كارل الحادي عشر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كارل الحادي عشر
Charles XI of Sweden (1691).jpg

معلومات شخصية
الميلاد 24 نوفمبر 1655(1655-11-24)
ستوكهولم
الوفاة 5 أبريل 1697 (41 سنة)
ستوكهولم
سبب الوفاة سرطان البنكرياس  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Sweden.svg السويد  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة لوثرية
الزوجة أولريكا إليونورا أميرة الدنمارك  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
أبناء كارل الثاني عشر[1]،  وأولريكا إليونورا ملكة السويد[1]  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب كارل العاشر غوستاف  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
عائلة فيتلسباخ  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عاهل  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الجوائز

كارل الحادي عشر (بالسويدية: Karl XI)‏، وأيضًا كارل الرابع[2] (24 نوفمبر 1655 - 5 أبريل 1697 بالنمط القديم[3])، كان ملك السويد منذ عام 1660 حتى وفاته، في فترة من التاريخ السويدي تعرف بالإمبراطورية السويدية (1611-1718).

كان الابن الوحيد لملك السويد كارل العاشر غوستاف وهيدفيغ إليونورا من هولشتاين غوتورب. توفي والده عندما كان في الرابعة من عمره، لذلك تلقى تعليمه من قبل الولاة خاصته حتى تتويجه في سن السابعة عشرة. بعد ذلك بوقت قصير، أُجبِر على الخروج في حملات عسكرية لتأمين الدومينيونات المكتسبة مؤخرًا من القوات الدنماركية في الحرب السكونية. بعد أن قاوم الدنماركيين بنجاح، عاد إلى ستوكهولم وشارك في تصحيح الوضع السياسي والمالي والاقتصادي المهمَل للبلاد. تمكن من الحفاظ على السلام خلال العشرين سنة المتبقية من حكمه. ظهرت تغييرات في التمويل، والتجارة، والأسلحة البحرية والبرية الوطنية، والإجراءات القضائية، وحكومة الكنيسة، والتعليم خلال هذه الفترة.[4] خلف كارل الحادي عشر ابنه الوحيد كارل الثاني عشر، الذي استخدم الجيش المدرب جيدًا في معارك في جميع أنحاء أوروبا.

إن حقيقة أن كارل تُوِّج ككارل الحادي عشر لا يعني أنه كان ملك السويد الحادي عشر الذي كان يحمل اسم كارل. يرجع اسم والده (العاشر) إلى اعتماد جده الأكبر كارل التاسع ملك السويد (1604–1611) لترتيبه الخاص باستخدام التاريخ الميثولوجي للسويد. كان هذا الجد هو الملك كارل الخامس.[5] وهكذا، بدأ هذا التقليد الرقمي واستمر بعد ذلك، مع كون ملك السويد الحالي كارل السادس عشر غوستاف.

تحت حكم الوصي[عدل]

ولد كارل في قصر ستوكهولم تري كرونور في نوفمبر 1655. في يوليو من ذلك العام، غادر والده كارل العاشر السويد للقتال في الحرب ضد بولندا. بعد عدة سنوات من الحرب، عاد الملك في شتاء عام 1659، وجمع عائلته وريكسداغ الطبقات في غوتنبرغ. هنا شاهد ابنه البالغ من العمر أربع سنوات لأول مرة. بعد بضعة أسابيع فقط، في منتصف يناير 1660، مرض الملك. بعد ذلك بشهر، كتب وصيته الأخيرة وفارق الحياة.[6]

