كريستوفر نولان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مرشحة حاليا لتكون مقالة مختارة، شارك في تقييمها وفق الشروط المحددة في معايير المقالة المختارة وساهم برأيك في صفحة ترشيحها. تاريخ الترشيح 19 يوليو 2015



كريستوفر نولان
Christopher Nolan
صورة معبرة عن كريستوفر نولان
نولان خلال العرض الأول لـرجل من حديد 2013 في لندن
الاسم عند الولادة كريستوفر جوناثان جيمس نولان
تاريخ الولادة 30 يوليو 1970 (العمر 45 سنة)
مكان الولادة لندن، إنكلترا، المملكة المتحدة
تعليم كلية لندن الجامعية
العمل صانع أفلام
سنوات النشاط 1998 - حتى الآن
الزوج إيما توماس
أبناء 4
أقرباء جوناثان نولان (شقيقه)

كريستوفر جوناثان جيمس نولان (بالإنجليزية: Christopher Jonathan James Nolan) هو مُخرج ومنتج وكاتبٌ سينمائي بريطاني أمريكي، وُلِدَ في 30 يوليو 1970 في لندن.[1] في رصيده العديد من الأفلام الأكثر نجاحاً تجارياً ونقدياً في أوائل القرن الحادي والعشرين. أرباح أفلامه التسعة تجاوزت 4.2 مليار دولار أمريكي عالمياً وحصل على ما مجموعه 26 ترشيح لجوائز أوسكار وسبع جوائز.

كانت أولى أعمال كريستوفر الطويلة هو تتبع (1998)، واكتسب اهتماماً كبيراً بعمله الثاني تذكار (2000). نجاح هذين الفلمين المستقلين على الصعيد النقدي أعطى نولان الفرصة لإخراج فيلم الإثارة ذي الميزانية الكبيرة أرق (2002) وفيلم السحر والدراما العظمة (2006). حقق كريستوفر المزيد من الشهرة والنجاح التجاري والنقدي مع ثلاثية فارس الظلام (2005-2012) وبداية (2010) وبينجمي (2014). وقد كتب كريستوفر العديد من أفلامه مع أخيه جوناثان نولان، كما أسّس شركة إنتاج سينكوبي ويديرها مع زوجته إيما توماس.

تتميّز أفلامه بأنها ذات طابعٍ فلسفيّ واجتماعي واستكشاف الخُلُق الإنسانيّة وحقيقة الزمن والذاكرة والتشخّص وغيرها الكثيرُ من السماتِ التي تتصف بها هذه الأفلام. وقد وُصِفَ نولان بأنّه واحدٌ من صناع الأفلام ورواة القصص الأكثر ابتكاراً في الصناعة اليوم.

حياته المُبكّرة[عدل]

نولان ارتاد كلية لندن الجامعية، واستخدم أحد أروقتها لتصوير مشهد في بداية (2010).[2]

وُلِد نولان في لندن عام 1970 وهو ابن لأب إنجليزي بريندان جيمس نولان كان يَعملُ كاتِبَ إعلاناتٍ في مَجال الدعاية وأُمّ أمريكية كريستينا وكانت مضيفة طيران ومعلمة لغة إنكليزية.[3][4] أمضى نولان طفولته مُتنقّلاً ما بينَ لندن وشيكاغو على حدٍ سواء، ولديه جنسية بريطانية وأمريكية.[5][6] ولديه أخٌ أكبَر منه يُدعى ماثيو والأصغر يُدعى جوناثان.[7]

بدأ نولان في صُنعِ الأفلام في سِن السابعة مُستخدماً كاميرة والده ومصوراً ألعابه.[8][9] خلال نشأته، أعجب نولان بـحرب النجوم وبعمر الثامنة صنع فيلم إيقاف الحركة تكريماً لـحرب النجوم وكان يحمل اسم حرب الفضاء. خاله الذي كان يعمل في ناسا في بناء أنظمة توجيه لصواريخ أبولو، أرسل له بعض لقطات إطلاق الصواريخ، والتي إستخدمها نولان في حرب الفضاء، حيث علق فيما بعد قائلا، "لقد صورت اللقطات مجددا من على الشاشة ووضعتها في الفيلم ظانًا بأن لا أحد سوف يلاحظ ذلك." [10][11][12] من سِنّ الحادية عَشَر تطلع أن يُصبِحَ صانِع أفلامٍ مُحترف.[7]

تلقى نولان تعليمه في مدرسة هيليبيري وامبريال سيرفيس كوليج الداخلية في هارتفوردشير، إنكلترا، ولاحقاً دَرسَ الأدب الإنجليزي في كلية لندن. اختار هذه الكلية خصيصاً بسبب مرافقها السينمائية.[13] كان نولان رئيسَ جمعيّة اتحادِ الفيلم،[13] حيث كان يعرض مع إيما توماس (حبيبته آنذاك وزوجته ومُنتجته المستقبلية) أفلام 35 مم أيام الدراسة ويستعمل المال الذي يكسبه من ذلك في صنع أفلام 16 مم خلال الصيف.[14]

خلالَ سنواتِ دراسته في الكلية أنتَجَ نولان فِيلمين قصيرين، تارنتيلا (Tarantella) أنتجهُ في 1989.[15] والآخر يُدعى سرقة (Larceny) أنتجه في 1995 وصُّوِرَه خلال عُطلة الأسبوع باللونين الأبيض والأسود.[16] وعُرِضَ في مهرجان كامبردج للأفلام في 1996 واعتُبِرَ من أفضلِ الأفلام التي أُنتِجت في الجامعة.[17]

السيرة المهنية[عدل]

عقد 1990[عدل]

الأعمال الأولى وتتبع[عدل]

بعدَ تَخرُّجه من الجامعة، قام نولان بإخراج فيديوهات الشركات والأفلام الصناعية، وصَنع أيضاً فيلمه القصير الثالث حشرة دودل (Doodlebug) في 1997 مُدّته ثلاثُ دقائق، ويَحكي عن رَجُلٍ يُحاول قَتل حَشرةٍ بحذائه، وحينَ قتلِه لها يَكتشفُ أن الحَشرة ما هيَ إلا نَفسُه.[18] خِلالَ تلك الفترة من مسيرته لم يُحقق كريستوفر النجاح المرجوّ في اجتِذابِ الأنظارِ إليه؛ مشيراً لاحقاً إلى "كومة رسائل الرفض" التي واجهت محاولاته الأولى في صناعة الافلام، وأضاف قائلاً: "هناك مجموعة محدودة جداً من التمويل في المملكة المتحدة... لم أتلقى أي دعم على الإطلاق من السينما البريطانية."[19]

في 1998 قام نولان بإخراج أول أفلامه ويدعى تتبع، حيث قام بنفسه بتمويله وتصويره مع أصدقائه.[20] يُصوّر الفيلم قصّة شابٍ عاطلٍ عن العمل يَنوي كَتابةَ رواية فيتبع رجالاً غُرباء حولَ شوارِع لندن ليُجَرّ لعالم الجريمة بعدَ فَشله بالابتعاد عنه. وقد استلهمَ نولان قَصّة الفيلم بعد عيشه في لندن وتَعرّض شقته للسرقة: "هناك علاقة مثيرة للاهتمام بين شخص غريب يبحث بممتلكاتك ومفهوم تتبع الناس عشوائياً خلال حشد ما - كلاهما يأخذانك خارج حدود العلاقات الاجتماعية العادية".[21] بلغتْ ميزانيّة الفيلم 6000 دولار فقط،[22] وتمّ تصويرُه في نهايات الأسبوعِ على مَدار سنة.[23] للحفاظ على شريط التصوير من النفاذ، كل مشهد في الفيلم تم التدرب عليه بكثرة للتأكد من استخدامه في النسخة النهائية للفيلم بعد المحاولة الأولى أو الثاني لتصويره.[24][25] قام نولان بإنتاج الفيلم مع إيما توماس وجيريمي ثيوبالد، وقام بتصويره وتحريره بنفسه.[23] ربح الفيلم العديد من الجوائز خلالَ عرضِه في المهرجانات.[26][27] ولَقِيَ الفيلم استحساناً من النُقّاد بشكلٍ عام. كتبت صحيفة النيويوركر أنه "يردد كلاسيكيات هتشكوك"، لكنه كان "أصغر وأشرس".[28] وفي 11 ديسبمر 2012 صَدَرَ الفيلم على أقراص دي في دي وبلوراي.[29]

عقد 2000[عدل]

تذكار وأرق[عدل]
فرقٌ بين تصوير تتبع مع مجموعة أصدقاء مرتدين ملابسنا وأمي تصنع لنا الشطائر إلى إنفاق 4 مليون دولار من مال شخص آخر على تذكار والعمل مع طاقم من مئة شخص، حتّى اللحظة، هذه أكبر خطوة خطوتها في حياتي.
—نولان يتحدث عن القفزة من فيلمه الأولى إلى الثاني[30]

أتاحَ نَجاح تتبع لنولان صنع الفيلم الذي فتح أبواب الشهرة له، تذكار (2000). خلال رحلة من شيكاغو إلى لوس أنجلوس خطرت ببال شقيقه جوناثان فكرة عن رجل مصاب بفقدان ذاكرة تقدمي يستخدم أوراقَ المُلاحظات والصوّر والوشومَ ليَصِلَ لقاتِل زوجته. كتب نولان سيناريو بحيث يروي قصة الرجل بالعكس. آرون رايدر المسؤول تنفيذيّ في شركة الإنتاج أفلام نيوماركت، قالَ: "يُمكنني القول بأنّ مسارَ القصّة والسيناريو هما الأكثَر ابتكاراً من بينِ ما شاهدته."[31] تم شراء حقوق الفيلم وأعطي ميزانية 4.5 مليون دولار أمريكي لصنعه.[32] الفيلم من بطولة غاي بيرس وكاري آن موس، عُرِضَ لأوّل مرّة في سبتمبر 2000 خلالَ مهرجان البندقية السينمائي.[33] وتلقى إشادة نقدية كبيرة. جو مورجنسترن الناقد لدى صحيفة وول ستريت جورنال كتب في مراجعته: "لا أتذكُّر فيلماً بهذا الذكاء والتأثير الغريب والممتع في نفس الوقت."[34] نَجَح الفيلم في شُبّاك التذكار وَوصلتْ إيراداتُه لأكثَر من 25 مليون دولار أمريكي.[35] ونال العديد من الجوائز، من بينها ترشيح لجائزة أوسكار وجائزة غولدن غلوب لأفضل سيناريو، وحَصلَ كريستوفر على جائزة الروح المستقلّة لأفضل إخراج وأفضل سيناريو وتلقى ترشيح من النقابة الأمريكية للمخرجين.[36][37] اعتُبِرَ تذكار من قبل العديد من النقاد واحد من أفضل أفلام العقدِ الأوّل من الألفيّة الثالثة.[38]

