يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

قيسارية فيليب (بانياس)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المخصصة لذلك. (أبريل 2020)


قيسارية فيليب (قيسارية البانياس)
قيسارية فيليب: بقايا معبد بان مع ظهور نفق بان في الصورة. ضريح القبة البيضاء للنبي الخضر ، يظهر في الخلفية.
قيسارية فيليب: بقايا معبد بان مع ظهور نفق بان في الصورة. ضريح القبة البيضاء للنبي الخضر ، يظهر في الخلفية.
اسم بديل نيرونياس
الموقع هضبة الجولان
إحداثيات 33°14′46″N 35°41′36″E / 33.246111°N 35.693333°E / 33.246111; 35.693333  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النوع مدينة
الحضارات هلنستية, رومانية
انتبه الفرق بين هذه المنطقة وبين قيسارية ماريتيما ( قيسارية الحديثة) ، أيضًا في فلسطين ؛ قيساريا مازاكا ( قيصرية الحديثة) في تركيا ؛ فيليبي في اليونان ؛ أو بانياس في سوريا.

قيسارية فيليب /ˌsɛsəˈrə fɪˈlɪp/ . (باللاتينية: Caesarea Philippi)‏ حرفيا "قيصرية فيليب "؛ (بالإغريقية: Καισαρεία Φιλίππεια)‏ Kaisareía Philíppeia ) أو قيسارية فيليبي أو تسمى أيضا بشكل شائع قيسارية البانياس ، كانت مدينة رومانية قديمة تقع عند سفح جبل الشيخ، في الجهة الجنوبية الغربية منه. كانت المدينة مجاورة لنبع مياه ومغارة وأضرحة ذات صلة مخصصة للإله الإغريقي اليوناني بان. قيسارية الآن غير مأهولة تقريبا، وتعتبر موقع أثري في هضبة الجولان .

كانت تسمى قيسارية بإسم Paneas /pəˈnəs/ (Πανειάς Pāneiás)، -بانياس-، وفي وقت لاحق؛ أصبح يطلق عليها اسم قيصرية بانياس (قيسارية بانياس)، منذ وقت الفترة الهلنستية بعد ارتباطها بالآلهة بان، وهو الاسم الذي تحول إلى بانياس /ˈbɑːnjəs/ ، الاسم الذي يعرف به الموقع اليوم. (تتحدث هذه المقالة عن تاريخ بانياس بين العصر الهلنستي وبداية العصر الإسلامي. لفترات أخرى، انظر بانياس . ) كانت تعرف المدينة لفترة وجيزة بإسم نيرونياس (بالإغريقية : Neronias /nəˈrniəs/ (Νερωνιάς Nerōniás)؛ وكان يطلق على المنطقة التي تحيط بها بإسم بانيون (بالإغريقية : Panion /pəˈnən/ Πάνειον Pāneion).

يذكر اسم قيسارية فيليب بالاسم في إنجيل متى [1] ومرقس .[2] قد تظهر المدينة في العهد القديم تحت اسم بعل جاد (حرفيا " سيد الحظ " ، اسم إله الحظ الذي ربما تم تحديده لاحقًا باسم بان) ؛ توصف بعل جاد بأنها "في وادي لبنان عند سفح جبل الشيخ".[3] قام كل من فيلوستورغيوس و ثيودوريجس و بنيامين التطيلي و صموئيل بن شمشون بتحديد قيسارية فيليب بشكل خاطئ على أنها لايش (أي تل القاضي ).[4] ولكن، وضع يوسابيوس القيصري بلدة لايش (تل القاضي) بدقة بالقرب من بانياس، ولكن في الميل الرابع على الطريق المؤدية إلى صور .[5]

التاريخ[عدل]

بانياس الفترة الهلنستية[عدل]

أنقاض قصر أغريباس في "نيرونياس / قيسارية فيليبي"
أنقاض قصر أغريباس

بدأت غزوات وفتوحات الإسكندر الأكبر عملية نشر الثقافة الهيلينية في مصر وسوريا، والتي استمرت حوالي ما يقارب 1000 عام. تم إستعمار بانياس لأول مرة في العصر الهلنستية . بنى الملوك البطالمة في القرن الثالث قبل الميلاد مركز عبادة وتقديس.

