فتح الوصلات الداخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

قرد اللانغور الرمادي الجنوبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (أغسطس 2020)
Commons-emblem-copyedit.svg
هذه المقالة ليس بها أي وصلات لمقالاتٍ أخرى للمساعدة في ترابط مقالات ويكيبيديا. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (أغسطس 2020)

قرد اللانغور الرمادي الجنوبي[عدل]

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

سمي قرد " اللانغور الرمادي الجنوبي" من قبل مجلة "أنواع الثدييات في العالم" العلمية في الطبعة الثالثة لعام 2005[1]، والتي كان يُنظر إليها سابقًا كنوع فرعي من القرود الرمادية التي تعيش في السهول الشمالية، لكن كشفت البحوثات مؤخراً أن " اللانغور الرمادي الجنوبي" نوعاً مختلف عن تلك التي تعيش فالشمال.[2] تعيش هذه القرود في مجموعات في الغابات والموائل الريفية الأخرى، كما أن بعضها اعتادت على الاتصال البشري وهذه الحيوانات عاشبة، أي أنهم يتغذون بشكل أساسي على أوراق الشجر والفواكه والزهور في النهار، ويتخذون أعالي الأشجار مرقداً لهم في الليل.

المحتويات[عدل]

1.        التصنيف

2.        الوصف

3.        الموطن والمعيشة

4.        البيئة

5.        الرتبة

6.        المراجع

7.        وصلات خارجية

التصنيف[عدل]

تصنيف قرود " اللانغور الرمادي الجنوبي" في حالة تغير مستمر. في البداية، تم تضمين جميع قرود اللانغور الرمادي الجنوبي في نوع واحد مع العديد من الأنواع الفرعية، ولكن في الآونة الأخيرة رفعت بعض السلطات هذه الرتبة إلى الأنواع الرئيسية، [3] كان قرد " اللانغور الرمادي" سمي بواسطة مجلة "أنواع الثدييات في العالم" العلمية في الطبعة الثالثة في عام 2005[1]، ومع العديد من قرود " اللانغور الرمادي الجنوبي "الأخرى، كان يُنظر إليها سابقًا كنوع فرعي من التي تعيش في السهول الشمالية، ولاكن بعد البحوث اكتشف العلماء أن هذا التصنيف غير صحيح لذلك[2]، فإن معظم جماعات قرود " اللانغور الرمادي الجنوبي" التي اُعتبرت على أنها من القرود الجنوبية، أيضًا اُعتبرت أنها من الشمالية.[4][5][6][7]

الوصف[عدل]

القرود الذين كانوا يُنظر إليهم سابقًا على أنهم " اللانغور الرمادي الجنوبي" تعد من الأصغر من نوعها، حيث يقدر ارتفاعها بحوالي 62 سم (24 بوصة)، وذيل أطول من الجسم ووزن حوالي 12 كجم (26 رطلاً)، والشعر الموجود أعلى رؤوسهم ذو لون كريمي، وفراء الجسم بني رمادي أو بني أرجواني وأجزاء سفرة صفراء، والوجه والأذنان أسودان مثل اليدين والقدمين، وعندما يتنقلون فإنهم يحملون ذيلهم متجهين إلى الخلف.[3]

الموطن والمعيشة[عدل]

الجماعات التي اعتُبرت أنها قرود " اللانغور الرمادي الجنوبي" تعيش في غرب ووسط وجنوب غربي الهند، كما أنها توجد في مواطن بيئية مختلفة كالغابات الرطبة والجافة وقد تكيفت على العيش مقربة من البشر، وزيارة المناطق الزراعية، والبساتين، والمراعي والقرى.[3]

البيئة[عدل]

يتكون النظام الغذائي لقرود " اللانغور الرمادي الجنوبي" بشكل رئيسي من الأوراق والفواكه والزهور، بالإضافة إلى الحشرات وشجرات الصمغ والتربة، يجمعون طعامهم في الغالب من الأشجار والأعشاب الصغيرة، والنباتات المزروعة والدرنات والجذور، ولكن غالبًا ما تتغذى من قبل البشر فيأكلون الكعك والدخن وغيرها من الأطعمة. يختلف النظام الغذائي وفقًا للوقت من العام وتوافر الطعام. ففي بعض المناطق تقف الماشية والغزلان تحت الأشجار التي يتغذى اللانغور عليها ويستهلكون مصادر أطعمتهم.[3] هذه القرود تعد فريسة للفهود والنمور والكلاب البرية الاسيوية، واحيانًا الثعابين.