أُعجِبَ ستيفن سودربرغ بـتذكار وقام بتوظيف نولان لإخراج الإثارة النفسية أرق (2002). الفيلم من بطولةِ آل باتشينو وروبن ويليامز وهيلاري سوانك.[39] في البداية أرادت وارنر بروز مخرج أكثر خبرة لكن سودربرغ وشركة إنتاجه أصرّوا على اختيارِ نولان كإصرارهم على المُصوّر السينمائي والي فيستر والمُحرّر دودي دورن.[40] الفيلم وصف أنه "أقرب إلى أفلام هوليوود الاعتيادية أكثر من أي شيء قام به المخرج من قبل". أرق هو إعادة صنع لفيلم سنة 1997 النرويجي الذي يحمل نفس العنوان، وتدور أحداثه حول محققين جنائيين من لوس انجلوس يم إرسالهما لبلدة في شمال ألاسكا للتحقيق في مقتل مراهقة. تم إنتاج الفيلم بميزانية 46 مليون دولار وتلقى مرجعات إيجابية من النقاد ووَصَلتْ إيراداتُ الفيلم لأكثر من 113 مليون دولار عالمياً.[41] الناقد السينمائي روجر إيبرت مدح الفيلم لتقديمه وجهات نظر وأفكار جديدة حول قضايا الأخلاق والشعور بالذنب. "على عكس معظم الإعادات، أرق نولان ليست إعادة باهتة، بل إعادة نظر في الموضوع [القصة] مثل إنتاج جديد لمسرحية جيدة.[42] ريتشارد شيكل من مجلة تايم أعتبر أرق "خير خلف" لـتذكار، وانتصار لجو الفيلم على حبكته."[43]

بداية باتمان والعظمة وفارس الظلام[عدل]

كريستوفر نولان مع طاقم عمل فيلم فارس الظلام في العرض الأوّل في لندن 2008.

خطّطَ نولان بعدَ أرق لعمل فيلمٍ يَحكي سيرةَ هوارد هيوز يكونُ من بطولةِ جيم كاري، وكَتَب سيناريو له؛ بيدَ أنّه عِندَ عِلمه أنّ مارتن سكورسيزي كان أيضاً يخرج فيلم عن هيوز (طيار) ترك المشروع وانتَقلَ لغيره.[44][45] قُدِّمَ إليه عَرضٌ لإخراج الملحمة التاريخية طروادة لكنّه رَفَضه.[46] عمِلَ نولان على كتابةِ سيناريو مبنيّ على روايةِ المفاتيح إلى الشارع (The Keys to the Streetِ) من تأليفِ راث راندل لصالِح مجموعةِ فوكس للترفيه ولكنّه تَرَكَ المشروع فيما بعد بسبب تَشابُهه مع أعمالِه السابقة.[47] باكِراً في 2003 تواصل نولان مع وارنر برذرز مقترحاً عَليهم فكرة صنع فيلم جديد عن باتمان. بسبب حُبّه الشديد للقصّة والشخصيّة، أرادَ نولان صنع فيلم تدور أحداثه في عالم أكثّر درامية وواقعية من عالم باتمان في القصص المُصوّرة.[48] بداية باتمان، أضخم مشروع عمله نولان حتى تلك الحظة، عرض في يونيو 2005 وحقق نجاح كبير على الصعيدين النقدي والتجاري.[49] الفيلمُ من بطولةِ كريستيان بيل بالدور الرئيسي ومايكل كين وغاري أولدمان ومورغان فريمان. الفيلم الريبوت أعاد إحياء السلسلة وأتجه نحو طابع سوداوي.[50] يروي القصّة الأصليّة للشخصية ابتداءً من بروس واين وخوفُه من الخفافيش وحادَثَة قَتلِ والديه ورحلتَه ليُصبِحَ باتمان ومَعركتَهُ ضِدّ رأس الغول الذي يُحاوِلُ تَدميرَ مدينةِ غوثام.[51] مدح الفيلم لعمقه النفسي وملائمته للواقع المعاصر. كايل سميث من نيويورك بوست قال عنه أنه "دعوة للاستيقاظ للناس الذين يستمرون في أعطائنا مقنعين لطيفين بملابس ضيقة. أنه يمسح الابتسامة المزيفة من وجه أفلام الأبطال الخارقين.". بداية باتمان كان ثامِنُ أعلى الأفلام إيراداتً في 2005 في الولايات المُتّحدة وتاسِعُ أعلى إيرادات في أنحاءِ العالم، وحقّق إيراداتٍ بالمُجمل وَضلتْ حتّى أكثر من 205 مليون دولار.[52] رُشّح لنيلِ جائزة الأوسكار لأفضل تصوير سينمائي وحازَ على ثلاثِ جوائز بافتا.[53]

قَبَل عودَته لسلسلة باتمان، قام نولان بإخراج والمشاركة بِكتابة وإنتاج العَظمة (2006) الذي يَحكي عن لاعِبَي خِفّة يتنافسان في لندن القرن التاسِع عَشر، وهو مبنيّ على رواية صدرت في 1995 تحمل نَفس العنوان من تأليف كريستوفر بريست.[54] طَلَب كريستوفر من أخيه جوناثان مُساعدته في كتابةِ سيناريو الفيلم بعد إنتهاء تصوير أرق في 2001. كتب الأخوين السيناريو في فتراتٍ مُتقطعة على مَدارِ خمسِ سنوات.[55] كان نولان عازِماً على إنتاجِ الفيلم في 2003 ولكن أجّل تلكَ الفكرة بعدَ الموافقة على إخراج بداية باتمان[56] الفيلم من بطولةِ هيو جاكمان وكريستيان بيل بالدورين الرئيسيين ومايكل كين وريبيكا هول وسكارليت جوهانسون وديفيد بوي بأدوار مساعدة. تلقّى الفيلم إشادة عاليةً من النُقّاد وترشّح لِنَيل جائِزتَي أوسكار.[57] وبلغت إيراداتُه أكثر من 109 مليون دولار عالميّاً.[58]

في يوليو 2006 أعلنَ نولان أنّ بداية باتمان سيُتبع بَجُزءٍ آخر مُكمّلٍ له يدعى فارس الظلام.[59] أراد نولان قصة أكبر وأكثر ظلامية من الفيلم الأول تشمل جميع سكان غوثام من شرطة ومجرمين ومواطنين والنظام العدالي.[60] صَدَر فارس الظلام في يوليو 2008 ولقيَ إشادةً هائلة من النُقّاد، واعتُبِرَ واحد من أفضل الأفلام في العقد الأول من الألفيّة الجديدة وأحد أفضل أفلام الأبطالِ الخارقين على الإطلاق.[61][62] مانولا دارجيس من نيويورك تايمز قالت عنه "دمجوا ما بين الفنّ والصناعة، الشعر والترفيه، الفيلم أكثر ظلمةً وعمق من أيّ فيلم هوليوودي من نفس النوع." روجر إيبرت عبر عن رأي مشابه ووصفه بأنه "رائعٌ بشكل مرعبٍ لدرجة أنّه يتجاوز الأصل ليصبح مأساةً تخطف كل الانتباه."[63] حطم الفيلم العديد من الأرقام القياسية في صناديق التذاكر خلال عرضه في دور السينما، رابحاً أكثرَ من 534,858,444 دولار في أمريكا الشماليّة و 469,700,000 دولار خارجها ليصل أرباحه 1,004,558,444 دولار حول العالم.[64] فارس الظلام هو أوّل فيلم روائي طويل تم تصويره جزئياً بتقنية آيماكس 15/70mm.[65] رُشِّحَ الفيلم لنيل ثمانية جوائز أوسكار في حفل توزيع الجوئز الحادي والثمانون فازَ باثنتين منها وهيَ جائزة الأوسكار لأفضل مونتاج صوتي وجائزة الأوسكار لأفضل ممثل مساعد لهيث ليدجر بعد وفاته. نولان أيضاً تلقى ترشيحات من النقابة المخرجين الأمريكيين والنقابة الكتاب الأمريكيين ونقابة المنتجين الأمريكيين.[36]

عقد 2010[عدل]

بداية ونهوض فارس الظلام[عدل]

نولان حامِلاً لشهادةِ تقدير مُنحت له أثناء استراحةِ من تصوير نهوض فارس الظلام في بيتسبرغ 2011.

بعدَ النجاحِ الكبير الذي حقّقه فارس الظلام، وقعت وارنر برذرز مع نولان ليقوم بإخراج بداية (Inception) بالإضافة لمُشاركتِه في إنتاج وكتابة الفيلم، ووصفه بأنه "فيلم أكشن وخيال علمي معاصر تقع أحداثه داخل بنية العقل".[66] قبل إصداره في دور السينما، تساءل النقاد أمثال بيتر ترافيرز ولو لومنيك إذا كان إيمان نولان بذكاء عشاق السينما سيكلفه في شباك التذاكر. الفيلم من بطولة طاقم تمثيل كبير يقودهم ليوناردو دي كابريو، وصدر في 16 يوليو 2010 وتلقى إشادة كبيرة من النقاد وحقق نجاحاً كبير أيضاً تجارياً.[67] ريتشارد روبر -وهو كاتِبٌ في صحيفةِ شيكاغو تايمز- أعطى الدَرجَة الكامِلة "+A" للفيلم وقالَ أنّه "واحد من أفضل الأفلام في القرن الـ21."[68] مارك كيرمود من صحيفة The Observer أختاره كأفضل فيلم في 2010، وقال عنه: "بداية هو دليل على أن الناس ليسوا أغبياء وأن السينما ليست قمامة، وأنه من الممكن للفيلم الضخم والفن أن يكونا شيء واحد."[69] المنتج جون ديفيس تكهن أن نجاح الفيلم يمكن أن يلهم الاستوديوهات لصنع مزيد من الأعمال الأصلية.[70] الفيلم انتهى به المطاف جامعاً أكثر من 820 مليون دولار حول العالم.[71] ورُشِّحَ لنيل ثمانية جوائز أوسكار، من ضمنها أفضل فيلم، وفازَ بأربعةٍ منها وهي: جائزة أفضل تصوير سينمائي وأفضل خلط أصوات وأفضل مونتاج صوتي وأفضل تأثيرات بصريّة.[72] كما تلقى نولان ترشيحات من البافتا وغولدن غلوب وجوائز نقابة الكُتّاب الأمريكيّة.[38] بعد انتهاء إنتاج الفيلم، ظهر نولان في مقابلة بالفيلم الوثائقي تلك الظلال المذهلة (2011).[73] وظهر أيضاً في الوثائقي جنباً إلى جنب (2012).[74]