بانياس هو نبع مياه، حيث يُعرف اليوم بهذا الاسم عينه، بانياس، سمي تيما بإسم بان ، الإله الإغريقي اليوناني ، اله الأماكن المهجورة . يقع بالقرب من "طريق البحر" الذي ذكره إشعياء ، [6] حيث سار العديد من جيوش العصور القديمة في هذا الطريق. في الماضي الغابر، انبثق وتدفق نبع مياه عملاق من باطن كهف موجود في طبقة سفلى مكونة من الحجر الجيري ، وانحدر عبر الوادي ليتدفق إلى مستنقعات الحولة. حاليا هو مصدر تيار نهر الحاصباني. نبع نهر الأردن في السابق وتدفق من مستنقعات الحولة الموبوءة بالملاريا ، لكنه الآن يتدفق من هذا النبع ومن نبعين اثنين آخرين أيضا في قاعدة سفح جبل الشيخ. انخفض تدفق النبع بشكل كبير وملحوظ في العصر الحديث والأوقات الحالية.[7] لم يعد الماء يتدفق من الكهف، ولكنه يتسرب الآن فقط من الطبقة السفلية الصخرية الموجودة تحته.

كانت بانياس بلا أي شك مكانًا قديمًا يسوده جو عظيم من التقديسات والديانات، وعندما حلت تأثيرات الديانات الهلنستية على المنطقة، تباع وعبادات الآلهة المحلية مهدت الطريق لعبادة الآلهة بان ، الذي تم تخصيص وتكريم وإهداء الكهف له، وهو الكهف نفسه الذي تدفق منه النبع الغزير الذي أسقى وغمر مستنقعات الحولة وصب في نهر الأردن في نهاية مطافه.[8] الآلهة التي يتم ربط سيرتها بالموقع هي بعل جاد أو بعل حرمون.[9]

تم ذكر معركة بانيوم من قبل المؤرخ اليوناني بوليبيوس في أقسام من أعماله التاريخية التي تدعى "نهوص الإمبراطورية الرومانية". وقعت معركة بانيوم في عام 198 قبل الميلاد بين جيوش مقدونية القدمى لمصر البطلمية من جهة، والإغريق السلوقيين من سورية الجوفاء بقيادة أنطيوخوس الثالث من جهة الثانية.[10][11][12] عزز انتصار أنطيوخس قوة السيطرة السلوقية على فينيقيا ، الجليل ، السامرة ، ويهودا حتى وقوع ثورة المكابيين . بنى السلوقيون الهيلينيون معبدًا وثنيًا مخصصًا لبان (إله النصر في المعركة وهو إله الذي يملك قدمي ماعز [خالق الذعر في العدو] ، إله الأماكن المهجورة، والموسيقى وقطعان الماعز في البانياس.

الفترة الرومانية[عدل]

تقسيم مملكة هيرودس :



<br/>

خلال الفترة الرومانية كانت المدينة تدار كجزء من فينيقيا بريما وسوريا فلسطين ، وأخيرا كعاصمة جولانتيس (الجولان)؛ حيث تم تضمينها مع بيرية في فلسطين الثانية ، بعد عام 218 م . تم دمج مملكة باشان القديمة في مقاطعة باتانيا .[13]

هيرودس وفيليب (20 ق.م - 34 م)[عدل]

عند وفاة زينودوروس في عام 20 قبل الميلاد، تم ضم بانيون، التي كانت تشمل البانياس ، إلى مملكة هيرودس الأول .[14] أقام هيرودس في هذه المنطقة معبد من "الرخام الأبيض" تكريما لراعيه. في عام 3 قبل الميلاد، أسس هيرودس فيلبس الثاني (المعروف أيضًا باسم فيليب التترارخ) مدينة في بانياس. والتي أصبحت العاصمة الإدارية للحكومة الرباعية لفيليب، التي شملت باتانيا؛ التي كانت تضم الجولان و حوران . أشار يوسيفوس فلافيوس للمدينة بإسم قيسارية بانياس في عاديات اليهود . وأشار لها العهد الجديد بإسم قيسارية (قيصرية) فيليبي (لتمييزها عن قيسارية ماريتيما الموجودة على ساحل البحر الأبيض المتوسط ).[15][16] في عام 14 م، أطلق عليها فيليب الثاني اسم قيسارية (قيصرية) على شرف الإمبراطور الروماني أغسطس ، و "أنجز تحسينات" على المدينة. وضعت صورته على العملة التي صدرت في عام 29/30 م (لإحياء ذكرى تأسيس المدينة)، اعتبر هذا الأمر نوع من الوثنية من قبل اليهود ولكن تم لحاق التقليد الإدومي المتعلق بزينودوروس.[14]

مقاطعة سوريا (34-61 م)[عدل]

عند وفاة فيليب الثاني في عام 34 م، تم دمج النظام الرباعي في محافظة سوريا ؛ مع إعطاء المدينة حكم ذاتي لإدارة إيراداتها وأرباحها الخاصة.[17]

