قوات الدفاع الجوي (مصر)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
قوات الدفاع الجوي المصرية
Flag of the Egyptian Air Defense Command
شعار قوات الدفاع الجوي المصرية


الدولة مصر
الانشاء منذ 1 فبراير 1968
فرع من Coat of arms of Egypt (on flag).svg القوات المسلحة المصرية
الدور تأمين المجال الجوي المصري وصد العدائيات الجوية المختلفة
الحجم 80,000 الأفراد (في 2014)[1]
70,000 الاحتياط (في 2014)[1]
150,000 المجموع (في 2014)[1]
المقر الرئيسي القاهرة
مناطق العمليات داخل جمهورية مصر العربية
شعار نصي الإيمان، العزم، المجد
الاشتباكات الحرب العالمية الثانية
حرب 1948
حرب 1967
حرب الإستنزاف
حرب أكتوبر
حرب الخليج الثانية
القادة
قائد قوات الدفاع الجوي فريق أركان حرب / عبد المنعم التراس
رئيس أركان قوات الدفاع الجوي لواء أركان حرب / علي فهمي
القادة الشرفيون المشير "شرفياً" / محمد علي فهمي قائد قوات الدفاع الجوي في حرب أكتوبر 1973
الشارة
علم قوات الدفاع الجوي المصرية Flag of the Egyptian Air Defense Command

قوات الدفاع الجوي المصرية هي أحد الفروع الرئيسية للقوات المسلحة المصرية، وهي المسئولة عن حماية المجال الجوي المصري ضد أي هجمات جوية معادية. أنشأت القوات طبقاً للقرار الجمهوري الصادر في 1 فبراير 1968 الذي نص على إنشاء قوات الدفاع الجوي كفرع رئيسي ثالث للقوات المسلحة بجانب القوات الجوية والقوات البحرية وكقوة رابعة بجوار القوات البرية والبحرية والجوية، وكانت سابقاً جزءاً من سلاح المدفعية وتحت القيادة العملية للقوات الجوية. تمتلك مصر منظومة حديثة للدفاع الجوي تتميز بالتسليح متنوع المصادر بين الشرقي والغربي والذي ينقسم ما بين الصواريخ المضادة للطائرات بعيدة ومتوسطة وقصيرة المدى والمدفعية المضادة للطائرات ومنظومات الإنذار المبكر والرادارات.[2]

يدخل في خدمة القوات جميع الضباط من خريجي كلية الدفاع الجوي المصرية التي يقع مقرها بمدينة الإسكندرية، ويقع مقر قيادة القوات بمدينة القاهرة ويتولى قيادتها حالياً الفريق أركان حرب / عبد المنعم التراس، فيما يشغل منصب رئيس الأركان اللواء أركان حرب / علي فهمي.[3]

تحتفل قوات الدفاع الجوي بعيدها في يوم 30 يونيو من كل عام، وهو اليوم الذي سطر فيه رجال الدفاع الجوي المصري واحدة من أعرق المعارك العسكرية المصرية عام 1970، حين قاموا بإنشاء حائط الصواريخ الحصين، الذي حمى السماء المصرية من هجمات سلاح الطيران الإسرائيلي المتكررة التي أسفرت عن خسائر في أرواح الجنود والمدنيين، ومنها مذبحة بحر البقر التي راح ضحيتها 30 طفل خلال قصف لطائرات الفانتوم الإسرائيلية فوق قرية بحر البقر بمركز الحسينية بمحافظة الشرقية.[4][5][6]

النشأة[عدل]

عقب تطور دور الطيران خلال وبعد الحرب العالمية الأولى، رأت مصر في ذلك الوقت تكوين قوة محدودة من المدفعية المضادة للطائرات تمكنها من الدفاع عن مدنها الرئيسية ومراكزها الاقتصادية في القاهرة والإسكندرية ضد أي هجمات جوية توجه تضدها.[7]:10 وبدأت مصر في تكوين أول نواة للمدفعية المضادة للطائرات عام 1938 وتشكلت القوات من آلايين مضادين للطائرات مسلحين بمدافع 3 بوصة مضادة للطائرات. ونظراً لأن هذه المدافع لا يمكنها الاشتباك ليلاً إذ لم يكن الرادار قد ظهر بعد على الساحة العسكرية، فتم تكوين 2 آلاي أنوار كاشفة زودت ببواعث أنوار كاشفة قطر 90 سم. وأصبحت المدفعية المضادة للطائرات بشقيها المدافع والأنوار فرعاً من فروع المدفعية.[7]:11:12

الحروب[عدل]

الحرب العالمية الثانية[عدل]

أسلوب الإنجليز في إعاقة الطائرات الألمانية أثناء الحرب العالمية الثانية

دخلت المدفعية المضادة للطائرات معارك الحرب العالمية الثانية وهي لا تزال في مهد التكوين والتنظيم، وخاضت معارك الدفاع الجوي عن المدن ذات الكثافة السكانية والأهمية الخاصة والتي تمثلت في القاهرة والإسكندرية وبورسعيد والسويس، وبدأت القوات بشقيها من وحدات المدفعية ووحدات الأنوار الكاشفة باحتلال مواقعها حول المدن الأربع بنهاية الربع الأول من عام 1939 وأخذت بالتصدي لهجمات الطيران الإيطالي والألماني حول تلك المدن، ونظراً لضعف نوعية الطائرات المهاجمة علاوة على ضعف مستوى الطيارين، لم تتمكن الطائرات الإيطالية من تنفيذ أية مهام ناجحة ضد المدن المصرية إلا بعض الضربات المحدودة للمناطق السكنية يقابلها إسقاط عدد من الطائرات. في يونيو 1941 قام الطيران الألماني بتطوير هجماته على مصر بضراوة لإحداث تأثير معنوي ومادي لصالح دول المحور نتج عنه خسائر ضخمة بالأرواح والممتلكات ولم ينجح في تحقيق إصابات فعلية بالأهداف العسكرية والمرافق والموانئ نظراً للمقاومة الشرسة من جانب المدفعية المضادة للطائرات التي أرغمت الطائرات المغيرة على إسقاط قنابلها بعيداً عن الأهداف الحيوية. مكنت تلك الهجمات المستمرة قوات المدفعية المضادة للطائرات من اكتساب الخبرة العملية والتعرف على مواطن القصور التكتيكي والعمل على حلها، فقامت باستبدال المدافع المضادة للطائرات من عيار 3 بوصة بنظيرتها من عيار 3.7 بوصة بنوعيها الثابت والمتحرك، وطورت تكتيكها إلى أسلوب الضرب بالغلالة والذي يعتمد على إنشاء ستارة مكثفة من النيران في نقطة معينة على امتداد خط سير الطائرة قبل وصولها إلى خط إسقاط القنابل، وتوجه إلى هذه النقطة نيران جميع مدافعها في توقيت محدد يتم تعيينه وفقاً لسرعة الطائرة المهاجمة والمسافة التي تم اكتشافها عليها، مما أسفر عن نتائج جيدة في ذلك الحين بسبب السرعة المحدودة لنوعية الطائرات في ذلك الوقت وبراعة الجنود المصريين في إدارة ضرب النار. وإزاء هذا النجاح والمجهود الكبير الذي بذله ضباط المدفعية المضادة للطائرات كافأتهم القيادة بإرسالهم إلى بعثات علمية للاستزادة من فنون المدفعية المضادة للطائرات بمدرسة المدفعية المضادة للطائرات البريطانية بالشرق الأوسط، وهناك أثبت الضباط المصريون قدرتهم العالية وتفوقهم العلمي.[7]:15:23

حرب 1948[عدل]

عقب إعلان الملوك والرؤساء العرب تدخل الجيوش العربية لتحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني، صدرت الأوامر للعديد من وحدات الجيش المصري مع بداية شهر مايو 1948 بالتوجه إلى الحدود الشرقية لدخول الحرب وكان من ضمن هذه القوات عدد من وحدات المدفعية المضادة للطائرات الخفيفة ومتوسطة العيار والتي تمثلت مهمتها في توفير الوقاية للوحدات البرية ضد أي هجمات جوية تقوم بها القوات الإسرائيلية، ونجحت المدفعية المضادة للطائرات في تنفيذ دورها كاملاُ ولم تمكن الطيران الإسرائيلي ذو القوة المحدودة في ذلك الوقت من التأثير على سير المعارك، وإزاء الخسائر التي حاقت بالطيران الإسرائيلي أصبح في إمكان المدفعية المضادة للطائرات أن تقدم المعاونة للقوات البرية في مهام أخرى عدا الحماية الجوية فاستخدمت كمدفعية مضادة للدبابات وكمدفعية ميدان وخاصة في قصف الدشم المحصنة وخزانات مياه المستعمرات الصهيونية.[7]:55:60