في 2012 أَخرجَ نولان نهوض فارس الظلام، الجزء الثالث والأخير في السلسلة. على الرغم من أنه كان متردداً في العودة إلى السلسلة، إلا أنه وافق بعد تطوير القصة مع أخوه وديفيد إس. غويور أحس أنها ستنهي السلسلة بنبرة عالية.[75][76] صَدَر الفيلم في 20 يوليو 2012 ولَقيَ إشادةً كبيرة من النُقّاد كباقي الأجزاء. كانت عائدات الفيلم في شباك التذاكر هائلة حيث أصبَح ثالِثَ عشر فيلم يجمع أكثر من مليار دولار حولَ العالم.[77][78] خلالَ عرضِه الأوّل في مدينةِ أورورا قامَ رجلٌ مُسلّحٌ بإطلاقِ النّار داخل السينما وقَتَل 12 شخصاً وأصابَ 58 آخرين.[79] أصدر نولان بيان للصحافة أعرب فيه عن تعازيه الحارّة لأهالي الضحايا.[80]

خلال نقاش عن نهوض فارس الظلام في 2010، أخبر ديفيد إس. غويور نولان بفكرته عن تقديم سوبرمان في سياق الحديث.[81][82] أعجب نولان بفكرته وأقترحها على وارنر برذرز ليكون فيلم رجل من حديد (2013)،[81] مع نولان كمنتج وغويور ككاتب.[83][84] نولان عرضَ على زاك سنايدر إخراج الفيلم بسبب إعجابه بإسلوب سنايدر في 300 (2007) والمراقبون (2009) و"استعداده الفطري للتعامل مع الأبطال الخارقين كشخصيات حقيقية".[85] رجل من حديد من بطولة هنري كافيل وإيمي آدمز ومايكل شانون. فاقت أرباحه 660 مليون دولار حول العالم، لكنه تلقى إستقبال نقدي متباين.[86][87] نولان وزوجته إيما أيضاً عَملا كمنتجين تنفيذيين على تسامي (2014)، الذي كان من إخراج والي فيستر، المصور السينمائي لأغلب أفلام نولان.[88][89] الفيلم من بطولة جوني ديب وريبيكا هول وبول بيتاني، وتدور أحداثه حول عالمين يعملان على إنشاء ألة تمتلك أحاسيس وذكاء جماعي.[90] صدرَ تسامي في 18 أبريل 2014 وتلقى في الغالب مراجعات سلبية.[91][92]

بينجمي والأعمال المُستقبليّة[عدل]

أعلنَ نولان في يناير 2013 عن قيامِه بإخراج وإنتاج وكتابة فيلم خيال علمي يحمل عنوان بينجمي. المسودة الأولى من نص الفيلم كتبها أخوه جونثان وكان من المقرر أن يقوم ستيفن سبيلبرغ بإخراجه.[93] الفيلم المبنيّ على نظريّة فيزيائية للعالم الفيزيائي كيب ثورن، ويصور "رحلة بطولية بين النجوم إلى أبعد حدود فهمنا العلمي".[94] وهوَ من بطولةِ ماثيو ماكونهي وآن هاثاواي وجيسيكا شاستاين وإلين بورستين، وكان أول تعاون بين نولان والمصور السينمائي هويت فان هيوتميا. وفقاً للملحن هانز زيمر، فقد أردوا المضي في أتجاه جديد مع موسيقى الفيلم: "تناقشنا [هو ونولان] عن ذلك - أنت تعلم تسعة سنوات أمضيناها في عالم باتمان. القوام والموسيقى والأصوات، والشيء الذي أنشأناه قد تسرب نوعاً ما إلى بعض أفلام الآخرين، لذلك حان الوقت لإعادة الابتكار."[95] باراماونت بيكتشرز ووارنر برذرز قامتا معاً بتمويل ونشر الفيلم،[93] الذي صدر في 5 نوفمبر 2014 وَوصلت إيراداتُه لأكثر من 651 مليون دولار وحاز على نَقدٍ إيجابيّ بشكل عام.[96][97][98] مدح الفيلم لدقته العلمية مما أدى إلى نشر ورقتين علميتين عنه والمجلة الأمريكية للفيزياء دعت أن يعرض في حصص العلوم في المدارس.[99] بينجمي تم أختياره كواحد من أفضل 10 أفلام في 2014 من قبل معهد الفيلم الأمريكي.[100] في حفل توزيع جوائز الأوسكار السابع والثمانون، ربح الفيلم أفضل تأثيرات بصرية وتلقى أربعة ترشيحات أخرى وهيَ: أفضل موسيقى تصويرية وأفضل مونتاج صوتي وأفضل خلط أصوات وأفضل تصميم إنتاج.[101] قام نولان في 2015 برعاية الفيلم القصير إيميك: كبسولة زمنية من أهل الأرض (بالإنجليزية:Emic: A Time Capsule From the People of Earth) وكان مستلهم على وجه التحديد من مواضيع بينجمي، و"يحاول التقاط والاحتفال بالتجربة الإنسانية على كوكب الأرض".[102]

في 7 مايو 2015، أعلن أن نولان ومارتن سكورسيزي قد عينا من قبل مكتبة الكونغرس في المجلس الوطني للمحافظة على الفيلم (NFPB) كممثلين عن نقابة المخرجين الأمريكية.[103]

يَعمَلُ كريستوفر وزوجتُه إيما حاليّاً كمنتجين تنفيذيين للفيلم القادِم في 2016 باتمان ضد سوبرمان : فجر العدالة وهو يُعتَبَرُ مُكمّلاً لفيلم رَجلٌ من حَديد، والإصدار الثاني ضمن عالم دي سي كوميكس السينمائي المشترك. وفقاً للمخرج تشارلز روفن فأن مشاركة نولان في الإنتاج هي "إستشارية".[104]

صناعة الأفلام[عدل]

أسلوبه[عدل]

هيكلية فيلم بداية (2011).

يعد نولان من صناع الأفلام المؤلفين وما بعد الحداثة،[105][106] أسلوبه البصري يركز على المناطق الحضرية والرجال في البدلات وألوان هادئة (عادة أحادي اللون)، مشاهد الحوار مؤطرة في نطاق واسع عن قرب مع عمق ضحل من الميدان والمواقع الحديثة والمعمارية. هو أشار إلى أن جميع أفلامه متأثرة بشدة بفيلم نوار.[107]

لدي نولان تجارب مستمرة مع عناصر القص ما ورائي والتحولات الزمنية والبُنى السردية بيضاوية الشكل والايمان بالذات والسرد غير الخطي والمزج بين الأسلوب والشكل.[107][108][109][110] خلال مناقشته لفيلم شجرة الحياة (2011) للمخرج تيرينس ماليك، تحدث نولان عن الفيلم وكيف ألهم نهجه في الأسلوب، "عندما تفكر بالإسلوب البصري، عندما تفكر باللغة البصرية لفيلم ما، هناك نزعة إلى وجود انفصال طبيعي بين النمط البصري والعناصر السردية. لكن مع العظماء، سواء ستانلي كوبريك أو تيرانس ماليك أوهتشكوك ما ترونه غير منفصل، وهذه علاقة ضرورية بين الصورة والقصة التي ترويها".[111]

يستخدم نولان السرد والتقنيات الأسلوبية (ابرزها تأثير دروست واستدعاء ذاتي) لتحفيز المشاهدين أن يسألوا أنفسهم لماذا أفلامه موضوعة معا بمثل هذه الطريقة ولماذا الأفلام تثير استجابات معينة.[112] هو عادة ما يستخدم التحرير (المونتاج) كطريقة لعرض الحالة النفسية للشخصية في الفيلم، دامجً ذاتيتهم مع ذاتية الجمهور.[113] مثال على ذلك، في تذكار الهدف من الترتيب التسلسلي المجزأ للمشاهد هو لوضع المشاهد في نفس حالة ليونارد شلبي الغير قادر تكوين ذكريات جديدة. في العظمة، سلسلة الخدع السحرية ومواضيع الازدواجية والخداع تعكس السرد الهيكلي للفيلم.[107]

الأبطال في أفلام نولان عادة يكونوا متضررين نفسياً ويسعون للانتقام بلهفة لمقتل أحبائهم. غالبا ما تدفعهم معتقداتهم الفلسفية، ويكون مصيرهم غامض.[114] في العديد من أفلامه، البطل والشرير هما صور طبق الأصل من بعضها البعض. من خلال الاشتباك بين إيديولوجيات البطل والشرير، يسلط نولان الضوء على الطبيعة المتناقضة للحقيقة.[112] يتضمن أسلوبه في الكتابة عدد من تقنيات السرد مثل الاسترجاع الفني وتحويل وجهات النظر والرواة غير المعتمدين. المشاهد غالباً ما تنقطع بأسلوب مونتاج غر تقليدي مثل الانقطاع عن المشهد المكلف مادياً أو قطع حوارات الشخصيات وقطع عابر لعديد من مشاهد الحركة المتوازية لبناء الذروة.[107][115]وقد أكد نولان أيضا على أهمية إنشاء نقطة واضحة للعرض في أفلامه، ويستخدم باستمرار "اللقطة التي تدخل الغرفة خلف شخصية ما، لأن... هذا يأخذ [المشاهد] داخل الطريقة التي تدخل بها الشخصية".[116]

يستخدم نولان تقنيات سينما فيريتيه (مثل الكاميرا المحمولة يدوياً) لنقل الواقعية.[117] في مقابلة عند جمعية الفيلم في مركز لينكولن، أوضح نولان تأكيده على الواقعية في ثلاثية فارس الظلام: "تحاول الحصول على انتباه الجمهور على الواقعية السينمائية. عندما أتكلم عن الواقعية في هذه الأفلام، في كثير من الأحيان يساء فهمها كواقع مباشر، لكن قصدي في الحقيقة عن واقع سينمائي."[118]

منهاجه[عدل]

الأفلام أمر شخصي - قد تحب بعضها وتكره بعضها، لكن بالنسبة لي الأمر الوحيد العام هي فكرة أنني في كل مرة أذهب إلى السينما وأدفع من مالي وأجلس وأشاهد فيلم يعرض على الشاشة، أريد أن أشعر أن الناس الذين صنعوا الفيلم يعتقدون أنه أفضل فيلم في العالم. وأنهم صبوا ما لديهم فيه وأحبوه حقاً. سواء أأتفق مع ما فعلوه أم لا، أريد ذلك المجهود على الشاشة–أريد ذلك الإخلاص. وعندما لا تشعر به، ذلك هو الوقت الوحيد الذي أشعر أنني أضيع وقتي في السينما.[119]
—نولان متحدثاً عن الاخلاص والطموح في صناعة الأفلام.