قد تتكون المجموعات من قرد ناضج مع العديد من الإناث ونسل من مختلف الأعمار، أو قد تكون مجموعات مختلطة الجنس أي "ذكور واناث"، أو مجموعات ذات أحجام مختلفة تتكون بالكامل من الذكور، وغالبًا ما تبقى الإناث بشكل دائم في مجموعة الولادة في حين أن الذكور يغيرون المجموعات في كثير من الأحيان. والذكر المتحكم في المجموعات المختلطة من الجنسين يكون من الآباء أو من القرود اليافعة. ومعدل حدوث المواليد مرتفع، والإناث المسيطرة أكثر نجاحاً في تربية صغارهم، وتبلغ فترة الحمل حوالي مائتي يوم، ويتم الفطام في حوالي ثلاثة عشر شهرًا، كما ان الإناث مؤنسات تجاه بعضهن البعض ويتم توفير الكثير من رعاية للرضع من قبل الإناث بخلاف الأم. ويمكن أن تعيش هذه القرود لمدة ثلاثين عامًا تقريبًا.[3]

الرتبة[عدل]

الجماعات التي كانوا يعتبرونها من قرود" اللانغور الرمادي الجنوبي" واسعة جدًا وهم شائعون. لا يواجهون أي تهديدات معينة وعندما اعتبرت أنها نوعًا رئيسياً، قام الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة بتقييم حالة حفظهم على أنها الأقل أهمية.

من غير القانوني قتل أو القبض على هذه القرود، ولكن القانون غير معروف أو لم يطبق جيدًا، وحيث تستخدم للترفيه أو الاحتفاظ بها كحيوانات أليفة. أما بالنسبة لبعض الكهنة الهندوس فإنهم يعبرونها مقدسة ويستخدمها لأغراض دينية. لقد تكيفت هذه الحيوانات مع العيش على مقربة من البشر في المناطق الحضرية.

Gray langur Mudumalai.jpg

أحيانًا يقتلون على الطريق أما في المناطق الريفية، يضطهدهم المزارعون عندما يهاجمون المحاصيل. كما يصطادون أحيانًا للأكل، ويتم استخدام أجزاء معينة من أجسامهم في السحر.[8]

المراجع[عدل]

1.        كولن غروفز،سي.بي .ويلسون، دي.اي.: ريدر، دي.إي.(محرران.). مجلة أنواع الثدييات في العالم العلمية: المرجع التصنيفي والجغرافي (الطبعة الثالثة). بالتيمور: مطبعة جامعة جونز هوبكنز. IUCN. 2008 p. 174. ISBN 0-801-88221-4. OCLC 62265494. :. Retrieved 12 January 2018

2.        كولن غروفز،سي.بي .و Chhangani,A .(2008)” سمنوبيثكوس دوسيمير”. قائمة الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة الحمراء للانواع المهددة.2008: e.T39835A10274796. doi:10.2305/IUCN.UK.2008.RLTS.T39835A10274796.en         تم الاسترجاع 12 يناير 2018.

3.        "صحيفة وقائع الرئيسيات: Gray langur، Semnopithecus". شبكة معلومات الرئيسيات. تم الاسترجاع 22 مايو 2020.