حرب 1956[عدل]

مدفع مصري مضاد للطائرات إبان العدوان الثلاثي

عقب قيام ثورة 23 يوليو 1952 اتجهت مصر إلى إقامة جيش وطني قوي، وأدى هذا الاتجاه إلى دخول المدفعية المضادة للطائرات إلى عصر الرادار وبذلك أصبح للقوات القدرة على الاشتباك ليلاً أو نهاراً على حد سواء وكذلك في ظروف الرؤية الصعبة بكفاءة بالإضافة إلى اكتشاف الطائرات المعادية عن بعد. في أواسط عام 1956 بدأ تشكيل عدد لا بأس به من وحدات المدفعية الخفيفة والمتوسطة المضادة للطائرات. وعقب اندلاع العدوان الثلاثي على مصر قابلت قوات المدفعية المضادة للطائرات تكنولوجيا متطورة لم يضاهيها تسليحها الذي يعود إلى تكنولوجيا الحرب العالمية الثانية، فنالت الطائرات المعادية الحديثة من العربات والجنود بمدافعها الرشاشة في غارات متواصلة ومن على ارتفاعات منخفضة ومتوسطة، إلا أن جنود قوات المدفعية المضادة للطائرات ألحقوا بالقوات المعادية أكبر خسائر ممكنة على الرغم من قلة تدريبهم وضعف عتادهم فأسقطوا العديد من الطائرات بالقاهرة والإسكندرية وسيناء ونصبوا فخاً للطائرات التي حاولت قصف المعابر التي تصل سيناء بوادي النيل داخل مدينة السويس، وفي بورسعيد استطاعت القوات الصمود لعدة أيام أمام الهجمات الجوية المكثفة لطائرات العدوان الثلاثي، كما اشتركت في عمليات المقاومة الشعبية.[7]:61:65

حرب 1967[عدل]

موقع للصواريخ المصرية التي استولت عليها إسرائيل خلال حرب 67

في 5 يونيو 1967 قام الطيران الإسرائيلي بتنفيذ ضربة جوية مركزة على الجبهة المصرية بسيناء مستغلاً نواحي القصور في نظام الدفاع الجوي المصري الذي لم يكن قد نشأ بعد وقلة إمكانات القوات الجوية المصرية وقتئذ، وعلى الرغم من حصول مصر على بعض قواعد الصواريخ المضادة للطائرات إلا أنها لم تكن إلا خطوة على طريق طويل من التسليح المتنوع المضاد للطائرات الذي كان يجب أن تمتلكه قوات الدفاع الجوي المصري لإحكام السيطرة والدفاع عن الأجواء المصرية حينئذ، حيث افتقدت إلى كل من المدفعية المضادة للطائرات بأعيرتها المختلفة والصواريخ مختلفة المدى وشبكة الإنذار المبكر والأسلحة الكافية للدفاع عن الأهداف الحيوية بالدولة والمقاتلات الجوية الحديثة التي تعترض الهجمات الجوية بكفاءة والقادة والأطقم المدربين للعمل على تلك المعدات والأسلحة. وبذلك لم يواجه الطيران الإسرائيلي أي مقاومة تذكر إلا من المدفعية المضادة للطائرات التي يعود تاريخ تصنيعها إلى الحرب العالمية الثانية والتي لا تصلح للتعامل مع الطائرات المقاتلة الحديثة ذات السرعات العالية، مما أسفر عن خسائر مؤلمة في الأرواح والأرض والمعدات.[7]:66:69

حرب الاستنزاف[عدل]

صواريخ مصرية من نوع بيتشورا سام 3 مضادة للطائرات في محيط قناة السويس

عقب حرب 1967 اتخذت مصر قراراً بإعادة تنظيم وتطوير قواتها المسلحة، واشتملت تلك القرارات على القرار الجمهوري رقم 199 الصادر في 1 فبراير 1968 بإنشاء قوات الدفاع الجوي المصري كفرع رئيسي وقوة مستقلة قائمة بذاتها بعد أن كانت أسلحتها ووحداتها متفرقة بين الإدارات والقوات فالمدفعيات والصواريخ كانت تتبع إدارة المدفعية ووحدات الرادار والإنذار ومراكز العمليات كانت تتبع القوات الجوية ونقاط المراقبة بالنظر كانت تتبع قوات حرس الحدود.[8] وحصرت جميع الوسائل والأسلحة والمعدات المضادة للهجمات الجوية تحت قيادة واحدة ضماناً للتنسيق وتوحيداً للمسئولية وتحقيقاً للنجاح، وفي 23 يونيو 1969 عين الفريق / محمد علي فهمي كأول قائد للقوات حديثة النشأة، والذي تحمل على عاتقه مهمة إعادة تنظيم القوات وتدبير الكوادر وتدريب الأفراد والارتفاع بمستواهم التعبوي والتكتيكي والفني، مع تكوين قاعدة تكنولوجية عريضة قادرة على استيعاب أسلحة الدفاع الجوي الحديثة في أسرع وقت ممكن بهدف حرمان إسرائيل من تفوقها الجوي.[3][7]:79:89[9][10]

شبكة الإنذار[عدل]

تطلب تطوير نظام الدفاع الجوي المصري إنشاء شبكة إنذار بعيدة المدى لاكتشاف أي طائرة معادية تقترب من المجال الجوي المصري وتوفير الوقت الكافي لتحذير قواعد الصواريخ ومواقع المدفعية، وتأمين تيار المعلومات اللازم لكي تعمل تلك المعدات والأسلحة بكفاء. فنجحت مصر في توفير أعداداً كبيرة ومتعددة من وسائل الإنذار واستخدامها في تنسيق وتعاون متكاملين وتعزيزها بشبكة من نقط المراقبة بالنظر وتجهيزها بشبكة مواصلات مرنة وحمايتها ضد الهجمات الإسرائيلية الإلكترونية.[7]:90

حائط الصواريخ[عدل]

تقدير للمخابرات المركزية الأمريكية عن مواقع صواريخ سام السوفييتية في مصر اعتباراً من مايو 1970

بدأت القيادة العامة للقوات المسلحة في دعم قيادة الدفاع الجوي بأنواع حديثة من الأسلحة والمعدات الإلكترونية والصواريخ المضادة للطائرات التي تطير على ارتفاعات منخفضة، وتابع رجال الدفاع الجوي إنشاء المواقع الحصينة على اتساع رقعة الدولة من أسوان إلى الإسكندرية ومن بورسعيد إلى مطروح، وكرست الدولة إمكانياتها المادية والهندسية لبناء تلك المواقع في أقصر وقت ممكن مع تجهيز الطرق وإقامة المواصلات السلكية واللاسلكية. وركزت القيادة الإسرائيلية ضرباتها الجوية على خط القناة بهدف التمسك بخطوط وقف إطلاق النار وإحكام قبضتها على تلك الجبهة، وتحددت مهام القوات الجوية الإسرائيلية في تدمير المواقع العسكرية المصرية وخاصة مرابض مدفعية الميدان، ومنع إقامة قواعد جديدة للصواريخ المضادة للطائرات في منطقة القناة، وعزل المناطق الهامة على الجبهة المصرية وشل أي تحركات تهدف إلى إدخال قوات أو حشدها في المنطقة. ولمواجهة تلك الضربات الجوية المركزة قامت قوات الدفاع الجوي بالتحرك لإدخال الصواريخ المضادة للطائرات إلى منطقة القناة، وإنشاء حائط الصواريخ المضادة للطائرات باستخدام أسلوب الزحف البطيء على وثبات وذلك بإنشاء تحصينات كل نطاق واحتلاله تحت حماية النطاق الخلفي له، وتم إنشاء مواقع النطاق الأول شرق القاهرة وإنشاء ثلاثة نطاقات أخرى تمتد إلى منتصف المسافة بين القاهرة وجبهة القناة، وأنشئ لذلك التحصينات الميدانية اللازمة لعدد 24 قاعدة صواريخ، وجهزت مراكز القيادة والسيطرة والمواقع بوسائل الاتصال اللازمة وتم تمهيد الطرق والمدقات، وتحريك قواعد الصواريخ واحتلالها لمواقعها ومعها وسائل الدفاع المباشرة المضادة للطائرات ووسائل الإنذار اللازمة، مع تنفيذ خطة خداع للضربات الجوية الإسرائيلية وامتصاصها بإنشاء مواقع هيكلية. وفي صباح 30 يونيو 1970 فوجئت الطائرات الإسرائيلية المغيرة بالصواريخ المصرية التي كبدت سلاح الجو الإسرائيلي خسائر كبيرة، ليصبح حائط الصواريخ حقيقة واقعة، وصرحت رئيسة وزراء إسرائيل جولدا مائير "أن كتائب الصواريخ المصرية كعش الغراب، كلما دمرنا أحدها نبتت بدلها أخرى". ومقابل تلك الخسائر الكبيرة التي وقعت سعت إسرائيل وراء وقف إطلاق النار، إلا أن قوات الدفاع الجوي تمكنت في الساعات القليلة التي سبقت يوم تنفيذ وقف إطلاق النار في 8 أغسطس 1970 من استكمال حائط الصواريخ على الصورة النهائية له.[11][12][7]:106:118