"نيرونياس" (61-68 م).[عدل]

في عام 61 م، قام الملك أغريباس الثاني بتغيير اسم العاصمة الإدارية لأسم نيرونياس تكريما للإمبراطور الروماني نيرون : "نيرونياس إرينوبوليس" كان الاسم الكامل للعاصمة.[18] لكن، استمر استعمال هذا الاسم حتى عام 68 بعد الميلاد، عندما أقدم نيرون على الإنتحار.[19] قام أغريباس أيضًا بإجراء تحسينات وتطويرات مدنية وحضرية [20] من المحتمل أن تكون نيرونياس قد حصلت على "مرتبة إستعمارية" من قبل نيرون ، الذي أنشأ بعض المستعمرات [21]

خلال الثورة اليهودية الكبرى ، قام فسبازيان بمنح قواته بعض الراحة في قيسارية فيليب، في شهر يوليو عام 67 م، حيث أقيمت ألعابًا على مدى 20 يومًا قبل التقدم نحو طبريا لسحق المقاومة اليهودية في الجليل.

جمعية الإنجيل[عدل]

في الأناجيل الإزائية، قيل أن يسوع اقترب من المنطقة القريبة من المدينة، ولكن دون دخول حدود المدينة نفسها. سأل يسوع أقرب تلاميذه، أثناء تواجده في هذه المنطقة، من تظنوني أو من تعتقدوني ؟. تم العثور على شهادات حول إجاباتهم - بما في ذلك اعتراف بطرس بالمسيح - في الأناجيل الإزائية الخاصة بمتى ومرقس ولوقا . قام القديس بطرس في هذا الوقت بالإعتراف بيسوع كمسيح و "ابن الله الحي" ، وقد أعطى المسيح بدوره تكليفًا لبطرس. هنا، كان الرسل بطرس وجيمس ويوحنا شهود على تجلي يسوع الذي حدث "في مكان مرتفع وقريب" وتم تسجيل حدوثه في متى (17: 1-7) ومرقس (9: 2-8) ولوقا (9: 28-36).[22]

وفقا للتقليد الرهباني المسيحي، قام يسوع بعملية شفاء أعجوبة لإمرأة من بانياس، التي كانت تعاني من نزيف دموي منذ مدة 12 عاما.[23]  

الفترة البيزنطية[عدل]

يوليان المرتد[عدل]

عند بلوغه منصب إمبراطور الإمبراطورية الرومانية في عام 361 م ، حفز يوليان المرتد على حدوث إصلاح ونهضة دينية في الدولة الرومانية، كجزء من تخطيط الذي يهدف إلى استعادة العظمة والقوة الضائعة للدولة الرومانية.[24] أيد استعادة وإرجاع الوثنية الهيلينية كدين للدولة.[25] تم تحقيق ذلك في بانياس، عن طريق استبدال الرموز المسيحية وكل ما يتعلق بها. يصف سوزومن الأحداث المتعلقة باستبدال تمثال للمسيح (وهو حدث الذي شهده يوسابيوس أيضًا ): -

بعد أن سمعت أنه في قيسارية فيليبي، التي تسمى أيضًا بانياس، وهي مدينة في فينيقيا، كان يوجد هناك تمثال للمسيح مشهور بشكل واسع، وهو تمثال أقامته امرأة شفيها الرب من تدفق الدم. أمر يوليان بإزالته، وأقيم تمثال لنفسه مكانه ؛ ولكن سقطت عليه نار شديدة من السماء وكسرت الأجزاء المجاورة لمنطقة الصدر. تم قذف الرأس والرقبة ووقعا على الأرض بوضعية السجود، وثبت على الأرض مع توجه الوجه لنحو الأسفل، عند النقطة التي كان فيها الصدع الذي كسر التمثال ؛ وقد صمد بهذه الطريقة منذ ذلك اليوم وحتى الآن، ممتلئة بصدأ البرق ".[26]

بداية الفترة الإسلامية[عدل]

في عام 635 ، اكتسبت بانياس شروط استسلام مؤاتية من الجيش الإسلامي الذي كان بقيادة خالد بن الوليد ، بعد هزيمة جيش هرقل . في عام 636 م، تقدم جيش بيزنطي تم تشكيله حديثًا نحو فلسطين، حيث استخدم هذا الجيش بانياس كنقطة تحضير وانطلاق للقيام بمواجهة الجيش الإسلامي في اليرموك .[27]