تركت وصية كارل العاشر غوستاف إدارة الإمبراطورية السويدية خلال ما كان كارل الحادي عشر قاصرًا إلى وصاية بقيادة الملكة الأرملة هيدفيغ إليونورا كوصي رسمي ورئيس مجلس وصاية من ستة أعضاء مع صوتين، وفيما يتعلق ببقية المجلس،[7] كانت لديها الكلمة الأخيرة. كان بر براهي أحد أعضاء المجلس.[8] بالإضافة إلى ذلك، ترك كارل العاشر غوستاف قيادة الجيش ومقعدًا في المجلس لشقيقه الأصغر أدولف يوهان الأول، الكونت بالاتين لكليبرغ.[9] أدت هذه النصوص، من بين أمور أخرى، إلى تحدي بقية المجلس للوصية على الفور. في 14 فبراير، في اليوم التالي لوفاة الملك كارل العاشر، أرسلت هيدفيغ إليونورا رسالة إلى المجلس تفيد بأنها تعلم أنهم معترضون على الوصية، وطالبتهم باحترامها. رد المجلس بأنه يجب أولًا مناقشة الوصية مع البرلمان، وفي المجلس التالي في ستوكهولم في 13 مايو، حاول المجلس منعها من الحضور. تساءل البرلمان عما إذا كان من الجيد لصحتها أو من المناسب لأرملة حضور المجلس، وإذا لم يكن الأمر كذلك، فسيكون من الصعب الاستمرار في إرسال رسول إلى مقرها. رضي المجلس بردها الذي اشتمل أن المجلس سيُسمح له الاجتماع بدونها وعليه إبلاغها فقط عند الضرورة. إن اللامبالاة الظاهرية لهيدفيغ إليونورا فيما يتعلق بالسياسة جاءت بمثابة ارتياح كبير لأرباب حكومة الوصي.[9]

ظلت والدته، الملكة هيدفيغ إليونورا، الوصي الرسمي حتى بلوغ كارل الحادي عشر سن الرشد في 18 ديسمبر 1672، لكنها كانت حريصة على عدم التورط في الصراعات السياسية.[10] خلال ظهوره الأول في البرلمان، تحدث كارل إلى الحكومة من خلالها. كان يهمس الأسئلة التي كانت لديه في أذنها، وهي تطرحها بصوت عال وواضح من أجله.[11] عندما كان مراهقًا، كرس كارل نفسه للرياضة والتمارين الرياضية وهوايته المفضلة لصيد الدببة. بدا جاهلًا بأساسيات حكم الدولة وأميًا تقريبًا. بعد ذلك كان يُنظر إلى صعوباته الرئيسية على أنها علامات واضحة على عسر القراءة، وهي إعاقة لم تكن مفهومة تمامًا في ذلك الوقت.[12][13][14] وفقًا للعديد من المصادر المعاصرة، كان الملك يعتبر ضعيف التعليم وبالتالي لم يكن مؤهلًا للتصرف بفاعلية في الشؤون الخارجية.[15] كان كارل يعتمد على والدته ومستشاريه للتفاعل مع المبعوثين الأجانب لأنه لم يكن لديه مهارات لغات أجنبية باستثناء الألمانية، وكان يجهل العالم خارج الحدود السويدية.[16]

زار الكاتب الإيطالي لورينزو ماغالوتي ستوكهولم في عام 1674، ووصف المراهق كارل الحادي عشر بأنه «خائف فعليًا من كل شيء، وغير مرتاح في التحدث مع الأجانب، ولا يجرؤ على النظر إلى أي شخص في وجهه». كانت سمة أخرى هي التفاني الديني العميق: كان يتقي الله، وكثيرًا ما كان يصلي راكعًا ويحضر العظات. خلاف ذلك، وصف ماغالوتي الطموح الرئيسية للملك بأنها الصيد، والحرب القادمة، والنكات.[17][18]

الحرب السكونية[عدل]

كارل الحادي عشر في معركة لوند عام 1676

كان الوضع في أوروبا مزعزعًا خلال هذا الوقت وكانت السويد تمر بأزمات مالية. قرر الأوصياء على كارل الحادي عشر التفاوض على تحالف مع فرنسا في عام 1671. كان هذا سيضمن أن السويد لن تكون معزولة إذا قامت حرب، وأن الموارد المالية الوطنية ستتحسن بفضل الدعم الفرنسي.[19] وجهت فرنسا عدوانها على الهولنديين عام 1672، وبحلول ربيع عام 1674، أجبرت السويد على المشاركة من خلال توجيه القوات نحو براندنبورغ، بقيادة كارل غوستاف فرانغل.[20]

كانت الدنمارك حليفًا للإمبراطورية الرومانية المقدسة القابعة تحت حكم آل هابسبورغ، وكان من الواضح أن السويد كانت على وشك الدخول في حرب أخرى مع هذه الدولة. حاول المستشار نيلس براهي معالجة الوضع، فسافر إلى كوبنهاغن في ربيع عام 1675 في محاولة لجعل أولريكا إليونورا أميرة الدنمارك خطيبة للملك السويدي. في منتصف يونيو 1675، أُعلِنَ عن الخطوبة رسميًا. على الرغم من ذلك، عندما وصلت أنباء عن هزيمة السويد في معركة فيربلن، أعلن كريستيان الخامس ملك الدنمارك الحرب على السويد في سبتمبر.[21]

