قوة عظمى صغيرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

قوة عظمى صغيرة هي التسمية المستخدمة لتصور المكانة الدولية لبعض الدول وخاصة إيطاليا.[1] [2] [3] [4] نشأ هذا المفهوم مع توحيد إيطاليا في أواخر القرن التاسع عشر، عندما تم قبول إيطاليا في الوفاق الأوروبي. في الوقت الحاضر، تعد إيطاليا أيضًا جزءًا من مجموعات القوى العالمية مثل ثلاثي الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي ومجموعة السبع ومجموعات الاتصال الدولية.[5] [6] [7] [8] [9] [10] تعد إيطاليا أيضًا أحد الممولين الرئيسيين للأمم المتحدة، والدولة الرائدة في متحدون من أجل الإجماع، وتعد واحدة من الدول ذات الأهمية «الرئيسية» في تقديم خدمات الشحن[11] والنقل الجوي والتنمية الصناعية. المصطلحات البديلة التي يستخدمها الأكاديميون والمراقبون لوصف هذا المفهوم تشمل «قوة عظمى متقطعة» و«دول الحد الأدنى من القوى العظمى».[12] [13]

نقاط القوة والضعف[عدل]

تشمل نقاط القوة لإيطاليا اقتصادًا متقدمًا واسعًا [14] [15] (من حيث الثروة الوطنية وصافي نصيب الفرد من الثروة والناتج المحلي الإجمالي الوطني) وقوة تصنيعية كبيرة[16] وسوقًا كبيرًا للسلع الكمالية[17] وميزانية وطنية كبيرة وثالث أكبر احتياطي ذهب في العالم. لديها واحدة من أكبر حقوق السحب الخاصة وقوة التصويت في صندوق النقد الدولي.[18] البلاد هي قوة ثقافية عظمى ولها علاقات وثيقة مع بقية العالم الكاثوليكي باعتبارها موطن البابا. تُعد إيطاليا لاعبًا رئيسيًا في الحفاظ على الأمن الدولي، لا سيما في منطقة البحر الأبيض المتوسط الأوسع، [note 1] من خلال أداء مهام الشرطة الجوية لحلفائها وقيادة القوات متعددة الجنسيات في الدول الأجنبية. لذلك طورت البلاد قدرات عسكرية كبيرة من خلال بناء حاملتي طائرات وإنشاء بعض القواعد العسكرية الخارجية. كانت البحرية الإيطالية أول من أطلق صاروخًا باليستيًا متوسط المدى من البحر، وهو يو جي إم-27 بولاريس أطلق من الطراد جوزيبي غاريبالدي. البلد موطن لقاعدتين نوويتين، وكجزء من برنامج الناتوللمشاركة النووية، فإن لديها قدرة نووية انتقامية على الرغم من كونها اسمياً دولة غير نووية. وفقًا للرئيس الإيطالي السابق فرانشيسكو كوسيغا، كانت خطط إيطاليا للرد خلال الحرب الباردة تتمثل في إلقاء قنابل نووية ضد تشيكوسلوفاكيا والمجر في حالة الضربة الأولى للسوفييت ضد أعضاء الناتو.[19] واعترف بوجود أسلحة نووية أمريكية في إيطاليا وتكهن باحتمال وجود أسلحة نووية بريطانية وفرنسية.[20] طورت إيطاليا سرًا برنامجها الخاص بالأسلحة النووية، وواحدًا بالتعاون مع فرنسا وألمانيا، لكنها تخلت عن مثل هذه المشاريع عندما انضمت إلى برنامج المشاركة النووية.[21] [22] طورت الدولة نظام صواريخ مضادة للصواريخ الباليستية.[23] وطورت العديد من مركبات الإطلاق الفضائي مثل الفا ومؤخراً فيغا. إيطاليا هي موطن واحد من إثنين من مراكز العمليات الأرضية لنظام الملاحة عبر الأقمار الصناعية غاليليو.

تساهم إيطاليا بشكل كبير في البحث العلمي وتدير بعض محطات البحث الدائمة في القارة القطبية الجنوبية. من حيث القدرة على التحليق في الفضاء، تمتلك الدولة مركز بروجليو للفضاء. البلد مساهم رئيسي في وكالة الفضاء الأوروبية ومحطة الفضاء الدولية.

ضعف إيطاليا ومشاكلها الهيكلية تشمل: عدم الاستقرار السياسي الداخلي والدين العام الكبير والنمو الاقتصادي المنخفض في السنوات العشر الماضية والانقسام الاجتماعي والاقتصادي الكبير بين الوسط والشمال والجنوب.