وصف نولان عملية صنعه للفيلم بإنها مزيج من البداهة والهندسة "أنا أرسم كثيراً عندما أعمل.على سبيل المثال، افكر كثيراً في رسومات إيشر. أبحث عن نموذج رياضي أو نموذج علمي. أرسمُ صور ومخططات توضح الحركة أو الإيقاع الذي أبحث عنه."[120] كما انه يعمل بشكل متعمد تحت جدول زمني ضيق خلال المراحل المبكرة من عملية التحرير (المونتاج)، مجبراً نفسه والمحرر على العمل بشكل أكثر عفوية. "أعتقد دائماً أن التحرير أمر غريزي او انطباعي. لا تفكر فيه كثيراً بل أشعر به." نولان أيضاً يتجنب استخدام الموسيقى المؤقتة أثناء التحرير.[121]

هو يفضل التصوير باستخدام فيلم عادي بدلاً من الفيلم الرقمي، ويعارض استخدام الوسائط الرقمية والتصوير السينمائي الرقمي، حيث يشعر أنها أقل موثوقية وتوفر جودة ردئية للصورة. المخرج من دعاة استخدام الفيلم العادي ذو الجودة العالية والحجم الكبير مثل الآيماكس.[116][122] نولان يستخدم أكثر من كاميرا في مشاهد المجازفات وكاميرا واحدة في مشاهد الدراما. "التصوير باستخدام كاميرا واحدة يعني أنني رأيت كل إطار مر من خلال العدسة لأن انتباهي ليس مقسم على عدة كاميرات."[116]

عند العمل مع الممثلين، يفضل نولان إعطائهم الوقت لأداء أكبر عدد ممكن من المقاطع من المشهد المطلوب.[116] غاري أولدمان مدح المخرج لتوفيره أجواء مريحة في موقع التصوير، وأضاف قائلاً: "لم أره مطلقاً يرفع صوته على أحد". ولاحظ أيضا أن نولان يعطي الممثلين المساحة "لإيجاد أشياء في المشهد"، ولا يعطي فقط توجيهات من أجل الإخراج.[123]

نولان يختار تقليل كمية الصور المنشأة بالحاسوب (CGI) التي تستخدم في المؤثرات البصرية، مفضلاً استخدام المؤثرات العملية كلما أمكن ذلك، ويستخدم فقط الصور المنشأة بالحاسوب لتحسين العناصر التي إلتقطها بالكاميرا. على سبيل المثال، فيلميه بداية باتمان وبداية تضمنا 620 و 500 لقطة مؤثرات بصرية على التوالي، وهذا يعتبر قليل مقارنة بالأفلام المحلمية المعاصرة والتي يستخدم العديد منها من 1500 إلى 2000 لقطة مؤثرات بصرية:[124] "أؤمن بالفرق المطلق بين الرسوم المتحركة [animation] والتصوير الفوتوغرافي. مهما كانت الصور المتولدة بالحاسوب متطورة، إذا تم إنشاؤها من دون أي جسم مادي وأنت لم تصور أي شيء، فستبدوا مثل الرسوم المتحركة. هناك عادةً هدفين مختلفين في فيلم مؤثرات بصرية. الآول هو لخداع الجمهور في رؤية شيء سلس، وهذا ما أحاول أنا فعله. والآخر هو لإقناع الجمهور بكمية الأموال التي أنفقت على مشهد من المؤثرات البصرية، وهذا لست مهتم به."[116]

نولان يصور الفيلم بالكامل مع وحدة تصوير واحدة بدلاً من استخدام وحدة تصوير ثانية لمشاهدة الحركة. بهذه الطريقة يحافظ نولان على شخصيته ووجهة نظره في كل جانب من جوانب الفيلم. "إذا لم أحتاج إلى إخراج اللقطات التي تدخل في الفيلم فلماذا أحتاج إلى أن أكون هناك على الإطلاق؟ حجم الشاشة هو نفسه في كل لقطة... الكثير من أفلام الحركة تستخدم وحدة ثانية حتى تصور كل الحركة. بالنسبة لي، هذا أمر غريب لأنك إذاً لماذا تريد صنع فيلم أكشن؟"[116] نولان مشهور بكونه كتوم في عمله، هو أيضاً معروف بإجراءاته الأمنية المشددة على السيناريوهات. على سبيل المثال، في نهوض فارس الظلام لم يكتب نولان نهاية الفيلم على النص بل أخبر الممثلين بالنهاية شفهياً لتفادي أي تسرب، وأيضاً في بينجمي أبقى حبكته سراً على ملحن الفيلم هانز زيمر.[125][126][127]

مواضيعه[عدل]

أفلام نولان تستكشف مواضيع الوجودية والأخلاقيات والمعرفة مثل تجربة ذاتية وتشويه الذاكره والأخلاق الإنسانية وطبيعة الزمن وبناء الهوية الشخصية.[128] النقاد السينمائي توم شون وصف أفلام نولان بأنها "أفلام إثارة معرفية أبطالها تسيطر عليهم الرغبة في الحصول على اجابات حاسمة، وعليهم تجاوز بيئات مُحيرة حيث تكون الاجابات دائماً بعيدة عن متناولهم."[11]

شخصياته غالبا ما تكون مضطربة عاطفيا وغامضة عاطفياً، تواجه المخاوف والقلق من الشعور بالوحدة والشعور بالذنب والغيرة والجشع بالإضافة إلى موضوعات فساد وتآمر الكبيرة.[129] المخرج قال أيضاً أنه يدمج تجاربه الشخصية في أفلامه، "من وجهة نظر إبداعية، مراحل نموي ونضجي وزواجي ورزقي بالاطفال، حاولت استخدام ذلك في عملي. حاولت دائماً أن أكون مندفع بالاشياء التي تهمني."[130]

أوليفر ليتيلتون من The Playlist خص تربية الأبناء كموضوع بارز في أعمال نولان، وأضاف قائلاً "المخرج يتجنب الحديث عن حياته الخاصة، ولكن كانت الأبوة في قلب كل ما عملهُ تقريباً، على الأقل من بداية باتمان وصاعدا."[131] خلال الترويج لـبينجمي، قالت جيسيكا شاستاين، "في قلب الفيلم، أنه عن الحب؛ عن أب وابنته... أعتقد بالنسبة لكريس، كونه والد، هذه القصة كانت قريبة جداً منه."[132]

أبرز موضوع متكرر في أفلام نولان هو مفهوم الوقت. المخرج قد حددَ بأن جميع أفلامه "تحتوي على بعض العلاقة الغريبة مع الزمن، عادةً في إحساس هيكلي فقط، في ذلك كنت مهتم دائماً بذاتية الوقت."[133] إيما بيل من Film Philosophy أوضحت أن الشخصيات في بداية لا يسافرون حرفيا عبر الزمن، "بل يهربوا من الزمن عن طريق التعرض للأذى فيه - بانينَ وَهم أن الوقت لم يمضي وأنه لا يمضي الآن."[112] في بينجمي، استكشف قوانين الفيزياء والمتمثلة في نظرية اينشتاين النسبية العامة، موضحاً أن الوقت هو العدو في الفيلم.[134]

في أفلام نولان الواقع غالباً ما يكون مفهوماً هشاً ومجرداً. أليك برايس وإم. داوسون من Left Field Cinema أشارا إلى أن الأزمات الوجودية للشخصيات الذكورية التي لديها صراع مع هويتها هو موضوع منتشر في فيلم نولان. العالم الحقيقي أقل أهمية مما نتصور ونتذكر، وأن هذا العالم (الواقع) المنشأ هو المهم.[108][109] وفقاً للمنظر السينمائي تود مكجوان، هذه "العوالم المنشأة" تكشف أيضا عن الأهمية الأخلاقية والسياسية لخلق الخيال والأكاذيب. أفلام نولان عادة تخدع المشاهد بشأن الأحداث التي تحصل ودوافع الشخصيات، لكنها لا تهجر الحقيقة تماماً. بدلا من ذلك، تظهر لنا كيف يجب أن تظهر الحقيقة من الكذب هذا إن لم تكن لتقودنا تماما في ضلال.[135]

ثلاثية فارس الظلام تستكشف مواضيع الفوضى والإرهاب وتصاعد العنف والتلاعب المالي والنفعية والمراقبة الجماعية والصراعات الطبقية.[109][136] قصة نهوض باتمان (فلسلفياً) من رجل إلى "أكثر من مجرد رجل" مشابه للانسان المتفوق في رواية هكذا تكلم زرادشت للفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه.[137][138] الأفلام أيضاً تستكشف أفكار مشابه لفلسفة جان جاك روسو التي تمجد حياة أكثر بساطة وبدائية ومفهوم الإرادة العامة.[139] المنظر دوغلاس كيلنر رأى السلسلة كرمز نقدي لحقبة بوش-تشيني، مسلطة الضوء على موضوع الفساد الحكومي والفشل في حل المشاكل الاجتماعية، فضلاً عن المشهد السينمائي والايقوني المتعلق ب‌أحداث 11 سبتمبر 2001.[140]

أستلهم نولان فكرة بداية من الحلم الصاف وحلم الحضانة.[141] شخصيات الفيلم تحاول لترسيخ فكرة في ذهن شخص دون علمه، في تشابه مع نظريات سيغموند فرويد التي تقول أن العقل الباطن يؤثر على تصرفات الإنسان دون علمه.[142] معظم أحداث الفيلم تقع في عوالم أحلام مترابطة. هذا يخلق إطار حيث الأحداث في العالم الحقيقي (أو الحلم) تؤثر على باقي العوالم. نولان قال أن الأفلام "مناسبة لمعالجة التناقض والتكرار وعوالم داخل عوالم".[143]

تأثيرات عليه[عدل]

اشار نولان إلى ستانلي كوبريك[144][145] وتيرينس ماليك[145] وأورسن ويلز[146] وفريتز لانغ[147] ونيكولاس رويغ[147] وسيدني لوميت[147] وديفيد لين[148] وريدلي سكوت وتيري غيليام[146] ممن تأثر بهم. أفلام نولان المفضلة تشمل بليد رانر (1982) وحرب النجوم (1977) والرجل الذي سيصبح ملك (1975) ولورنس العرب (1962) والحي الصيني (1974) و2001: أوديسة فضاء (1968).[149] في 2013 أصدر موقع Criterion Collection قائمة بأفلام نولان ال10 المفضلة من فهرسها تشمل الضربة (1984) و12 رجلا غاضبا (1957)، الخط الأحمر الرفيع (1998)، شهادة الدكتور مابوس (1933)، توقيت سيء (1980)، عيد ميلاد مجيد سيد لورانس (1983)، للبشرية جمعاء (1989)، كويانسكاتسي (1982)، السيد أركيدين (1955).