4.        Roos ، C. ؛ بونراتانا ، ر. Supriatna ، ياء ؛ فيلوز ، جي آر. Groves ، CP ؛ ناش ، د. Rylands ، AB ؛ ميترماير ، ر. (2014). "تصنيف محدث ومراجعة حالة الحفاظ على الرئيسيات الآسيوية" (PDF). مجلة الرئيسيات الآسيوية. 4 (1): 2−38. تم الاسترجاع 2018/08/30.

5.        ناج ، سي. كارانث ، ب. (2011). "الآثار التصنيفية لدراسة ميدانية للنماذج المورفولوجية من  Hanuman Langurs (اللانغور الرمادي في السهول الشمالية) في شبه جزيرة الهند" (PDF). المجلة الدولية لعلم الأوليات. 32 (4): 830-848. دوى: 10.1007 / s10764-011-9504-0.

6.        "اللانغور الرمادي". قاعدة بيانات تنوع الثدييات. تم الاسترجاع 2019-02-01.

7.        "اللانغورالرمادي في السهول الجنوبية". نظام المعلومات التصنيفية المتكامل . تم الاسترجاع 2020-04-15.

8.        "اللانغور الرمادي في السهول الجنوبية". وورلد لاند تراست. تم الاسترجاع 22 مايو 2020.

وصلات خارجية

1.        وسائل الإعلام المتعلقة ب اللانغور الرمادي في ويكيميديا كومنز

2.          البيانات المتعلقة ب اللانغور الرمادي في ويكيبيديا

مراجع[عدل]

  1. أ ب Makar, A. B.; McMartin, K. E.; Palese, M.; Tephly, T. R. (1975-06). "Formate assay in body fluids: application in methanol poisoning". Biochemical Medicine. 13 (2): 117–126. doi:10.1016/0006-2944(75)90147-7. ISSN 0006-2944. PMID 1. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  2. أ ب Bose, K. S.; Sarma, R. H. (1975-10-27). "Delineation of the intimate details of the backbone conformation of pyridine nucleotide coenzymes in aqueous solution". Biochemical and Biophysical Research Communications. 66 (4): 1173–1179. doi:10.1016/0006-291x(75)90482-9. ISSN 1090-2104. PMID 2. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث ج Smith, R. J.; Bryant, R. G. (1975-10-27). "Metal substitutions incarbonic anhydrase: a halide ion probe study". Biochemical and Biophysical Research Communications. 66 (4): 1281–1286. doi:10.1016/0006-291x(75)90498-2. ISSN 0006-291X. PMID 3. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Wiesmann, U. N.; DiDonato, S.; Herschkowitz, N. N. (1975-10-27). "Effect of chloroquine on cultured fibroblasts: release of lysosomal hydrolases and inhibition of their uptake". Biochemical and Biophysical Research Communications. 66 (4): 1338–1343. doi:10.1016/0006-291x(75)90506-9. ISSN 1090-2104. PMID 4. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Hendrickson, W. A.; Ward, K. B. (1975-10-27). "Atomic models for the polypeptide backbones of myohemerythrin and hemerythrin". Biochemical and Biophysical Research Communications. 66 (4): 1349–1356. doi:10.1016/0006-291x(75)90508-2. ISSN 1090-2104. PMID 5. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Chow, Y. W.; Pietranico, R.; Mukerji, A. (1975-10-27). "Studies of oxygen binding energy to hemoglobin molecule". Biochemical and Biophysical Research Communications. 66 (4): 1424–1431. doi:10.1016/0006-291x(75)90518-5. ISSN 0006-291X. PMID 6. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Anderson, T. R.; Slotkin, T. A. (1975-08-15). "Maturation of the adrenal medulla--IV. Effects of morphine". Biochemical Pharmacology. 24 (16): 1469–1474. doi:10.1016/0006-2952(75)90020-9. ISSN 1873-2968. PMID 7. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Moroi, K.; Sato, T. (1975-08-15). "Comparison between procaine and isocarboxazid metabolism in vitro by a liver microsomal amidase-esterase". Biochemical Pharmacology. 24 (16): 1517–1521. doi:10.1016/0006-2952(75)90029-5. ISSN 1873-2968. PMID 8. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)