واصل المجلس الملكي الخاص السويدي نزاعاته الداخلية، واضطر الملك للحكم بدونه.[22] كان الملك البالغ من العمر 20 عامًا عديم الخبرة واعتُبِر مخدومًا بشكل سيئ في خضم ما كان يسمى باللاسلطة في الأمة. كرس الخريف في معسكره المشكل حديثًا في سكونا لتسليح الأمة السويدية للمعركة في الحرب السكونية. كان عدد الجنود الدنماركيين يفوق السويديين في سكونا عددًا وعدة. في مايو 1676، شرعوا في غزو سكونا، واستولوا على لاندسكرونا وهلسينغبورغ، ثم مضوا قدمًا على طريق بوهوسلان نحو هالمستاد. كان على الملك أن يكبر بسرعة. وجد نفسه فجأة بمفرده وتحت ضغط هائل.[23][4]

كان النصر في معركة هالمستاد (17 أغسطس 1676)، عندما هزم كارل ورئيس أركان جيشه سيمون غروندل هيلمفلت فرقة دنماركية، بمثابة أول بارقة لحسن الطالع للملك. أكمل كارل مسيرته جنوبًا عبر سكونا، ووصل إلى الهضبة المسطحة لنهر شافلنغيون - بالقرب من لوند - في 11 نوفمبر. كان الجيش الدنماركي بقيادة كريستيان الخامس متمركزًا على الجانب الآخر. كان من المستحيل عبور النهر وكان على كارل الانتظار لأسابيع حتى تجمد. حدث هذا أخيرًا في 4 ديسمبر، وشن كارل هجومًا مفاجئًا على القوات الدنماركية في معركة لوند.[4] كانت هذه واحدة من أكثر الاشتباكات دموية في عصرها. من بين أكثر من 20000 مقاتل، قُتل نحو 8000 في ساحة المعركة.[4][24][25] أظهر جميع القادة السويديين القدرة، لكن المجد الرئيسي لليوم نُسب إلى كارل الحادي عشر وروحه القتالية. أثبتت المعركة أنها حاسمة بالنسبة لحكم الأراضي السكونية وقد وصفت بأنها الحدث الأكثر أهمية لشخصية كارل. احتفل كارل بهذا التاريخ بقية حياته.[26][27]

في العام التالي، هزم 9000 رجل بقيادة كارل 12000 دنماركي في معركة لاندسكرونا. كانت هذه آخر معركة ضارية في الحرب منذ أن قرر كريستيان الخامس إخلاء جيشه إلى زيلاند في عام 1678. في عام 1679، أملى لويس الرابع عشر ملك فرنسا شروط التهدئة العامة، وأجبر كارل الحادي عشر، الذي قيل إنه استاء بمرارة من «الوصاية غير المحتملة» للملك الفرنسي، أخيرًا على الخضوع لسلام نجح في تركه إمبراطوريته سليمة.[4] صُنع السلام مع الدنمارك في معاهدات فونتينبلو (1679) ولوند، ومع براندنبورغ في معاهدة سان جيرماين إن لاي.

إجراءات ما بعد الحرب[عدل]

قلعة لاكو، واحدة من العديد من القصور المستردة من قبل التاج. الطبعة من حوالي العام 1700

كرّس كارل بقية حياته لتجنب المزيد من الحروب من خلال الحصول على استقلال أكبر في الشؤون الخارجية، في حين شجع أيضًا الاستقرار الاقتصادي وإعادة تنظيم الجيش. كانت سنواته العشرين المتبقية على العرش أطول فترة سلمية للإمبراطورية السويدية (1611-1718). [28]

في السنوات الأولى، ساعده الرجل الذي كان رئيس وزرائه الموثوق به، يوهان غورانسون يلنشترنا (1635-1680). تقول بعض المصادر أن الملك كان يعتمد بشكل أساسي على يلنشترنا.[29] فتحت وفاته المفاجئة في عام 1680 الطريق إلى الملك، وحاول العديد من الرجال التقرب من الملك ليأخذوا مكان يلنشترنا.[30]

إحياء الاقتصاد[عدل]

