قنبلة يدوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من قنابل يدوية)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
قنبلة يدوية
قنبلة يدوية

القنبلة اليدوية هي قنبلة محمولة باليد صممت لكي يتم رميها، ويوجد أنواع منها يتم رميها بواسطة قاذف قنابل مثل قاذف قنابل الغاز المستخدم في مكافحة الشغب الذي يرمي قنابل غازية مسيلة للدموع بقصد تفريق المتظاهرين مثل ما حدث في الثورة المصرية واعمال الشغب والمظاهرات في فرنسا [1]. وهناك مجموعة متنوعة من القنابل اليدوية، والأكثر شيوعا هي القنابل المتفجرة المصممة لتفجيرها بعد التصادم أو بعد فترة محددة من الزمن.[2][3][4]

التاريخ[عدل]

ظهرت قنابل حارقة بدائية في الإمبراطورية الرومانية الشرقية (البيزنطية)، علم الجنود البيزنطيون أن النار اليونانية، وهو اختراع بيزنطي للقرن السابق، لا يمكن إلقائها فقط من قبل قاذفات اللهب على العدو، ولكن أيضا في الجرار الحجرية والسيراميك. وفي وقت لاحق، استخدمت حاويات زجاجية. انتشر استخدام النيران اليونانية إلى الجيوش الإسلامية في الشرق الأدنى، حيث وصلت إلى الصين في القرن العاشر.

في الصين، خلال عهد أسرة سونغ (1279:960)ميلادى، تم إنشاء أسلحة تعرف باسم تشن تيان لي (震天雷 "رعد السماء") عندما قام الجنود الصينيون بتعبئة البارود في حاويات من السيراميك أو المعدن. في عام 1044، وصف كتاب عسكري ووجينغ زونغياو ("تجميع الكلاسيكية العسكرية") مختلف وصفات البارود التي يمكن للمرء أن يجدها.

كما اكتشف الصينيون الإمكانيات المتفجرة لتعبئة قذائف مدفعية مجوفة مع البارود.

تـطـويـر القنابل الحديثة[عدل]

إن عدم وجود قنبلة يدوية فعالة، إلى جانب خطرها المتصور على المستخدم ونقص فائدته يعني أنهما يعتبران قطعتين متقادمتين من المعدات العسكرية. في عام 1902، أعلن مكتب الحرب البريطانية أن القنابل اليدوية قد عفا عليها الزمن ولم يكن لها مكان في الحرب الحديثة. وفي غضون عامين، وبعد نجاح القنابل اليدوية الصنع في ظروف حرب الخنادق في الحرب الروسية اليابانية، وتقارير من الجنرال السير أيلمر هالدين، وهو مراقب بريطاني للصراع، أعيد تقييمه بسرعة وأصدر تعليمات إلى مجلس الذخائر لتطوير قنبلة يدوية عملية.

تم بناء نماذج مختلفة ولكنها عانت من مشاكل عملية مختلفة، ولم تنتج بأعداد كبيرة. وقد قام المختبر الملكي بتطوير القنبلة رقم 1 في عام 1908. واحتوت على مواد متفجرة مع شريط تجزئة من الحديد، مع فتيل اصطدام، وتفجرعند ضرب الجزء العلوي من القنبلة مع الارض. وأتاح مقبض قصب طويل (حوالي 16 بوصة) للمستخدم رمي القنبلة اليدوية لمسافة ابعد.

قام ويليام ميلز، وهو مصمم قنبلة يدوية من سندرلاند، ببراءة اختراع، بتطوير وتصنيع "قنبلة المطاحن" في مصنع ذخائر ميلز في برمنغهام بإنكلترا في عام 1915، وتعيينها رقم 5. ووصفت بأنها "القنبلة الآمنة" الأولى. كانت عبوات فولاذية مليئة بالمتفجرات مع دبوس مثبت وسطح خارجي مميز. ويعتقد أن هذا التجزئة تساعد على تفتيت وزيادة خطورة القنبلة، ولكن أظهرت البحوث في وقت لاحق أنه لم يحسن التفتيت. وقد تم إجراء تصاميم محسنة للتجزؤ مع الشقوق في الداخل، ولكن في ذلك الوقت كان من الممكن أن تكون مكلفة جدا لإنتاجها. تم الاحتفاظ بالتجزئة الخارجية لقنبلة ميلز الأصلية، لأنها توفر سطح قبضة إيجابية. هذا التصميم الأساسي "الدبوس والأناناس" لا يزال يستخدم في بعض القنابل اليدوية الحديثة.

