هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

قضية ليزا ف. الجنائية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

في قضية "ليزا ف" الجنائية المزعومة، تم الإبلاغ عن اختفاء فتاة روسية ألمانية تبلغ من العمر 13 عامًا لأكثر من يوم في برلين في يناير 2016، وبعد عودتها، ادعت أولاً أنها اختطفت واغتصبت على أيدي ثلاثة غرباء. وقد تم استخدام هذه القضية على الفور من قبل المسؤولين ووسائل الإعلام الروسية لاتهام ألمانيا بالتسامح والتغطية على إساءة معاملة الأطفال والتي أثارت بدورها مظاهرات روس ألمان في عدة مدن في ألمانيا. لقد تم إثبات قصة الاختطاف بعد فترة قصيرة من تحليلها للشرطة من قبل الشرطة بعد تحليل سجلات الهاتف المحمول، كما اعترفت ليزا بأنها ذهبت للاختباء طواعية ولم يتم اغتصابها.[1][2]

الحوادث[عدل]

في 11 يناير، اختفت ليزا ف. (تم اختصار الاسم وفقًا لقانون الخصوصية الألماني)، وهي فتاة روسية ألمانية تبلغ من العمر 13 عامًا تحمل جنسية مزدوجة من برلين - مارزان، وهي في طريقها إلى المدرسة.[2][3] إثر اختفائها، أبلغ والداها الشرطة. في اليوم التالي عادت بعد 30 ساعة وأخبرت والديها بأنها اختطفت من قبل ثلاثة رجال مجهولين من أصل "جنوبي" أو "عربي"، والذين لم يتحدثوا الألمانية جيدًا.[4] علاوة على ذلك، أخبرت الشرطة في البداية أنها تعرضت للضرب والاغتصاب. إلا أن سجل هاتفها أشار إلى أنها بقيت في بيت صديقها الأكبر عصمت إس، وهو ما جعل الشرطة الألمانية تعتبر أن بقية القصة كانت بلاغًا كاذبًا.[1]

ومع ذلك، اعترف صديقها بممارسة الجنس مع ليزا قبل بضعة أشهر، أجرت الشرطة الألمانية تحقيقات جنائية لرجلين، أحدهما مواطن تركي والآخر مواطن ألماني من أصل تركي، لأن هذا الاتصال سيكون جريمة جنائية بموجب القانون الألماني حتى لو حدث طوعا.[2] أدى الحادث إلى تغطية إعلامية مكثفة، وخاصة في وسائل الإعلام الروسية، وإلى توترات دبلوماسية بين ألمانيا وروسيا. لقد اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السلطات الألمانية بتكثيف القضية. رفض وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير المزاعم وحذر روسيا من "تسييس" القضية.[5] وبعد أن غطت وسائل الإعلام الروسية القصة على نطاق واسع وادعت أن الفتاة تعرضت لسوء المعاملة واحتُجزت "كعبد جنسي"، نظّم عدة روس ألمان مظاهرات في عدة أجزاء من ألمانيا من بين آخرين أمام البوندسكانزليرمت في برلين في 24 يناير.

خلال الاستجواب الإضافي، كان الفتاة رواية أخرى للأحداث قالت فيها أن ذهبت مع مع الرجال طواعية. وقال متحدث باسم مكتب المدعي العام: "نحن ننطلق من أن الاتصال الجنسي كان بالتراضي".[2] نفت شرطة برلين أيضًا حدوث خطف أو اغتصاب،[4] ومع ذلك أجرت تحقيقات جنائية أخرى ضد اثنين من المشتبه بهم. تمسك أقارب ليزا بالمزاعم التي أثارتها الفتاة في البداية.

وفي 29 يناير، قال متحدث باسم المدعي العام للصحافة إن الفتاة في الليلة المعنية كانت في منزل أحد معارفها البالغ من العمر 19 عامًا، والذي لا يُشتبه في أنه كان على اتصال جنسي معها، لكنه يعتبر شاهدًا.[6] عثرت الشرطة على ذلك الرجل من خلال تقييم البيانات من هاتف خلوي، كما روت الفتاة نفسها عدة روايات من القصة. يبدو أن الفتاة أرادت الفرار وطلبت المأوى في منزله. وقد كانت لديها مشاكل في المدرسة ولم ترغب في الذهاب إلى والديها.[3] ومع ذلك، استمر التحقيق الجنائي بشأن سوء معاملة الأطفال الشديد ضد ألمانيين اثنين، يشتبه في أنهما كانا على اتصال جنسي معها قبل أشهر من اختفائها.[7] سن الرضا في ألمانيا هو 14 عامًا. أسقطت التهمة الموجهة ضد أحدهم، لأنه لم يكن على دراية بعمر الفتاة الحقيقي.[8]

