قصر إبراهيم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 25°22′44″N 49°35′12″E / 25.37889°N 49.58667°E / 25.37889; 49.58667

قصر إبراهيم
صورة قديمة لقصر إبراهيم
صورة قديمة لقصر إبراهيم

البلد السعودية
موقع 25°13′N 49°21′E / 25.22°N 49.35°E / 25.22; 49.35
المكان المنطقة الشرقية، الأحساء
بداية البناء 963 هـ

موقع قصر إبراهيم على خريطة السعودية
قصر إبراهيم
قصر إبراهيم

قصر إبراهيم الأثري أو قصر القبة أو قصر الكوت هو قصر تاريخي وأحد آثار الأحساء بالمنطقة الشرقية في السعودية. يقع شمال الكوت حيث كان المقر الرئيس لحامية الدولة العثمانية في إقليم الأحساء في الهفوف التابعة للبصرة آنذاك. سيطر عليه الملك عبد العزيز آل سعود ليلة الخامس من جمادى الأولى 1331 هـ الموافق 13 إبريل، 1913م أثناء ضمه للأحساء.

بدأ بناء القصر مع مسجد قبة عام 978هـ، الموافق 1571م، وخلال القرن التالي توسع ليضم القلعة، وسجنًا، وحمامات تركية[1].

التسمية[عدل]

وقد اختلفت الروايات حول تسمية القصر بقصر إبراهيم، حيث يرجع البعض سبب التسمية إلى القائد العثماني إبراهيم باشا في تلك لفترة التي حكمت الدولة العثمانية الأحساء. ويرى البعض أن هذا الاسم أطلق على القصر خلال القرن الرابع عشر الهجري ومنهم من قال ان تسمية القصر بإبراهيم نسبة إلى قائد الجند العثماني الذي حوله فترة من الفترات إلى مقر للحامية بدل قصر صاهود بالمبرز، وهناك رواية أخرى تقول أن من بنى القصر هو إبراهيم بن عفيصان.[2]

وصف القصر[عدل]

قصر إبراهيم

يغطي قصر إبراهيم مساحة قدرها 16500 متر مربع، وتدمج بين البناء الإسلامي والعسكري. ويعطيها بناؤها الضخم، ومشارفها العلوية تأثير القلاع النموذجية.والمسجد في غاية الجمال، والهدوء، والمنظر من المتاريس رائع.

ويتكون طراز القصر المعماري من طرازين هما:

  • الطراز الديني: هناك الاقواس شبه المستديرة والقباب الإسلامية بارزة في القصر ومحراب المسجد والتي يسود استعمالها في تركيا. وبالنسبة للمأذنة فهي في شكل المسلة السائدة في الاشكال التركية مع كونه من الخشب.
  • الطراز العسكري: وهذا يتمثل في الابراج الضخمة التي تحيط بالقصر بالإضافة إلى ثكنات الجنود السكنية التي تمثل شرق القصر واسطبلات الخيول.

أما شكل القصر العام فهو مربع أو مستطيل الشكل نسبياً مع سور طويل وابراج في الزوايا، وأحياناً في نقاط متوسطة، أما الأبراج فهي مستديرة الشكل بصفة عامة وملتصقة مع هيكل السور، والأسوار بها متاريس مع حواجز عالية للحماية وسقوف الابراج أيضاً بها حواجز عالية وهي مستديرة مثل حواجز السور مع وجود فتحات لإطلاق النار، وهناك مجموعات متنوعة من الفتحات لأغراض المراقبة، وتعتبر الردهة من أشكال التصميم المميزة وهي عبارة عن فتحة مغطاة بجزء بارز من المبنى ومنها يمكن للجنود النظر إلى أسفل السور.[3]

مصادر[عدل]

  1. ^ قصر ابراهيم الأحساء للسياحة. وصل لهذا المسار في 29 سبتمبر 2015
  2. ^ قصر (إبراهيم بن عفيصان) بناه السعوديون وليس العثمانيون صحيفة الجزيرة، 6 مارس 2005. وصل لهذا المسار في 29 سبتمبر 2015
  3. ^ قصر إبراهيم أمانة الأحساء. وصل لهذا المسار في 29 سبتمبر 2015

وصلات خارجية[عدل]