هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

كاتدرائية أميان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كاتدرائية أميان
كاتدرائية أميان
كاتدرائية أميان

البلد  فرنسا
الطائفة الروماني القوطي
الموقع www.cathedrale-amiens.fr
التاريخ
الدخائر أو الآثار Alleged head of John the Baptist
المعلومات المعمارية
الحالة كاتدرائية
الحالة الوظيفية نشط
المعماريون Robert of Luzarches Thomas and Regnault de Cormont[1]
النمط المعماري العمارة القوطية الفرنسية
سنوات البناء القرن 13
المواصفات
الطول 145 م (476 قدم)
العرض 70 م (230 قدم)
عرض الصحن 14.60 م (47.9 قدم)[2]
الارتفاع 42.30 م (138.8 قدم)
أبعاد أخرى Façade: NW
مساحة الطابق 7,700 square meters
عدد الأبراج المدببة 1
ارتفاع البرج المدبب 112.70 م (369.8 قدم)[2]
الإدارة
أبرشية أميان
Province Reims
رجال الدين
الأساقفة Bishop Jean-Luc Bouilleret[3]
الاسم الرسمي: Amiens Cathedral
النوع: ثقافي
المعايير: i, ii
الاعتماد: 1981[4]
رقم الاعتماد. 162
State Party: فرنسا
Region: أوروبا وجنوب أمريكا]]
Session: 5th
الاسم الرسمي: كاتدرائية نوتردام
الاعتماد: 1862
رقم الاعتماد. PA00116046[1]
Denomination: Église

كاتدرائية السيدة العذراء أميان (الفرنسية: كاتدرائية نوتردام Cathédrale دعمينس)، أو ببساطة "كاتدرائية أميان"، هي كاتدرائية الرّوم الكاثوليك وَمقعد "أسقف أمينس" (حاليا جان-لوك بويليريت). تَقع في ريدج وتُطل على "نهر السوم" في أميان، العاصمة الإدارية لِمنطقة بيكاردي في فرنسا، (120 كم شمال باريس)، وهي أكبر كنيسة في العالم.

كان بناة الكاتدرائية في القرون الوسطى يحاولون تَعظيم الأبعاد الداخلية للوصول إلى السّماوات وإحضار المزيد من الضّوء. في هذا الصّدد، كاتدرائية أميان هي أطول كاتدرائية كاملة في فرنسا، صَحنُها مقبب على الحجر ويصل إلى ارتفاع داخلي 42.30 متر (138.8 قدم) (تفوقها فقط كاتدرائية بوفيه الغير مكتملة). كما أن لَديها حجم داخلي أكبر من أي كاتدرائية فَرنسية، ويقدر ب 200،000 متر مُكعب (260،000 وحدة سكنية). تم بناء الكاتدرائية بين 1220 و 1270 وقد أُدرجت كموقع للتُّراث العالمي لليونسكو منذ عام 1981.[5] على الرّغم من أنها فقدت معظم زُجاجها المُلون الأصلي إلا أنها تشتهر بنوعية وكَميّة من النّحت القوطي في أوائل القرن الثالث عشر في الواجهة الغربية الرئيسية وبوابة ترانسبت الجنوبية، وكمية كبيرة من النحت متعدد الألوان من فترات لاحقة داخل البناء.

البناء[عدل]

مسقط الطابق في كاتدرائية أميان (من الموسوعة البريطانية عام 1911)

قد يكون عَدم وجود وثائق بشأن بناء الكاتدرائية القوطية في جزء منه نَتيجة الحرائق التي دَمرت أرشيفات الفَصل في عام 1218 ومرة أخرى في عام 1258 وهو حَريق دمَّر الكاتدرائية نَفسها. بدأ الأسقف جيرارد دي في العَمل على الكاتدرائية في عام 1220. وكان روبرت دي مازارين المهندس المعماري حتى عام 1228، وتلاه توماس دي في حتى 1258. ابنه"رينو دي" حيث كان مُهندساً مَعمارياً حتى عام 1288. الوقائع الخاصة التي تُعطي تاريخ الانتهاء للكاتدرائية عام 1266. ومع ذلك استمرت أعمال التشطيب. وتغطى الطوابق مع عدد من التصاميم، مثل الصَّليب (يرمز إلى انتصار يسوع على الموت). وتم تركيب المتاهة في عام 1288. وتحتوي الكاتدرائية على الرئيس المزعوم ليوحنا المعمدان، وهو بقايا من القسطنطينية التي قدمها وألون دي سارام لأنه كان عائداً من الحملة الصليبيةالرابعة.

