هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

قناة لوف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من قناة الحب)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المخصصة لذلك. (يوليو 2020)
قناة لوف
Looking into Love Canal.jpg
خط الأفق لـ قناة لوف

الإحداثيات 43°04′50″N 78°56′56″W / 43.080518°N 78.948956°W / 43.080518; -78.948956إحداثيات: 43°04′50″N 78°56′56″W / 43.080518°N 78.948956°W / 43.080518; -78.948956
تقسيم إداري
 البلد Flag of the United States.svg الولايات المتحدة[1]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى نياغارا فولز، نيويورك  تعديل قيمة خاصية (P131) في ويكي بيانات
رمز جيونيمز 5125379  تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات

قناة لوف (بالإنجليزية: Love Canal) هو حي في شلالات نياجرا، نيويورك، سيئ السمعة وهو مكب النفايات الذي أصبح موقعًا لكارثة بيئية هائلة في السبعينيات. أضرت عقود من إلقاء المواد الكيميائية السامة بصحة مئات السكان؛[2] تم تنظيف المنطقة على مدار 21 عامًا من خلال عملية سوبر فنْد.

في عام 1890، تم إنشاء قناة لوف كمجتمع نموذجي مخطط، ولكن تم تطويره جزئيًا فقط. في عشرينيات القرن العشرين، أصبحت القناة مكبًا للنفايات البلدية لمدينة شلالات نياغارا. خلال الأربعينيات من القرن الماضي، تم شراء القناة من قبل شركة هوكر للكيماويات، التي أصبحت الآن أوكسدينتال بيتروليم، والتي استخدمت الموقع لإلقاء 21,800 طن قصير (حوالي 19,800 ر) من المنتجات الثانوية الكيميائية الناتجة عن صناعة الأصباغ والعطور والمذيبات للمطاط والراتنجات الاصطناعية.

تم بيع قناة لوف إلى منطقة مدرسة محلية في عام 1953، بعد تهديد بـ حيازة الأراضي (نزع الملكية للمنفعة العامة). على مدى العقود الثلاثة المقبلة، اجتذبت المنطقة الاهتمام الوطني لمشكلة الصحة العامة الناشئة عن إلقاء النفايات السامة على الأرض. أدى هذا الحدث إلى نزوح العديد من العائلات، تاركًا لها مشاكل صحية طويلة الأمد وأعراض ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء وسرطان الدم. في وقت لاحق، أصدرت الحكومة الفيدرالية قانون سوبر فنْد. هدمت عملية تنظيف سوبر فنْد الحي الذي انتهى خلال عام 2004.

في عام 1988، وصف مفوض وزارة الصحة بولاية نيويورك ديفيد أكسلرود حادثة قناة الحب بأنها "رمز وطني للفشل في ممارسة الشعور بالقلق للأجيال القادمة".[3] كانت حادثة قناة لوف مهمة بشكل خاص باعتبارها حالة حيث "غمر السكان في النفايات بدلاً من أن يحدث العكس".[4] تضم الجامعة في أرشيف بافالو عددًا من الوثائق الأولية والصور ومقتطفات الأخبار المتعلقة بالكارثة البيئية لقناة لوف؛ تم رقمنة العديد من العناصر ويمكن عرضها عبر الإنترنت.[5]

الشوارع المهجورة على الجانب الغربي من قناة لوف.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات"صفحة قناة لوف في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Love Canal - Public Health Time Bomb". www.health.ny.gov (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Verhovek, Sam How (August 5, 1988). "After 10 Years, the Trauma of Love Canal Continues". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Colten, Craig E.; Skinner, Peter N. (1996). The Road to Love Canal: Managing Industrial Waste before EPA. Texas: دار نشر جامعة تكساس. صفحة 153. ISBN 978-0292711839. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Love Canal Collections - University Archives - University at Buffalo Libraries". library.buffalo.edu. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجية[عدل]