قناة اتصال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من قناة (اتصال))
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تصنيف قنوات الاتصال بحسب طبيعة وسط النقل.

في علم الاتصالات، قد يُشير مُصطلح قناة الاتصال (بالإنجليزية: Communication Channel) إلى وسط النقل الفيزيائيّ كالأسلاك مثلاً، أو إلى اتصال ضمن وسط يحصل فيه إرسالٌ مُتعدد كقناة الاتصال الراديويّة أو قناة الاتصال في شبكات الحاسب. تستعمل القناة لنقل إشارة معلومات، كدفق من البتات، من طرف واحد أو أكثر، يُسمى المُرسل إلى طرف واحد أو أكثر يُسمّى المُستقبل. لكل قناة سعة لنقل المعلومات، وتُقاس هذه السعة بعرض نطاق القناة باستخدام واحدة الهرتز، أو بمعدل نقل المعطيات باستخدام واحدة البت في الثانية.

تحتاج المُعطيات إلى وسط فيزيائيّ لتنتقل من المصدر إلى الوجهة، يُسمى هذا الوسط قناة الاتصال، وهناك نوعين من أوساط النقل:[1] الأوساط المُوجّهة (الكابلات المحوريّة والأسلاك المجدولة والأليّاف البصريّة) والأوساط غير المُوجّهة (الأمواج الميكرويّة والأمواج الراديويّة والأشعّة تحت الحمراء). تستخدم الكابلات المحوريّة والأسلاك المجدولة عناصر أو خلائط معدنية كوسطٍ ناقل، أمّا الأليّاف البصريّة فتصنع من الزجاج أو من البلاستيك.

في نظرية المعلومات، يُشير مُصطلح القناة إلى قناة نظريّة مع مُحددات خطأ مُعيّنة.[2]

تعاريف قناة الاتصال[عدل]

كابلات الهاتف هي شكل من أشكال قنوات الاتصال.

في مجال الاتصالات، يُستخدم تعبير قناة الاتصال للإشارة إلى عدّة مفاهيم. يُعتبر كل ما يلي تعريفاً لقناة الاتصال:[3]

  1. فصل فيزيائي، كما في حالة عدد من الأسلاك أو الألياف المُتمايزة. ومن الأمثلة عنها حزمة الألياف البصريّة التي يشكل كل ليف فيها قناة اتصال مُستقلّة.
  2. فصل اعتماداً على خواص الوسط، كما في حالة الإرسال المُتعدد (تقسيم التردد، تقسيم الزمن، تقسيم الترميز).
  1. جهاز لتخزين البيانات، ينقل المعلومات مكانيّاً أو زمانيّاً.
  2. مسار في وسط تخزين، يمكن النفاذ إليه من أجل الكتابة والقراءة.
  3. مخزن مُؤقّت (Buffer)، يمكن أن تُضاف المُعطيات إليه أو تُزال منه.[4]
  • في الشبكات اللاسلكيّة، القناة هي مسار حقيقي أو وصلة افتراضيّة تربط بين مصدر المُعطيات وعقدة تجميع خاصة تُسمّى المصرف (Sink).
  • حزمة أو زوج من الترددات الراديويّة، يُشار إليها برمز خاصّ يجمع أرقاماً وأحرفاً بشكلٍ مُميّز، ويتمّ منح هذه الحزمة بموجب اتفاقيات قانونيّة ناظمة، من الأمثلة على ذلك:
  1. الحزمة الردايويّة البحريّة عالية التردد (Marine VHF Radio)، وتمتد ضمن المجال التردديّ (156-174) ميغا هرتز، وتضمّ (88) قناة اتصال، وهي تستخدم على نطاق واسع في السفن الكبيرة والعبارات البحريّة.[5]
  2. قنوات الراديو المُخصصة لبث التوقعات الجويّة في الولايات المتحدة الأميركية، وهي سبع قنوات راديويّة تمتد كل منها على مجالٍ تردديّ هو (100) ميغا هرتز مع حزم حماية فاصلة هي (25)ميغا هرتز بين كل قناتين.[6]
  3. القنوات التلفزيونية، وتحدد اللجنة القومية لنظام التلفزيون (NTSC) مُحددات القنوات التلفزيونيّة كعرض نطاق القناة التردديّة وكيفيّة استعمال الطيف الترددي.[7]
  4. قنوات الشبكات المحليّة اللاسلكية (Wifi)، وتمتد على ثلاث مجالات ترددية مُحددة من قبل هيئة الاتصالات الفيدراليّة (FCC)، هي المجال (902-928) ميغا هرتز والمجال (2400-2483.5) ميغا هرتز والمجال (5725-5850) ميغا هرتز.[8]