أسبوع تساقط الفانتوم[عدل]

عقب إنشاء حائط الصواريخ واعتبارا من 30 يونيو 1970 وخلال الأسبوع الأول من شهر يوليو تمكنت صواريخ الدفاع الجوي المصري من إسقاط العديد من الطائرات طراز فانتوم، وسكاي هوك، وأسر العديد من الطيارين الإسرائيليين وكانت هذه أول مرة تسقط فيها طائرة فانتوم، فأطلقت وسائل الإعلام المصرية على ذلك الأسبوع "أسبوع تساقط الفانتوم".[13][14][15]

حرب أكتوبر[عدل]

تحريك قواعد الصواريخ[عدل]

منظومة سام 6 مصرية في حرب أكتوبر

استمرت قوات الدفاع الجوي في التخطيط لمعركة العبور والتحرير التي تغطي مختلف النشاطات بما يضمن إعداد القادة والمقاتلين وتهيئة المعدات والأسلحة ووسائل الاتصالات ومسرح العمليات ليؤدي كلٌ دوره في المعركة بأكبر قدر من الكفاءة والإتقان مع تكوين الاحتياطيات اللازمة من الذخائر والمعدات وقطع الغيار لضمان الاستمرار في المعركة تحت جميع الظروف. وقابل إعداد تلك الخطة مشكلة خطيرة تتمثل في أن معظم قواعد الصواريخ التي تمتلكها مصر مصممة للدفاع عن أهداف حيوية ثابتة وبالتالي تستغرق وقتاً طويلاً لإعدادها للتحرك وتجهيزها للاشتباك، كما أنها تتميز بضخامة الحجم وبالتالي يسهل تعرضها للإصابة مما يتطلب ضرورة إقامتها في مواقع حصينة لتوفير الوقاية اللازمة لها، وكل ذلك يتعارض مع الفعاليات الواقعية لمعركة العبور لأن الهدف المطلوب الدفاع الجوي عنه هو الحشود الرئيسية للقوات البرية ذات الطبيعة الهجومية المتحركة التي تتطلب في ذات الوقت حماية متحركة، وما دام الدفاع الجوي غير قادر على متابعة التقدم لتوفير الغطاء الجوي اللازم للقوات البرية أثناء العمليات الهجومية، فستصبح تلك القوات فريسة سهلة لطيران إسرائيل المتفوق. وكان الخيار السهل هو توفير أسلحة دفاع جوي هجومية متحركة بما يتفق مع احتياجات المعركة، إلا أن مصادر التسليح لم تمكن مصر من امتلاك هذا النوع من التسليح، ولكن قوات الدفاع الجوي واجهت تلك العقبة عن طريق تطويع المعدات التي تملكها لتتماشى مع متطلبات العمليات المقبلة، مع التركيز على تدريب الفرد المقاتل لتصل القوات بالأزمنة اللازمة لتجهيز المعدات للتحرك والاشتباك إلى أقل من ربع الأزمنة المحددة بواسطة صانع السلاح، كما تمكن مهندسو الدفاع الجوي من إدخال بعض التعديلات الفنية على المعدات لتسهيل عملية تجهيزها للتحرك والاشتباك، وتشكلت مجموعات خاصة من وحدات الإنشاءات لترافق قواعد الصواريخ في انتقالاتها لتوفر لها أكبر قدر من الوقاية عند اشتراكها في العمليات الهجومية بطابعها السريع والمتنقل، وزودت تلك المجموعات بمعدات هندسية خاصة وتم تدريبها بحيث تنتهي من تجهيز موقع قاعدة الصواريخ في ساعات قليلة، كما تم إعداد مراكز قيادة متحركة لإدارة نيران تلك القواعد والسيطرة عليها أثناء العمليات الهجومية. وهو الأمر الذي جعل اشتراك تلك القواعد في حرب أكتوبر ممكناً، وسبب ارتباكاً للقوات الجوية الإسرائيلية وهي تفاجأ كل يوم بمزيد من مواقع الصواريخ الجديدة.[7]:125:131

دور القوات[عدل]

صواريخ المصرية أثناء النقل في سيناء خلال حرب أكتوبر

وجب على قوات الدفاع الجوي المصرية الاستعداد لمواجهة قوة الردع الرئيسية لدى إسرائيل وهي القوات الجوية الإسرائيلية في كامل قوتها حيث لم يكن بمقدور القوات الجوية المصرية الوصول بالأنواع التي تمتلكها من الطائرات إلى القواعد الجوية الرئيسية في إسرائيل وإنزال خسائر بمعداته وطائراته، في حين كانت الولايات المتحدة تعوض جميع خسائر سلاح الطيران الإسرائيلي التي تقع بسبب الدفاع الجوي المصري، ولمواجهة تلك الحقيقة كان على القيادة العامة للقوات المسلحة التخطيط لإحراز المفاجأة وحرمان إسرائيل من التمتع بمزايا الضربة الأولى، وكان على الدفاع الجوي أن يحرم إسرائيل من المعلومات التي يحصل عليها بواسطة طلعات الاستطلاع الجوي التي تطير شرق القناة لالتقاط الصور عن أوضاع وتحركات القوات المصرية على الضفة الغربية، فمد الدفاع الجوي سيطرته على المجال الجوي من غرب القناة إلى شرقها، وكبدت إسرائيل خسائر متلاحقة في طائرات استطلاعه، فيما تمثل الدور الرئيسي للدفاع الجوي المصري في خطة معركة العبور في تأمين تدفق هجوم القوات المصرية على طول خط القناة ومده إلى جنوب قناة السويس حتى مسافة 130 كم على امتداد الساحل الشرقي لخليج السويس ودفعه في عمق سيناء حتى مسافة 50 كم شرقاً، لإرغام إسرائيل على توزيع ضرباته الجوية الموجهة ضد القوات المصرية بما يضمن إضعاف تأثيرها، بالإضافة إلى أن مسرح عمليات الدفاع الجوي لا يقتصر على جبهة القناة وسيناء بل يمتد ليشمل كل رقعة على الأرض المصرية، حيث ستظل المراكز السياسية والاقتصادية الحيوية في عمق الدولة والقواعد الجوية والبحرية هدفاً لهجمات إسرائيل الجوية لكي يحقق بها تأثيراً معنوياً على القوات المصرية والشعب المصري ويربك بها قيادته، كما كان على القوات التخطيط للدفاع الجوي عن المعابر والكباري على القناة التي كان من المؤكد أن إسرائيل سيعمل على تركيز مجهوده الجوي عليها خلال الساعات الأولى من المعركة لإفشال عملية عبور القوات البرية، بالإضافة إلى التنسيق المستمر مع القوات الجوية بغرض تحقيق المهمة المشتركة وهي تدمير القوات الجوية المعادية، وتوفير الإنذار الجوي المناسب لجميع القواعد الجوية والمطارات وتأمين أعمال توجيه المقاتلات والرادار لاعتراض الطائرات المعادية، وتأمين الطائرات المقاتلة المصرية من وسائل الدفاع الجوي المصرية.[7]:135:149

معركة العبور[عدل]

