المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

كتاب الإسلام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أغسطس 2007)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)

كتاب الإسلام

المؤلف: سعيد حوى

هذا الكتاب هو الثالث في سلسلة الدراسات المنهجية الهادفة التي أصدرها المؤلف عن الشريعة الإسلامية، والتي شملت أيضاً كتاب (الله، وكتاب الرسول).

وهذا الكتاب تعريف بهيكل الإسلام. وعرض مفصل لأصوله العامة، ومفهوماته، ودلائل قدرته الفائقة على إقامة حياة سعيدة في كل زمان ومكان، وتأكيد على أنه المنهج الذي اختاره الله للبشرية، وعرض للخصائص التي جعلته المنهج الوحيد الملائم للفطرة الإنسانية ملائمة تامة.

تتوزع مادة الكتاب- في أجزاءه الأربعة- على أربعة فصول، وفي كل فصل عدد من الأبواب والأقسام والفقرات بحيث يشكل كل مجموعة وحدة متكاملة مترابطة، ويضم كل فصل بحثاً رئيسياً.

في الفصل الأول تجد عرضا للأركان الخمسة ومدلولاتها وأثرها في عقيدة المسلم وسلوكه.

ويبدأ الجزء الثاني بالفصل الثاني : المنهاجان الأخلاقي والاجتماعي في الإسلام. ويقدم له المؤلف بمقدمة تظهر أثر الإسلام في حفظ الحياة الإنسانية ويستعرض خمس قضايا أساسية في حياة الإنسان هي الدين والعقل والمال والنفس والنسل ويبين مدى صون الإسلام لها، ومدى تعسف الأنظمة غير الإسلامية فيها؟ ثم ينتقل إلى الباب الأول ليعرض نظرة الإسلام للإنسان وتقسيمه إلى مسلم وكافر، ذكر وأنثى، ولكل من هؤلاء خصائص مميزة وأسلوب في التعامل وشكل خاص من العلاقة مع الآخرين، ويبين أن الإسلام رتب على التفريق بين كل منهم قضايا مهمة ويسوق دلائله من الحديث الشريف.

وفي الباب الثاني يتحدث عن تمييز الفرد المسلم والدولة المسلمة أخلاقياً وسلوكياً، ويؤيد أن هذا التمييز قائم في العقائد والعبادات ومناهج الحياة والأهداف البعيدة.

وفي الباب الثالث يعرض القيم التي وضعتها الشريعة الإسلامية ليتمكن الإسلام من قيادة البشرية وإسعادها. وفي الجزء الثالث نجد دراسة للسياسات العامة في الإسلام ويبدأ بالسياسة الاقتصادية وقد فصلها المؤلف من خلال عدة قضايا.

أما الجزء الرابع فيتضمن الفصل الأخير مؤيدات الإسلام.

وهذا الكتاب مناسب للشباب الجامعيين والمثقفين لأنه يخاطب العقل قبل العاطفة ويجلو الحقائق بفهم عصري عميق وبوضوح وقدرة كبيرتين.