إنّ جميع المفاهيم السابقة تتشارك في خاصية نقل المعلومات، يتم ترميز المعلومات على شكل إشارات تنتقل في هذه القنوات.

نمذجة قناة الاتصالات[عدل]

نموذج قناة الاتصالات.

يُمكن نمذجّة قناة الاتصال من خلال حساب المُعاملات الفيزيائيّة التي تؤثّر على الإشارة المنقولة عبرها. على سبيل المثال، يمكن نمذجّة انتشار موجة في الهواء بين نقطتين من خلال حساب الانعكاسات الحاصلة على كل جسم في البيئة التي تنتشر فيها الإشارة، كما يُمكن إضافة بعض المُعاملات التي تمثل التداخُلات الحاصلة مع إشارات أخرى[9] أو بسبب الضجيج أو التخميد (Fading) الحاصل للإشارة أثناء انتشارها في الوسط.[10]

إحصائياً، يتمّ نمذجّة القناة بواسطة دالة تحويل تابعة للزمن (t) ولتردد الإشارة (f) التي تعبر القناة، تربط هذه الدالة بين دخل القناة (X) الذي يُمثّل بدالة تابعة للزمن ولتردد وخرجها (Y) الذي يُمثّل بدالة تتبع الزمن ولتردد أيضاً، وترتبط دالة التحويل بخواص الوسط نفسه، وتمثّل عوامل التغيير الحاصلة للإشارة. ويُمكن التعبير عن هذه العلاقة بالمُعادلة التالية:[11]

بحسب نظريّة المعلومات، فإنّ أبسط نموذج لقناة الاتصال هو قناة الاتصال عديمة الذاكرة (Memory-less). في هذه القناة، وفي أي لحظة زمنية، فإن خرج القناة لا يرتبط إلا بدخلها فقط.[12]

تكون نماذج قنوات الاتصال إماّ نماذج مُستمرة بالنسبة للزمن (Continuous-Time Model) أو نماذج مُتقطعة بالنسبة للزمن (Discrete-Time Model).[13] عمليّاً، تنقل ذات النماذج القنوات المستمرة مع الزمن الإشارات التشابهيّة أما ذات النماذج المُتقطعة فتنقل الإشارات الرقميّة.

نماذج القناة الرقميّة[عدل]

في نموذج القناة الرقمية، يجري نمذجة الرسالة المُرسلة على شكل إشارة رقميّة بحسب أحد بروتوكولات الاتصالات. يجب أن يشمل النموذج مُحددات قياس الأداء كمعدل النقل، ومعدل الخطأ والتأخير وتأرجح التأخير وغيرها. من الأمثلة عن نماذج القناة الرقميّة:

  • القناة الثنائيّة المُتناظرة (Binary Symmetric Channel BSC)، وهي قناة مُتقطّعة عديمة الذاكرة مع قيمة مُحددة لاحتمال الخطأ.[14]
  • القناة الثنائيّة ذات الضجيج الرشقيّ (Binary Burst-Noise Channel)، وهي قناة مُتقطّعة ذات ذاكرة.[15]
  • قناة المحو الثنائيّة (BEC)، هي قناة متقطّعة مع احتمال مُحدد لخطأ البت.[16]
  • قناة التفاوت العشوائي (Arbitrarily varying channel AVC)، وهي قناة متقطّعة ذات حالة وسلوك متغيران بشكلٍ عشوائي.[17]

نماذج القناة التشابهيّة[عدل]