ملخص[عدل]

خطط القوى الكبرى لتقطيع الصين؛ الولايات المتحدة، ألمانيا، إيطاليا، المملكة المتحدة، فرنسا، روسيا، النمسا، 23 أغسطس 1899.
مراحل التوحيد الإيطالي خلال 1829-1871

بعد توحيد إيطاليا، تم الاعتراف بإيطاليا الموحدة حديثًا باعتبارها «القوة العظمى السادسة» من قبل النمسا وبروسيا وفرنسا وروسيا والإمبراطورية البريطانية.[24] حقق الإيطاليون الوحدة والاستقلال عن النمسا وآل بوربون، وأمنوا الوحدة الوطنية في عام 1861.[25] [26] دعت البابوية فرنسا إلى مقاومة التوحيد، خوفًا من أن يؤدي التخلي عن السيطرة على الولايات البابوية إلى إضعاف الكنيسة والسماح لليبراليين بالسيطرة على الكاثوليك المحافظين.[27] استولت إيطاليا على روما عام 1870 وشكلت لاحقًا الحلف الثلاثي مع ألمانيا والنمسا. في نفس العام، استولت الحكومة الإيطالية على مدينة عصب الساحلية المطلة على البحر الأحمر، لتصبح أول إقليم خارجي لإيطاليا.

هزمت إيطاليا الإمبراطورية العثمانية في 1911-1912.[28] بحلول عام 1914، استحوذت إيطاليا على إريتريا، وهي محمية كبيرة في الصومال الإيطالي وسلطة إدارية في ليبيا. خارج إفريقيا، امتلكت إيطاليا امتيازًا صغيرًا في تينتسين في الصين (بعد تدخل حلف الأمم الثمانية في ثورة الملاكمين) وجزر دوديكانيسيا قبالة سواحل تركيا.

هاجمت النمسا شروط التحالف وقررت إيطاليا المشاركة في الحرب العالمية الأولى كقوة رئيسية متحالفة مع فرنسا والمملكة المتحدة واليابان. خلال الحرب، احتلت إيطاليا جنوب ألبانيا لمنعها من السقوط في يد النمسا والمجر. في عام 1917، أقامت حماية على ألبانيا، وظلت قائمة حتى عام 1920.[29] هزمت إيطاليا الإمبراطورية النمساوية في فيتوريو فينيتو عام 1918 وأصبحت أحد الأعضاء الدائمين في المجلس التنفيذي لعصبة الأمم.

سعت الحكومة الفاشية التي وصلت إلى السلطة مع بينيتو موسوليني في عام 1922 إلى زيادة حجم الإمبراطورية الإيطالية وإرضاء مطالبات الوحدويين الإيطاليين. في 1935-1936، نجحت إيطاليا في غزوها الثاني لإثيوبيا ودمجت أراضيها الجديدة مع مستعمراتها القديمة في شرق إفريقيا. في عام 1939، غزت إيطاليا ألبانيا وضمتها إلى الدولة الفاشية. خلال الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، شكلت إيطاليا تحالف المحور مع اليابان وألمانيا واحتلت العديد من الأراضي (مثل أجزاء من فرنسا واليونان ومصر وتونس) لكنها اضطرت في السلام النهائي للتخلي عن جميع محمياتها.

بعد الحرب الأهلية والكساد الاقتصادي الذي تسببت فيه الحرب العالمية الثانية، تمتعت إيطاليا بمعجزة اقتصادية وعززت الوحدة الأوروبية وانضمت إلى الناتو وأصبحت عضوًا نشطًا في الاتحاد الأوروبي.[30] عندما نالت الصومال استقلالها عام 1960، انتهت تجربة إيطاليا التي استمرت ثمانية عقود مع الاستعمار.

خلال معظم النصف الثاني من القرن العشرين، سيطر الديمقراطيون المسيحيون على المشهد السياسي الإيطالي متبعين سياسة خارجية تهدف إلى تعزيز الحوار بين الشرق والغرب. نتيجة لذلك، قررت إيطاليا بناء علاقات وثيقة مع العالم العربي والاتحاد السوفيتي.

في عام 1962، فضل رئيس الوزراء أمنتوري فانفاني التسوية بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي خلال الأزمة الكوبية عن طريق إزالة صواريخ جوبيتر الباليستية من الأراضي الإيطالية. في السبعينيات، وقع وزير الخارجية ألدو مورو اتفاقًا سريًا (يُعرف باسم لودو مورو) مع منظمة التحرير الفلسطينية، يعكس الوضع الخاص الذي منحه ألتشيدي دي غاسبيري للموساد الإسرائيلي من قبل (ما يسمى لودو دي غاسبيري).

في الثمانينيات، تحت قيادة الاشتراكي بيتينو كراكسي، عملت إيطاليا كقوة إقليمية في البحر الأبيض المتوسط. حذر كراكسي القذافي من قصف الولايات المتحدة لليبيا عام 1986، مما سمح له بالنجاة من الهجوم، وأمر أجهزة المخابرات الإيطالية بالتخطيط لانقلاب في تونس لدعم تنصيب بن علي رئيسًا جديدًا للبلاد.

كان جوليو أندريوتي آخر ديمقراطي مسيحي شغل منصب رئيس الوزراء بين عامي 1989 و1992. على الرغم من كونه معاديًا لإعادة توحيد ألمانيا، فقد أصبح أحد آباء معاهدة ماستريخت جنبًا إلى جنب مع المستشار الألماني هيلموت كول والرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران، على عكس مارجريت تاتشر.

