يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

قناطر مياه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2017)
قناطر مائية
قناطر مياه
جغرافيا
الهدف تحويل مياه النهر إلى المناطق المنخفضة

قناطر المياه وهى مجموعة سدود تكون على النهر بصفة عرضية.[1] في منطقة ما يتم بناءها لتحويل مياه الانهار إلى المناطق المنخفضة التى لا تصل اليها المياه مثل الترع والمصارف المنخفضة عن مستوى سطح النهر [2]

تعريفها[عدل]

القناطر لغة هو ما يُبنى على الماء للعبور؛ إلا أن هذا التعريف من الناحية الهندسية غير شامل لنماذج هذه المنشأة، ومفردها قنطرة.[3] ويمكن القول: إن القنطرة هي مجاز بين نقطتين. يأخذ من القوس شكلًا لمرتسمه الشاقولي، يُبنى فوق الأنهر للعبور، وفي المدن والطرقات لاستجرار المياه وتوزيعها، فالقسم الأول من هذا التعريف ينقلنا للحديث عن القناطر التي تحمل الجسور، أما الجزء الثاني منه فيضعنا أمام المنشأة التي تحمل قنوات الماء.[4]

لمحة تاريخية[عدل]

الآشوريون[عدل]

يعود تاريخ بناء القناطر إلى الآشوريون، ومن أقدم القناطر المعروفة في التاريخ هي تلك التي بناها الآشوريون في عاصمتهم نينِوى نحو العام 690 ق.م، وكانت هذه القناطر جزءًا من مشروع الملك سِنحَريب للري والزراعة، حيث جلبت هذه القناطر المياه من الجبال الواقعة شمال العاصمة لري السهول حولها.[5]

المصريين القدماء[عدل]

ولا شكّ في أن الحضارة المصرية القديمة شيدت القناطر أيضًا، إلاّ أنَّ الفيضانات المتكررة والغزيرة التي عرفتها هاتان الحضارتان سواءً من نهري دجلة والفرات في بلاد الرافدين، أو الفيضانات الموسمية لنهر النيل في مصر قد أسهمت في تدمير تلك القناطر، حيث اعتمدوا في بنائها على مادة الطين المشوي، وهي مادة قليلة الديمومة.

الرومان[عدل]

عُرف الرومان تاريخيًا بأنهم مبتكرو القناطر المائية، فالقناطر المائية القديمة التي حفظها التاريخ ترجع إلى العصر الروماني، وتُعد من أهم الإنجازات الإنسانية لحضارة الرومان الهندسية، ويكفي أن يُذكر أنه كانت تغذي روما إحدى عشرة قنطرة مائية، بنيت ما بين 312 ق.م و226 م، وأطولها قنطرة آنيو نوڤوس التي ماتزال ثلاث منها تعمل إلى هذا اليوم، ولا شكّ في أن مادة الحجر التي اعتمدها الرومان في بناء القناطر أسهمت في الحفاظ على العديد منها.

مراجع[عدل]

  1. ^ - JAMES HENRY BREASTED, Ancient Times,
  2. ^ arab-ency.com/ar/القناطر/البحوث - الموسوعة العربية
  3. ^ - H. W. JANSON, History of Art (Harry N. Abrams, INC, New York 1977).
  4. ^ lang=AR-SY dir=RTL style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>- SIR BANISTER FLETCHER‘S, A History of Architecture (Charles Scribner‘s Sons 1975).
  5. ^ lang=AR-SY dir=RTL style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic"'>- FISA & THE AGA KHAN TRUST FOR CULTURE, Architecture for A Changing World (Grafica Urania, Malaga, Spain 1999).