عادةُ نولان في استخدام السرد اللاخطي جائت نتيجة تأثره برواية ووترلاند حيث يعتقد أنها "فعلت أشياء لا تصدق مع جداول زمنية متوازية، وسردت قصة في أبعاد مختلفة وكانت متماسكة للغاية". تأثر نولان أيضاً باللغة البصرية لفيلم بينك فلويد-الحائط (1982) وهيكلية خيال رخيص (1994)، مشيرا إلى أنه كان "مذهول بما فعله تارانتينو".[116] بالنسبة إلى بينجمي هو ذكر عدد من التأثيرات الأدبية، منها الأرض المسطحة ومصنع واسب وتجاعيد في الوقت.[150] أشار نولان إلى تأثره بالرسام فرانسيس بيكون[151] والمهندس المعماري لودفيغ ميس فان دير روه والفنان التصويري إم. سي. إيشر والمؤلفين رايموند تشاندلر و جيمس إلروي وجيم تومسون وخورخي لويس بورخيس[28] وتشارلز ديكنز (قصة مدينتين كانت مصدر تأثير كبير على نهوض فارس الظلام).[152]

وجهات نظره حول صناعة الفيلم[عدل]

كريستوفر نولان مدافع قوي عن الاستمرار في استخدام التصوير العادي بدلاً من الرقمي مخلصاً السبب: "أنا لست ممن يحنون للماضي. أنا أدعم أي ابتكار تقني بشرط أن يتجاوز سابقه لكن حتى الآن لا شيء تجاوز أي شيء جاء قبله".[153] قلق نولان الكبير هو أن تبني صناعة الفيلم للصيغة الرقمية جاء مدفوعاً بعوامل إقتصادية بحتة بدلا من كونها وسيلة متفوقة على العادي.[116]

في 2011 وقبل عيد الميلاد بوقت قصير، دعا نولان العديد من المخرجين البارزين، بما فيهم إدغار رايت ومايكل بي وبراين سينجر وجون فافرو وإيلي روث لعرض خاص لأول ستة دقائق من نهوض فارس الظلام والذي تم تصويره بتقية آيماكس عادي وتم تحريره من النسخة الاصلية للفيلم. نولان أستخدم هذا العرض في محاولة لأظهار تفوق الآيماكس على الرقمي، ويحذر المخرجين أنهم لم يستمروا في الاصرار على أستخدام العادي في إنتاجاتهم، فأن استوديوهات السينما في هوليوود ستبدأ في التخلص التدريجي من استخدام العادي لصالح الرقمي.[154] أوضحَ نولان قائلاً: "أردت اعطائهم فرصة لرؤية الامكانية، لأني أعتقد ان الآيماكس هي أفضل تقنية اخترعت. إنها المعيار الذهب وفي رأي لا توجد تقنية أخرى تنافسها... عندما أنظر إلى الصورة الرقمية فإنها تبدوا مُنفرة عن الآيماكس".[116] في 2015، قام نولان وتاكيتا دين بدعوة أكثر من 30 ممثلا من قيادة أرشيف السينما الأميركية للمشاركة في قمة غير رسمية بعنوان إعادة صياغة مستقبل السينما في متحف جي. بول جيتي.[155]

نولان هو أيضا من المدافعين عن عرض الأفلام في صالات السينما بدلاً من صيغ الفيديو المنزلية، حيث قارن اهمية الصالات لصناعة الفيلم بأهمية الحفلات لصناعة الموسيقى؛ "لا أحد يذهب لحفلة ليستمع إلى موسيقى MP3 على خشبة المسرح."[156]

في 2014، كتب نولان مقالة لصحيفة وول ستريت جورنال حيث أعرب عن قلقه بأنه تحول صناعة السينما بعيدا عن الفيلم العادي نحو الصيغ الرقمية، الفرق بين رؤية الأفلام في دور العرض مقابل الصيغ الأخرى سوف يصبح تافهً، تاركاً المشاهدين بدون أي حافز للبحث عن التجربة السينمائية (دور العرض). وأعرب نولان عن قلقها أنه مع أرقمة المحتوى. دور العرض في المستقبل ستكون قادرة على تتبع الأفلام الأكثر مبيعاً وتعديل برامجها وفق لذلك؛ وهذه خطوة من شأنها تفضيل افلام الاستوديوهات الكبرى لكنها ستهمش الافلام المبتكرة وغير التقليدية الصغيرة. من أجل التصدي لهذا، يرى نولان أن الصناعة يجب ان تحسن التجربة السينمائية بصيغ فيديو كبيرة وأكثر جمالية لا يمكن الحصول عليها أو استنساخها في البيت، وكذلك احتضان الجيل الجديد من صانعي الأفلام الشباب الطموحين والمبتكرين.[156]

شركاء متكررين[عدل]

جوناثان نولان، شقيق كريستوفر الأصغر.

قامت إيما توماس بالمشاركة في إنتاج جَميعِ أفلام كريستوفر نولان. هو يعمل بانتظام مع شقيقه، السيناريست والمنتج جوناثان نولان، الذي وصف علاقته بأخوه في العمل أثناء إنتاجهم العَظمة بـ: "يُمكننا القول أنّه اليدُ اليُسرى وأنا اليدُ اليُمنى لأنه قادر بطريقة أو بأخرى إلى النظر في أفكاري وقلبهم بطريقة مثيرة ومتلوية قليلاً. إنّه لمن الرائع العمل معه كهذا".[157]

بعدَ انتقالِ العائلة إلى شيكاغو خلالَ سنواتِه الأولى بدأ نولان بصناعةِ الأفلام مع أدرين وروكو بيلك. وقد استمرّ العَمل مع الأخوين حيث كان مساعد محرر في فيلمها الوثائقي جنكيز بلوز (1999) والذي ترشح لجائزة الأوسكار. كما عَمِل مع روكو وجيفري غتلمان في توثيقِ رحلة سفاري عبرَ أربَعِ دولٍ أفريقيّة نظّمها المُصوّر الصحفي دان إيدون باكراً في التسعينات من القَرنِ الماضي.[158][159]

المخرج عملَ أيضاً مع السيناريست ديفيد إس. غويور في ثلاثية فارس الظلام.[160] جوردن غولبرغ، المساعد السابق لنولان أنتجَ جميع الأفلام التي اخرجها نولان منذ العظمة،[161] وساعد والي فيستر في أول أعماله الإخراجية، تسامي .[162] والي فيستر كان المصور السينمائي لجميع أفلام نولان منذ تذكار وحتى نهوض فارس الظلام. هو تحدث عن علاقته مع نولان: "علاقتي العملية بكريس ببساطة قائمة على الاحترام الكبير المتبادل بيننا. لقد تعلمت الكثير منه من حيث هو يدفعني للعثور على الجمال في أبسط طريقة للتصوير الفوتوغرافي. آرئنا متشابهة و نتشاطر روح الدعابة، ومنذ البداية وأنا أثق بحكمه".[163]

لي سميث هو محرر أفلام نولان منذ بداية باتمان، بينما حررَ دودي دورن تذكار وأرق. ديفيد جوليان قام بتلحين الموسيقى لأعمال نولان الأولى، بينما هانز زيمر وجيمس نيوتن هاورد لحنا موسيقى بداية باتمان وفارس الظلام.[164] زيمر لحن موسيقى نهوض فارس الظلام وبداية وبينجمي.[165] المخرج عملَ مع مصمم الصوت ريتشارد كينج ومحرر الصوت إد نوفيك منذ العظمة.[166] كثير ما تعاون نولان مع مشرف المؤثرات الخاصة كريس كولبود[167] ومع منسق المجازفات توم سترذرز[168] ومشرف المؤثرات البصرية بول فرانكلين.[169] مصمم الإنتاج ناثان كرولي قد عمل معه منذ أرق (باستثناء بداية).[170] نولان قال أن كرولي واحد من زملائه المقربين والأكثر إلهاماً إبداعياً.[171] جون بابسيدرا هو المسؤول عن اختيار الممثلين لجميع أفلام نولان ماعدا تتبع وأرق.[172]

كريستيان بيل ومايكل كين وسيليان مورفي هم أكثر من شاركوا في أفلام نولان، خصوصاً مايكل كين والذي شارك في 6 من أفلامه، حيث يعده نولان "تعويذة حظه".[173] في المقابل، وصفت كين نولان بأنه "واحدة من أعظم المخرجين في السينما" مقارنهُ مع ديفيد لين وجوزيف مانكيفيتس.[174][175][176] نولان معروف أيضاً بأختياره نجوم من ثمانيات القرن العشرين، أمثال راتغر هاور (بداية باتمان) وإريك روبرتس (فارس الظلام) وتوم بيرينجر (بداية) وماثيو مودين (نهوض فارس الظلام).[177] مودين قال عن العمل مع نولان: "ليس هناك كراسي في موقع التصوير، يخرج نولان من سيارته ويذهب إلى الموقع. ويقف حتى وقت الغداء. ثم يقف حتى انتهاء اليوم. هو مشارك فعال في كل جوانب الفيلم."[178]

حياته الخاصّة[عدل]

كريستوفر نولان مع زوجته إيما توماس في يناير 2011.