في 29 يناير، وافق شتاينماير ولافروف خلال مكالمة هاتفية على عدم التطرق إلى القضية.[9] في 31 يناير، قال متحدث باسم مكتب المدعي العام للصحافة إن الفتاة "اعترفت على الفور بأن قصة الاغتصاب لم تكن صحيحة" عندما استجوبها أخصائيون بعد ثلاثة أيام من اختفائها.[10][11] ومع ذلك، كررت والدتها، سفيتلانا ف.، في 1 فبراير الادعاءات التي قدمتها الفتاة في البداية مضيفة أن ليزا كانت مصابة بأورام دموية تحت عينيها ودمها في فمها عندما عادت إلى المنزل. عولجت الفتاة في جناح للأمراض النفسية في المستشفى.[7]

تلفاعل[عدل]

  • اتهم سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، السلطات الألمانية بالميل إلى "رسم الواقع بطريقة صحيحة سياسياً لأسباب سياسية داخلية"، واقترح "من الواضح أن الفتاة لم تختف لمدة 30 ساعة طوعًا".[12]
  • حذر وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير روسيا من استخدام القضية "للدعاية السياسية".[13] تم استدعاء السفير الروسي في برلين إلى وزارة الخارجية الألمانية "لإجراء محادثات".[14]
  • قال كارل جورج ويلمان، خبير روسيا في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الألماني: "يتم استخدام قضية ليزا كدليل إضافي مزعوم على أن أزمة اللاجئين لم تعد تحت السيطرة".[2]

المظاهرات[عدل]

بعد أن غطت وسائل الإعلام الروسية القصة على نطاق واسع وذكرت أن الفتاة تعرضت لسوء المعاملة واحتُجزت "كعبد جنسي"، كان رد فعل العديد من الروس الألمان هو الغضب؛ ابتداءً من 18 يناير كانت هناك مظاهرات في عدة أجزاء من ألمانيا، ومن بين مظاهرات أخرى أمام البوندسكانزليرمت في برلين في 23 يناير.[2][15][16][17]

الحكم[عدل]

في يونيو 2017، أُدين الجاني عصمت س. بالسجن لمدة عامين مع وقف التنفيذ.[18]

المراجع[عدل]

  1. أ ب Alleged rape in Berlin: 13-year-old Russian German has invented kidnapping case, n-tv.de 2016-01-29 نسخة محفوظة 26 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت ث ج ح Fall Lisa: Das sind die Fakten, إن تي في 27 January 2016, in German نسخة محفوظة 24 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب 13-Jährige versteckte sich wegen Schulproblemen, دي فيلت, in German نسخة محفوظة 23 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب Vergewaltigungsvorwürfe: Berlin weist Moskaus Kritik zurück, زود دويتشه تسايتونج, in German نسخة محفوظة 7 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Germany warns Russia over teen 'rape' case, بي بي سي نسخة محفوظة 17 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Angeblich vergewaltigtes Mädchen war bei einem Bekannten, صحيفة فرانكفورتر العامة, in German نسخة محفوظة 4 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب Mutter bleibt bei Lisas Version des Tathergangs, Rheinische Post, in German نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "Fall Lisa" - Anklage wegen sexuellen Missbrauchs, دير شبيغل 28 February 2017, in German نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Telefonat mit Steinmeier: Plötzlich will Lawrow "Fall Lisa" zu den Akten legen, Focus, in German نسخة محفوظة 9 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Russian-German girl 'admits making up' claim she was raped by refugees in Berlin, ذي إندبندنت نسخة محفوظة 21 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ German teenager 'made up' migrant rape claim, ديلي تلغراف نسخة محفوظة 21 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Angebliche Vergewaltigung einer 13-Jährigen: Russland wirft deutschen Behörden Vertuschung vor, دير شبيغل, in German نسخة محفوظة 12 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Fall Lisa: Steinmeier kritisiert Spekulationen aus Moskau, Frankfurter Neue Presse, in German نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Steinmeier kritisiert Moskauer Spekulationen über 13-Jährige, Berliner Zeitung, in German نسخة محفوظة 14 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Polizei löst Versammlung gegen angebliche Vergewaltigung auf, Rundfunk Berlin-Brandenburg 19 January 2016, in German نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Russlanddeutsche ziehen vor das Kanzleramt, Rundfunk Berlin-Brandenburg 23 January 2016, in German نسخة محفوظة 14 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ وكالة الأنباء الألمانية, Russlanddeutsche demonstrieren gegen "Ausländergewalt", Die Welt 25 January 2016, in German نسخة محفوظة 3 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Gericht verhängt Bewährungsstrafe im Fall Lisa". www.rbb-online.de (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)