كان تهجير سكان بانياس بعد الفتح الإسلامي سريعًا، حيث اختفت الأسواق التقليدية لبانياس (14 موقعًا فقط من بين 173 موقعًا بيزنطيًا في المنطقة أظهر علامات على وجود سكن بداية من هذه الفترة). بدأت المدينة الهلنستية في الهبوط والتشتت. أنشأ مجلس الجباية، إدارة الأراضي الجديدة لخلافة عمر ، وبقيت بانياس المدينة الرئيسية في منطقة قطاع الجولان،ضمن جند دمشق ، وذلك نظرا لأهميتها العسكرية الاستراتيجية على الحدود مع فلسطين .[14]

زارت الراهبة هيبرج قيسارية عند حوالي عام 780، وأبلغت أن البلدة يتواجد بها كنيسة و "عدد كبير من المسيحيين".[28]     

الأسقفية (الفترة البيزنطية حتى الآن)[عدل]

أصبحت قيسارية فيليب (قيسارية البانياس) مقرًا للأسقف في وقت مبكر: تقول التقاليد المحلية أن الأسقف الأول كان إيراستوس المذكور في رسالة القديس بولس إلى أهل روما ( Romans 16:23 ). التفاصيل التي من الممكن التحقق منها تاريخيا تفيد بأن أسقف الكرسي فيلوكالوس، كان في مجمع نيقية الأول (325) ، وأن مارتيريوس أحرق حتى الموت تحت حكم يوليان المرتد ، وأن باراتوس كان في مجمع القسطنطينية الأول عام 381. فلافيان، الذي كان (420) أسقف قيسارية فيليبي [29][30][31][32] وأوليمبيوس في مجمع خلقيدونية في عام 451 م. كما ويتم ذكر الأسقف أناستاسيوس، الذي يعتبر من نفس الكرسي، والذي أصبح بطريرك القدس في القرن السابع.

في زمن الحروب الصليبية ، أصبحت قيسارية فيليب أبرشية الكنيسة اللاتينية ومعروف أسماء اثنين من أساقفتها، آدم وجون.[33][34][35][36] لم تعد قيسارية فيليب أسقفية سكنية، وهي مدرجة اليوم من قبل الكنيسة الكاثوليكية الرومانية ككرسي لقبي . وهي أيضًا واحدة من الأماكن التي عينتها بطريركية أنطاكية الكنيسة الأرثوذكسية كأسقفية رمزية .

علم الآثار[عدل]

اليوم تعتبر قيسارية فيليبي موقع ذو أهمية أثرية، وتقع ضمن محمية البانياس الطبيعية . الآثار والأنقاض متعددة وقد تم التنقيب والكشف عنها بدقة. داخل منطقة المدينة، يمكن رؤية بقايا قصر أغريباس، الكاردو ، بيت الحمام، ومعبد يهودي من العصر البيزنطي.[37]

انظر أيضا[عدل]

قراءة متعمقة[عدل]

  • الأثير، عز الدين بن (ترجمة 2006). وقائع ابن الأثير عن فترة الحروب الصليبية من الكامل فول التعريخ: السنوات 491-541 / 1097-1146 ، مجيء الفرانق والاستجابة الإسلامية ترجمة دونالد سيدني ريتشاردز، Ashgate Publishing ، (ردمك 0-7546-4078-7)
  • فيتزميير، جوزيف أ. (1991). تعاليم مسيحية: إجابات العهد الجديد . مطبعة بوليست، (ردمك 0-8091-3253-2)
  • غريغوريان، فارتان (2003). الإسلام: فسيفساء وليست متجانسة . مطبعة معهد بروكينغز، (ردمك 0-8157-3283-X)
  • هندلي، جيفري (2004). الحروب الصليبية: الإسلام والمسيحية في الكفاح من أجل السيادة العالمية . كارول وجراف للنشر، (ردمك 0-7867-1344-5)
  • يوسيفوس فلافيوس (1984). Betty Radice; E. Mary Smallwood (المحررون). The Jewish War. Translated by G. A. Williamson (الطبعة Revised). Penguin Classics. ISBN 0-14-044420-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) يوسيفوس فلافيوس (1984). Betty Radice; E. Mary Smallwood (المحررون). The Jewish War. Translated by G. A. Williamson (الطبعة Revised). Penguin Classics. ISBN 0-14-044420-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) يوسيفوس فلافيوس (1984). Betty Radice; E. Mary Smallwood (المحررون). The Jewish War. Translated by G. A. Williamson (الطبعة Revised). Penguin Classics. ISBN 0-14-044420-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • ميرفي أوكونور، جيروم (2008). الأرض المقدسة: دليل أكسفورد الأثري من الأزمنة الأولى حتى 1700 . مطبعة جامعة أكسفورد، الولايات المتحدة، (ردمك 0-19-923666-6)
  • Polybius (1979). The Rise of the Roman Empire. Translated by Ian Scott-Kilvert; Introduction by Frank William Walbank. Penguin Classics. ISBN 0-14-044362-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Polybius (1979). The Rise of the Roman Empire. Translated by Ian Scott-Kilvert; Introduction by Frank William Walbank. Penguin Classics. ISBN 0-14-044362-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Polybius (1979). The Rise of the Roman Empire. Translated by Ian Scott-Kilvert; Introduction by Frank William Walbank. Penguin Classics. ISBN 0-14-044362-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • ريتشارد، جان (1999). الحروب الصليبية، ج. 1071 - ج. 1291 . صحافة جامعة كامبرج، (ردمك 0-521-62566-1)
  • صليبي، كمال سليمان (1977). سوريا تحت الإسلام: إمبراطورية قيد المحاكمة، 634-1097 . كتب القافلة، (ردمك 0-88206-013-9)

