هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

كركي سيبيري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

كركي سيبيري

Schneekranich Grus leucogeranus 090501 We 147.JPG
 

حالة الحفظ   تعديل قيمة خاصية حالة الحفظ (P141) في ويكي بيانات

أنواع مهددة بالانقراض (خطر انقراض أقصى)[1]
المرتبة التصنيفية نوع[2][3][4][5][6][7][8]  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي  تعديل قيمة خاصية اﻷصنوفة اﻷعلى (P171) في ويكي بيانات
فوق النطاق  حيويات
مملكة عليا  حقيقيات النوى
مملكة  حيوان
عويلم  ثنائيات التناظر
مملكة فرعية  ثانويات الفم
شعبة  حبليات
شعيبة  فقاريات
شعبة فرعية  فكيات
عمارة  رباعيات أطراف
طائفة  طائر
طويئفة  طائر
طويئفة  حديثات الفك
رتبة  كركيات
فصيلة  كركية
جنس  Leucogeranus
الاسم العلمي
Leucogeranus leucogeranus[2][3][4][5][6][7][8]  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
بيتر سيمون بالاس  ، 1773  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات 


الكركي السيبيري (Leucogeranus leucogeranus)، المعروف أيضا باسم الكركي السيبيري الأبيض أو كركي الثلج، هو طائر من عائلة الكركيات. يتميز الكركي السيبيري بين الكركيات بأن الطيور البالغة بيضاء كالثلج باستثناء الريش الأسود الذي يظهر في طيرانه. وتظهر الطيور في منطقتي تزاوج في تندرا القطب الشمالي عند غرب وشرق روسيا. وتهاجر الطيور الشرقية خلال فصل الشتاء إلى الصين، بينما تهاجر الغربية إلي إيران، وكانت تهاجر سابقا إلى الهند ونيبال. وهي صاحبة أطول مسافة هجرات بين فصيلة الكركيات. وقد انخفض تعدادها بشكل كبير في القرن العشرين، خاصة في المناطق الغربية، بسبب الصيد على طول طرق هجرتها وتدهور بيئة مواطنها. ويقدر تعدادها في عام 2010 بحوالي 3200 طائر، معظمها تنتمي إلى المنطقة الشرقية، وتعيش نحو 95 بالمائة منها في حوض بحيرة بويانغ في الصين، ويمكن أن يتغير موطنها بسبب سد الممرات الثلاثة. ويوجد في غرب سيبيريا هناك حوالي عشرة فقط من هذه الكركيات في البرية.

التصنيف والنظاميات[عدل]

صورة من العصر المغولي في الهند لكركي سيبيريي بريشة أستاذ منصور (حوالي 1625).

تم وصف الكركي السيبيري رسميا من قبل بيتر سيمون بالاس في 1773 وأعطاه اسم علميا هوGrus leucogeranus.[9][10] واشتق الاسم من الكلمات اليونانية الكلاسيكية ليوكوس "الأبيض" و جيرانوس "الكركي".[11] رسم أستاذ منصور، وهو فنان في البلاط في القرن السابع عشر، الكركي السيبيري قبل نحو مائة عام من ذلك.[12] تم استخدام اسم جنس ميغالورنيس لوصف الكركيات من قبل جورج غراي وتم تضمين هذا النوع فيه، في حين اقترح ريتشارد بودلر شارب فصله عن فصيلة غروس واستخدام جنس ساركوجيرانوس.[13][14][15] يفتقر الكركي السيبيري للفائف القصبة الهوائية المعقدة الموجودة في معظم الكركيات الأخرى ولكنه يشترك في هذه الميزة مع الكركي واتلد. يختلف نداء الطائر عن معظم الكركيات واقترح بعض المؤلفين أن الكركي السيبيري ينتمي إلى جنس بوجيرانوس مع كركي واتلد. أما مقارنات تسلسل الحمض النووي للسيتوكروم ب تشير إلى أن الكركي السيبيري هو وسطي بين جنس غرويناي وأن كركي واتلد هو النوع الوحيد في جنس بوجيرانوس الذي وضع كجنس أخ لكركيات أنثروبويدس.[16][17]