حطام طائرة ميراج إسرائيلية خلال حرب أكتوبر

في يوم السبت الموافق السادس من أكتوبر 1973 والعاشر من رمضان أصدر قائد قوات الدفاع الجوي الأمر الكودي "جبار" لكي يفتح قادة التشكيلات المظاريف السرية التي سلمت إليهم في اليوم السابق، والتي احتوت على خريطة للقطاع الذي يعمل فيه كل تشكيل موضحاً عليها البيانات والتوقيعات الخاصة بالضربة الجوية الأولى للقوات الجوية المصرية، وشرع قادة التشكيلات في اتخاذ الإجراءات والوسائل التي طالما تدربوا عليها. وفي تمام الساعة الثانية وخمس دقائق ظهراً عبرت الطائرات المصرية قناة السويس متجهة إلى أهدافها المحددة، فيما قامت في نفس الوقت الآلاف من مدافع الميدان بقصف مركز على خط بارليف ونقطه الحصينة، وفي تمام الساعة الثانية وعشرين دقيقة بدأت الموجات الأولى من جنود المشاة تعبر قناة السويس على امتدادها من بورسعيد شمالاً إلى السويس جنوباً، بينما كانت الطائرات المقاتلة المصرية في طريق عودتها إلى قواعدها بعد تنفيذ الضربة الجوية الناجحة التي أثرت بإسرائيل في اللحظات الأولى من المعركة، في حين كان الصمت والسكون يسيطر على مواقع الدفاع الجوي المصري في انتظار الهجوم المضاد من قبل الطيران الإسرائيلي، الذي بدأت تظهر بوادره على شاشات الرادار المصري اعتباراً من الساعة الثانية وأربعين دقيقة، فقامت الصواريخ المضادة للطائرات بإسقاط الطائرات الإسرائيلية الواحدة تلو الأخرى، واستمر الحال خلال الساعات التالية التي كان تدفع بها إسرائيل بطائراتها على طول الجبهة لتحاول ضرب وإعاقة تقدم القوات المصرية وتدمير جسورها ومعابرها، وقوات الدفاع الجوي المصري تواجه هجمات إسرائيل وتوقع بطائراته وطياريه، وفي تمام الساعة الخامسة مساءً أصدر قائد القوات الجوية الإسرائيلية أوامره لطياريه بتفادي الاقتراب من القناة لمسافة تقل عن 15 كم شرقاً. وعند حلول الظلام لم تجد القوات الإسرائيلية بداً من القبول بمزيد من الخسائر واستأنفت هجماتها الجوية ضد القوات المصرية التي نجحت في عبور القناة محاولةً منعها من إقامة المزيد من الكباري والمعابر لتعزيز نجاحها، إلا أن جميع تلك المحاولات باءت بالفشل نتيجة للاشتباكات الناجحة لشبكة الدفاع الجوي المصري.[7]:150:156[16]

الدفاع عن القواعد الجوية المصرية[عدل]

نظام صواريخ أرض-جو، وهو نفس النوع الذي استخدمته قوات الدفاع الجوي المصرية خلال حرب أكتوبر.

في اليوم الثاني للمعركة صباح السابع من أكتوبر 1973 خططت القيادة الإسرائيلية لتفادي حائط الصواريخ المصري على جبهة القناة وتوجيه ضربة جوية للطائرات والقواعد الجوية المصرية البعيدة عن هذا الخط الدفاعي الحصين وتكرار نفس مشهد الضربة الجوية القاصمة التي وجهها الطيران الإسرائيلي للطائرات المصرية خلال حرب 1967 وبذلك تنتهي الحرب. وعلى ذلك اقتربت الطائرات الإسرائيلية على ارتفاعات منخفضة فوق البحر المتوسط لتهاجم المطارات المصرية بشمال الدلتا ووسطها وفوق البحر الأحمر لتهاجم المطارات المصرية بالصحراء الشرقية، بهدف التملص من شبكة الرادار المصرية وتحقيق عنصر المفاجأة، إلا أن قوات الدفاع الجوي المصري توقعت شن إسرائيل لهجمات مماثلة ووفرت الغطاء الجوي الملائم لكل هدف حيوي على الأرض المصرية رغم اتساعها، فوجدت الطائرات الإسرائيلية المقاتلات الاعتراضية المصرية في انتظارها ومن نجح بالإفلات وحاول التسلل على ارتفاع منخفض واجهته نيران المدفعية المضادة للطائرات والصواريخ المحمولة كتفاً، فإذا ما حاول الارتفاع تلقته صواريخ سام بضربة قاتلة، فآثر من تبقى من الطيارين الإسرائيليين الانسحاب وألقوا بحمولاتهم أينما كانوا وعادوا إلى قواعدهم، وظلت المطارات المصرية سليمة تواصل دورها في معركة العبور.[7]:157:158[17]

ثغرة الدفرسوار[عدل]

طورت القوات المصرية يوم 14 أكتوبر هجومها نحو المضائق شرق القناة بهدف تخفيف الضغط عن الجبهة السورية، إلا أن مواجهة 900 دبابة معادية بقوة 400 دبابة فقط وخارج غطاء الدفاع الجوي المصري وتحت سيطرة جوية معادية كانت مغامرة غير ناجحة كبدت القوات المصرية في ذلك اليوم خسائر وصلت إلى 250 دبابة، كما أدت تلك الخطوة إلى الإخلال بحجم القوات المصرية المتمركزة غرب القناة. وعبر عملية استطلاع جوي خارج مدى الدفاع الجوي المصري والتي تعدى ارتفاعها 30 كم تحققت القيادة الإسرائيلية من خلو منطقة غرب القناة من الدبابات تقريباً، فقامت بتطوير هجوم مباغت على الضفة الغربية للقناة فيما عرف باسم "ثغرة الدفرسوار" والتي قامت خلالها القوات الإسرائيلية بمهاجمة كتائب الصواريخ المضادة للطائرات يومي 15 و16 أكتوبر بواسطة الدبابات فيما لم يتوفر لدى تلك الكتائب التغطية الكافية من الدبابات المصرية لحمايتها، مما أفسح المجال أمام القوات الجوية الإسرائيلية للعمل غرب القناة ‏فاستطاعت القوات الإسرائيلية بذلك تحقيق هجوم مضاد تمكنت به من حصار الجيش الثالث الميداني.‏ إلا أن القيادة المصرية تداركت الموقف واستطاعت القوات المصرية المتمركزة غرب القناة حصار القوات الإسرائيلية بالثغرة وخاضت ضدها معارك ضارية وحالت بينها وبين محاصرة الجيش الثاني‏ ومنعتها من احتلال الإسماعيليةوالسويس وكبدتها خسائر فادحة في الدبابات والأفراد‏.‏ وبعد مباحثات الفصل بين القوات تم القبول بوقف إطلاق النار وقررت إسرائيل الانسحاب من الثغرة وفك الحصار المفروض على الجيش الثالث‏ وظلت رؤوس الكباري المصرية الموجودة شرق القناة كما هي‏‏.[18][19][20]:272:285[21]:72:79

المنشآت التابعة[عدل]

