كتمان الأسرار (إسلام)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

كتمان الأسرار من أخلاق المسلم الحميدة التي ينبغي ألا يُغفل عنها وعن أهميتها، فكتمان السِّر كرم فِي النَّفس، وسمو فِي الهِمَّة، وَدَلِيل على المروءَة، وسبب للمحبة، ومبلغ إلى جليل الرتبة[1].. ويُعَرف بأنه الصبر عن إظهار ما لا يحسن إظهاره من الكلام.[2] وقد ورد في القرآن قول الله تعالى: Ra bracket.png قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ Aya-5.png La bracket.png وفي الآية تحذير شديد من إفشاء السر، والأمر بكتمان النعمة حتى توجد وتظهر خوفا من الحسد.[3]

التعريف[عدل]

كتم الأسرار لفظ مركب يتألف من جزئين مفردين يسمى عند علماء اللغة العربية: مركبًا إضافيًا، بمعنى: أنه مركب من إضافة كلمة: كتم إلى كلمة: الأسرار، أي: كتم المضافة إلى الأسرار، فكتم مضاف وأسرار مضاف إليه.

و«كتم» أصل صحيح يدل على إخفاء وستر،[4] و يعرفه الميداني: «هو ضبط النفس ضد دوافع التعبير عما يختلج فيها ، وذلك لا يتم إلا بالصبر، وقوة الإرادة المستندة إلى صحة العقل وسلامة الرأي».[5].

و<السِّرُّ>: ما تكتمه وتخفيه، وهو خلاف الإعلان، وجمعه أسرار. والسرِيرةُ: كالسِّرِّ، والجمع السرائر، وأسْرَرْت الحديث إسرارًا أخفيته[6]. وقيل هو: (الحديث المكتتم في النفس)[7].

  • الفرق بين السِّر والنَّجوى:

(أنَّ النجوى: اسم للكلام الخفي الذي تناجي به صاحبك، كأنَّك ترفعه عن غيره، وذلك أنَّ أصل الكلمة الرفعة، ومنه النجوة من الأرض، وسمِّي تكليم الله تعالى موسى عليه السلام مناجاةً؛ لأنَّه كان كلامًا أخفاه عن غيره. والسِّرُّ: إخفاء الشيء في النفس، ولو اختفى بسترٍ، أو وراء جدارٍ لم يكن سرًّا، ويقال في هذا الكلام سر تشبيهًا بما يخفي في النفس، ويقال: سري عند فلان، تريد ما يخفيه في نفسه من ذلك، ولا يقال: نجواي عنده. وتقول لصاحبك: هذا أُلقيه إليك. تريد المعنى الذي تخفيه في نفسك، والنجوى تتناول جملة ما يتناجى به من الكلام، والسِّر يتناول معنى ذلك، وقد يكون السِّر في غير المعاني مجازًا تقول: فعل هذا سرًّا، وقد أسرَّ الأمر. والنجوى لا تكون إلا كلامًا)[8].

نوعان للسِّر[عدل]

قال الراغب الأصفهاني: (السِّرُّ ضربان؛ أحدهما: ما يلقي الإنسان من حديث يستكتم، وذلك إمَّا لفظًا،كقولك لغيرك: اكتم ما أقول لك، وإمَّا حالًا، وهو أن يتحرى القائل حال انفراده فيما يورده، أو يخفض صوته، أو يخفيه عن مجالسيه، ولهذا قيل: إذا حدَّثك الإنسان بحديث فالتفت فهو أمانة. والثاني: أن يكون حديثًا في نفسك بما تستقبح إشاعته، أو شيئًا تريد فعله، وإلى الأول من ذلك أشار النَّبي بقوله Mohamed peace be upon him.svg: ((من أتى منكم من هذه القاذورات شيئًا فليستتر بستر اللَّه))[9]، وإلى الثاني أشار من قال: ((من وهن الأمر إعلانه قبل إحكامه))[10].