قي نموذج القناة التشابهية، يتّم نمذجة الرسالة المرُسلة كإشارة تشابهيّة. قد يكون النموذج خطيّاً أو غير خطي، مستمراً أو متقطّعاً زمنياً، عديم الذاكرة أو بذاكرة. كما يغطي نموذج القناة التشابهية نطاق الترددات الخاص بالقناة، فقد يكون النموذج لقناة النطاق الأساسيّ (Baseband)[18] أو لقناة عريضة الحزمة (Broadband)،[19] أو لنطاق حزمة التمرير (Passband).[20] تدرس بعض النماذج التفاوت الزمنيّ (Time Variance).[21] من أهم النماذج الخاصّة بالقناة التشابهيّة:

  1. نموذج القناة ذات الضجيج الجمعيّ الأبيض الغوصيّ (AWGN)،[22] وهو نموذج لقناة خطيّة مُستمرة زمنيّاً عديمة الذاكرة.
  2. نموذج الضجيج الطوري.[23]

قياس أداء القناة[عدل]

إنّ معرفة المواصفات التي تُحدد مدى جودة القناة هو عامل أساسي لنقل المُعطيات بشكلٍ فعالٍ عبر هذه القناة. بحسب نظريّة المعلومات، فإنّ مُعدل النقل في قناة الاتصال يتبع بشكل مباشر لنسبة الإشارة إلى الضجيج (SNR) في تلك القناة، فزيادة نسبة الضجيج تؤثّر بشكل مباشر على جودة النقل في القناة.[32] إنّ حساب معاملات جودة الخدمة (QoS) الخاصّة بنظام الاتصالات، كزمن التأخير ومُعدّل الإنتاجيّة تساعد في قياس أداء القناة.[33]

فيما يلي أهم المُحددات المُستعملة لقياس أداء قناة الاتصال، مع الواحدات المُعتبرة لكل منها وشرح بسيط عن معنى القيمة المقاسة.

القيمة المُقاسة الواحدة الشرح
عرض نطاق الحزمة التردديّة[34] هرتز الفرق بين أدنى وأعلى تردد مُمكنين للإشارة التي تعبر القناة.
مُعدّل الرمز[35] البود عدد الرموز المرُسلة عبر القناة خلال ثانية واحدة من الزمن.
مُعدّل الإنتاجيّة[36] بت / ثانية أو رزمة / ثانية وهو عدد البتات أو الرزم المُرسلة بشكل سليم عبر قناة الاتصال خلال ثانية واحدة.
كفاءة عرض النطاق[37] بت/ثانية/هرتز معدّل المعلومات الذي يُمكن نقله باستعمال عرض نطاق ما ضمن قناة الاتصالات.
نسبة الإشارة إلى الضجيج[38] لا يوجد واحدة، يُمكن التعبير عنها بالديسبل نسبة بين استطاعة الإشارة المدورسة إلى استطاعة الضجيج في قناة الاتصالات.
مُعدّل خطأ البت[39] نسبة مئويّة نسبة عدد البتات المنقولة بشكل خاطئ إلى عدد البتات الإجمالي المنقول عبر قناة الاتصالات.
زمن التأخير[40] ثانية يشمل حساب زمن التأخير قياس زمن الانتشار، وهو الزمن اللازم لانتقال جبهة الإشارة عبر قناة الاتصالات وزمن النقل وهو الوقت المُنقضي منذ بدء الإرسال حتى نهايته.
تأرجّح التأخير[41] ثانية هو الانحراف المعياريّ لقيمة زمن التأخير.