يمكن النظر إلى بناء الكاتدرائية في هذه الفترة على أنها ناتجة عن الجمع بين الضَّرورة والفرصة. وقد أدى تدمير المَباني السابقة بالنّار، والمحاولات الفاشلة لإعادة البناء إلى البناء السريع نسبياً للمبنى الذي يتمتع بقدر كبير من الوحدة الفنية. وقد حقق العهد الطويل والسلمي نسبياً المتمثل في "لويس التاسع" لفرنسا ازدهاراً للمنطقة، على أساس الزِّراعة وتجارة القماش المزدهرة، التي جعلت الاستثمار ممكناً. الكاتدرائيات العظيمة من ريمس و تريس هي تقريباً المعاصرة.

العيوب الهيكلية[عدل]

كانَ التصميم الأصلي من دَعامات تُحلق حول جوقة عالية جداً لمواجهة قوة قوس السَّقف الذي دفع للخارج لاحقاً مما أدى إلى وضع القوات الجانبيّة المفرطة على الأعمدة العمودية. وقد تم حفظ الهيكل فقط، بعد قرون، وَضعت الماسونية صفا ثانياً من دعامات تحلق أكثر قوة والتي تتصل في الأسفل على الجدار الخارجي. فشل هذا الإصلاح في مواجهة مَشاكل مُماثِلة مع الجدار السُّفلي الذي بدأ بتطوير شقوق كبيرة في العصور الوسطى المُتأخرة. وقد حل هذا من قبل آخر التصحيح الذي يتكون من سلسلة أشرطة من الحديد المطاوع التي يجري تركيبها حول مستوى الميزانين لمقاومة القوات مما دفع الأعمدة الحجرية إلى الخارج. وقد رُكبت السِّلسلة الحمراء الساخنة للعمل بمثابة حزام السرج والتشديد عندما يبرد.

الخارج[عدل]

الواجهة الغَربية للكاتدرائية، بُنيت في حَملة واحدة من عام 1220 إلى 1236، تُظهر درجة غير عاديةً من الوحدة الفَنية: الطبقة السفلى مع ثلاثة من الشرفات العميقة الشّاسعة كتوج مع مَعرض من اثنين وعشرين من ملوك الحياة، والتي تمتد عبر الواجهة بأكملها تَحت نافذة الوَرد"الروز". يوجد فوقها ممر مفتوح، جاليري ديس سونورس. وقد تم بِناء البرجين دون أن يراعى التصميم السابق، حيث تم الانتهاء من البُرج الجنوبي في عام 1366، والشمالي الذي وصل إلى ارتفاع أعلى في عام 1406.

تشتهر البَوابات الغربية للكاتدرائية بمنحوتتها المُذهلة، حيث تضم معرضاً للقديسين المهمين محلياً ومشاهد إسكاتولوجيكية كبيرة. وقد تم تحديد تماثيل القديسين في بوابة الكاتدرائية بما في ذلك القديسين فيكتوريكس المحببة محلياً و جينتيان، سانت دوميتيوس، سانت أولفيا، وسانت فيرمين.[6]

تمت إضافة الممر فوق المَمَر المركزي بين عامي 1529 و1533. مساحة السطح 7،700 متر مربع؛ وهيَ الأكبر في فرنسا.

