قيس بن عاصم التميمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
قيس بن عاصم
قيس بن عاصم التميمي

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة قيس بن عاصم بن سنان المنقري السعدي التميمي
مكان الميلاد الجزيرة العربية
الكنية سيد أهل الوبر
الخدمة العسكرية
الولاء عرب بني تميم
الرتبة قائد جيش
القيادات يوم الكلاب الثاني
الجوائز
أدرك الإسلام و الجاهلية فساد فيهما

قيس بن عاصم بن سنان المنقري التميمي صحابي جليل ومن سادات العرب وأشرافهم، وهو الذي قدم على رسول الله سنة 9 هـ في وفد بني تميم فأكرمه وقال له: «هذا سيد أهل الوبر».[1] وهو شاعرٌ فارسٌ شجاعٌ حليمٌ كثير الغارات، مظفرٌ في غزاوته ، أدرك الجاهلية والإسلام فساد فيهما وأسلم وحسن إسلامه، وأتى النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه في حياته، وعمر بعده زماناً وروى عنه عدة أحاديث

نسبه[عدل]

  • هو قيس بن عاصم بن سنان بن خالد بن منقر بن عبيد بن مقاعس بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم

‏ يكنى‏:‏ أبا علي، وقيل‏:‏ أبو طلحة، وقيل‏:‏ أبو قبيصة‏.‏ والأول أشهر‏.‏

  • وأمه هي أم أصعر بنت خليفة‏ بن جرول بن منقر بن عبيد بن مقاعس بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم

‏ وفد على النبي في وفد بني تميم في السنة التاسعة وأسلم ، ولما رآه النبي قال‏:‏ ‏"‏هذا سيد أهل الوبر‏"‏‏.‏

صفاته[عدل]

كان عاقلاً حليماً مشهوراً بالحلم، قيل للأحنف بن قيس‏:‏ ممن تعلمت الحلم? فقال‏:‏ من قيس بن عاصم؛ رأيته يوماً قاعداً بفناء داره محتبياً بحمائل سيفه، يحدث قومه، إذ أتي برجل مكتوف وآخر مقتول، فقيل‏:‏ هذا ابن أخيك قتل ابنك قال‏:‏ فوالله ما حل حبوته، ولا قطع كلامه‏.‏ فلما أتمه التفت إلى ابن أخيه فقال‏:‏ يا ابن أخي، بئسما فعلت، أثمت بربك، وقطعت رحمك، وقتلت ابن عمك، ورميت نفسك بسهمك، وقللت عددك‏.‏ ثم قال‏:‏ لابن له آخر‏:‏ قم يا بني إلى ابن عمك، فحل كتافه، ووار أخاك، وسق إلى أمك مائة من الإبل دية ابنها فإنها عربية‏.‏

تركه للخمر[عدل]

وكان قيس بن عاصم قد حرم على نفسه الخمر في الجاهلية، وكان سبب ذلك أنه غمز عكنة ابنته وهو سكران، وسب أبويها، ورأى القمر فتكلم بشيء، وأعطى الخمار كثيراً من ماله، فلما أفاق أخبر بذلك، فحرمها على نفسه، وقال في ذلك:

  • رأيت الخمر صالحة وفيها ** خصال تفسد الرجل الحليما
  • فلا والله أشربها صحيحاً ** ولا أشفي بها أبداً سقيما
  • ولا أعطي بها ثمناً حياتي ** ولا أدعو لها أبداً نديماً
  • فإن الخمر تفضح شاربيهـا ** وتجنيهم بها الأمر العظيما

اسلامه[عدل]

أنبأنا إبراهيم بن محمد وغير واحد بإسنادهم عن محمد بن عيسى قال‏:‏ حدثنا بندار، حدثنا عبد الرحمن بن مهدي، حدثنا سفيان، عن الأغر بن الصباح، عن خليفة بن حصين، عن قيس بن عاصم‏:‏ أنه أسلم، فأمره النبي أن يغتسل بماء وسدر‏.‏

وأد البنات[عدل]

يرى كثيرون أن أول من وأد البنات من العرب هو قيس بن عاصم المنقري التميمي، لأنه خشي أن يخلف على بناته من هو غير كف لهن. وكان قد وأد ثماني بنات.[6]

قال القلقشندي: "إن العرب كانت تئد البنات خشية العار وممن فعل ذلك قيس بن عاصم المنقري وكان من وجوه قومه، ومن ذوي المال. وسبب قتله لبناته أن النعمان بن المنذر غزا بني تميم بجيش فقام الجيش فسبوا ذراريهم. فأنابه القوم وسألوه أن يحرر أسراهم فخيَّرَ النعمان النساء الأسيرات فمنهن من اختارت أبوها فردَّها لأبيها ومن اختارت زوجها ردَّها لزوجها فاخترن آباءهن وأزواجهن. إلا امرأة قيس بن عاصم فاختارت الذي أسرها فأقسم قيس بن عاصم أنه لا يولد له ابنة إلا قتلها فكان يقتلهن".[7]

وجاء قيس بن عاصم إلى النبي محمد فقال: " يا رسول الله إني قد وأدت بنات لي في الجاهلية" فقال له: « أعتق عن كل واحدة منهن رقبة»، فقال: " يا رسول الله إني صاحب إبل" قال: « فانحر عن كل واحدة منهن بدنة».[8][9]

وفيها نزلت آية في القرآن هي: { وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ} .

