قطع المبهم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Vagotomy
Gray793.png

تصنيف وموارد خارجية
ن.ف.م.ط. D014628

قطع المبهم هو استئصال كلي أو جزئي للعصب المبهم .

أنواعه[عدل]

بداية إن القطع البسيط للمبهم يلغي تأثير الجهاز الباراسمبثاوي من المعدة و حتى الجانب الأيسر من القولون المستعرض. وكما تقوم تقنيات أخرى على الغاء تأثير فروع اخرى من هذا الجهاز وهي المؤدية من ناحية الحيز خلف الصفاق باتجاه المعدة.[1] و أمّا القطع البالغ الانتقائي للمبهم يقوم فقط على ازالة التعصيب للأفرع التي تزوّد الجزء السفلي للمريء و المعدة، وذلك دون التأثير على العصب الخاص بالانحناء الصغير للمعدة (ويطلق عليه عادة عصب لاتارجت )؛ وبهذا لا يحصل اي تأثير على عملية التفريغ للمعدة وتبقى سليمة , وتعتبر هذه الطريقة احدى الطرق المتبعة لعلاج قرحة المعدة . تعدّ عملية قطع المبهم حاجة اساسية للسيطرة الجراحية على مرضى قرحة المعدة والاثني عشر, حتى انها كانت تعدّ في الماضي واحدة من أهم الاساليب لعلاج ومنع ظهور قرحة المعدة ؛ ولكن من الجدير بالذكر انه بعد ظهور منظّمات افراز الحوامض عالية الفعالية كمثبطات مستقبلات H2 مثل : السيميتدين و الرانيتدين والفاموتدين, انخفض استخدام الاساليب الجراحيّة للتخلص من قرحة المعدة بشكل كبير . وفي الوقت الراهن وباكتشاف مثبّطات مضخة البروتونات في المعدة مثل: البنتوبرازول والرابيبرازول والاميبرازول واللانسوبرازول؛ اصبح عمل مثل هذه العمليّات امرًا نادرًا .

انواع اساسيّة من قطع المبهم[عدل]

1. القطع الجذعيّ للمبهم[عدل]

و تتضمّن عمليّة القطع هذه فرع للجذع الرئيسي للمبهم ( بما في ذلك افرعه البطنيّة والكبديّة) وكذلك ازالة التعصيب من البوّاب ولكن يجب ان تتضمّن هذه الازالة اجراءات لضمان سلامة التصريف عبر البوّاب مثل: توسيعه او تعطيله ( بضْع عضل البوّاب , رأب البوّاب ) او عمل مفاغرة معديّة صائميّة . وكما يتضمّن هذا النوع من القطع ازالة التعصيب من الكبد والمجموعة الصفراويّة والبنكرياس وايضا الامعاء الدقيقة والغليظة .

2. القطع الانتقائي للمبهم[عدل]

ويتضمّن هذا القطع فرع من الاعصاب الامامية والخلفية فقط ( وذلك بعد ازالة تعصيب الافرع البطنية والكبديّة ) ويتم من خلال هذه العمليّة ازالة التعصيب من البوّاب وهكذا يجب الأخذ بإجراءات ضمان التصريف عبر البوّاب , ومن الجدير بالذكر ان هذا النوع من القطع لا يتم به ازالة التعصيب من الكبد والمجموعة الصفراوية والامعاء الدقيقة والغليظة .

3. القطع البالغ الانتقاء للمبهم[عدل]

و يتضمّن ازالة التعصيب من جسم وقاع المعدة فقط ( اي المناطق التي تحتوي على الخلايا الجداريّة ) وهكذا فإنّه يعرف بقطع مبهم الخلايا الجداريّة, على العكس من النوعين السابقين فانّ هذا النوع يحافظ على البوّاب وغار المعدة؛ ولذلك ليس هنالك حاجة لإجراءات ضمان التصريف عبر البوّاب . بهذا النوع لا يتم ازالة التعصيب من الكبد والمجموعة الصفراوية والبنكرياس والامعاء الدقيقة والغليظة .

--- ومما يجب ذكره ان جميع هذه الانواع يمكن تأديتها امّا عن طريق شقّ البطن او من خلال تنظير البطن البسيط . في كثير من الاحيان لعلاج قرحة المعدة يرافق قطع المبهم قطع وازالة الجزء البعيد ( النصف الاقصى ) من المعدة؛ وذلك لتقليل نسبة عودة المرض او تكرره , و لكن يتم إعادة توصيل المعدة بواسطة ( المفاغرة المعديّة الاثني عشرية او المفاغرة المعديّة الصائمية ).[2]

تطبيقات[عدل]