شعار كلية الدفاع الجوي
  • كلية الدفاع الجوي: أنشات كلية الدفاع الجوي في 2 يوليو 1974 وتمركزت وقتها بمدرسة المدفعية المضادة للطائرات بمعهد الدفاع الجوي بحي المعمورة بالإسكندرية، ثم أعادت تمركزها في 1 سبتمبر 1979 بحي أبي قير بالإسكندرية. بدأت الدراسة بالكلية في 1 نوفمبر 1974 بطلبة الكلية الحربية، وفي 1 يوليو 1978 طورت الدراسة بالكلية لتكون 4 سنوات تتضمن دراسات جامعية بالإضافة إلى العلوم العسكرية، ليتخرج بعدها الطالب برتبة ملازم حاصل على درجة البكالوريوس في العلوم العسكرية ثم يستمر في الدراسة سنة أخرى يحصل بنهايتها على بكالوريوس الهندسة قسم اتصالات وكهروفيزياء. تتمثل مهمة الكلية في تخريج ضباط أكفاء قادرين على استخدام وتشغيل أسلحة ومعدات الدفاع الجوي بكفاءة وإتقان لحماية سماء مصر ضد أي هجمات جوية معادية.[9][22]
  • معهد الدفاع الجوي: يقوم المعهد على تأهيل وإعداد الضباط من خريجي كلية الدفاع الجوي لتولي الوظائف القيادية المختلفة. ويحتوي على العديد من الفصول التعليمية وقاعات التدريب العملي المزودة بمقلدات التدريب الحديثة، كما يقوم المعهد بعقد دورات متخصصة لتأهيل ضباط الدفاع الجوي للحصول على ماجستير العلوم العسكرية من كلية القادة والأركان.[9][23]
  • مركز الرماية والتدريب التكتيكي: هو مركز تدريب قوات الدفاع الجوي، ويعد من أحدث مراكز الرماية وأكبرها في الشرق الأوسط‏. وتم تطويره‏ ليكون مجهزاً بمنشآت دائمة مزودة بأحدث الأنظمة والكاميرات السريعة التي تمكن من تقييم وتحليل نتائج الرماية بصورة دقيقة‏. تم تصميم المركز بما يسمح لجميع أنواع الصواريخ والمدفعية المضادة للطائرات بتنفيذ الرمايات الحقيقية باستخدام طائرات هدفية ذات مواصفات مختلفة وذلك بهدف رفع كفاءة القوات والوصول بها إلي أعلى مستويات التدريب من مستوي الطاقم حتي مستوي الكتيبة وذلك من خلال معسكرات تدريب يتم أثنائها تنفيذ تدريب عملي على جميع الإجراءات التي تضمن تنفيذ الرماية الناجحة‏.‏[9][24]
  • مركز البحوث الفنية والتطوير: هو المسئول عن التحديث والتطوير وإضافة التعديلات المطلوبة على معدات الدفاع الجوي بالاستفادة من خبرات الضباط المهندسين والفنيين والمستخدمين للمعدات حيث يقوم المركز بإقرار عينات البحوث وتنفيذها عملياً بدءاً بإجراء الاختبارات المعملية ثم الاختبارات الميدانية للوقوف على مدى صلاحيتها للاستخدام الفعلي الميداني بواسطة مقاتلي الدفاع الجوي، ويقوم المركز أيضاً بتطوير معدات الدفاع الجوي من خلال مراحل متكاملة بهدف استخدام التكنولوجيا الحديثة والاستفادة من أحدث التقنيات العلمية بما يحقق الارتقاء بمستوى الأداء.[25][26]
  • القرية الأوليمبية: القرية الأوليمبية لقوات الدفاع الجوي هي منشأة رياضية واجتماعية متكاملة تم افتتاحها في 2 يوليو 2012 بهدف الاهتمام بشئون الفرد المقاتل داخل قوات الدفاع الجوي للترفيه عن الضباط وضباط الصف والجنود.[9][27][28]
  • دار الدفاع الجوي: هي أحد المنشآت الاجتماعية التي شيدت بهدف خدمة ضباط وأفراد الدفاع الجوي وأسرهم.

المناورات التدريبية[عدل]

صاروخ سام 2 مصري خلال مناورات النجم الساطع

تعد الرماية الفعلية بالذخيرة الحية للأنظمة والمعدات الصاروخية لقوات الدفاع الجوي خلال أنشطة المناورات التدريبية من أرقي مستويات التدريب القتالي للوحدات والتشكيلات والتي يتم من خلالها تقييم قدرة ومهارة العناصر المنفذة على التصدي للتهديدات والعدائيات الجوية المختلفة، والتي تتطلب تنظيم التعاون والتنسيق الجيد مع الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية، وفقا لمنظومة معركة الأسلحة المشتركة الحديثة. وتتمثل تلك الأنشطة التدريبية في تنفيذ الرماية من مختلف الأسلحة والتخصصات للتصدي لهجمات جوية معادية والدفاع عن عدد من المنشآت والأهداف الحيوية، وذلك بمشاركة الأنظمة الصاروخية والمدفعية المضادة للطائرات المعاونة للتشكيلات البرية في تنفيذ الرماية على العديد من الأهداف الجوية وإصابتها بكفاءة عالية لتعكس ما وصلت إليه القوات المشاركة من كفاءة وسرعة ودقة في رصد وتمييز الأهداف المعادية والتعامل معها وتدميرها. ومن أمثلة تلك المناورات التي تشترك فيها قوات الدفاع الجوي مع باقية أفرع القوات المسلحة: مناورات النجم الساطع، مناورات بدر، مناورات رعد، مناورات جاسر.[29][30][31][32]

معركة سيد الدفاع الجوي[عدل]

هي مجموعة من الألعاب العسكرية الدولية تنظمها وزارة الدفاع الروسية على الأراضي الروسية وتشارك فيها قوات الدفاع الجوي المصرية بجانب قوات الدفاع الجوي لعدة دول منها الصين وباكستان وفنزويلا وبيلاروسيا بالإضافة إلى روسيا الدولة المنظمة. تتضمن المسابقة أنشطة الرماية وضرب الأهداف الجوية باستخدام منظومات الدفاع الجوي الروسية المحمولة كتفاً "إيجلا" و"تونجوسكا"، فضلا عن معدات عسكرية روسية أخرى، يحضر المسابقة أكثر من 100 عسكري وتشمل أكثر من 70 وحدة من الأسلحة والمعدات العسكرية.[33][34][35][36][37][38]

الدور السياسي[عدل]

مرت مصر بتغيرات سياسية متعاقبة خلال أحداث 25 يناير و30 يونيو، شاركت فيها قوات الدفاع الجوي عن طريق تأمين المواطنين ليل نهار وحفظ الأمن، والقبض على بعض المجرمين الهاربين من السجون والمتسللين والمخربين. من خلال قواتها المنتشرة في كافة ربوع الدولة، وذلك باعتبارها أحد الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة. كما ساهمت قوات الدفاع الجوي في تأمين جميع مراحل العمليات الانتخابية منذ 25 يناير 2011، بالإضافة إلى حماية الأهداف الحيوية والاشتراك في تأمين منشآت الدولة ومرافقها، فضلاً عن دور أفراد عناصر المراقبة الجوية المنتشرين على حدود مصر المختلفة في الإبلاغ عن أي عناصر تسلل لحدود مصر البرية والبحرية والجوية في منظومة متكاملة مع عناصر قوات حرس الحدود، يضاف إلى ذلك قيام قوات الدفاع الجوي بتأمين أعمال قتال القوات الجوية أثناء تنفيذ المهام المكلفة بها في مكافحة الإرهاب بسيناء.[39][40]

قادة القوات[عدل]

المشير محمد علي فهمي قائد قوات الدفاع الجوي (1969 - 1975)

التسليح وأنظمة الدفاع الجوي[عدل]

تتبع قوات الدفاع الجوي المصري نظام تسليح وتطوير في إطار ممنهج ومنظم وباتباع سياسة متوازنة تهدف إلى رفع الكفاءة القتالية والفنية والإدارية لكافة أنواع الأسلحة والمعدات، فيما تتابع وتراقب كل ما هو جديد في مجال التسليح سواء كان صواريخ أو مدفعية أو رادار أو حرب إلكترونية أو مقذوفات أو معدات أو وسائل استطلاع وإنذار، وتتعاون مع جميع الدول الصديقة في عملية منظومة التسليح والتطوير، بالإضافة إلى الاهتمام بالتصنيع المحلي. وتصب قيادة القوات اهتمامها بالفرد المقاتل وتطويره وتعليمه بأحدث الوسائل ليصل إلى أعلى مستوى في استخدام تلك الأسلحة والمعدات. كما تتعاون قوات الدفاع الجوي مع باقي أفرع وهيئات وأسلحة وإدارات وأجهزة القوات المسلحة، وتنسق بشكل رئيسي ومتكامل مع القوات الجوية وإدارة الحرب الإلكترونية، بهدف تحقيق الحماية الكاملة للمجال الجوي المصري، والانتشار على كل شبر من أرض مصر على كل الاتجاهات.[52][53][54][55]

المنظومة صورة الأنواع المدى بلد الأصل ملاحظات
بطاريات صواريخ مضادة للطائرات
أس-300 في إم 9A83ME TEL - Antey-2500 SAM 02.jpg جلادياتور "سام 23" صواريخ بعيدة المدى  روسيا [56][57][58][59][60]
باتريوت Patriot System 2.jpg إم آي إم-104 صواريخ بعيدة المدى  الولايات المتحدة [61]
بوك Buk-M1-2 9A310M1-2.jpg M1-2 "سام 11"

M2 "سام 17"