كريستوفر نولان متزوّجٌ من إيما توماس، التي التقى بِها في جامِعة لندن عندما كانَ بِعُمر التاسعة عَشر.[7][179] هي عملت كمُنتجٍ تنفيذيّ لجميع أفلامِه كما أسّسا مَعاً شَركة الإنتاج سينكوبي.[180] للزوجين أربعةُ أطفال ويعيشانِ معاً في لوس أنجلوس.[181][182] نولان يفضل عدم استِخدام الهاتِف النقّال او الرسائل الالكترونية، وقد علّقَ على ذَلِك بقولِه: "ليسَ لأنني لاضي أو أكره التكنولوجيا ولكنّي ببساطة غير مُهتمٍّ بها [...] في الحَقيقة حينما قَدِمتُ إلى لوس أنجلوس في 1997 لم يَكُن أحدٌ يَستَخدِمُها لذلك بَقِتُ على هذا الحال."[183][184]

تقدير[عدل]

بعد أن صنع بعض أكثر الافلام شهرة وتأثيراً في عصره، صارَ النُقّاد والجماهير يحلوون وينشاقون أعمال نولان.[185][186][187] ووفقَاً لصحيفة وول ستريت جورنال: "قدرته في دمج نجاح شباك التذاكر مع الطموح الفني اعطته نفوذ كبير في الصناعة."[188] جيف أندرو من مَعهد الفيلم البريطاني وَصَف كريستوفر بأنّه "راوٍ خبيرٌ مُقنع" وأحدَ القلّة من المخرجين المعاصرين الذي يصنعون افلام على مستوى شخصي عالي في هوليوود، بالإضافةِ لكونِ أفلامِه تتميّزُ "بالإبداعِ الفنيّ الكبير والذوقِ البصريّ الرفيع" فَضلاً عن "براعةِ السَردِ القَصصي والاهتمام غير الاعتيادي بالمسائِل الفَلسفيّة المُعقّدة."[189][190]

كما أُثنْيَ عليه العديد من معاصريه، وذكر بعضهم أنه ألهم أعمالهم. روبرت ويات مخرج نهوض كوكب القردة (2011)، قال في مقابلة أنه يظن نولان "رائد... وأن يعجب به كصانع أفلام خبير، لكن أيضاً كشخص أعطى الآخرين وراءه عصا لصد الرافضين الذين لم يعتقدوا أن الجمهور الحديث للسينما سيكون مستعد لاحتضان القصة والشخصيات بقدر المشهد". ماكيل مان مخرج حرارة والمطلع أثنى على "رؤيته المفردة" ووصفه ب"الفنان الحقيقي". نيكولا روغ قال عن نولان: "أفلامه فيها سحر... الناس تتحدث عن 'الفن التجاري' وهذا المصطلح عادة يلغي نفسه؛ نولان يعمل في المجال التجاري ومع ذلك هناك شيء شاعري جداً في أفلامه."

خلال نقاش حول الفرق بين الفيلم الفني والتجاري، أشار ستيفن سبيلبرغ إلى ثلاثية فارس الظلام كمثال على النوعين؛ ووصف تذكار وبداية بإنهما "تحفتين". كما تم الأشاد بنولان من قبل جيمس كاميرون،[191] جييرمو ديل تورو،[192] داني بويل،[193] وونغ كار واي،[194] ستيفن سودربرغ،[195] سام ميندز،[196] فرنر هرتزوغ،[197] ماثيو فون،[198] بول توماس أندرسون،[199] بول غرينغراس،[200] ريان جونسون،[201] وأخرون.[202] الناقد مارك كيرمود أثنى على المخرج لجلبه انضباط ومبادئ السينما المستقلة إلى أفلام هوليوود الضخمة، واصفاً إياه "الدليل الحي على أنك لا تحتاج إلى النزول إلى أسفل المقام لكي تحقق الربح".

في 2007، وَضَعت مجلّةُ توتال فيلم اسمَ كريستوفر نولان في المرتبةِ 32 في قائمَتها لأفضَلِ المُخرجينَ على الإطلاق،[203] وفي 2012 كانَ نولان في المرتبة الـ14 في قائِمَةِ صحيفة الغارديان لأفضَل 23 مُخرِج حولَ العالم.[204] وكانَ ترتيبُه الـ12 في قائمة مجلّة انترتينمنت ويكلي لأفضَل 25 مُخرِج قيد العمل وكَتَبوا عَنه: "كريستوفر نولان أحد المخرجين النادرين عازم على جعلك، أيها المشاهد، تخرج من صالة السينما بعد الفيلم وتقول 'لم أرى أي شيء كهذا من قبل.'".[205] وكانَ في المَرتَبةِ الثانية على نَفسِ قائمةِ المجلّة في 2011.[206] في استطلاع قام به 17 أكاديمي في 2013، بخصوص أكثر المخرجين الذي تم الرجوع إليهم في المقالات والاطروحات خلال السنوات الخمس الماضية، أظهرت أن نولان كان المخرج الثاني الأكثر دراسة في المملكة المتحدة بعد كوينتن تارانتينو ومتقدماً على ألفريد هيتشكوك ومارتن سكورسيزي وستيفن سبيلبرغ. في 2015، دخل نولان في تايم 100، وهي قائمة سنوية تصدرها مجلة تايم تتضمن أكثر الأشخاص تأثيراً في العالم.

يعتبر نولان أيضاُ من المؤثرين على ألعاب الفيديو، فَفي 2013 كانَ اسمُه وارِداً ضِمنَ قائمةَ الـ100 شَخص المُهمّينَ في الألعاب في موقع مجلّة إكس بوكس الرسميّة، والتي قالت أن ألعاب الفيديو بدأت تبدوا مثل أفلامه "حازمة ومعقدة".[207][208]

الجوائز والتكريم[عدل]

تلقّى نولان العديدَ من الترشيحاتِ والجوائِزَ على أفلامه، فبعدَ عَرضِ فيلمه الأوّل تتبع في مَهرجان سلامدانس السينمائي عامَ 1999 فازَ بجائِزةِ الفيلم الأسود والأبيض. وفي 2001 خَلالَ مهرجان صاندانس السينمائي فازَ الأخوانِ كريستوفر وجوناثان بجائِزة والدو سات عن كِتابَتهم لفيلم تذكار. وفازَ كذلك بجائِزة سوني بونو فيجنري خِلالَ مَهرجان بالم سبرينجز السينمائي.[209] باعتِبارِ أنّ نولان كاتِبٌ ومُخرِجٌ لأفلامِ خيالٍ علمي فقد فارَ ورُشِحَ لنيلِ العديد من الجوائِزِ في هذا المَجال كـ جوائز هوجو وجوائز السَديم وجوائز زحل. كما حَصَل على الزمالةِ الفخريّة من كلية لندن الجامعية في 2006 التي تُعطى للأفرادِ الذين حقّقوا نجاحاً مُميّزاً في مجالِ الفنونِ أو الأدبِ أو العلومِ أو الأعمالِ التجاريّة أو الحياة العامّة.[210]

وقد حَصَل على جائزة بريطانيا للتميّز الفنّي من الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون في عامِ 2011.[211] كما حَصَل في ذاكَ العام على جائزة مودرن ماستر وهيَ أرفَعُ جائزة يُقدّمها مهرجان سانتا باربرا السينمائي، وعلّقَ روجر دورلينغ المُدير التنفيذي للمَهرجان بقوله: "كُلَّ أفلام نولان تَضَعُ معياراً جديداً لمُجتَمَعِ السينما، وأكبرُ مِثالٍ هُنا هو زرع الأفكار."[212] وفي 2012 كانَ أصغَرَ مُخرِجٍ يُكرَّمُ ويََعُ بصمّته على المَسرح الصيني في لوس أنجلوس.[213] وقد أُختيرَ ليُقدِّمَ الخطابَ الأوّل في 2015 بجامعة برنستون، وقالَ الرَئيسُ المُشارِك مُعلّقاً عليه: "كريستوفر نولان أكثَرُ من كونِه مُخرِجاً، إنّه أحد المُفكّرين وصاحِبي الرؤى في عَصرنا، نحنُ سعيدونَ جدّاً لأنّه لبّى دعوتنا وسيُقدّم الكَلِمة الافتتاحيّة للعامِ الجديد. أنا مُعجَبٌ بطريقةِ صناعةِ نولان للأفلام، إنّها مُسلّية ومُبتكرة والأهم من هذا أنّها ذاتَ مَغزى."[214]

كما رُشِّح لنيل 3 جوائِزَ أوسكار و4 جوائِز غولدن غلوب لم يَنَل أيّاً منها، وفازَ بثلاثِ جوائز الروح المستقلة عن فيلمه تذكار. وبالمُجمل فقد حَظيَ نولان بـ126 جائِزة و119 تَرشيحاً.[215]

قائِمة الأفلام[عدل]

السنة العنوان بالعربية العنوان الأصلي دوره في الفيلم ملاحظات الإيرادات حول العالم
مخرج منتج كاتب
1997 حشرة دودل Doodlebug Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg فيلم قصير
محرر ومصور
1998 تتبع Following Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg محرر ومصور $240,495
2000 تذكار Memento Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg $39,723,096
2002 أرق Insomnia Yes Check Circle.svg $113,714,830
2005 بداية باتمان Batman Begins Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg $374,218,673
2006 العَظَمة The Prestige Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg $109,676,311
2008 فارس الظلام The Dark Knight Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg $1,004,558,444
2010 زَرع الأفكار Inception Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg $825,532,764
2012 نهوض فارس الظلام The Dark Knight Rises Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg $1,084,439,099
2013 رجل من حديد Man of Steel Yes Check Circle.svg $668,045,518
2014 تسامي Transcendence Yes Check Circle.svg منتج تنفيذي $103,039,258
بين النجوم Interstellar Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg Yes Check Circle.svg $660,152,094
2016 باتمان ضد سوبرمان : فجر العدالة Batman v Superman: Dawn of Justice Yes Check Circle.svg منتج تنفيذي
لم يصدر بعد

المصادر[عدل]