وكتمان النوع الأول من الوفاء، ويختص بعامة الناس، والثاني من الحزم والاحتياط، وهو مختص بالملوك وأصحاب السياسات... والسبب في أنَّه يصعب كتمان السِّر هو: أن للإنسان قوتين، آخذة، ومعطية. وكلتاهما تتشوف إلى الفعل المختص بها، ولولا أنَّ اللَّه تعالى وكَل المعطية بإظهار ما عندها لما أتاك بالأخبار من لم تزوده، فصارت هذه القوَّة تتشوف إلى فعلها الخاص بها، فعلى الإنسان أن يمسكها ولا يطلقها إلى حيث ما يجب إطلاقها، ولا يخدعنَّك عن سرِّك قول من قال: وأكتم السِّر فيه ضربة العنق. وقول من يُنشدك:

ويُكاتم الأسرار حتى كأنّه ***** ليصونها عن أن تمر بباله

فذلك قول من يستنزلك عما في قلبك، فإذا استفزع ما عندك لم يرْعَ فيه حقَّك، فقد قيل: الصبر على القبض على الجمر أيسر، من الصبر على كتمان السر. وما أصدق من أنبأ عن حقيقة حاله حيث قال له صديقه: أريد أن أفشي إليك سرًّا تحفظه عليَّ، فقال، لا أريد أن أوذي قلبي بنجواك، وأجعل صدري خزانة شكواك، فيقلقني ما أقلقك، ويؤرقني ما أرقك، فتبيت بإفشائه مستريحًا، ويبيت قلبي بحرِّه جريحًا)[11].

أهميته[عدل]

Basmala White.png
Allah-eser-green New version.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

كتمان الأسرار قيمة أخلاقية وله أهمية في حفظ الحقوق ودرء المفاسد، وكم أُريق في إفشاء الأسرار من دماء، وانتهكت أعراض، وما ذلك إلا لاستهانة بعض الناس بأهمية حفظها وعدم اكتراثهم برعايتها وكتمانها. وقد قال الماوردي: «كم من إظهار سرّ أراق دم صاحبه ، ومنع من نيل مطالبه، ولو كتمه كان من سطوته آمنًا، وفي عواقبه سالمًا، ولنجاح حوائجه راجيًا».[12]

أسرار يتأكد كتمانها[عدل]

السر أمانة لدى من استودع حفظه فهو مؤتمن عليه ،والأمانة يجب الحافظ عليها والوفاء بها ؛ ولهذا كان إفشاء السر خيانة . قال الحسن: «إن من الخيانة أن تحدّث بسر أخيك» وقال الغزالي: « إفشاء السر - حرام إذا كان فيه إضرار، ولؤم إن لم يكن فيه إضرار».[13] .ومن الأسرار التي جاء النهي عن كتمانها لأهميتها ولما يترتب على إفشائها من العواقب:

الأسرار الزوجية[عدل]

وهي ما يحصل بين الزوج وزوجته في أمورهما الخاصة، وفي حديث قال رسول الله : « إن من أشرِّ الناس عند الله منزلة يوم القيامة : الرجل يفضي إلى المرأة وتفضي إليه ، ثم ينشر سرَّها» .[14]

الأسرار المتعلقة بالآخرين إذا كان في إفشائها مضرة[عدل]

إفشاء السر أذية للمسلم الذي استودعك إياه، والأذية للمسلم محرمة. قال ابن بطال:«الذي عليه أهل العلم أن السر لا يُباح به إذا كان على صاحبه منه مضرة ».[15].