المراجع[عدل]

  1. ^ Matthew 16:13–20
  2. ^ Mark 8:27–30
  3. ^ Joshua 11:17, 12:7, and 13:5.
  4. ^ Provan, Long & Longman 2003; Wilson (2004), p. 150; de Saulcy & de Warren (1854)
  5. ^ de Saulcy & de Warren (1854), p. 418
  6. ^ Isaiah 9:1
  7. ^ Wilson (2004), p. 2
  8. ^ Kent (2007), pp. 47–48
  9. ^ Bromiley (1995)
  10. ^ Perseus Digital Library. TUFTS University Polybius Book 16 para 18 نسخة محفوظة 2020-04-07 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Perseus Digital Library. TUFTS University Polybius Book 16 para 19 نسخة محفوظة 2020-04-07 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Perseus Digital Library. TUFTS University Polybius Book 16 para 20 نسخة محفوظة 2020-04-07 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "The Edinburgh New Philosophical Journal". google.com. مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب ت Wilson (2004)
  15. ^ Matthew. 16:13
  16. ^ Flavius
  17. ^ Wilson (2004), p. 23
  18. ^ Neronias Irenopolis نسخة محفوظة 2020-04-07 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Madden, Frederic William (1864) History of Jewish Coinage, and of Money in the Old and New Testament B. Quaritch, p 114
  20. ^ "As for Panium itself, its natural beauty had been improved by the royal liberality of Agrippa, and adorned at his expenses" (Flavius).
  21. ^ Caesarea Philippi under Nero was called "Neronias" (in Spanish) نسخة محفوظة 2020-04-07 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Matthew 17:1-7, Mark 9:2-8; Luke 9:28-36
  23. ^ Luke; 8:43; Mark 5:23; Matthew 9:20
  24. ^ Norwich (1988), pp. 88–92
  25. ^ Brown (1971)
  26. ^ Wilson (2004), p. 99
  27. ^ Wilson (2004), p. 114
  28. ^ Wilson (2004), pp. 118–119
  29. ^ Richard Price, Michael Gaddis, The Acts of the Council of Chalcedon, Volume 1 (Liverpool University press, 2005)p301. نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Karl Joseph von Hefele, A History of the Councils of the Church: To the close of the Council of Nicea, A.D. 325 (T. & T. Clark, 1871)p35.
  31. ^ Letters 1–50 (The Fathers of the Church, Volume 76) (CUA Press, 1 Apr. 2007)p70. نسخة محفوظة 2 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ Karl Joseph von Hefele, A History of the Councils of the Church: To the close of the Council of Nicea, A.D. 325 (T. & T. Clark, 1871) p35.
  33. ^ Pius Bonifacius Gams, Series episcoporum Ecclesiae Catholicae, Leipzig 1931, p. 434 نسخة محفوظة 20 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Michel Lequien, Oriens christianus in quatuor Patriarchatus digestus, Paris 1740, Vol. II, coll. 831-832
  35. ^ Konrad Eubel, Hierarchia Catholica Medii Aevi, vol. 1, p. 387; vol. 5, p. 305; vol. 6, p. 326 نسخة محفوظة 8 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Raymond Janin, v. Césarée de Philippe, in Dictionnaire d'Histoire et de Géographie ecclésiastiques, vol. XII, Paris 1953, coll. 209-211 نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ article at biblewalks.com نسخة محفوظة 2020-04-07 على موقع واي باك مشين.

قائمة المراجع[عدل]

روابط خارجية[عدل]

  • مقال في jewishmagazine.co.il (تم استرجاعه في 14.10.2014)