اللون في الواجهة[عدل]

خلال عَملية تنظيف الليزر في 1990، تم اكتشاف أن الواجهة الغَربية للكاتدرائية كانت في الأصل مرسومة بألوان متعددة. وقد اكتسبت تِقنية مثالية لتحديد الماكياج الدقيق من الألوان كما تم تطبيقها في القرن ال13. وبالتزامن مع مختبرات إدف وخبرة جمعية سكرتزو، وضعت تقنيات الإضاءة المتطورة لوضع هذه الألوان مُباشرة على الواجهة بدقة، وإعادة مظهر متعدد الألوان من القرن ال13. عندما يَكون موجهاً على التماثيل حول البوابات تكون نتيجتها عرض مذهل يجلب الأرقام إلى الحياة. فالألوان المتوقعة خافتة على الصورة، ولكن تُوفر كاميرا دسلر ذات النوعية الجيدة نتائج ممتازة، كما هو مبين أدناه.

وقد يكون التأثير الكامِل للون أفضل تَقدير من خلال المُشاهدة المباشرة مع مرافقه الموسيقية، والتي يمكن القيام به في عُروض "سون إت لوميير" التي تقام في أمسيات الصَّيف، خلال معرض عيد الميلاد، وعلى مدى العام الجديد.[7][8]

الداخل[عدل]

كاتدرائية أميان تَحتوي على أَكبر المَناطق الدّاخلية في العُصور الوُسطى في أوروبا الغَربية، تدعمها 126 رَكيزة. كل من الوطني وشسيل واسعة ولكنها خفيفه للغاية، وعلى الرغم من نهب الحرب إلا أن هناك كَميات كبيرة من الزُّجاج الملون لا زالت موجودة.

الممر الشمالي عام 1903

وزينت بسخاء المحيط الذي يحيط بالجَوقة مع بوليكروم النَّحت حيث يحيط بها العديد من المُصليّات. أكثرها بذخاً هو مُصلى الحاصدون. وكانت صناعة القماش هي العنصر الأكثر ديناميكية في اقتصاد العصور الوسطى، وخاصة في شَمال فرنسا، وكان تجار القماش حريصون على عرض ثرواتهم واعتزازهم المدني. وهناك كنيسة أخرى مخصصة لضرب سانت توماس كانتربري، والتفاني في القرن 13 التي تُكمل الكاتدرائية الخاصة بقائمة كاملة جداً من الشهداء.

الداخل يَحتوي على أَعمال الفَن والديكور من كل فترة منذ بناء الكاتدرائية. وهناك بشكل ملحوظ لوحات باروكية من القَرن السابع عشر، لفنانين مثل فرانز الثاني فرانكين و لوران دي لا هيرد.

القديس يوحنا المعمدان[عدل]

المدخر للقديس يوحنا المعمدان

جاء الزخم الأولي لبناء الكاتدرائية من تركيب القديس المُسمى يوحنا المعمدان في 17 كانون الأول/ديسمبر 1206. وكان الرأس جزءاً من نهب الحملة الصليبية الرابعة، التي كانَت قد حولت الحملات ضد الأتراك إلى حصار القسطنطينية عام 1204، العاصمة العظيمة الامبراطورية البيزنطية.وقد تم صُنع مدَّخر باذخ لإيواءالجمجمة. على الرغم من فقدأنها في وقت لاحق، كانت هناك نسخة توفر التركيز للصلاة والتأمل في الممر الشمالي تعود للقرن ال19 .

بوليكروم نحت عصر النهضة[عدل]

بعض أهم الأعمال الفَنية هي متواليات من بوليكروم النحت، التي يرجع تاريخها أساساً إلى أواخر القرن 15 والقرن 16. وهُناك تسلسل كبير في شمال البِلاد يوضح تطهير يسوع للمعبد، مع اللَّوحة الخيال من المعبد. واصطف كلا الجانبين من الإسعافية مع متواليات توضح حياة القديسين التي جلبت الطوائف أعداد كبيرة من الحجاج إلى الكاتدرائية: يوحنا المعمدان وتولى الفنانون الرعاية لخلق التوازي في رواية القصص: كل من القديسين، وقطع رأسه لارتكابه الجريمة الغنية والقوية، والتي تعاني من الإهمال والخسارة، حتى جيل لاحق يكتشف الآثار والمنازل لهم بشكل يليق.