خضعت قنبلة ميلز لتعديلات عديدة. وكان رقم 23 البديل من رقم 5 مع قابس قضبان قاعدية مما سمح لها أن تطلق من بندقية. تطور هذا المفهوم أكثر مع رقم 36، وهو البديل مع لوحة قاعدة قابلة للانفصال للسماح للاستخدام مع كوب بندقية مفرغ. وكان الاختلاف النهائي للقنبلة ميلز، رقم 36M، مصممة خصيصا ومقاومة للماء لاستخدامها في البداية في المناخ الحار لبلاد الرافدين في عام 1917، وظلت في الإنتاج لسنوات عديدة. بحلول عام 1918، وتم استخدام m36 حتي عام 1932.

تم تصنيع ما يقرب من 75 مليون قنبلة يدوية خلال الحرب العالمية الأولى، التي استخدمت في الحرب وبقيت قيد الاستخدام حتى الحرب العالمية الثانية. في البداية، كانت القنبلة مزودة بمصهر مدته سبع ثوان، ولكن أثناء القتال في معركة فرنسا في عام 1940، أثبت هذا التأخير وقتا طويلا، مما أتاح للمدافعين وقتا للهروب من الانفجار أو رمي القنبلة اليدوية - وبالتالي تم تخفيض التأخير إلى أربع ثوان.

خلال الحرب العالمية الثانية استخدمت المملكة المتحدة قنابل حارقة على أساس الفسفور الأبيض. وقد تم إصدار نموذج واحد، وهو القنبلة الحارقة الخاصة رقم 76، إلى الحرس الرئيسي كسلاح مضاد للدبابات. تم إنتاجه بأعداد هائلة. وبحلول أغسطس 1941 تم تصنيع أكثر من 6,000,000.

وضعت الولايات المتحدة مخطط القنبلة اليدوية MK2 قبل الحرب، الملقبة "pineapple" (الأناناسة) بسبب سطحها المخدد. وقد استخدم هذا السلاح على نطاق واسع من قبل القوات الأمريكية، وهي نوع من القنابل التي تنتج نمط لا يمكن التنبؤ به من حيث التجزئة (الإنفجار وتناثر الشظايا). بعد الحرب العالمية الثانية اعتمدت بريطانيا قنابل يدوية تحتوي على أسلاك ملفوفة مجزأة في أغلفة معدنية ناعمة. وعلى الرغم من ذلك، ظلت قنبلة ميلز القنبلة القياسية للقوات المسلحة البريطانية وتم تصنيعها في المملكة المتحدة حتى عام 1972، عندما تم استبدالها بسلسلة L2.

التصاميم[عدل]

تستخدم صمامات مختلفة (آليات التفجير)، اعتمادا على الغرض:

  • تعمل بالأصطدام (تحتوي علي صمام يقوم بتفجير القنبلة عند اصطدامها).
  • القنبلة الموقوتة (وهي التي تنفجر بعد توقيت معين يتم تحديده).
  • سحب الفتيل او الصمام (إن الصمامات التي يتم سحبها هي عبارة عن فتيل صفري التأخير يستخدم في الفخاخ المتفجرة: تنفجر القنبلة اليدوية على الفور عند إزالة المسمار المعلق)

التكوين[عدل]

تتكون من ثلاث أجزاء أساسية:

  • الجسم وغالباً ما يكون دائرياً. ويمكن فصلة عن القنبلة ويتكون من 600 شظيه حديدية صغيرة.
  • الصاعق الذي يسبب أحتراق المواد الكيميائية.
  • المواد الكيميائية داخل القنبلة التي تحترق بسبب الصاعق.

انواع القنابل اليدوية[عدل]

  • القنابل المضادة للدبابات.
  • القنابل الصوتية او الضوئية (تنتج عند انفجارها ضوء شديد مع صوت قوى يتسبب في فقدان الرؤيا).
  • القنابل اللاسعة (تحتوي علي 100 كرة مطاطية صغيرة عند انفجارها تنتشر الكرات المطاطية في كل الاتجاهات).
  • القنابل الدخانية.
  • المولوتوف.
  • قنابل الغاز (هذه القنابل لا تنفجر ولكنها تطلق الغازات مثل القنابل المسيلة للدموع والقنابل الحارقة).

الاستخدام[عدل]

  • الاستخدامات الحربية.
  • استخدامات مكافحة الشغب.
  • إعطاء إشارات في عمليات الإنقاذ.
  • القنبلة الدفاعية وهى اشد ضرراً من الهجومية.

مراجع[عدل]

  1. ^ "فرنسا: غاز مسيل للدموع وصدامات بين الشرطة ومتظاهرين في باريس". فرانس 24 / France 24. 2018-11-24. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2018. 
  2. ^ "Nammo AS – Hand grenades". www.nammo.com. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2016. 
  3. ^ Anthony Saunders (1999). Weapons of the Trench War. Sutton Publishing. صفحة 2. ISBN 0-7509-1818-7. 
  4. ^ "MRAPs modified to deflect RKG-3 anti-tank grenades". ستارز آند سترايبس (صحيفة) نسخة محفوظة 18 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.