صواريخ متوسطة المدى  روسيا [62][63]
بيتشورا Independence Day Parade - Flickr - Kerri-Jo (87).jpg 2M "سام 3" صواريخ متوسطة المدى  روسيا [64]
دفينا Sa-2camo.jpg طائر الصباح "سام 2" صواريخ متوسطة المدى  مصر
 الاتحاد السوفيتي
[65]
كوب Sa6 1.jpg "سام 6" صواريخ متوسطة المدى  الاتحاد السوفيتي [66]
هوك Nellis to host 21st annual air defense system forum, 2010.jpg "سام هوك" صواريخ متوسطة المدى  الولايات المتحدة [66]
سلامرام AIM-120 AMRAAM P6230147.JPG صواريخ متوسطة المدى  الولايات المتحدة [67]
سكاي جارد آمون Skyguard-Sparrow Misslie Launcher Display at Chih Hang Air Force Base Apron 20130601a.jpg صواريخ متوسطة وقصيرة المدى  مصر [68]
تور Tor-M1 SAM (2).jpg M1

M2 "سام 15"

صواريخ قصيرة المدى  روسيا [69]
كروتال Crotale launchers.jpg VT-1 صواريخ قصيرة المدى  فرنسا [65]
إستريلا 1 Soviet SA-9 Gaskin.jpg "سام 9" صواريخ قصيرة المدى  الاتحاد السوفيتي [70]
شاباريل MIM-72 Chaparral 07.jpg إم آي إم-72 صواريخ قصيرة المدى  الولايات المتحدة [65]
أفنجر Avenger missile.jpg صواريخ قصيرة المدى  الولايات المتحدة [71]
صواريخ مضادة للطائرات محمولة كتفاً
إستريلا 2 SA-7.jpg عين الصقر "سام 7" صواريخ قصيرة المدى  الاتحاد السوفيتي [72]
إيغلا 9K338 Igla-S (NATO-Code - SA-24 Grinch).jpg "سام 18" صواريخ قصيرة المدى  روسيا [73]
ستينغر FIM-92 Stinger USMC.JPG FIM-92H صواريخ قصيرة المدى  الولايات المتحدة [74]
مدافع مضادة للطائرات
شيلكا ZSU-23-4 Shilka 01.jpg ZSU-23-4 مدفعية ذاتية الحركة  الاتحاد السوفيتي [75]
هن ZSU-57-2 Hun 2010 02.jpg ZSU-57-2 مدفعية ذاتية الحركة  الاتحاد السوفيتي [76]
براجا PLdvK 53 59 TMB detail.jpg M53/59 مدفعية ذاتية الحركة  تشيكوسلوفاكيا [77]
فادس M163 VADS.JPEG M163 مدفعية ذاتية الحركة  الولايات المتحدة [78]
أورليكن 35 mm Oerlikon.jpg M163 مدفعية ذاتية الحركة  ألمانيا
 سويسرا
[79]
نيل 23 Zu-23-2-belarus.jpg Zu-23-2 مدفعية مقطورة  مصر
 الاتحاد السوفيتي
[66][80]
سينا 23 Zu-23 30 M1-3 - InnovationDay2013part1-40.jpg Zu-23 مدفعية مقطورة  مصر
 الاتحاد السوفيتي
[66][80]
زد بي يو ZPU morrocan.jpg ZPU-1 مدفعية مقطورة  الاتحاد السوفيتي [81]
كيه إس-30 File-KS 30 Letecky Muzeum.JPG KS-30 مدفعية مقطورة  الاتحاد السوفيتي [82]
كيه إس-19 KS-19-100-mm-anti-aircraft-gun-batey-haosef-3.jpg KS-19 مدفعية مقطورة  الاتحاد السوفيتي [83]
الرادارات
إس إن آر-18 Fan Song fire control radar of the SA-2 SAM-system.JPEG SNR-75 "Fan Song" رادار تحكم وإطلاق  الاتحاد السوفيتي
بي-18 P 18-2.jpg P-18 "Spoon Rest-B" رادار عالي الترددات ثنائي الأبعاد  روسيا [66]
سكاي جارد FLGer98 Skyguard.JPG Skyguard رادار لجميع الأحوال الجوية لكشف الارتفاعات المنخفضة  سويسرا،  مصر [66]
ايه إن/إم بي كيو-64 ELEC AN-MPQ-64 Sentinel Radar lg.jpg AN/MPQ-64 "Sentinel" رادار ثلاثي الأبعاد لتحذير الدفاعات الجوية قصيرة المدى  الولايات المتحدة [66]
بي في آر-11 PRV-11 "Side Net" radar.jpg PRV-11 "Side Net" رادار لكشف الارتفاعات  الاتحاد السوفيتي [66]
بي في آر-9 PRV-9 in Technical museum Togliatti.jpg PRV-9 "Thin Skin" رادار محمول لكشف الارتفاعات  الاتحاد السوفيتي [66]
بي-40 Парк Победы в Саратове 25.jpg P-40 "Long Track" رادار ثلاثي الأبعاد فائق الترددات  الاتحاد السوفيتي [66]
بي-15 FlatFace.JPG P-15 "Flat Face" رادار ثنائي الأبعاد فائق الترددات  الاتحاد السوفيتي [66]
بي-12 P12.jpg P-12 "Spoon Rest" رادار ثلاثي الأبعاد عالي الترددات  الاتحاد السوفيتي [66]
ايه إن/تي بي إس-43 AN-TPS-43.jpg AN/TPS-43 رادار بحث متنقل ثلاثي الأبعاد  الولايات المتحدة [66]
ايه إن/تي بي إس-59 Phased array radar AN TPS-59.jpg AN/TPS-59 رادار بحث متنقل ثلاثي الأبعاد ذو صفيف مسح إلكتروني نشط  الولايات المتحدة [66]
ايه إن/تي بي إس-63 AN/TPS-63 "LASS" رادار ثلاثي الأبعاد  الولايات المتحدة،  مصر [66]
بي-14 P-14 "Tall King" رادار ثنائي الأبعاد عالي الترددات  الاتحاد السوفيتي [66]
جيه واي-9 JY-9 رادار محمول ثلاثي الأبعاد  الصين [66]
جيه إل جي-43 JLG-43 رادار ثنائي الأبعاد لكشف الارتفاعات  الصين [66]
جيه إل جي-40 JLG-40 رادار ثنائي الأبعاد لكشف الارتفاعات  الصين [66]

تطوير أنظمة الدفاع الجوي[عدل]

المنظومة صورة الأنواع المدى بلد الأصل ملاحظات
أس - 400 ترايمف S-400 Triumf-34.jpg صواريخ بعيدة المدى  روسيا [84]
بانتسير-اس1 Bronnitsy - 01 - Pantsir-S1 SAM.jpg صواريخ متوسطة وقصيرة المدى  روسيا [85]
فيربا  روسيا N/A مصر والجزائر والهند أول زبائن دوليين محتملين لمنظومة Verba للدفاع الجوي, وأكد عدد من خبراء السلاح أن مصر والجزائر والهند هم اول الزبائن الدوليين المحتملين لهذا النظام الذي يتفوق على انظمة Igla S الروسي وStinger الامريكي. [86]

معرض صور[عدل]

رتب القوات[عدل]

الضباط[عدل]

رتب ضباط قوات الدفاع الجوي
فريق أول فريق لواء عميد عقيد مقدم رائد نقيب ملازم أول ملازم
EgyptianArmyInsignia-ColonelGeneral.jpg
EgyptianArmyInsignia-LieutenantGeneral.jpg
EgyptianArmyInsignia-MajorGeneral.jpg
EgyptianArmyInsignia-BrigadierGeneral.jpg
EgyptianArmyInsignia-Colonel.jpg
EgyptianArmyInsignia-LieutenantColonel.jpg
EgyptianArmyInsignia-Major.jpg
EgyptianArmyInsignia-Captain.jpg
EgyptianArmyInsignia-FirstLieutenant.jpg
EgyptianArmyInsignia-Lieutenant.jpg

ضباط الصف والجنود[عدل]

رتب ضباط الصف في قوات الدفاع الجوي الجنود
رقيب أول رقيب عريف جندي

الزي الرسمي[عدل]

القبعات
ضابط عميد لواء
Airdefese Beret - Egyptian Army.png
Air defense brigadier Beret - Egyptian Army.png
Airdefense general Beret - Egyptian Army.png

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. لواء أركان حرب / محمد سعيد علي، "حائط الصواريخ في أكتوبر 1973م - حرب رمضان 1393هـ"، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  2. فريق أركان حرب / محمد علي فهمي، "القوة الرابعة - تاريخ الدفاع الجوي المصري"، 272 صفحة.
  3. الفريق أول محمد فوزي، "مذكرات الفريق أول محمد فوزي - حرب الثلاث سنوات 1970/1967"، طبعة 1990، 407 صفحة، دار المستقبل العربي.
  4. الفريق سعد الدين الشاذلي، "مذكرات حرب أكتوبر"، طبعة 2003، 401 صفحة، دار بحوث الشرق الأوسط الأمريكية.
  5. المشير أحمد إسماعيل، "مشير النصر - مذكرات أحمد إسماعيل وزير الحربية في معركة أكتوبر 1973"، تحرير مجدي الجلاد، طبعة 2013، 251 صفحة، دار نهضة مصر للنشر.
  6. المشير محمد عبد الغني الجمسي، "مذكرات الجمسي - حرب أكتوبر 1973"، طبعة 1998، 596 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  7. حسين العشي، "خفايا حصار السويس"، طبعة 1990، 291 صفحة، دار الحرية.

