هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

كارثة خطأ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مايو 2013)

يشير مصطلح كارثة الخطأ إلى انقراض متعضية (غالبًا في سياق الميكروبات ومنها الفيروسات) وذلك نتيجة للتغير الهائل في الحمض الريبي النووي. وكارثية الخطأ هو شيء يتوقع بالنماذج الرياضية ويلاحظ تجريبيًا.[1]

الفيروسات مثلها مثل أي كائن حي 'يخطئ' (أو يتحول) أثناء الاستنساخ. وتزيد الطفرات الناتجة من التنوع الحيوي بين الجمهرة وتساعد على تقويض قدرة الجهاز المناعي للشخص المضيف على التعرف عليه عند إصابته بالعدوى لاحقًا. وكلما كثرت الطفرات أثناء الاستنساخ، زادت فرصة عدم تعرف الجهاز المناعي على الفيروس وكلما زاد تنوع الجمهرة (انظر المقال الذي يتناول موضوع التنوع البيولوجي لمزيد من التفاصيل حول المزايا الانتقائية لهذا التنوع). إلا أنه إذا نجح الفيروس في طفرات كثيرة جدًا، قد يتعرض لفقد بعض من ملامحه البيولوجية التي تطورت بالإيجاب، بما في ذلك قدرتها على القيام بأي عملية تكاثر.

السؤال الذي يطرح نفسه هو: كم عدد الطفرات التي يمكن أن تتم أثناء كل عملية استنساخ دون أن تبدأ جمهرة الفيروسات في فقد هويته؟

المراجع[عدل]

Blue morpho butterfly.jpg
هذه بذرة مقالة عن علم الأحياء بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.