عانى الاقتصاد السويدي الضعيف خلال الحرب السكونية، وبات بعدها في أزمة عميقة. جمع كارل ريكسداغ الطبقات في أكتوبر 1680. وُصف الاجتماع كأحد أهم انعقادات ريكسداغ الطبقات.[31] فقد دفع الملك أخيراً باتجاه انتزاع المحنة، وهو الأمر الذي كان قد نوقش في الريكسداغ منذ عام 1650. وقد عنى هذا أنه يمكن استرداد أي أرض أو شيء كان سابقاً مملوكاً للتاج وأُعير أو وُهب، بما في ذلك الكونتيات والبارونيات والإقطاعيات. أضر الأمر بالعديد من الأشخاص البارزين من طبقة النبلاء، وقد أفلس بعضهم. أحدهم كان الحارس السابق ورئيس المحكمة العليا ماغنوس دي لا غاردي، الذي من بين العديد من العقارات الأخرى كان عليه رد قلعة لاكو الكبيرة الباذخة ذات الـ248 غرفة.[32] شملت عملية الانتزاع فحص كل سندات الملكية في المملكة - بما في ذلك المناطق التي تحتلها السويد - وأدى ذلك إلى تعديل شامل لاقتصاد البلاد.[4][33][34]

مراجع[عدل]

  1. ^ المؤلف: داريل روجر لوندي — المخترع: داريل روجر لوندي
  2. ^ "Estats de la Couronne de Suede. 1719". The Map House of London. Jacques Chiquet. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ This article uses the Julian calendar, which was used in Sweden until 1700 (see Swedish calendar for more information). In the Gregorian calendar, Charles was born 4 December 1655 and died 15 April 1697.
  4. أ ب ت ث ج ح Bain 1911
  5. ^ Article Karl in كتاب العائلة الشمالي نسخة محفوظة 2019-11-30 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Åberg (1958)
  7. ^ Granlund 2004، صفحات 58–59.
  8. ^ Granlund 2004، صفحة 59.
  9. أ ب Lundh-Eriksson, Nanna (1947). Hedvig Eleonora (باللغة السويدية). Wahlström & Widstrand. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Rystad (2003), p.26
  11. ^ Herman Lindqvist: Historien om Sverige: Storhet och Fall (History of Sweden: Greatness and fall) باللغة السويدية
  12. ^ Nationalencyclopedin, article Karl XII
  13. ^ Rystad (2003), p.23
  14. ^ Åberg (1958) gives examples: he would start with the last letter when reading words, and would spell faton instead of afton, etc.
  15. ^ Upton, Anthony F. (1998). Charles XI and Swedish Absolutism, 1660–1697. Cambridge University Press, 1998. (ردمك 0-521-57390-4), p. 91: "There was a widespread contemporary impression that the king was poorly qualified and ineffective in foreign affairs [...] The Danish minister, M. Scheel, reported to his king how Charles XI seemed embarrassed by questions, kept his eyes down and was taciturn [...] The French diplomat, Jean Antoine de Mesmes, comte d’Avaux, described him as 'a prince with few natural talents', so obsessed with getting money out of his subjects that he 'does not concern himself much with foreign affairs'. The Dane, Jens Juel, made a similar comment."
  16. ^ Upton, p. 91.
  17. ^ Rystad (2003) p. 37
  18. ^ Åberg (1958), pp.63–65
  19. ^ Åberg (1959) pp.50–53
  20. ^ Åberg, p.66
  21. ^ Åberg (1958), pp.71–72
  22. ^ Åberg (1958), pp.72–74
  23. ^ Åberg (1958), pp.75–76
  24. ^ Åberg (1958, pp.77–79
  25. ^ Rystad (2003), p. 95, estimates that 8,000–9,000 men fell out of 20,000
  26. ^ Åberg (1958) p.81
  27. ^ Rystad (2003) p.97
  28. ^ الموسوعة الوطنية السويدية, article Karl XI
  29. ^ Åberg (1958), pp.106–107
  30. ^ Rystad (2003) p.165
  31. ^ Rystad (2003), p.167
  32. ^ Rystad (2003) p.181
  33. ^ Åberg (1958), pp 93–94
  34. ^ Trager, James (1979). The People's Chronology. New York: Holt, Rinehart & Winston. صفحة 256. ISBN 0-03-017811-8. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)