  1. ^ "Christopher Nolan biography". Retrieved 23 January 2014.
  2. ^ "Nolan's Mind Games". Film London، 14 يوليو 2010. وصل لهذا المسار في 11 أغسطس 2010.
  3. ^ "Batman, robbin' and murder". The Sunday Times. 27 June 2010. Retrieved 15 June 2013.
  4. ^ "Can't get him out of our heads" The Age; retrieved 10 April 2011.
  5. ^ Boucher, Geoff (11 April 2010). "Christopher Nolan's 'Inception' — Hollywood's first existential heist film". Los Angeles Times. Retrieved 28 January 2011.
  6. ^ Itzkoff, Dave (30 June 2010). "The Man Behind the Dreamscape". The New York Times. Retrieved 1 July 2010.
  7. ^ أ ب ت Lawrence, Will (19 July 2012). "Christopher Nolan interview for Inception". The Telegraph (London). Retrieved 3 January 2014.
  8. ^ Timberg, Scott (15 March 2001). "Indie Angst". New Times Los Angeles. Retrieved 4 June 2013.
  9. ^ "Nolan's move from Highgate to Hollywood". Evening Standard (London). Retrieved 10 April 2011.
  10. ^ "Christopher Nolan’s final frontier". Andrew Purcell. اطلع عليه بتاريخ 7 May 2015. 
  11. ^ أ ب Shone، Tom (November 4, 2014). "Christopher Nolan: the man who rebooted the blockbuster". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ January 24, 2015. 
  12. ^ Covert، Colin (May 6, 2015). "Christopher Nolan explains his 'cinematic brain' at Walker Art Center". StarTribune. اطلع عليه بتاريخ May 6, 2015. 
  13. ^ أ ب Tempest, M. I was there at the Inception of Christopher Nolan's film career The Guardian film blog, 24 February 2011; retrieved 21 September 2011.
  14. ^ "Wally Pfister ASC on Christopher Nolan's Inception". thecinematographer.info. 2010. تمت أرشفته من الأصل على 11 April 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 February 2013. 
  15. ^ "The Filmmakers". Next Wave Films. 21 November 1999. Retrieved 23 October 2012.
  16. ^ "Christopher Nolan: The Movies. The Memories". Empire. Retrieved 12 February 2013.
  17. ^ "UCLU Film Society, London". Ucl.ac.uk. Retrieved12 February 2013.
  18. ^ "Doodlebug by Christopher Nolan". Cinema16. Retrieved 19 October 2012.
  19. ^ Pulver, Andrew (15 June 2005). "He's not a god - he's human". The Guardian. Retrieved 23 December 2013.
  20. ^ Ressner, Jeffrey (Spring 2012). "The Traditionalist".DGA Quarterly. Retrieved 22 August 2012.
  21. ^ "The Man behind the Mask". UCL. 8 December 2008. Retrieved 12 February 2013.
  22. ^ "Interview with Christopher Nolan". Metro; retrieved 10 April 2011.
  23. ^ أ ب Duncker, Johannes (6 June 2002). "The Making of Following". christophernolan.net. Retrieved 12 February2013.
  24. ^ Duncker، Johannes (6 June 2002). "The Making of Following". christophernolan.net. اطلع عليه بتاريخ 12 February 2013. 
  25. ^ Tobias, S. Interview: Christopher Nolan, avclub.com, 5 June 2002; retrieved 13 September 2011.
  26. ^ "Tiger Awards Competition: previous winners". International Film Festival Rotterdam. Retrieved12 February 2013.
  27. ^ جوائز الفيلم على IMDb
  28. ^ أ ب Timberg، Scott (15 March 2001). "Indie Angst". New Times Los Angeles. اطلع عليه بتاريخ 4 June 2013. 
  29. ^ "Criterion – Following". Criterion. Retrieved12 February 2013.
  30. ^ Ressner, Jeffrey (Spring 2012). "The Traditionalist". DGA Quarterly. Retrieved 22 August 2012.
  31. ^ Mottram, James (2002). The Making of Memento. New York: Faber p. 176.
  32. ^ Mottram, James (2002). The Making of Memento. New York: Faber p.177
  33. ^ Mottram, James (2002). The Making of Memento. New York: Faber p.62
  34. ^ Morgenstern, Joe. "Hero With No Memory Turns 'Memento' Into Unforgettable Trip". The Wall Street Journal. Retrieved 21 January 2014.
  35. ^ "Memento". Box Office Mojo. Retrieved 18 January2014.
  36. ^ أ ب "Christopher Nolan awards". The New York Times. وصل لهذا المسار في 26 مارس 2014.
  37. ^ Session Timeout – Academy Awards® Database (29 January 2010); retrieved 26 November 2011.
  38. ^ أ ب "Film Critics Pick the Best Movies of the Decade".Metacritic. 3 January 2010. Retrieved 4 September2012.
  39. ^ "'Memento' recognition landed Christopher Nolan in the director's chair for big-budget 'Insomnia'". Retrieved5 June 2013.
  40. ^ deWaard, Andrew; Tait, R. Colin (2013). The Cinema of Steven Soderbergh: Indie Sex, Corporate Lies, and Digital Videotape. Columbia University Press. p.49
  41. ^ Insomnia on Rotten Tomatoes
  42. ^ Ebert، Roger (May 24, 2002). "Insomnia review". rogerebert.com. اطلع عليه بتاريخ February 18, 2015. 
  43. ^ Schickel، Richard (May 19, 2002). "Sleepless in Alaska". The Hollywood Reporter. اطلع عليه بتاريخ February 16, 2015. 
  44. ^ "Christopher Nolan Says His Howard Hughes Film Is Dead, But He'd Still Like To Do A Bond Film at Some Point". Indiwire. Retrieved 9 May 2013.
  45. ^ "The Best Movies Never Made". Raindance. Retrieved9 May 2013.
  46. ^ Jagernauth, Kevin. "Trivia: When Christopher Nolan First Came To Warner Bros., He Was Offered 'Troy' To Direct". The Playlist. Retrieved 12 August 2014.
  47. ^ Gemma Arterton to star in Christopher Nolan-penned thriller 'The Keys to the Street', Meeting with Ridley Scott for 'Alien' prequelsThe Playlist, 9 June 2011
  48. ^ "Christopher Nolan looks back over the Dark Knight trilogy in this extended interview". Filmcomment. Retrieved 27 June 2013.
  49. ^ "BATMAN BEGINS". Rotten Tomatoes. Retrieved 18 January2014.
  50. ^ Shawn Adler (14 August 2008). "He-Man' Movie Will Go Realistic: 'We're Not Talking About Putting Nipples On The Trapjaw Suit". Archived from the original on 2 September 2008. Retrieved 8 April 2013.
  51. ^ "Christopher Nolan Season at BFI Southbank in July 2012". British Film Institute. Retrieved 31 March 2014.
  52. ^ "Batman Begins (2005)". Box Office Mojo. Retrieved19 October 2012.
  53. ^ قائمة الجوائز والترشيحات Batman Begins على IMDb
  54. ^ "Interview about The Prestige". Christopher-priest.co.uk. Retrieved 15 October 2012.
  55. ^ Jeff Goldsmith (October 28, 2006). "The Prestige Q&A: Interview with Jonathan Nolan". Creative Screenwriting Magazine Podcast (Podcast). Creative Screenwriting. Retrieved July 24, 2007.
  56. ^ "Nolan wants 'Prestige'". Variety. Retrieved 9 May2013.
  57. ^ قائمة جوائز وترشيحات The Prestige على IMDb
  58. ^ "The Prestige (2006)". Box Office Mojo; retrieved 10 April 2011.
  59. ^ Garth Franklin (31 July 2006). "It's Official: "Batman 2" Gets A Title". DarkHorizons. Retrieved 9 March 2007.
  60. ^ "The Dark Knight: The Original Feature". Empire. Retrieved 23 December 2013.
  61. ^ "The 50 Best Movies of the Decade (2000–2009)".Paste. 3 November 2009. Retrieved 14 December2011.
  62. ^ "Review of the Decade – Year-By-Year: Empire's Films Of The Decade". Empire. Retrieved 4 September 2012.
  63. ^ Roger Ebert (16 July 2008). "The Dark Knight". Chicago Sun-Times. Retrieved 21 January 2014.
  64. ^ "The Dark Knight (2008)". Box Office Mojo. Retrieved17 November 2012.
  65. ^ "Warner Bros and Christopher Nolan Break New Ground with The Dark Knight". About. Retrieved 19 October 2013.
  66. ^ Fleming, Michael (11 February 2009). "Nolan tackles 'Inception' for WB". Variety. Retrieved 2 April 2009.
  67. ^ "Warner Bros. Keeping INCEPTION in Oscar-voters' Minds with "New" Behind-the-Scenes Featurette".Collider.com. 2010. Retrieved 15 June 2013.
  68. ^ Roeper, Richard. "InceptionReview". Chicago Sun-Times. Retrieved July 21, 2010.
  69. ^ Kermode، Mark (24 December 2010). Kermode Uncut: My Top Five Films of the Year. BBC. وقع ذلك في 5:05. اطلع عليه بتاريخ 21 January 2014. 
  70. ^ Schuker، Lauren (16 July 2010). "Studios Root for 'Inception'". The Wall Street Journal. اطلع عليه بتاريخ 10 January 2013. 
  71. ^ "Inception (2010)". Box Office Mojo. Retrieved2 November 2012.
  72. ^ قائمة جوائز وترشيحات Inception على IMDb
  73. ^ "These Amazing Shadows Are Unveiled at Sundance 2011". The Wall Street Journal. اطلع عليه بتاريخ 11 February 2014. 
  74. ^ Mintzer، Jordan. "Side by Side: Berlin Film Review". The Hollywood Reporter. اطلع عليه بتاريخ 11 February 2014. 
  75. ^ Bettinger، Brendan (10 March 2010). "Christopher Nolan Speaks! Updates on Dark Knight Sequel and Superman Man of Steel". Collider.com. اطلع عليه بتاريخ 10 March 2010. 
  76. ^ Boucher، Geoff (27 October 2010). "Christopher Nolan reveals title of third Batman film and that 'it won't be the Riddler'". Los Angeles Times. اطلع عليه بتاريخ 27 October 2010. 
  77. ^ Box Office Mojo: Index Christopher Nolan; retrieved 13 September 2012
  78. ^ McClintock، Pamela (2 September 2012). "Box Office Milestone: 'Dark Knight Rises' Crosses $1 Billion Worldwide". The Hollywood Reporter. اطلع عليه بتاريخ 17 November 2012. 
  79. ^ "مسلح يقتل 12 في اطلاق نار عشوائي خلال عرض اول لفيلم "باتمان". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2012. 
  80. ^ "كريستوفر نولان يعبر عن أسفه لضحايا أورورا ويصف الحادث بالوحشي". اطلع عليه بتاريخ 7 يوليو 2012. 
  81. ^ أ ب "Christopher Nolan on Batman and Superman". Superhero Hype!، 4 يونيو 2010. وصل لهذا المسار في 2 ديسمبر 2010.