ووجدت دراسة جينية جزيئية نشرت في عام 2010 أن جنس غروس، كما عرف آنذاك، كان متعدد العرق.[18] وعندما أعيد ترتيب الأجناس، تم نقل الكركي السيبيري إلى جنس ليوكوجيرانوس المعاد.[19] تم إدخال جنس ليوكوجيرانوس أول مرة من قبل عالم الأحياء الفرنسي شارل لوسيان بونابرت في عام 1855.[20]

الوصف[عدل]

تتسم الطيور البالغة من الجنسين بريش أبيض نقي باستثناء ريشات الجناح الأمامية السوداء، والريشة الوسطى والريشات الأولية. أما التاج والوجه وجانب الرأس هو أحمر اللون، المنقار داكن والساقان ورديتان. القزحية صفراء. يكون ريش الصغار بارزا على الوجه ولونه بني داكن. لا يوجد ريش ثالثي ممدود كما هو الحال في بعض أنواع الكركيات الأخرى.[21] خلال موسم التكاثر، تظهر كل من الذكور والإناث وريشها ملوث بالطين، حيث تمرغ مناقيرها في الطين وتمسح بها ريشها. يختلف صوتها عن صوت البوق المعروف في معظم الكركيات ويشبه صوت صفير الإوز. وعادة ما تزن 4.9-8.6 كجم (11-19 رطل) ويبغ طولها وقوفا حوالي 140 سم (55 بوصة) طويل القامة. ويبلغ امتداد جناحيها 210-230 سم (83-91 بوصة) ويبلغ طولها 115-127 سم (45-50 في). الذكور في المتوسط أكبر من الإناث.[21][22][23][24][25][26] هناك رقم قياسي عن ذكر كبير من هذا النوع وزنه 15 كجم (33 رطل).[27]

التوزيع والمسكن[عدل]

امتدت منطقة تكاثر الكركي السيبيري سابقا بين جبال الأورال ونهر أوب إلى أنهار إشيم وتوبول جنوبا وإلى منطقة كوليما شرقا. وانخفض تعدادها نتيجة للتغيرات في استخدام الأراضي، واستنزاف الأراضي الرطبة من أجل التوسع الزراعي، والصيد على طرق الهجرة. وتقتصر مناطق التكاثر في العصر الحديث على منطقتين منفصلتين متباعدتين. المنطقة الغربية في أحواض أنهار أوب وكوندا وسوسفا وإلى الشرق بتعداد أكبر في ياقوتيا بين أنهار يانا وألازيا.[23] ومثل معظم الكركيات، فإن الكركي السيبيري يسكن المستنقعات الضحلة والأراضي الرطبة، وغالبا ما تتغذى في مياه أعمق من الكركيات الأخرى. وتظهر تملكا كبيرا للمواقع التي تقضي فيها الشتاء، وتستفيد من نفس المواقع عاما بعد عام.[21] يقضي التعداد الغربي الشتاء في إيران وكانت تقضي الشتاء سابقا في الهند جنوبا إلى ناجبور وشرقا إلى بيهار. أما التعداد الشرقي فيقضي الشتاء أساسا في منطقة بحيرة بويانغ في الصين.[23]

مراجع[عدل]