حلم قيس[عدل]

قيل للأحنف: ممَّن تعلمتَ الحِلم؟ قال: مِن قيس بن عاصم المنقري، رأيتُه قاعدًا بفناء داره، محتبيًا بحمائل سيفِه، يُحدِّث قومه، حتى أُتي برجل مكتوف، ورجل مقتول، فقيل له: هذا ابنُ أخيك قَتَل ابنَك، فوالله ما حلَّ حُبوتَه، ولا قطع كلامه، ثم التفتَ إلى ابن أخيه، وقال: يا ابنَ أخي، أسأتَ إلى رَحِمك، ورميتَ نفسك بسهمك، وقتلت ابن عمِّك، ثم قال لابنٍ له آخر: قُمْ يا بني، فحلَّ كتاف ابن عمِّك، ووارِ أخاك، وسُقْ إلى أمِّه مائةَ ناقة دية ابنها، فإنها غريبة، ثم أنشأ يقول:

إِنِّي امْرُؤٌ لاَ يَطَّبَى حَسَبِي دَنَسٌ يُهَجِّنُهُ وَلاَ أَفْنُ

مِنْ مِنْقَرٍ فِي بَيْتِ مَكْرُمَةٍ وَالْغُصْنُ يَنْبُتُ حَوْلَهُ الْغُصْنُ

خُطَبَاءُ حِينَ يَقُولُ قَائِلُهُمْ بِيضُ الْوُجُوهِ مَصَاقِعٌ لُسْنُ

لاَ يَفْطِنُونُ لِعَيْبِ جَارِهُمُ وَهُمُ لِحِفْظِ جِوَارِهِ فُطْنُ

وفاته[عدل]

قال الحسن البصري‏:‏ لما حضرت قيس بن عاصم الوفاة، دعا بنيه فقال‏:‏ يا بني، احفظوا عني، فلا أحد أنصح لكم مني، إذا أنا مت فسودوا كباركم، ولا تسودوا صغاركم، فتسفه الناس كباركم، وتهونوا عليهم‏.‏ وعليكم بإصلاح المال، فإنه منبهة للكريم، ويستغنى به عن اللئيم، وإياكم ومسألة الناس، فإنها آخر كسب المرء، ولا تقيموا علي نائحة، فإني سمعت رسول الله نهى عن النائحة‏.‏

روى عنه الحسن، والأحنف، وخليفة بن حصين‏.‏ وابنه حكيم بن قيس‏.‏

أنبأنا يحيى بن محمود إذناً بإسناده غلا ابن أبي عاصم‏:‏ حدثنا هدية بن عبد الوهّاب أبو صالح المروزي، عن النضر بن شميل، حدثنا شعبة، عن قتادة، عن مطرف بن الشجر، عن حكيم بن قيس بن عاصم، عن أبيه‏:‏ أنه أوصى عند موته فقال‏:‏ إذا مت فلا تنوحوا عليّ، فإن رسول الله لم ينح عليه‏.‏ خلف من الولد اثنين وثلاثين ذكراً‏.‏

وروى الأشهب عن الحسن،عن قيس بن عاصم المنقري‏:‏ أنه قدم على النبي فقال‏:‏‏"‏هذا سيد أهل الوبر‏"‏،فسلمت عليه وقلت‏:‏ يا رسل الله، المال الذي لا تبعة علي فيه? قال‏:‏‏"‏نعم، المال الأربعون، وإن كثر فستون، ويل لأصحاب المئين إلا من أدى حق الله في رسلها ونجدتها، وأطرق فحلها، وأفقر ظهرها، ومنح غزيرتها، ونحر سمينتها، وأطعم القانع والمعتر‏"‏ فقلت‏: ‏يا رسول الله، ماأكرم هذه الأخلاق وأحسنها? قال‏:‏‏"‏ يا قيس، أمالك أحب إليك أم مال مواليك‏"‏? قال قلت‏: ‏بل مالي‏! ‏قال‏:‏ ‏"‏فإنما لك من مالك ما أكلت فأفنيت، أو لبست فأبليت، أو أعطيت فأمضيت، وما بقي فلورثتك‏"‏‏.‏ قال قلت‏:‏ يا رسول الله، لئن بقيت لأدعن عددها قليلاً- قال الحسن‏:‏ ففعل‏.‏ أخرجه الثلاثة‏.‏


و قد قال فيه عبدة بن الطبيب قصيدة في رثاءه منها هذا البيت :

وما كان قيسٌ هلكهُ هلكُ واحدٍ * ولكنهُ بنيانُ قومٍ تهدما [2]

و قد قال عمرو بن العلاء أنه أرثى بيت قالته العرب

المراجع[عدل]

  • أسد الغابة في معرفة الصحابة.

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان - ابن خلكان.
  2. ^ البداية و النهاية لإبن كثير الجزء الثامن سنة سبع و أربعين