هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

قناع وجه قماشي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
قناع وجه قماشي
Homemade plaid mask from British Columbia.jpg
قناع وجه قماشي، تحت الصورة: قناع وجه قماشي منزلي الصنع


قناع الوجه القماشي هو قناع مصنوع من المنسوجات شائعة الاستخدام، وعادةً ما يكون من القطن، ليغطي الأنف والفم عند ارتدائه. على الرغم من كونها أقل فعاليةً من الأقنعة الجراحية أو أقنعة ن95، يستخدم عامة السكان هذه الأقنعة في البيئات المنزلية والمجتمعية كإجراء وقائي محسوس ضد الأمراض المعدية وتلوث الهواء بالجسيمات.

استخدمها العاملون في مجال الرعاية الصحية روتينيًا منذ أواخر القرن التاسع عشر حتى منتصف القرن العشرين، إذ قلّت الحاجة إليها في الدول المتقدمة خلال الستينيات نتيجة الاعتماد على الأقنعة الجراحية الحديثة، مع استمرار استخدام الأقنعة القماشية في البلدان النامية. عادت الأقنعة القماشية إلى مجال العمل في الدول المتقدمة خلال جائحة كوفيد-19 بسبب نقص الأقنعة الجراحية وأقنعة التنفس.

الاستخدام[عدل]

إرشادات أطلقتها المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها حول استخدام أقنعة القماش وصنعها خلال جائحة كوفيد-19.[1]

استُعملت أقنعة الوجه القماشية القابلة لإعادة الاستخدام في الدول النامية وخاصّة في آسيا قبل جائحة كوفيد-19. تختلف أقنعة الوجه القماشية عن الأقنعة الجراحية وأقنعة التنفس مثل أقنعة ن95، المصنوعة من الأقمشة غير المنسوجة عبر عملية نفخ الذوبان، والمصنفة تبعًا لفعاليتها.[2] تتشارك أقنعة الوجه القماشية مع الأقنعة الجراحية في عدم توفير إغلاق محكم حول الوجه، على عكس أقنعة التنفس.[3]

يُطبّق استخدامها على المرضى في مواقع الرعاية الصحية بهدف «ضبط المصدر» للحد من انتقال الأمراض عبر قطيرات الجهاز التنفسي، ويلجأ إليها عاملو الرعاية الصحية في حال عدم توفر الأقنعة الجراحية وأقنعة التنفس. يُنصح باستخدام أقنعة الوجه القماشية عمومًا كملاذ أخير عند استنفاد إمدادات الأقنعة الجراحية وأقنعة التنفس. يستخدمها عامة الناس أيضًا في البيئات المنزلية والمجتمعية كإجراء وقائي محسوس ضد الأمراض المعدية وتلوث الهواء بالجسيمات.[4][3]

باتت أنواع عدة من أقنعة الوجه القماشية متاحةً في السوق، خاصّة في آسيا. يمكن أيضًا صناعة الأقنعة منزليًا باستخدام أوشحة الباندانا،[1] أو التي شيرتات، أو المناديل، أو الأوشحة، أو المناشف.[5]

الفعالية[عدل]

لم تُعقد أي تجارب سريرية عشوائية منتظمة ولم تُطرح أي إرشادات فيما يتعلق باستعمال أقنعة الوجه القماشية القابلة لإعادة الاستخدام حتى عام 2015. جرت معظم الأبحاث في أوائل القرن العشرين قبل أن تنتشر الأقنعة الجراحية أحادية الاستخدام.[6][7] أكدت إحدى الدراسات في عام 2010 قدرة 40-90% من الجسيمات على اختراق القناع القماشي. تختلف فعالية أقنعة الوجه القماشية اختلافًا كبيرًا حسب شكلها وملاءمتها ونوع القماش ونعومته وعدد طبقاته. حتى عام 2006، لم تمنح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أي تصريح باستخدام الأقنعة القماشية كأقنعة جراحية.[8]

كشفت تجربة عائدة إلى عام 2013 أجرتها وكالة الصحة العامة في إنجلترا، المعروفة بكونها وكالة حماية الصحة في البلاد، إمكانية تصفية 90% من الجزيئات الفيروسية من الهواء الناتج عن سعال المشاركين عند استخدام قناع جراحي مصنوع تجاريًا، بينما قُدرت هذه النسبة بما يعادل 86% عند استخدام حقيبة مكنسة كهربائية، و72% عند استخدام منشفة صحون، و51% مع استخدام تي شيرت قطني، مع مراعاة ارتداء قناع دي آي واي بشكل صحيح وضمان إغلاق جيد حول الفم والأنف.[9][10] يُذكر أيضًا اختبار إمكانية استعمال الأقمشة شائعة الاستخدام في صنع أقنعة الوجه.[11][12][13][14][15]

يتمثل الدور الأساسي للأقنعة التي يرتديها عامة السكان في «منع أولئك المصابين بالفعل من نشر الفيروس في الهواء المحيط بهم»، ما يُعتبر أمرًا فائق الأهمية عند التعامل مع جائحة كوفيد-19، نتيجة الانتقال الخفي للفيروس بين الأفراد ومن ثم انتشاره السريع. يُذكر مثالًا على ما سبق كشف إصابة 634 راكبًا ممن كانوا على متن سفينة دايموند برينسس السياحية دون ظهور أي أعراض على 52% منهم في وقت الاختبار، وبقاء 18% دون أعراض.[16]

نبذة تاريخية[عدل]

رفض سائق ترام في سياتل صعود شخص دون ارتداء قناع خلال جائحة إنفلونزا عام 1918.