قطع المبهم الجذعي هو أحد الخيارات المتاحة لعلاج قرحة المعدة المزمنة [3][4] حيث كان في السابق يعد الخيار الاساسي لذلك, لكن الان لا يطبّق الا في المرضى الذين فشل لديهم العلاج بالخط الأول " العلاج الثلاثي " ضد عدوى البكتيريا المَلْوِيَّة البَوَّابية؛ منه اثنان من المضادات الحيوية (كلاريثروميسين وأموكسيسيلين أو ميترونيدازول) ومثبطات مضخة البروتون (على سبيل المثال: أومبيرازول).[5][6] ويجري حاليا دراسة استخدام قطع المبهم لعلاج السمنة.[7] ويقدم العصب المبهم إشارات عصبية صادرة تخرج من مراكز الجوع والشبع من منطقة ما تحت المهاد، وهي منطقة من مركزية من الدماغ لتنظيم تناول الطعام واستهلاك الطاقة.[8] تبدأ الدائرة من منطقة ما تحت المهاد و النَّواةُ الوِطائِيَّةُ المُقَوَّسَة التي لديها مخرجات لمنطقة ما تحت المهاد الجانبي (LH) وتحت المهاد الامامي الوسطي (VMH)، وهنّ مراكز التغذية والشبع في الدماغ، على التوالي.[9][10] والحيوانات اللاتي تعطلت لديهم تحت المهاد الاماية الوسطية معرضون لزيادة الوزن حتى في حالة منعهم من تناول الطعام، لأنها لم تعد توفر إشارات لازمة لإيقاف تخزين الطاقة وتسهيل حرق الطاقة. في البشر، تصاب أحيانا تحت المهاد الامامية الوسطية(VMH) خلال العلاج الجاري لسرطان الدم الليمفاوي الحاد أو الجراحة أو الإشعاع لعلاج أورام الحفرة القحفية الخلفية.[11] ومع اصابة تحت المهاد الامامية الوسطية حيث لم تعد تستجيب لإشارات توازن الطاقة القادمة من خارج الجهاز العصبي المركزي فيتضائل نشاط الجهاز السمبثاوي ، مما يؤدي إلى الشعور بالضيق وانخفاض استهلاك الطاقة، وزيادة النشاط العصب الحائر(المبهم)، مما يؤدي إلى زيادة إفراز الأنسولين وتكوّن الشحم والدهون.[12] ضعف تحت المهاد الامامية الوسطية يعزز انتاج السعرات الحرارية المفرط و يخفّض الاستهلاك منها، مما يؤدي إلى زيادة الوزن المستمر وبلا هوادة. وهنالك محاولات للحد من السعرات الحرارية او علاجها دوائيا عن طريق هرموني الادرينالين او السيروتونين الذين ابديا نجاحا محدود في علاج هذه المتلازمة[13], ويعتقد ان يكون العصب المبهم مسيطرا رئيسيا على هذه الآثار، حيث ان اي ضرر سيؤدي إلى الارتفاع المزمن في إفراز الأنسولين وتشجيع تخزين الطاقة في الخلايا الشحمية. قطع المبهم قد يكون له تأثير على هرمون جريلين[14], ففي دراسة استطلاعية على 30 مريضا يعانون من السمنة المفرطة (26 امرأة)، وكانت الاستجابة لديهم مختلفة بين بعضهم بعضا. فقد كانت بشكل عام آمنة، على الرغم من اشتمالها على أحداث سلبية مثل متلازمة الاغراق (ن = 3)، عدوى الجروح (ن = 2)، وغيرها (ن = 5)، والإسهال (ن = 6).[15]

Gray793.png

تاريخه[عدل]

قطع المبهم كان وسيلة شائعة للتخلص من القرحة[16] والثقوب في المعدة , فقد كان يعتقد ان قرحة المعدة سببها زيادة في افراز الحوامض المعديّة او على الاقل زيادة الحموضه بشكل عام, وقطع المبهم وسيلة للحد من حموضة المعدة من خلال ازالة التعصيب للخلايا الجدارية التي تنتج هذه الحوامض وقد تم ذلك على أمل أنه سيكون علاجا فعّالا أو مانعا لقرحة المعدة. كما كان لهذا العمل تأثير بخفض اعراض الجَزْر المَعِدِيٌّ المَريئِيّ او القضاء عليه في الاشخاص المصابين به. نسبة عمل قطع المبهم انخفضت كثيرا بعد اكتشاف باري مارشال وروبن وارن أن البكتيريا المَلْوِيَّة البَوَّابية هي المسؤولة عن اغلب حالات قرحة المعدة؛ حيث ان هذه البكتيريا تحتاج لعلاج أسهل بكثير من العمل الجراحي. أحد الآثار الجانبية المحتملة لقطع المبهم هو نقص فيتامين B12(سيانوكوبالامين) , كما يقلل إفراز المعدة واعاقة إنتاج العامل الداخلي؛ الذي يعمل بشكل جوهري على امتصاص فيتامين B12 بكفاءة من المواد الغذائية، فبذلك قد يكون هناك حاجة ملحّة لإعطاء حُقَن أو جرعات فموية كبيرة من الفيتامين في بعض الشعوب .[17] تواجد و وتوزيع العصب اللساني البلعومي و التائه والأعصاب التبعية.