روي عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله قال:

كتمان الأسرار (إسلام) إذا حدَّث الرجل بالحديث ثم التفت فهي أمانة.[16] كتمان الأسرار (إسلام)

قال المناوي في شرحه: (قوله: "إذا حدَّث الرجل" أي: الإنسان فذكر الرجل غالبي الحديث. "ثم التفت". أي: غاب عن المجلس، أو التفت يمينًا وشمالًا، فظهر من حاله بالقرائن أنَّ قصده أن لا يطَّلع على حديثه غير الذي حدَّثه به. "فهي" أي: الكلمة التي حدثه بها. "أمانة" عند المحدث أودعه إياها، فإن حدَّث بها غيره فقد خالف أمر الله، حيث أدَّى الأمانة إلى غير أهلها، فيكون من الظالمين فيجب عليه كتمها؛ إذ التفاته بمنزلة استكتامه بالنطق، قالوا وهذا من جوامع الكلم، لما في هذا اللفظ الوجيز من الحمل على آداب العشرة، وحسن الصحبة، وكتم السِّر، وحفظ الودِّ، والتحذير من النَّمِيمَة بين الإخوان، المؤدية للشنآن ما لا يخفى)[17].

الكتمان المذموم[عدل]

إذا كان الأصل هو وجوب كتمان السر وعدم إفشائه، فإن هناك ما يُستثنى من هذا الأصل، نظرًا لتعلق المصلحة الشرعية بإعلانه وإفشائه. ومن ذلك :

العلوم النافعة[عدل]

لا سيما علوم الدين التي أمرنا بتبليغها للناس ، وقد أخذ الله - عز وجل - العهد والميثاق على أهل العلم بإظهاره ونشره والدعوة إليه . قال الله تعالى : Ra bracket.png إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ Aya-159.png La bracket.png [البقرة: 159].ولكن ينبغي أن يفهم أن كتم العلم ليس معصية على الإطلاق ، (( فإن الكتم قد يجب ، والإظهار قد يجب وقد يندب بحسب ما يترتب عليه . ففيما لا يحتمله عقل المستمع ويخشى عليه من إعلامه به فتنة يجب الكتم عنه ، وفي أمور الدين التي هي فرض عين كالصلاة ونحوها يجب الإعلام . والحاصل : أن التعليم وسيلة إلى العمل فيجب في الواجب عينًا في العين وكفاية فيما هو على الكفاية ، ويندب في المندوب ويحرّم في الحرام : كالسحر ، والشعوذة . قال بعض المفسرين : لا يجوز تعليم المبتدع الجدل والحجاج ليحاج به أهل الحق ، ولا تعليم الخصم على خصمه حجة يقتطع بها ماله ، ولا السلطان تأويلاً يتطرق به إلى الإضرار بالرعية ، ولا نشر الرخص في السفهاء يتخذونها طريقًا لارتكاب المحظورات وترك الواجبات )).[18] .

الشهادة[عدل]

وهي إخبار عن أمور سرية تخفى عن القاضي، والمراد أداء الشهادة بإظهار الأسرار لإثبات الحق في مجلس القضاء، وقد نهى الله تعالى عن كتمان الشهادة فقال تعالى: Ra bracket.png وَإِنْ كُنْتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ Aya-283.png La bracket.png [البقرة: 283]

كتمان المرء لسر نفسه[عدل]

  • قال أبو حاتم: (من حصَّن بالكتمان سرَّه تمَّ له تدبيره، وكان له الظفر بما يريد، والسلامة من العيب والضرر، وإن أخطأه التمكن والظفر والحازم يجعل سره في وعاء، ويكتمه عن كل مستودع، فإن اضطره الأمر وغلبه، أودعه العاقل الناصح له؛ لأنَّ السِّر أمانة، وإفشاؤه خيانة، والقلب له وعاؤه، فمن الأوعية ما يضيق بما يودع، ومنها ما يتسع لما استودع) [19].
  • وقال عمرو بن العاص: (ما وضعت سرِّي عند أحد أفشاه عليَّ فلمته، أنا كنت أضيق به حيث استودعته إياه)[20].
  • وقال عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه: (القلوب أوعية الأسرار، والشفاه أقفالها، والألسن مفاتيحها، فليحفظ كلُّ امرئ مفتاح سرِّه)[22].
  • قال الراغب الأصفهاني: (إذاعة السِّر من قلة الصبر، وضيق الصدر، وتوصف به ضعفة الرجال والصبيان والنساء)[23].
  • وكان يُقال:

- (الكاتم سرَّه بين إحدى فضيلتين: الظَّفر بحاجته، والسلامة من شرِّ إذاعته)[24].