يُعتبر الفرنسي بول بيرغر أول جرّاح يُوثَّق استخدامَه قناع وجه قماشي خلال عملية جراحية في عام 1897 في باريس.[17] استُخدمت الأقنعة للوقاية من الإصابة بالأمراض المعدية في أوائل القرن العشرين. يُعتبر تصميم قناع أعدّه وو لين-تيه الذي عمل في البلاط الإمبراطوري الصيني خلال تفشي الطاعون الرئوي في منشوريا في 1910-1911، أول تصميم وفّر حماية للمستخدمين من البكتيريا في الاختبارات التجريبية، إذ شكّل إلهامًا لتصميم الأقنعة المستخدمة خلال جائحة إنفلونزا عام 1918.[18] جرت أول دراسة لاستخدام القناع من قبل العاملين في مجال الرعاية الصحية في عام 1918. استعملت الممرضات أقنعة الوجه القماشية المصنوعة من القطن في أربعينيات القرن العشرين للوقاية من الإصابة بمرض السل.[19]

حلت الأقنعة الجراحية الحديثة المصنوعة من الأقمشة غير المنسوجة إلى حد كبير محل الأقنعة القماشية في ستينيات القرن العشرين، مع استمرار استخدامها في البلدان النامية. يُذكر أيضًا استخدامها في آسيا خلال تفشي السارس في 2002-2004، ووباء الإيبولا في غرب أفريقيا في 2013-2016.[3]

أفراد الحرس الوطني في رود آيلاند في أثناء حياكتهم أقنعة الوجه خلال جائحة كوفيد-19، في 6 أبريل 2020.

جائحة كوفيد-19[عدل]

أوصت دول عدة باستخدام الأقنعة القماشية للحد من انتشار الفيروس خلال جائحة كوفيد-19.

أعلنت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (سي دي سي) في مارس عام 2020 توصياتها باستخدام عاملي الرعاية الصحية عند اقتضاء الضرورة الأقنعة محلية الصنع أو تلك التي لم يتم تقييمها أو الموافقة عليها من قبل المعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية، بصفتها ملاذًا أخيرًا في حال عدم توفر أقنعة التنفس أو الأقنعة الجراحية، مع ضرورة توخي الحذر عند التفكير في هذا الخيار.[20] أوصت مراكز السيطرة على الأمراض (سي دي سي) في أبريل 2020 بارتداء أغطية الوجه القماشية في الأماكن العامة حيث يصعب الحفاظ على تدابير الإبعاد الاجتماعي الأخرى، مثل متاجر البقالة والصيدليات، وخاصّة في المناطق ذات الانتقال الملحوظ للفيروس بين المجتمعات، بسبب أهمية انتقال العدوى خفيةً من الأفراد عديمي الأعراض وفي فترة ما قبل ظهورها.[21]

في أبريل 2020، أعلنت ألمانيا إلزام مواطنيها بارتداء أقنعة الوجه القماشية داخل وسائل النقل العام، وفي أثناء التسوق في معظم المقاطعات الألمانية.[22] أوصت الحكومة الإسكتلندية باستخدام أقنعة الوجه القماشية في أثناء التسوق أو عند ركوب وسائل النقل العامة. يُذكر أن حكومة المملكة المتحدة المركزية لم تصدر النصيحة نفسها.[23]

المراجع[عدل]