المنبر[عدل]

المنبر الباروكي، الذي شُيد من الرخام والخشب المُذَّهب الذي هيمن على صحن الكنيسة. وهو مدعوم بثلاثة أرقام رمزية للإناث، تُمثل على ما يبدو "الايمان والأمل والإحسان"والثلاثة "الفضائل اللاهوتية".

ملاحظات الدفن والنصب التذكارية[عدل]

  • اليزابيث، الكونتيسة من فيرمناي، زوجه فيليب الأول، الكونت فلاندرز.
  • شارل دي هيمارد دي دنتونلا، المطران الكاثوليكي والكاردينال.
  • أنطوان دي كريكوي كانايبلز (القلب فقط)، الأسقف الكاثوليكي والكاردينال.

في الثقافة الشعبية[عدل]

  • في روايته عام1919 "السيد السريع"، جون بوتشان له شخصيته "ريتشارد هاناي" وصف الكاتدرائية بأنّها "أنبل كنيسة بنيت فيما مضى فقط لله".[9]
  • ألبوم 1979 الأغاني الشتوية من فن الدببة الذي يضم أربعة عشر من الأغاني القصيرة التي تتألف من فريد فريث حول النصوص التي كتبها كريس كاتلر والتي كانت تقوم على منحوتات دادو في الواجهة الغربية للكاتدرائية.
  • ظهرت الكاتدرائية في لعبة فيديو عام2002 "الظلام الأبدي": قداس التعقل، بإعتبارها معقلاً للإنحياز القديم مع الخصم الرئيسي، ورع اوغسطس. في اللعبة ظهرت لأول مرة كمصلى في السنة الاخيرة من عهد شارلمان؛ وظهرت في وقت لاحق خلال ذروة محاكم التفتيش الإسبانية. وأخيراً، استخدمت كمستشفى للجنود الجرحى خلال معركة السوم في الحرب العالمية الأولى.
  • ظهرت الكاتدرائية في حلقة عام2011 من برنامج تلفزيوني العلم نوفا عرض كمثال على عيوب التصميم التي تهدد الآن السلامة الهيكلية من الكاتدرائيات القوطية.[10] في هذه الحالة المثبتة بشكل غير صحيح، أدت المؤخرات الطائرة إلى دعم الركوع الرئيسية على مر الزمن. وتشير القياسات إلى أن جدران الهيكل بنيت على ارتفاع 144 وحدة، مردداً بيانا في كتاب الوحي "أن جدران القصور في السماء ستكون 144 المقياس العالي".
  • في عام 2016 الحرب العالمية الأولى، ساحة المعركة 1، يمكن أن ينظر إلى كاتدرائية أميان بشكل بارز في خلفية خريطة مُتعددة'أميان'التي تقوم على المعركة التاريخية "لامينز" في عام 1918.
  • الكاتدرائية هي الإعداد لِمشهد من الحلقة "الزمالة من الرمح" من المسلسل التلفزيوني "عاصمة الأساطير من الغد".

المراجع والمصادر[عدل]

  1. أ ب Mérimée database 1992
  2. أ ب "Chronologie". Monumentshistoriques.free.fr. 18 April 1928. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2013. 
  3. ^ "Bishop Jean-Luc Marie Maurice Louis Bouilleret". Catholic-Hierarchy.com. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2011. 
  4. ^ "Kremlin and Red Square, Moscow". يونسكو موقع تراث عالمي. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2011. 
  5. ^ For the UNESCO citation details see http://whc.unesco.org/en/list/162
  6. ^ footnotes نسخة محفوظة 15 December 2010 at WebCite
  7. ^ "Gothic art in Picardy". مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2008. 
  8. ^ Official site of the polychromatic façade of the cathedral نسخة محفوظة 15 December 2010 at WebCite
  9. ^ John Buchan|Buchan, John (1960), Mr Standfast, London: Penguin Books
  10. ^ NOVA | Building the Great Cathedrals نسخة محفوظة 15 December 2010 at WebCite

قراءات إضافية[عدل]

  • Murray، Stephen (1996). Notre Dame, Cathedral of Amiens: The Power of Change in Gothic. Cambridge: Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-49735-0 

الوصلات الخارجية[عدل]