- (كن على حفظ سرك، أحرص منك على حقن دمك).

- (من وهن الأمور إعلانه قبل إحكامه)[25].

تبيحُ بسرِّك ضِيقًا بهوتبغي لسرِّك مَن يكتمُ
وكتمانُك السِّرَّ ممن تخافُومَن لا تخافنَّه أحزمُ
إذا ذاع سرُّك من مخبَرٍفأنت وإن لمته ألومُ
  • وقال شاعر آخر[27]:
إذا المرءُ أفشَى سرَّه بلسانهولام عليه غيره فهو أحمق
إذا ضاق صدرُ المرءِ عن سرِّ نفسِهفصدرُ الذي يُستودعُ السِّرَّ أضيقُ

مواقف عن الكتمان من السيرة[عدل]

كتمان السِّر خلق عالٍ، وقد كان في صحابة رسول الله نماذج ومواقف جميلة في كتمان السر، منها:

  • وعن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال: ((أتى علي رسول الله Mohamed peace be upon him.svg -وأنا ألعب مع الغلمان- قال: فسلَّم علينا، فبعثني إلى حاجة، فأبطأت على أمي، فلما جئت قالت: ما حبسك؟ قلت بعثني رسول الله Mohamed peace be upon him.svg لحاجة. قالت: ما حاجته؟ قلت: إنها سرٌّ. قالت: لا تحدثنَّ بسرِّ رسول الله Mohamed peace be upon him.svg أحدًا. قال أنس: والله لو حدثت به أحدًا لحدثتك يا ثابت))[28].
  • عن ابن عمر، أنَّ عمر رضي الله عنه حين تأيمت بنته حفصة من خنيس بن حذافة السهمي، وكان من أصحاب رسول الله Mohamed peace be upon him.svg قد شهد بدرًا، توفي بالمدينة، قال عمر: ((فلقيت عثمان بن عفان، فعرضت عليه حفصة، فقلت: إن شئت أنكحتك حفصة بنت عمر، قال: سأنظر في أمري، فلبثت ليالي، فقال: قد بدا لي أن لا أتزوج يومي هذا. قال عمر: فلقيت أبا بكر، فقلت: إن شئت أنكحتك حفصة بنت عمر، فصمت أبو بكر فلم يرجع إلي شيئًا، فكنت عليه أوجد مني على عثمان، فلبثت ليالي ثم خطبها رسول الله Mohamed peace be upon him.svg فأنكحتها إياه، فلقيني أبو بكر فقال: لعلك وجدت عليَّ حين عرضت علي حفصة فلم أرجع إليك؟ قلت: نعم، قال: فإنه لم يمنعني أن أرجع إليك فيما عرضت، إلا أني قد علمت أن رسول الله Mohamed peace be upon him.svg قد ذكرها، فلم أكن لأفشي سرَّ رسول الله Mohamed peace be upon him.svg، ولو تركها لقبلتها))[29] .

الضعف البشري عن كتمان السر[عدل]

قد يضعف الإنسان عن كتمان أسرار خطيرة، إذا غلب عليه ضعفه البشري، أو ضعفه الإيماني، ومن ذلك:

