المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

كارل الحادي عشر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كارل الحادي عشر
صورة معبرة عن كارل الحادي عشر

معلومات شخصية
الميلاد نوفمبر 24, 1655
ستوكهولم
الوفاة أبريل 5, 1697
ستوكهولم
سبب الوفاة ورم البنكرياس   تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن Riddarholm Church   تعديل قيمة خاصية المدفن (P119) في ويكي بيانات
الجنسية السويد   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة لوثرية
الزوجة أولريكا إليونورا أميرة الدنمارك   تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء Hedvig Sophia of Sweden، وكارل الثاني عشر، وUlrika Eleonora, Queen of Sweden   تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الأب كارل العاشر غوستاف   تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم Hedvig Eleonora of Holstein-Gottorp   تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
عائلة House of Palatinate-Zweibrücken   تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
كارل الحادي عشر

كارل الحادي عشر (ستوكهولم، 24 نوفمبر 1655 - ستوكهولم، 5 أبريل 1697) ملك السويد من سنة 1660 حتى وفاته. الابن الوحيد للمك كارل العاشر غوستاف وهدفيغ إليونورا هولشتاين غوتورب.

إحياء الاقتصاد[عدل]

قلعة لاكو، واحدة من العديد من القصور المستردة من قبل التاج. الطبعة من حوالي العام 1700

عانى الاقتصاد السويدي الضعيف خلال الحرب السكونية، وبات بعدها في أزمة عميقة. جمع كارل ريكسداغ الطبقات في أكتوبر 1680. وُصف الاجتماع كأحد أهم انعقادات ريكسداغ الطبقات. فقد دفع الملك أخيراً باتجاه انتزاع المحنة، وهو الأمر الذي كان قد نوقش في الريكسداغ منذ عام 1650. وقد عنى هذا أنه يمكن استرداد أي أرض أو شيء كان سابقاً مملوكاً للتاج وأُعير أو وُهب، بما في ذلك الكونتيات والبارونيات والإقطاعيات. أضر الأمر بالعديد من الأشخاص البارزين من طبقة النبلاء، وقد أفلس بعضهم. أحدهم كان الحارس السابق ورئيس المحكمة العليا ماغنوس دي لا غاردي، الذي من بين العديد من العقارات الأخرى كان عليه رد قلعة لاكو الكبيرة الباذخة ذات ال248 غرفة. شملت عملية الانتزاع فحص كل سندات الملكية في المملكة - بما في ذلك المناطق التي تحتلها السويد - وأدى ذلك إلى تعديل شامل لاقتصاد البلاد.