  1. أ ب "Use of Cloth Face Coverings to Help Slow the Spread of COVID-19". U.S. Centers for Disease Control and Prevention (باللغة الإنجليزية). 4 أبريل 2020. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)  تتضمن هذه المقالة نصًا من هذا المصدر المُتاح في الملكية العامة.
  2. ^ Reusability of Facemasks During an Influenza Pandemic: Facing the Flu. Washington, D.C.: National Academies Press. 24 يوليو 2006. صفحات 6, 36–38. doi:10.17226/11637. ISBN 978-0-309-10182-0. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت MacIntyre, C. R.; Chughtai, A. A. (9 أبريل 2015). "Facemasks for the prevention of infection in healthcare and community settings" (PDF). BMJ (باللغة الإنجليزية). 350 (apr09 1): h694. doi:10.1136/bmj.h694. ISSN 1756-1833. PMID 25858901. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Shakya, Kabindra M.; Noyes, Alyssa; Kallin, Randa; Peltier, Richard E. (1 مايو 2017). "Evaluating the efficacy of cloth facemasks in reducing particulate matter exposure" (PDF). Journal of Exposure Science & Environmental Epidemiology (باللغة الإنجليزية). 27 (3): 352–357. doi:10.1038/jes.2016.42. ISSN 1559-064X. PMID 27531371. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Chughtai, Abrar Ahmad; Seale, Holly; MacIntyre, Chandini Raina (19 يونيو 2013). "Use of cloth masks in the practice of infection control – evidence and policy gaps". International Journal of Infection Control. 9 (3). doi:10.3396/IJIC.v9i3.020.13. ISSN 1996-9783. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "FAQs on the Emergency Use Authorization for Face Masks (Non-Surgical)". U.S. إدارة الغذاء والدواء (الولايات المتحدة) (باللغة الإنجليزية). 2020-04-26. مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Meat and Poultry Processing Workers and Employers". U.S. Centers for Disease Control and Prevention (باللغة الإنجليزية). 2020-04-26. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Using face masks in the community - Reducing COVID-19 transmission from potentially asymptomatic or pre-symptomatic people through the use of face masks". المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها [الإنجليزية] (باللغة الإنجليزية). 2020-04-08. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Davies, Anna; Thompson, Katy-Anne; Giri, Karthika; Kafatos, George; Walker, Jimmy; Bennett, Allan (2013-05-22). "Testing the Efficacy of Homemade Masks: Would They Protect in an Influenza Pandemic?". Disaster Medicine and Public Health Preparedness. 7 (4): 413–418. doi:10.1017/dmp.2013.43. ISSN 1935-7893. PMC 7108646. PMID 24229526. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Should the public wear masks to slow the spread of SARS-CoV-2?". The Economist. ISSN 0013-0613. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Simple Respiratory Protection—Evaluation of the Filtration Performance of Cloth Masks and Common Fabric Materials Against 20–1000 nm Size Particles". Annals of Occupational Hygiene. Oxford University Press. 54 (7): 789–798. 2010. doi:10.1093/annhyg/meq044. ISSN 0003-4878. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Konda, Abhiteja; Prakash, Abhinav; Moss, Gregory A.; Schmoldt, Michael; Grant, Gregory D.; Guha, Supratik (2020-04-24). "Aerosol Filtration Efficiency of Common Fabrics Used in Respiratory Cloth Masks". ACS Nano. American Chemical Society (ACS). doi:10.1021/acsnano.0c03252. ISSN 1936-0851. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Simple Respiratory Protection—Evaluation of the Filtration Performance of Cloth Masks and Common Fabric Materials Against 20–1000 nm Size Particles". The Annals of Occupational Hygiene. Oxford University Press (OUP). 2010-06-28. doi:10.1093/annhyg/meq044. ISSN 1475-3162. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Davies, Anna; Thompson, Katy-Anne; Giri, Karthika; Kafatos, George; Walker, Jimmy; Bennett, Allan (2013-05-22). "Testing the Efficacy of Homemade Masks: Would They Protect in an Influenza Pandemic?". Disaster Medicine and Public Health Preparedness. Cambridge University Press (CUP). 7 (4): 413–418. doi:10.1017/dmp.2013.43. ISSN 1935-7893. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ van der Sande, Marianne; Teunis, Peter; Sabel, Rob (2008-07-09). Pai, Madhukar (المحرر). "Professional and Home-Made Face Masks Reduce Exposure to Respiratory Infections among the General Population". PLoS ONE. Public Library of Science (PLoS). 3 (7): e2618. doi:10.1371/journal.pone.0002618. ISSN 1932-6203. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "How important is "silent spreading" in the covid-19 epidemic?". The Economist. ISSN 0013-0613. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Lowry, H. C. (1 نوفمبر 1947). "Some Landmarks in Surgical Technique". The Ulster Medical Journal. 16 (2): 102–13. PMC 2479244. PMID 18898288. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Wilson, Mark (24 مارس 2020). "The untold origin story of the N95 mask". Fast Company (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ McNett, Esta H. (1 يناير 1949). "The Face Mask in Tuberculosis: How the cheese-cloth face mask has been developed as a protective agent in tuberculosis". AJN the American Journal of Nursing. 49 (1): 32–36. ISSN 0002-936X. مؤرشف من الأصل في 06 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Strategies for Optimizing the Supply of N95 Respirators: Crisis/Alternate Strategies". U.S. Centers for Disease Control and Prevention (باللغة الإنجليزية). 17 مارس 2020. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)  تتضمن هذه المقالة نصًا من هذا المصدر المُتاح في الملكية العامة.
  21. ^ "Recommendation Regarding the Use of Cloth Face Coverings, Especially in Areas of Significant Community-Based Transmission". U.S. Centers for Disease Control and Prevention (باللغة الإنجليزية). 3 أبريل 2020. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Coronavirus: Germans don compulsory masks as lockdown eases". بي بي سي نيوز. 27 أبريل 2020. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Ministers split over coronavirus advice on wearing face masks". الغارديان. 28 أبريل 2020. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)