ما يرويه البخاري عن عبيد الله بن أبي رافع، قال: سمعت عليًّا رضي الله عنه، يقول: بعثني رسول الله Mohamed peace be upon him.svg أنا والزبير، والمقداد بن الأسود، قال: ((انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ، فإن بها ظعينة، ومعها كتاب فخذوه منها، فانطلقنا تعادي بنا خيلنا حتى انتهينا إلى الروضة، فإذا نحن بالظعينة، فقلنا: أخرجي الكتاب. فقالت: ما معي من كتاب. فقلنا: لتخرجنَّ الكتاب أو لنلقين الثياب، فأخرجته من عقاصها، فأتينا به رسول الله Mohamed peace be upon him.svg، فإذا فيه من حاطب بن أبي بلتعة إلى أناس من المشركين من أهل مكة يخبرهم ببعض أمر رسول الله Mohamed peace be upon him.svg، فقال رسول الله Mohamed peace be upon him.svg: يا حاطب ما هذا؟ قال: يا رسول الله، لا تعجل عليَّ إني كنت امرأً ملصقًا في قريش، ولم أكن من أنفسها، وكان من معك من المهاجرين لهم قرابات بمكة، يحمون بها أهليهم وأموالهم، فأحببت إذ فاتني ذلك من النسب فيهم، أن أتخذ عندهم يدًا يحمون بها قرابتي، وما فعلت كفرًا ولا ارتدادًا، ولا رضًا بالكفر بعد الإسلام، فقال رسول الله Mohamed peace be upon him.svg: لقد صدقكم. قال عمر: يا رسول الله، دعني أضرب عنق هذا المنافق، قال: إنَّه قد شهد بدرًا، وما يدريك لعل الله أن يكون قد اطَّلع على أهل بدر، فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم))[30].

صفات من يُستأمن على سِّر[عدل]

(أن يكون ذا عقلٍ صادٍّ، ودِين حاجز، ونُصح مبذول، ووُدٍ مَوفور، وكتومًا بالطبع. فإن هذه الأمور تمنع من الإذاعة، وتوجب حفظ الأمانة)[31].

وكان يُقال: (قلوب العقلاء حصون الأسرار)[32].

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ كتاب (المروءة)، لأبي بكر بن المرزبان، ص112
  2. ^ ابن القيم، عدة الصابرين،17
  3. ^ "الكتب - تفسير القرآن العظيم - تفسير سورة يوسف - تفسير قوله تعالى " قال يا بني لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيدا "- الجزء رقم4". library.islamweb.net. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2018. 
  4. ^ ابن فارس، معجم مقاييس اللغة : 5 / 157.
  5. ^ الميداني ،الأخلاق الإسلامية: 2 / 358.
  6. ^ لسان العرب، لابن منظور، 4/356
  7. ^ التوقيف على مهمات التعاريف للمناوي (ص193)
  8. ^ الفروق اللغوية، للعسكري/ 533
  9. ^ رواه الحاكم، وقال: صحيح على شرط الشيخين
  10. ^ (عيون الأخبار)، لابن قتيبة، 1/98
  11. ^ (الذريعة إلى مكارم الشريعة)، للأصفهاني، 212
  12. ^ الماوردي، أدب الدنيا والدين: ص 267
  13. ^ الغزالي، الإحياء : 2 / 132 .
  14. ^ رواه مسلم ،كتاب النكاح ، باب تحريم سر المرأة ، برقم : 1437 .
  15. ^ ابن حجر، فتح الباري : 11 / 82 .
  16. ^ حسنه الترمذي ، والألباني في (صحيح الجامع)، 486
  17. ^ (فيض القدير)، للمناوي، 1/329
  18. ^ الهيثمي،الزواجر : 1 / 176 - 177 .
  19. ^ روضة العقلاء، لابن حبان البستي، ص189
  20. ^ رواه ابن أبي الدنيا، في كتاب: الصمت، ص214
  21. ^ أدب الدنيا والدين، للماوردي، ص306
  22. ^ أدب الدنيا والدين، للماوردي، ص308
  23. ^ الذريعة إلى مكارم الشريعة، للأصفهاني، ص213
  24. ^ (نهاية الأرب)، للنويري، ص83
  25. ^ التمثيل والمحاضرة، للثعالبي، ص420
  26. ^ (روضة العقلاء)، لابن حيان البستي، ص118
  27. ^ (أدب الدنيا والدين)، للماوردي، ص307
  28. ^ رواه مسلم، 2482
  29. ^ رواه البخاري، 4005
  30. ^ رواه البخاري ومسلم
  31. ^ (أدب الدنيا والدين)، للماوردي، ص308
  32. ^ التمثيل والمحاضرة، للثعالبي، 420