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Difference Between Guided and Unguided Media". TechDifferences (باللغة الإنجليزية). فبراير 2017. تمت أرشفته من الأصل في 13 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2017. 
  2. ^ E. Shanon، C. (1948). "A Mathematical Theory of Communication". The Bell System Technical Journal. 27 (3). doi:10.1002/j.1538-7305.1948.tb01338.x. 
  3. ^ "Federal Standard 1037C, Telecommunications: Glossary of Telecommunication Terms". The Institute for Telecommunication Sciences (ITS) (باللغة الإنجليزية). 7 أغسطس 1996. تمت أرشفته من الأصل في 1 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس2017. 
  4. ^ Dumke, R., Rautenstrauch, C., Schmietendorf, A., Scholz,A. (2001). Performance Engineering: State of the Art and Current Trends (باللغة الإنجليزية). New Riders Publishing. صفحة 307. ISBN 3540421459. 
  5. ^ "RADIO INFORMATION FOR BOATERS". U.S. Coast Guard Navigation Center (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 14 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2017. 
  6. ^ "NOAA Weather Radio (NWR) Frequencies and Information". National Weather Service (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 14 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2017. 
  7. ^ "NTSC:Resolution, Bandwidth, Spectrum". National Television System Committee (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 8 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2017. 
  8. ^ "RULES and REGULATIONS,FEDERAL COMMUNICATIONS COMMISSION". Marcus Spectrum Solutions LLC (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 28 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2017. 
  9. ^ Ivan، Ioana؛ Mitzenmacher، Michael؛ Thaler، Justin؛ Yuen، Henry (2012). "Continuous time channels with interference". Information Theory Proceedings (ISIT), 2012 IEEE International Symposium. IEEE: 2-7. doi:10.1109/ISIT.2012.6284683. 
  10. ^ Mittelbach، Martin؛ Mueller، Christian؛ Schubert، Konrad؛ Finger، Adolf (2007). "Ergodic Capacity of Discrete- and Continuous-Time, Frequency-Selective Rayleigh Fading Channels with Correlated Scattering". Global Telecommunications Conference, 2007. GLOBECOM '07. IEEE. IEEE. ISSN 1930-529X. doi:10.1109/GLOCOM.2007.632. 
  11. ^ Haber، F.؛ Akki، A.S. (1986). "A statistical model of mobile-to-mobile land communication channel". IEEE Transactions on Vehicular Technology. IEEE. 35 (1): 2-7. doi:10.1109/T-VT.1986.24062. 
  12. ^ "Memoryless channel". Encyclopedia of Mathematics (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 30 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2017. 
  13. ^ Ezio Biglieri (2005). Coding for Wireless Channels (باللغة الإنجليزية). Springer. صفحة 20. ISBN 1402080832. 
  14. ^ Arikan، Erdal (2009). "Channel Polarization: A Method for Constructing Capacity-Achieving Codes for Symmetric Binary-Input Memoryless ChannelsEvaluation". IEEE Transactions on Information Theory. IEEE. 55 (7). doi:10.1109/TIT.2009.2021379. 
  15. ^ Elliott، E. O. (1963). "Estimates of error rates for codes on burst-noise channels". The Bell System Technical Journal. Nokia Bell Labs. 42 (5). ISSN 0005-8580. doi:10.1002/j.1538-7305.1963.tb00955.x. 
  16. ^ Ashikhmin، A.؛ Kramer، G.؛ ten Brink، S. (2004). "Extrinsic information transfer functions: model and erasure channel properties". IEEE Transactions on Information Theory. IEEE. 50 (11). doi:10.1109/TIT.2004.836693. 
  17. ^ Ahlswede، R. (1986). "Arbitrarily varying channels with states sequence known to the sender properties". IEEE Transactions on Information Theory. IEEE. 32 (5). doi:10.1109/TIT.1986.1057222. 
  18. ^ Zhang، W.؛ Miller، M.J. (1992). "Baseband equivalents in digital communication system simulation". IEEE Transactions on Education. IEEE. 35 (4). doi:10.1109/13.168713. 
  19. ^ E، Haas (2002). "Aeronautical channel modeling". IEEE Transactions on Vehicular Technology. IEEE. 51 (2). doi:10.1109/25.994803. 
  20. ^ "Passband Modulation with Adjacent Channel Interference". The MathWorks, Inc. (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 7 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2017. 
