كامل كيلاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كامل كيلاني
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1897
تاريخ الوفاة 1959
مواطنة Flag of Egypt.svg مصر  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة صحفي،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

كامل كيلاني إبراهيم كيلاني، (القاهرة 20 أكتوبر 1897 - 9 أكتوبر 1959) كاتب وأديب مصري اشتهر بأعماله الموجهة للأطفال وأطلق عليه النقاد لقب رائد أدب الطفل في العالم العربي، وترجمت قصصه إلي عديد من اللغات. له من الأبناء مصطفى (توفى سنة 1989) وكمال (توفى سنة 1994) وسعاد (توفت سنة 2017) ورشاد (توفى سنة 2013) وأمين بالترتيب.

النشأة والدراسة[عدل]

ولد ونشأ بحي القلعة بالقاهرة في منزل يطل على جبل المقطم. أبوه الشيخ كيلاني إبراهيم كيلاني- واحد من أشهر المهندسين في عصره، ويتصل نسبه بالشيخ عبد القادر الجيلاني. حفظ القرآن الكريم في الكتاب، ثم التحق بمدرسة أم عباس عام 1907، وانتقل إلى مدرسة القاهرة الثانوية وحصل على شهادة البكالوريا، ليبدأ في دراسة الأدب الإنجليزي والفرنسي.[2] ثم انتسب إلى الجامعة المصرية سنة 1917 وحتى 1930وحصل على ليسانس الآداب قسم اللغة الإنجليزية.[3] كما أنه حضر دروساً في الأزهر الشريف حيث أجاد النحو والصرف والمنطق.

عمله[عدل]

اشتغل بالندريس في المدرسة التحضيرية حيث كان يعلم الإنجليزية والترجمة، ثم نقل ليعمل مدرساً في مدرسة الأقباط الثانوية بدمنهور سنة 1920. في سنة 1922 عين موظفا بوزارة الأوقاف حيث كان يتولى تصحيح الأساليب اللغوية.[4] واستقر فيها حتى سنة 1954 ترقى خلالها في المناصب حتى وصل إلى منصب سكرتير مجلس الأوقاف الأعلى. وكان يعقد في مجلسه ندوة أسبوعية لأصدقائه. وكان في نفس الوقت يعمل بالصحافة ويشتغل بالآداب والفنون، ففي سنة 1918 عمل رئيسا لنادي التمثيل الحديث، وفي سنة 1922 أصبح رئيسا لجريدة "الرجاء" وبين 1929 و1932 عمل سكرتيرا لرابطة الأدب العربي.[5]

أدبه[عدل]

بدأ حياته الأدبية بالعمل في مجال النقد الأدبي وتأديب التاريخ والترجمة وتحقيق الأعمال الأدبية الكبرى، فكتب مصارع الخلفاء و"مصارع الأعيان"، و"ملوك الطوائف" وحقق "رسالة الغفران"- للمعري، وشرح ديوان ابن الرومي، وترجم الأدب الأندلسي وكتب "نظرات في تاريخ الإسلام"، و"روائع من قصص الغرب" و"فن الكتابة" و"موازين النقد الأدبي" وكتب في أدب الرحلات كتب مثل "ذكريات الأقطار الشقيقة" والذي سجل فيه انطباعاته عن رحلاته في كل من فلسطين ولبنان وسوريا.[2]

في عام 1927 وجه اهتمامه إلي فن أدب الأطفال ودأب على تحقيق الفكرة التي آمن بها وهي إنشاء مكتبة الأطفال تعتني بهم من بدايات القراءة والتعليم وحتى الدراسة الجامعية في مجموعات تتناسب مع سن الطفل وتدرجه. فكتب وترجم ألف -1000- قصة، طبع منها في حياته مائتي- 200- قصة، ونشر خليفته -وحامل لواء تراثه- ابنه رشاد كيلاني، أكثر من خمسين - 50- قصة بعد مماته. كانت قصته الأولى للأطفال "السندباد البحري" ثم أتبعها بفيض من مؤلفاته في نفس المجال.[2]

كان يرى أن حوار قصص الأطفال يجب أن يكون باللغة الفصحى كما كان حريصا على الجانب الأخلاقي في كتابته للأطفال، واستخدم مصادر قصصه من الأساطير والأدب العالمي والأدب الشعبي.[4] كما كانت له كتاباته الشعرية التي كان يقدم بها قصصه، أو ينهيها بها. كذلك كتب بعض القصائد التي هدفها تغذية الطفل بالصفات الحميدة، وتهذيب سلوكه بصورة غير مباشرة دون الظهور بمظهر وعظي أو خطابي.[6]

هو أول من خاطب الأطفال عبر الإذاعة وهو أول مؤسس لمكتبة الأطفال في مصر، ومن قصصه: "مصباح علاء الدين" و"روبنسون كروزو" و"حي بن يقظان" و"نوادر جحا" و"شهرزاد" و"ألف ليلة" وغيرها كثير.[4]

ترجمت قصصه إلي اللغات الصينية والروسية والإسبانية والإنجليزية والفرنسية ..[4]

كتب ودراسات عنه[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

كامل كيلاني رائداً لأدب الطفل العربي

مراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb113062642 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  2. أ ب ت كامل كيلاني رائد أدب الأطفال[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 14 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ أعلام وشخصيات مصرية: كامل الكيلاني[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت ث "أعلام وشخصيات مصرية: كامل الكيلاني"
  5. ^ "كامل كيلاني رائد أدب الأطفال"
  6. ^ مركز كامل كيلاني لأدب الأطفال:كامل كيلاني نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.