  1. ^ معرف القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض: 22692053 — تاريخ الاطلاع: 10 أغسطس 2018 — العنوان : The IUCN Red List of Threatened Species 2018.1
  2. أ ب ت العنوان : IOC World Bird List. Version 7.2https://dx.doi.org/10.14344/IOC.ML.7.2
  3. أ ب ت العنوان : IOC World Bird List. Version 7.3https://dx.doi.org/10.14344/IOC.ML.7.3
  4. أ ب ت العنوان : IOC World Bird List. Version 8.1https://dx.doi.org/10.14344/IOC.ML.8.1
  5. أ ب ت المحرر: جمعية الطيور العالمية
  6. أ ب ت العنوان : eBird Taxonomy v2018 — الناشر: إبيرد
  7. أ ب ت العنوان : Clements Checklist v2018
  8. أ ب ت العنوان : IOC World Bird List. Version 8.2https://dx.doi.org/10.14344/IOC.ML.8.2
  9. ^ Peters، James Lee، المحرر (1934). Check-list of Birds of the World. Volume 2. Cambridge, Massachusetts: Harvard University Press. صفحة 153. 
  10. ^ Pallas، Peter Simon (1773). Reise durch verschiedene Provinzen des Russischen Reichs (باللغة الألمانية). Volume 2. St. Petersburg: Academie der Wissenschaften. صفحة 714. 
  11. ^ Jobling، James A. (2010). The Helm Dictionary of Scientific Bird Names. London: Christopher Helm. صفحة 224. ISBN 978-1-4081-2501-4. 
  12. ^ Divyabhanusinh (1987). "Record of two unique observations of the Indian cheetah in Tuzuk-i-Jahangiri". Journal of the Bombay Natural History Society. 84 (2): 269–274. 
  13. ^ Bowdler Sharpe، R (1893). "[Meeting notes]". Bulletin of the British Ornithologists' Club. 1 (7): 37. 
  14. ^ Hartert، E (1922). Die Vogel der parlaarktischen Fauna. Band 3. Berlin: Verlag von R Friedlander and Sohn. صفحات 1819–1820. 
  15. ^ Bowdler Sharpe، R (1894). Catalogue of the Fulicariae and Alectorides in the collection of the British Museum. London: Taylor and Francis. صفحات 261–262. 
  16. ^ Krajewski, C؛ JW Fetzner Jr. (1994). "Phylogeny of cranes (Gruiformes: Gruidae) based on cytochrome-b DNA sequences" (PDF). The Auk. 111 (2): 351–365. doi:10.2307/4088599. 
  17. ^ Wood، D S (1979). "Phenetic relationships within the family Gruidae" (PDF). Wilson Bulletin. 91 (3): 384–399. 
  18. ^ Krajewski، C.؛ Sipiorski، J.T.؛ Anderson، F.E. (2010). "Mitochondrial genome sequences and the phylogeny of cranes (Gruiformes: Gruidae)". Auk. 127 (2): 440–452. doi:10.1525/auk.2009.09045. 
  19. ^ Gill، Frank؛ Donsker، David، المحررون (2017). "Rails, gallinules, trumpeters & cranes". World Bird List Version 7.2. International Ornithologists' Union. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2017. 
  20. ^ Bonaparte، Charles Lucien (1855). "Tableaux synoptiques de l'ordre des Hérons". Comptes Rendus Hebdomadaires des Séances de l'Académie des Sciences (باللغة الفرنسية). 40: 718–725 [720]. 
  21. أ ب ت Rasmussen, PC & Anderton, JC (2005). The Birds of South Asia. The Ripley Guide. Volume 2. Smithsonian Institution and Lynx Edicions. صفحة 138. 
  22. ^ Ali, S. & Ripley, S. D. (1980). Handbook of the Birds of India and Pakistan. Volume 2. New Delhi: Oxford University Press. صفحات 144–146. 
  23. أ ب ت Johnsgard, P. (1983). Cranes of the World (PDF). Indiana University Press. صفحات 129–139. ISBN 0-253-11255-9. 
  24. ^ Baker, E. C. S. (1929). Fauna of British India. Birds. Volume 6 (الطبعة 2nd). London: Taylor and Francis. صفحة 53. 
  25. ^ Grus leucogeranus (2011). نسخة محفوظة 29 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Grue de Sibérie. oiseaux.net نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Wood, Gerald (1983). The Guinness Book of Animal Facts and Feats. ISBN 978-0-85112-235-9.