  21. ^ Byun، Sung-Hoon؛ Kim، Sea-Moon؛ Lim، Yong-Kon؛ Seong، Woojae (2008). "Time-varying Underwater Acoustic Channel Modeling for Moving Platform". OCEANS 2007. IEEE. ISBN 978-0933957-35-0. ISSN 0197-7385. doi:10.1109/OCEANS.2007.4449361. 
  22. ^ "AWGN Channel". The MathWorks, Inc. (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 15 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2017. 
  23. ^ Wu، Songping؛ Bar-Ness، Y. (2004). "OFDM systems in the presence of phase noise: consequences and solutions". IEEE Transactions on Communications. IEEE. 52 (11). ISSN 0090-6778. doi:10.1109/TCOMM.2004.836441. 
  24. ^ "Adjacent and Co-Channel Interference". The MathWorks, Inc. (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 7 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2017. 
  25. ^ Cristofoli، Andrea؛ Palestri، Y.؛ Selmi، Luca؛ Da Dalt، Nicola (2012). "Improved Modeling of Intersymbol Interference in High Speed Serial Links". Ph.D. Research in Microelectronics and Electronics (PRIME), 2012 8th Conference. VDE. ISBN 978-3-8007-3442-9. 
  26. ^ Cheng، Jian-xin؛ Zhen-ming، Gao؛ Zhi-chao، Zhang (2006). "A channel distortion model for video over lossy packet networks". Journal of Zhejiang University-SCIENCE A. Springer. 7 (1). ISSN 1673-565X. 
  27. ^ Chen، J.؛ Feng، D.؛ Phillips، Zhang؛ Kundert، K. (1999). "Simulation and modeling of intermodulation distortion in communication circuits". Custom Integrated Circuits. IEEE. ISBN 0-7803-5443-5. doi:10.1109/CICC.1999.777232. 
  28. ^ "Vary Attenuation of Signal During Simulation". The MathWorks, Inc. (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 23 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2017. 
  29. ^ Neokosmidis، Ioannis؛ Kamalakis، Thomas؛ Sphicopoulos، Thomas (2009). "Multicanonical Monte Carlo Modeling of Wavelength Division Multiplexed Differential Phase Shift Keying Systemscircuits". Journal of Lightwave Technology. IEEE. 27 (22). doi:10.1109/JLT.2009.2028659. 
  30. ^ Tsakalozos، Nikolaos؛ Drakakis، Konstantinos؛ Rickard، Scott (2010). "Channel Models of the Doppler Effect". 
  31. ^ "Multipath Rayleigh Fading Channel". The MathWorks, Inc. (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 13 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2017. 
  32. ^ Vladimir Mitlin (2006). Performance Optimization of Digital Communications Systems (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الأولى). Auerbach Publications. صفحة 5. ISBN 0849368960. 
  33. ^ Kleinrock، L.؛ Lam، S. (1975). "Packet Switching in a Multiaccess Broadcast Channel: Performance Evaluation". IEEE Transactions on Communications. IEEE. 23 (4). ISSN 0090-6778. doi:10.1109/TCOM.1975.1092814. 
  34. ^ Tim Fisher (أغسطس 2017). "What Is Bandwidth?". Lifewire (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 12 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2017. 
  35. ^ Lou Frenzel (أبريل 2012). "What's The Difference Between Bit Rate And Baud Rate?". Penton (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 14 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2017. 
  36. ^ Gregg Schudel. "Bandwidth, Packets Per Second, and Other Network Performance Metrics". Cisco Systems, Inc. (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 15 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2017. 
  37. ^ Sergio Benedetto؛ Ezio Biglieri (1999). Principles of Digital Transmission: With Wireless Applications (باللغة الإنجليزية). Springer. ISBN 0306457539. 
  38. ^ Don H. Johnson (2006). "Signal-to-noise ratio". Scholarpedia (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 14 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2017. 
  39. ^ Jit Lim (2010). "Is BER the bit error ratio or the bit error rate?". AspenCore (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 14 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2017. 
  40. ^ James Messer. "3.11] What is propagation delay? (Ethernet Physical Layer)". StasoSphere.com (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 28 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2017. 
  41. ^ Demichelis، C.؛ Chimento، P. (نوفمبر 2002). "RFC 3393, IP Packet Delay Variation Metric for IP Performance Metrics (IPPM)". The Internet Society (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس2017. 

وصلات خارجيّة[عدل]