انظر أيضًا[عدل]

ملحوظات[عدل]

 

  1. ^ The concept of Mediterraneo Allargato (Enlarged Mediterranean) includes the القرن الأفريقي, the البلقان and the الشرق الأوسط وشمال أفريقيا region

مراجع[عدل]

 

  1. ^ [1] نسخة محفوظة 2020-10-13 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ [2] نسخة محفوظة 2018-07-30 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ [3] نسخة محفوظة 2018-07-30 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ [4] نسخة محفوظة 2020-10-13 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Canada Among Nations, 2004: Setting Priorities Straight، McGill-Queen's Press - MQUP، 17 يناير 2005، ص. 85، ISBN 0773528369، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2016. ("The United States is the sole world's superpower. France, Italy, Germany and the United Kingdom are great powers")
  6. ^ Sterio, Milena (2013)، The right to self-determination under international law : "selfistans", secession and the rule of the great powers، Milton Park, Abingdon, Oxon: Routledge، ص. xii (preface)، ISBN 978-0415668187، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2016. ("The great powers are super-sovereign states: an exclusive club of the most powerful states economically, militarily, politically and strategically. These states include veto-wielding members of the United Nations Security Council (United States, United Kingdom, France, China, and Russia), as well as economic powerhouses such as Germany, Italy and Japan.")
  7. ^ Transforming Military Power since the Cold War: Britain, France, and the United States, 1991–2012، Cambridge University Press، 2013، ص. 224، ISBN 978-1107471498، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2016. (During the Kosovo War (1998) "...Contact Group consisting of six great powers (the United states, Russia, France, Britain, Germany and Italy).")
  8. ^ Why are Pivot States so Pivotal? The Role of Pivot States in Regional and Global Security، Netherlands: The Hague Centre for Strategic Studies، 2014، ص. Table on page 10 (Great Power criteria)، مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2016.
  9. ^ Carter, Keith Lambert (2019)، Great Power, Arms, And Alliances (باللغة الإنجليزية)، اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2021، U.S., Russia, China, France, Germany, U.K. and Italy - Table on page 56,72 (Major powers-great power criteria)
  10. ^ Kuper, Stephen، "Clarifying the nation's role strengthens the impact of a National Security Strategy 2019" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2020، Traditionally, great powers have been defined by their global reach and ability to direct the flow of international affairs. There are a number of recognised great powers within the context of contemporary international relations – with Great Britain, France, India and Russia recognised as nuclear capable great powers, while Germany, Italy and Japan are identified as conventional great powers
  11. ^ [5] نسخة محفوظة 2018-07-30 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ editors, Dimitris Bourantonis, Marios Evriviades (1997)، A United Nations for the twenty-first century : peace, security, and development، Boston: Kluwer Law International، ص. 77، ISBN 9041103120، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2016. {{استشهاد بكتاب}}: |مؤلف1= has generic name (مساعدة)
  13. ^ Italy: 150 years of a small great power, eurasia-rivista.org, 21 December 2010
  14. ^ Jones, Bruce D. (17 مارس 2014)، Still Ours to Lead: America, Rising Powers, and the Tension between Rivalry and Restraint، ISBN 9780815725138، مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2014.
  15. ^ "The global economic balance of power is shifting"، مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2021.
  16. ^ "Manufacturing statistics"، يوروستات، نوفمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2015.
  17. ^ Italy remains the third market for luxury goods
  18. ^ Andre Melville, Yuri Polunin, مسرح الباليه الأمريكي (2011). Political atlas of the Modern World نسخة محفوظة 2018-09-27 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "Anche l'Italia coinvolta nel riarmo nucleare da noi settanta testate - la Repubblica.it"، مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2021.
  20. ^ "Cossiga: "In Italia ci sono bombe atomiche Usa"" (باللغة الإيطالية)، Tiscali، مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2015.
  21. ^ http://legislature.camera.it/_dati/leg05/lavori/stenografici/sed0073/sed0073.pdf نسخة محفوظة 2021-07-03 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Baracca, Angelo (2005)، A volte ritornano: Il nucleare : La proliferazione nucleare ieri, oggi e soprattutto domani، ISBN 9788816407107.
  23. ^ "Eurosam"، مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2021.
  24. ^ "...Italy sixth great power" نسخة محفوظة 2022-03-15 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Martin Collier, Italian Unification 1820–71 (2003)
  26. ^ Taylor, Struggle for Mastery pp 99–125
  27. ^ E.E.Y. Hales (1954)، Pio Nono: A Study in European Politics and Religion in the Nineteenth Century، P.J. Kenedy & Sons.
  28. ^ Charles Stevenson, A Box of Sand: The Italo-Ottoman War 1911–1912: The First Land, Sea and Air War (2014)
  29. ^ Nigel Thomas. Armies in the Balkans 1914–18. Osprey Publishing, 2001, p. 17.
  30. ^ Sara Lorenzini, "The roots of a 'statesman': De Gasperi's foreign policy," Modern Italy (2009) 14#4 pp 473–484.