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية. The Military Balance 2014. لندن: Routledge. صفحات 315–318. ISBN 9781857437225. 
  2. ^ جميل عفيفي، محمد فؤاد (02-10-2014). "القوات المسلحة تحتفل بنصر أكتوبر بعرض عسكري كبير" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  3. ^ أ ب علي شام. "قائد قوات الدفاع الجوي :‏ نعتمد على تنويع مصادر الصواريخ المضادة للطائرات وكفائتنا القتالية لم تتأثر بمهامنا الداخلية" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 10-12-2015. 
  4. ^ داليا عثمان (29-6-2012). "الفريق عبد العزيز سيف الدين قائد «الدفاع الجوي» في العيد ٤٣ لقواته" (باللغة العربية). المصري اليوم. اطلع عليه بتاريخ 10-12-2015. 
  5. ^ أبو زيد كمال الدين (28-6-2015). "الفريق عبد المنعم التراس: سماء مصر تحت السيطرة الكاملة لقوات الدفاع الجوي" (باللغة العربية). الوفد. اطلع عليه بتاريخ 10-12-2015. 
  6. ^ عمرو حسن (8-4-2013). "بالفيديو والصور.. "جرس الجنة ضرب".. 43 عاما على مذبحة بحر البقر و"التلامذة اللي لموا الكراريس"" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش فريق أركان حرب / محمد علي فهمي، "القوة الرابعة - تاريخ الدفاع الجوي المصري"، 272 صفحة.
  8. ^ "الفريق زاهر عبد الرحمن قائد الدفاع الجوي الأسبق‏" (باللغة العربية). الأهرام. 05-10-2005. اطلع عليه بتاريخ 15-12-2015. 
  9. ^ أ ب ت ث ج وزارة الدفاع المصرية (28-06-2015). "قوات الدفاع الجوي حصن السماء" (باللغة العربية). يوتيوب. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  10. ^ عبد الفتاح فرج، محمد علي زيدان (03-10-2013). "اللواء يحيى السنجق: أسقطنا طائرات الفانتوم بـ«كمائن» الدفاع الجوي‏" (باللغة العربية). الوطن. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  11. ^ عبده مباشر (18-10-2006). "معركة حائط الدفاع الجوي-‏1‏‏" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  12. ^ عبده مباشر (19-10-2006). "معركة حائط الدفاع الجـوي-‏2‏" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  13. ^ حاتم الجهمي (29-06-2012). "الفريق عبدالعزيز سيف الدين يكشف خفايا جديدة حول أسبوع تساقط «الفانتوم» الإسرائيلي‏" (باللغة العربية). الشروق. اطلع عليه بتاريخ 17-12-2015. 
  14. ^ أحمد دياب (30-06-2015). "الفريق عبدالمنعم التراس: الجندي المصري أخطر سلاح في العالم" (باللغة العربية). أخبار اليوم. اطلع عليه بتاريخ 17-12-2015. 
  15. ^ "حائط الصواريخ وملحمة الدفاع الجوي" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 17-12-2015. 
  16. ^ ممدوح شعبان (30-06-2009). "في الاحتفال بالعيد التاسع والثلاثين للدفاع الجوي" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 14-12-2015. 
  17. ^ جمال الخولي (08-10-2001). "الصمود‏..‏ حماية التشكيلات البرية‏..‏ الدفاع عن القواعد الجوية" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 14-12-2015. 
  18. ^ عبده مباشر (04-10-2006). "الانتصار‏..‏ والثغرة" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  19. ^ مرسي عطا الله (15-10-1998). "وكانت مقبرتهم الكبري في الدفرسوار‏!‏" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  20. ^ الفريق سعد الدين الشاذلي، "مذكرات حرب أكتوبر"، طبعة 2003، 401 صفحة، دار بحوث الشرق الأوسط الأمريكية.
  21. '^ حسين العشي'حسين العشي، "خفايا حصار السويس"، طبعة 1990، 291 صفحة، دار الحرية.
  22. ^ "كلية الدفاع الجوي". مقاتل. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  23. ^ ‏خالد الأصمعي‏ (30-06-2006). "قائد قوات الدفاع الجوي في عيدها". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  24. ^ عبد الحميد شعير (30-06-2005). "قائد قوات الدفاع الجوي في عيدها للأهرام‏". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  25. ^ إسماعيل جمعة. "الفريق عبد المنعم التراس قائد قوات الدفاع الجوي في حوار للأهرام". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  26. ^ محمد أحمد طنطاوي (27-06-2015). "القوات المسلحة تحتفل بالعيد الـ45 للدفاع الجوي". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  27. ^ مها سالم‏ (02-07-2012). "المشير طنطاوي يفتتح القرية الأوليمبية للدفاع الجوي". الجورنال. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  28. ^ "حوار جرئ مع قائد قوات الدفاع الجوي". المصريون. 29-06-2014. اطلع عليه بتاريخ 13-12-2015. 
  29. ^ ليلى مصطفى. "ضمن أنشطة المناورة الاستراتيجية «بدر 2014»" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 14-12-2015. 
  30. ^ مها سالم (21-03-2015). "القوات المسلحة تنفذ المناورة "رعد 23" بالذخيرة الحية على الحدود الغربية" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 14-12-2015. 
  31. ^ وزارة الدفاع المصرية (02-11-2014). "قوات الدفاع الجوى تنفذ رماية بالذخيرة الحية ضمن أنشطة المناورة الإستراتيجية "بدر 2014"" (باللغة العربية). يوتيوب. اطلع عليه بتاريخ 18-12-2015. 
  32. ^ محمد أحمد طنطاوي (16-02-2016). "رئيس الأركان يشهد المشروع "جاسر-110" للدفاع الجوي" (باللغة العربية). اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 16-02-2016. 
  33. ^ "Masters of Air Defense Battle-2015 international contest starts on Aug. 8" (باللغة الإنجليزية). rbth. 07-08-2015. اطلع عليه بتاريخ 18-12-2015. 
  34. ^ "Participants of the International Army Games 2015" (باللغة الإنجليزية). sputniknews. 02-08-2015. اطلع عليه بتاريخ 18-12-2015. 
  35. ^ "نشرت وزارة الدفاع الروسية فيديو وصوراً مختلفة للقوات الروسية والمصرية المشاركة في الألعاب العسكرية الدولية في روسيا ومسابقة " معركة سيد الدفاع الجوي"" (باللغة العربية). sputniknews. 08-08-2015. اطلع عليه بتاريخ 18-12-2015. 
  36. ^ زينب غريان (08-08-2015). "بالفيديو.. الجيش المصري يبهر روسيا في مسابقة للدفاع الجوي" (باللغة العربية). بوابة فيتو. اطلع عليه بتاريخ 18-12-2015. 
  37. ^ "شاهد.. الجيش المصري يستعد لمعركة "سيد الدفاع الجوي" بـ"الكلاشينكوف الروسي"" (باللغة العربية). الدستور. 05-08-2015. اطلع عليه بتاريخ 18-12-2015. 
  38. ^ "فيديو.. الجيش المصري يبهر روسيا في مسابقة للدفاع الجوي" (باللغة العربية). الوفد. 09-08-2015. اطلع عليه بتاريخ 18-12-2015. 
  39. ^ أبو زيد كمال الدين (28-06-2015). "الفريق عبد المنعم التراس: سماء مصر تحت السيطرة الكاملة لقوات الدفاع الجوي" (باللغة العربية). الوفد. اطلع عليه بتاريخ 14-12-2015. 
  40. ^ علي شام. "قائد قوات الدفاع الجوي :‏ نعتمد على تنويع مصادر الصواريخ المضادة للطائرات وكفائتنا القتالية لم تتأثر بمهامنا الداخلية" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 14-12-2015. 
  41. ^ "الفريق عبدالمنعم التراس: أطقم قتال الدفاع الجوي في الخدمة بصفة مستمرة سلما وحربا" (باللغة العربية). البوابة نيوز. 29-06-2014. اطلع عليه بتاريخ 14-11-2015. 
  42. ^ "الفريق عبد العزيز سيف الدين رئيس «الهيئة العربية للتصنيع» في سطور" (باللغة العربية). المصري اليوم. 12-08-2012. اطلع عليه بتاريخ 14-11-2015. 
  43. ^ مي مجدي (05-10-2014). "رؤساء أركان مصر (15) سامي عنان.. عيّنه المخلوع وأقاله المعزول" (باللغة العربية). كايرو دار. اطلع عليه بتاريخ 14-11-2015. 
