هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

قرقفتي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (ديسمبر 2017)

قرقفتي واحدة من أجمل قرى محافظة طرطوس، هي قرية جبلية ساحلية تجمع بين الجمال والوداعة.[1] ترتفع 100 متر عن سطح البحر وتبتعد عن مدينة طرطوس حوالي 27 كيلومتر ويعتمد اقتصاد أبنائها على الزراعة البعلية و على محصول شجرة اللوز و زراعة التبغ و البندورة المحمية والخضراوات والفول السوداني والحمضيات والقمح. تروى من مياه نهر مرقية(الذي يخترق حقول القرية من الجهة الشرقية) ، وإلى جانب العمل الزراعي ينشط بعض السكان في التجارة والخدمات المختلفة والمهن اليدوية ويعد وادي (قرقفتي) من أخصب البقاع في المنطقة حيث لا يقع البصر فيه إلا على الشجر إنه بستان ضخم فيه كل أنواع وألوان الغراس".

قرية قرقفتي مخدمة بشكل كامل بجميع المرافق كالكهرباء /المنزلية والتزيينية/ إضافة إلى شبكة الهاتف والماء بطول 9 كم والشبكة الطرقية بطول 12 كم كما تقوم فيها مدرستان ابتدائيتان وإعدادية وثانوية وهي مشهورة بخلوها من الأميين وبكثافة الشهادات الجامعية والمؤهلات العلمية العالية خاصة الأطباء والكثير من سكانها مغتربين من أجل التحصيل العلمي، (قرقفتي) قرية جميلة جداً تظللها الغابات المثمرة والمحميات الطبيعية وأيضاً بقايا أحراج سنديانية متوسطية مختلطة كما يرجع عمر بعض منازل القرية إلى ما يزيد عن 400 عام ذلك بالإضافة إلى المشاهد الجميلة للمغاور الكارستية فيها وهي كما ذكرنا سابقا قديمة الأعمار يظهر ذلك في اسمها الملفت للنظر والذي يقال بأنه اسم ذو أصل لغوي يوناني يعني الجمجمة حيث تقوم القرية على مرتفع يشبه القبة أو الجمجمة.

جد هذه القرية حسن بن زغيبي (1680-1770 )م أتى من قضاء جبلة واستقر فيها طلباً للعيش و بحثاً عن العلم و الدين مما دعاه لاستقدام رجال الدين من عائلة الشاعر و الشيخ أحمد حسن وأنجب عدة أولاد منهم من أخذ الكنية عنه و منهم من أخذ كنية ترتبط باسم أحد أولاده أو أحفاده كطراف أحد احفاده ودرويش هو ابن حسن بن زغيبي وخازم وهو أحد أحفاده وعلي وحسن وخضر وغيرهم كما تضم القرية آل سليمان و(آل الشاعر وآل ميا وآل أحمد حسن وغيرهم من الأسر التي استقرت في القرية عدد سكانها قرابة 5000 نسمة. اشتهرت بنضالهاو رفضها للإقطاع والاستعمار الفرنسي حتى أن القرية دفعت ثمن هذا الرفض بحرقها مرتين على يد المستعمر الفرنسي وفي العصر الحديث قدمت عدة شهداء في سبيل الوطن بالحرب مع العدو الصهيوني حيث تحذو القرية حذو بقية قرى الساحل السوري إذ لا تخلو أي قرية من شهيد أو أي مناضل قديم بذل عمره وجسده مدافعاً عن شرفه ودمه العربي.

مراجع[عدل]

  1. ^ "General Census of Population 2004.". مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2017.