المراجع[عدل]

  1. ^ Jordan PH, Thornby J (September 1994). "Twenty years after parietal cell vagotomy or selective vagotomy antrectomy for treatment of duodenal ulcer. Final report". Ann. Surg. 220 (3): 283–93; discussion 293–6. doi:10.1097/00000658-199409000-00005. PMC 1234380. ببمد 8092897.
  2. ^ Surgical Treatment of Perforated Peptic Ulcer at eMedicine
  3. ^ Kuremu RT (September 2002). "Surgical management of peptic ulcer disease". East African Medical Journal 79 (9): 454–6. ببمد 12625684.
  4. ^ Chang TM; Chan DC; Liu YC; Tsou SS; Chen TH (April 2001). "Long-term results of duodenectomy with highly selective vagotomy in the treatment of complicated duodenal ulcers". American Journal of Surgery 181 (4): 372–6. doi:10.1016/S0002-9610(01)00580-3. ببمد 11438277.
  5. ^ Siu WT; Tang CN; Law BK; Chau CH; Yau KK; Yang GP; Li MK (October 2004). "Vagotomy and gastrojejunostomy for benign gastric outlet obstruction". Journal of Laparoendoscopic & Advanced Surgical Techniques. Part A 14 (5): 266–9.
  6. ^ Wyman A; Stuart RC; Ng EK; Chung SC; Li AK (June 1996). "Laparoscopic truncal vagotomy and gastroenterostomy for pyloric stenosis". American Journal of Surgery 171 (6): 600–3.doi:10.1016/S0002-9610(95)00030-5. ببمد 8678208.
  7. ^ "Could nerve-snipping spur weight loss? - USATODAY.com". USA Today. 2007-07-02. Retrieved 2010-05-27.
  8. ^ Lustig, Robert H.; Pamela S. Hinds; Karen Ringwald-Smith; Robbin K. Christensen; Sue C. Kaste; Randi E. Schreiber; Shesh N. Rai; Shelly Y. Lensing; Shengjie Wu; Xiaoping Xiong (June 2003). "Octreotide therapy of pediatric hypothalamic obesity: a double-blind, placebo-controlled trial". Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism 88 (6): 2586–92.doi:10.1210/jc.2002-030003. ببمد 12788859.
  9. ^ Flier JS (2004). "Obesity wars: Molecular progress confronts an expanding epidemic". Cell 116 (2): 337–50. doi:10.1016/S0092-8674(03)01081-X. ببمد 14744442.
  10. ^ Boulpaep, Emile L.; Boron, Walter F. (2003). Medical physiologya: A cellular and molecular approach. Philadelphia: Saunders. p. 1227. ISBN 0-7216-3256-4.
  11. ^ Lustig, Robert H (November 2011). "Hypothalamic obesity after craniopharyngioma: mechanisms, diagnosis, and treatment". Front Endocrinol (Lausanne) 2 (60).doi:10.3389/fendo.2011.00060. PMC 3356006. ببمد 22654817. Retrieved 17 June 2013.
  12. ^ Williams DL, Grill HJ, Cummings DE, Kaplan JM (December 2003). "Vagotomy dissociates short- and long-term controls of circulating ghrelin". Endocrinology 144 (12): 5184–7.doi:10.1210/en.2003-1059. ببمد 14525914.
  13. ^ Boss, Thad J; Jeffrey Peters; Marco G Patti; Robert H Lustig; John G Kral (April 2008). "Laparoscopic Truncal Vagotomy for Weight-loss: A Prospective, Dual-center Safety and Efficacy Study.". Surgical Endoscopy (2008 Scientific Session of the Society of American Gastrointestinal and Endoscopic Surgeons (SAGES) Philadelphia, Pennsylvania, USA, 9–12 April 2008) 22 (1 Supplement): 191–293. doi:10.1007/s00464-008-9822-2. Retrieved 17 June 2013.
  14. ^ Lygidakis NJ (March 1984). "Posterior truncal vagotomy and anterior curve superficial seromyotomy as an alternative for the surgical management of chronic ulcer of the duodenum". Surgery, Gynecology & Obstetrics 158 (3): 251–4.
  15. ^ Boey J; Lee NW; Koo J; Lam PH; Wong J; Ong GB (September 1982). "Immediate definitive surgery for perforated duodenal ulcers: a prospective controlled trial". Annals of Surgery 196(3): 338–44. doi:10.1097/00000658-198209000-00013. PMC 1352612. ببمد 7114938.
  16. ^ Boey J; Branicki FJ; Alagaratnam TT; Fok PJ; Choi S; Poon A; Wong J (August 1988). "Proximal gastric vagotomy. The preferred operation for perforations in acute duodenal ulcer".Source:Annals of Surgery 208 (2): 169–74.
  17. ^ Pernicious Anaemia Society نسخة محفوظة 30 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.