  44. ^ "في يوم تفوق قوات الدفاع الجوي‏:‏المشير طنطاوي يشهد بيانا عمليا للرماية بالذخيرة الحية" (باللغة العربية). الأهرام. 02-07-2001. اطلع عليه بتاريخ 14-11-2015. 
  45. ^ "تصحيح واجب" (باللغة العربية). الأهرام. 29-11-2005. اطلع عليه بتاريخ 14-11-2015. 
  46. ^ عبد الجواد توفيق. "الفريق زاهر عبدالرحمن القائد الأسبق لقوات الدفاع الجوي‏:‏حائط الصواريخ ملحمة مصرية قطعت ذراع إسرائيل الجوية" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 14-11-2015. 
  47. ^ "وفاة حرم الفريق مصطفى الشاذلي" (باللغة العربية). الأهرام. 31-03-2008. اطلع عليه بتاريخ 14-11-2015. 
  48. ^ "هدية تذكارية للرئيس مبارك" (باللغة العربية). الأهرام. 05-07-2007. اطلع عليه بتاريخ 14-11-2015. 
  49. ^ علاء المنياوي (23-06-2013). "بالفيديو.. المسلماني: "أبو غزالة" أكبر القادة العسكريين في تاريخ مصر واتهامات مبارك له "كراهية"" (باللغة العربية). صدى البلد. اطلع عليه بتاريخ 14-11-2015. 
  50. ^ محمد عبد الغني (06-05-2014). "في إطار توثيقها لتاريخ مصر المعاصر.. مكتبة الإسكندرية تتسلم أرشيف الفريق حلمي عفيفي" (باللغة العربية). الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 14-11-2015. 
  51. ^ "رحيل صاحب حائط الصواريخ في حرب أكتوبر" (باللغة العربية). الأهرام. 14-09-1999. اطلع عليه بتاريخ 14-11-2015. 
  52. ^ محمد إبراهيم (27-06-2015). "«التراس» يكشف عن أخطر سلاح تمتلكه قوات الدفاع الجوي.. ويوضح لـ«صدى البلد» دور القوات في حفل افتتاح قناة السويس" (باللغة العربية). صدى البلد. اطلع عليه بتاريخ 18-12-2015. 
  53. ^ أميرة محمد (30-06-2003). "صواريخ حديثة جديدة للدفاع الجوي في مصر" (باللغة العربية). الشرق الأوسط. اطلع عليه بتاريخ 18-12-2015. 
  54. ^ "قائد الدفاع الجوي المصري يؤكد استعداد قواته لمواجهة أية تهديدات جوية" (باللغة العربية). الشرق الأوسط. 01-07-2001. اطلع عليه بتاريخ 18-12-2015. 
  55. ^ "المشير طنطاوي يؤكد أهمية توفيرأحدث نظم التسليح للدفاع الجوي المصري" (باللغة العربية). الشرق الأوسط. 08-07-2002. اطلع عليه بتاريخ 18-12-2015. 
  56. ^ ""Алмаз-Антей": российская зенитная ракетная система "Антей-2500" поствлена в Египет". ТАСС. اطلع عليه بتاريخ 14 November 2014. 
  57. ^ "Алмаз-Антей : российская зенитная ракетная система Антей-2500 поствлена в Египет". اطلع عليه بتاريخ 14 November 2014. 
  58. ^ ""Алмаз-Антей": российская зенитная ракетная система "Антей-2500" поствлена в Египет". اطلع عليه بتاريخ 14 November 2014. 
  59. ^ "Egypt Receives Antey-2500 Defense Missile Systems". defenseworld. اطلع عليه بتاريخ 29-3-2016. 
  60. ^ "في أكبر صفقة روسية.. مصر تشتري 50 طائرة من طراز "ميج 29"". 13-04-2016. 
  61. ^ "Patriot Missile Long-Range Air-Defence System, United States of America" (باللغة الإنجليزية). army-technology. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  62. ^ "Self Propelled Air Defence System / SA-11/17 Gadfly/Grizzly" (باللغة الإنجليزية). ausairpower. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  63. ^ "Egypt Reveals Air Defence Upgrades" (باللغة الإنجليزية). militaryedge. 15-11-2014. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  64. ^ "S-125" (باللغة الإنجليزية). deagel. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  65. ^ أ ب ت "Air Defense Force (ADF)" (باللغة الإنجليزية). globalsecurity. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  66. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ "Egyptian Air Defense Force Equipment" (باللغة الإنجليزية). globalsecurity. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  67. ^ James Dunnigan (05-02-2011). "SLAMRAAM Dies From Loneliness" (باللغة الإنجليزية). strategypage. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  68. ^ "Skyguard 'AMOUN' Scores Direct Hit in Live Missile Firing Using Raytheon-Upgraded Launcher" (باللغة الإنجليزية). raytheon. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  69. ^ "Tor (SA-15 Gauntlet)" (باللغة الإنجليزية). military-today. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  70. ^ "SA-9 (Gaskin) / 9K31 Strela-1 4x4 Mobile Anti-Aircraft Missile System (1968)" (باللغة الإنجليزية). militaryfactory. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  71. ^ "Avenger Low Level Air Defence System, United States of America" (باللغة الإنجليزية). army-technology. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  72. ^ "SA-7 GRAIL 9K32M Strela-2" (باللغة الإنجليزية). globalsecurity. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  73. ^ "SA-18 Igla 9K38 man-portable air defence missile system" (باللغة الإنجليزية). armyrecognition. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  74. ^ "Stingers for Egypt and Turkey, 2011" (باللغة الإنجليزية). defenseindustrydaily. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  75. ^ "ZSU-23-4 (Shilka) Self-Propelled Anti-Aircraft Gun (SPAAG) (1965)" (باللغة الإنجليزية). militaryfactory. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  76. ^ "ZSU-57-2 Self-Propelled Anti-Aircraft Gun Platform (1955)" (باللغة الإنجليزية). militaryfactory. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  77. ^ "M53/59 Praga Armored Car / Self-Propelled Anti-Aircraft Gun (SPAAG) Platform (1959)" (باللغة الإنجليزية). militaryfactory. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  78. ^ "M163 Vulcan Air Defense System (VADS) Self-Propelled Anti-Aircraft Gun (1969)" (باللغة الإنجليزية). militaryfactory. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  79. ^ "Oerlikon 35 mm Twin gun Skyguard anti-aircraft defence system" (باللغة الإنجليزية). armyrecognition. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  80. ^ أ ب "ZU-23-2 / ZU-23 Towed Anti-Aircraft Artillery (AAA) (1960)" (باللغة الإنجليزية). militaryfactory. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  81. ^ "ZPU-1 Single-Barrel, Towed Anti-Aircraft (AA) Gun System (1949)" (باللغة الإنجليزية). militaryfactory. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  82. ^ "130mm Air Defense Gun KS-30 Towed Anti-Aircraft Gun (1950)" (باللغة الإنجليزية). militaryfactory. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  83. ^ "KS-19 100mm towed anti-aircraft gun" (باللغة الإنجليزية). armyrecognition. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  84. ^ "Egypt wants S-400 to counter Iran" (باللغة الإنجليزية). Defaiya. 02-07-2009. اطلع عليه بتاريخ 29-10-2013. 
  85. ^ Henry Meyer, Mariam Fam (12-11-2013). "Russia negotiating ‘biggest weapons deal with Egypt since the Cold War’" (باللغة الإنجليزية). thenational. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2015. 
  86. ^ "«Верба» летит в Индию". Газета.Ru. اطلع عليه بتاريخ 2016-03-29.