  82. ^ Outlaw, Kofi. "Chris Nolan Talks Superman Reboot & Batman 3". screenrant.com. Retrieved June 11, 2013.
  83. ^ Finke، Nikki، "It's A Bird! It's A Plane! It's Chris Nolan! He'll Mentor Superman 3.0 And Prep 3rd Batman". Deadline، 9 فبراير 2010. وصل لهذا المسار في 3 ديسمبر 2010.
  84. ^ Schuker، Lauren A. E.، "Warner Bets on Fewer, Bigger Movies". The Wall Street Journal، 22 أغسطس 2008. وصل لهذا المسار في 22 أكتوبر 2008.
  85. ^ Itzkoff، Dave، "Alien, Yet Familiar". The New York Times، 22 مايو 2013. وصل لهذا المسار في 22 مايو 2013.
  86. ^ "Man of Steel Reviews – Metacritic". Metacritic. اطلع عليه بتاريخ 12 June 2013. 
  87. ^ "Man of Steel score – Critics' Choice". جمعية نقاد البث السينمائي. اطلع عليه بتاريخ 25 June 2013. 
  88. ^ Kit، Borys، "Christopher Nolan to Exec Produce Wally Pfister's Directorial Debut". The Hollywood Reporter، 13 يونيو 2012. وصل لهذا المسار في 23 أكتوبر 2012.
  89. ^ Zeitchik، Steven، "'Transcendence' into directing for cinematographer Wally Pfister". The Los Angeles Times، 10 يناير 2014. وصل لهذا المسار في 10 يناير 2014.
  90. ^ "Wally Pfister Says 'The Avengers' Is "Appalling", Teases His Directorial Debut Is A Sci-Fi Film". Indiewire. اطلع عليه بتاريخ 23 October 2012. 
  91. ^ Staff. "Warner Bros Dates Adam Sandler-Drew Barrymore Pic 'Blended', Shifts 'Transcendence'". Deadline، 24 أبريل 2013. وصل لهذا المسار في 9 مايو 2013.
  92. ^ "Transcendence (2014)". Rotten Tomatoes. اطلع عليه بتاريخ April 16, 2014. 
  93. ^ أ ب كريستوفر نولان ومشروعة القادم Interstellar
  94. ^ Jagernauth, Kevin (10 January 2013). "Christopher Nolan's Merging An Original Idea With Jonah Nolan's Old Screenplay For 'Interstellar'". The Playlist. اطلع عليه بتاريخ 13 January 2013. 
  95. ^ "Berlin: Hans Zimmer Talks Christopher Nolan's Interstellar and the Influence of the Dark Knight Trilogy Score on Blockbuster Filmmaking". Collider. اطلع عليه بتاريخ 14 February 2014. 
  96. ^ Christopher Nolan's 'Interstellar' To Be Paramount–Warner Bros Co-Production And Joint Distribution
  97. ^ "Interstellar Reviews". metacritic.com. Metacritic. اطلع عليه بتاريخ November 13, 2014. 
  98. ^ "Interstellar (2014)". بوكس أوفيس موجو. اطلع عليه بتاريخ January 12, 2015. 
  99. ^ "Interstellar 'should be shown in school lessons'". BBC. اطلع عليه بتاريخ 23 June 2015. 
  100. ^ Kilday، Gregg، "AFI List of Top 10 Films Expands to Include 11". The Hollywood Reporter، 9 ديسمبر 2014. وصل لهذا المسار في 22 يناير 2015.
  101. ^ "ترشيحات جوائز الأوسكار 2015". arageek. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2015. 
  102. ^ "Google hits Play on 'Interstellar' video time capsule". USA Today. March 17, 2015. اطلع عليه بتاريخ March 17, 2015. 
  103. ^ "DGA Congratulates Martin Scorsese and Christopher Nolan on Appointments to National Film Preservation Board". The Directors Guild of America. May 7, 2015. اطلع عليه بتاريخ May 19, 2015. 
  104. ^ "Charles Roven: Ben Affleck "Was the First Guy We Went to" for Batman Role". The Hollywood Reporter. اطلع عليه بتاريخ 13 October 2014. 
  105. ^ "Christopher Nolan, an Auteur in Contemporary Cinema?". The Huffington Post. 27 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 8 December 2013. 
  106. ^ "Time, Memory & Identity: The Films of Christopher Nolan". Grin - Master's Thesis written by Stuart Joy. 2009. اطلع عليه بتاريخ 17 January 2014. 
  107. ^ أ ب ت ث Bevan، Joseph (18 July 2012). "Christopher Nolan: escape artist". BFI. اطلع عليه بتاريخ 6 February 2013. 
  108. ^ أ ب "Analysis: The Films of Christopher Nolan". Left Field Cinema. 2010. اطلع عليه بتاريخ 23 December 2013. 
  109. ^ أ ب ت Bordwell، David (19 August 2012). "Nolan vs. Nolan". Observations on film art. اطلع عليه بتاريخ 25 December 2013. 
  110. ^ Fischer, p. 37.
  111. ^ "Nolan and Fincher Discuss Malick in New 'Tree of Life' Featurette". Fox Searchlight via Ropeofsilicon. اطلع عليه بتاريخ 20 December 2013. 
  112. ^ أ ب ت "The Therapeutic Philosophy of Christopher Nolan". Film-Philosophy Conference. 2012. اطلع عليه بتاريخ 31 January 2014. 
  113. ^ "Nolan and Narrative". Narrative in Art. اطلع عليه بتاريخ 1 September 2013. 
  114. ^ "5 Major Defining Tropes of Christopher Nolan's Films". اطلع عليه بتاريخ 8 October 2013. 
  115. ^ "Interview: Christopher Nolan". اطلع عليه بتاريخ 12 September 2013. 
  116. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Ressner، Jeffrey (Spring 2012). "The Traditionalist". DGA Quarterly. اطلع عليه بتاريخ 22 August 2012. 
  117. ^ "Collaboration is king, Wally Pfister ASC and Christopher Nolan.". British Cinematographer. اطلع عليه بتاريخ 29 July 2013. 
  118. ^ "'Dark Knight' Director Christopher Nolan Talks About Keeping Batman Real". BBC America. اطلع عليه بتاريخ 29 July 2013. 
  119. ^ "With Inception, Can Christopher Nolan Save the Summer?". The Village Voice. اطلع عليه بتاريخ 1 September 2013. 
  120. ^ Cox، Gordon (20 April 2015). "Christopher Nolan Says His Filmmaking Process a ‘Combination of Intuition and Geometry’". Variety. اطلع عليه بتاريخ 21 April 2015. 
  121. ^ "Dark Knight: Lee Smith talks about Christopher Nolan". Flickering Myth. اطلع عليه بتاريخ 22 April 2015. 
  122. ^ Weintraub، Steve، "Christopher Nolan and Emma Thomas Interview". Collider، 25 مارس 2010. وصل لهذا المسار في 6 أبريل 2010.
  123. ^ "Christopher Nolan: The Movies. The Memories. Part 4: Gary Oldman on Batman Begins". Empire. اطلع عليه بتاريخ 16 March 2014. 
  124. ^ Russell، Terrence، "How Inception's Astonishing Visuals Came to Life". مجلة وايرد، 20 يوليو 2010. وصل لهذا المسار في 5 سبتمبر 2012.
  125. ^ "Hollywood Steps Up Security to Keep Scripts Secret". The Wall Street Journal. وصل لهذا المسار في 21 فبراير 2014.
  126. ^ "Gary Oldman on Christopher Nolan's The Dark Knight Rises secrecy, Tom Hardy". Batman-News. اطلع عليه بتاريخ 21 February 2014. 
  127. ^ "Christopher Nolan Kept 'Interstellar' Plot Secret from Composer Hans Zimmer". 
  128. ^ Parks، Erin Hill (June 2011). "Identity Construction and Ambiguity in Christopher Nolan's Films". Widescreenjournal. اطلع عليه بتاريخ 18 June 2013. 
  129. ^ Ney، Jason (Summer 2013). "Dark Roots". the Film Noir Foundation. 
  130. ^ ""There’s No Prescription": Christopher Nolan and Bennett Miller on Influences, Fatherhood, and the Ending of ‘Inception’". Flavorwire. اطلع عليه بتاريخ 21 April 2015. 
  131. ^ "How Parenthood Is At The Heart Of 'Interstellar' & Other Christopher Nolan Films". The Playlist. اطلع عليه بتاريخ 28 November 2014. 
  132. ^ "'Interstellar' Premiere: Christopher Nolan's "Love Letter" Takes Flight". The Hollywood Reporter. اطلع عليه بتاريخ 16 February 2015. 
  133. ^ "Christopher Nolan: 'Interstellar' is 'my most aggressive attempt' at a family blockbuster". Southern California Public Radio. اطلع عليه بتاريخ 18 February 2015. 
  134. ^ "Christopher Nolan: I want the audience to feel my movies not understand them". UkScreen. اطلع عليه بتاريخ 18 February 2015. 
  135. ^ "The Fictional Christopher Nolan". University of Texas Press. اطلع عليه بتاريخ 5 October 2013. 
  136. ^ Chen، Vivienne (7 May 2013). "The Dark Knight and the Post-9/11 Death Wish". Academia.edu. اطلع عليه بتاريخ 13 September 2013. 
  137. ^ "Justice, Order, and Chaos: The Dialectical Tensions In Batman Begins and The Dark Knight". Patheos. 20 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 August 2013. 
  138. ^ "The Ubermensch Rises: Justice, Truth and Necessary Evil in "The Dark Knight Rises"". Truth-out.org. 1 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 August 2013. 
  139. ^ "An unlikely subliminal message: The Dark Knight Rises". The Commentator, Emily Schrader. اطلع عليه بتاريخ 6 July 2013. 
  140. ^ Kellner, Douglas M (2009), p. 11-12.
  141. ^ Sheila Marikar (16 July 2010). "Inside 'Inception': Could Christopher Nolan's Dream World Exist in Real Life? Dream Experts Say 'Inception's' Conception of the Subconscious Isn't Far From Science". قناة إيه بي سي نيوز. شركة والت ديزني. 
  142. ^ "Freud's Theories Applied in Inception". اطلع عليه بتاريخ 29 July 2013. 
  143. ^ Christopher Nolan Uncut: On ‘Interstellar,’ Ben Affleck’s Batman, and the Future of Mankind
  144. ^ Jensen، Jeff (6 April 2013). "To 'Room 237' and Beyond: Exploring Stanley Kubrick's 'Shining' influence with Christopher Nolan, Edgar Wright, more". Article. Entertainment Weekly. 
  145. ^ أ ب "A Conversation with Christopher Nolan". Digital Cinema Report. February 2010. اطلع عليه بتاريخ 20 April 2013. 
  146. ^ أ ب Lawrence، Will، "Christopher Nolan Interview for Inception". The Telegraph، 19 يوليو 2012. وصل لهذا المسار في 16 مايو 2013.
  147. ^ أ ب ت Vejvoda، Jim (30 July 2012). "Chris Nolan's Dark Knight Rises Movie Influences". IGN. اطلع عليه بتاريخ 20 April 2013. 
  148. ^ "The Dark Knight Rises': Bring on the 'Knight". Entertainment Weekly. وصل لهذا المسار في 29 يناير 2013.
  149. ^ "Christopher Nolan's recommends". DirectorsRecommend. وصل لهذا المسار في 29 يناير 2013.
  150. ^ "9 Easter Eggs From The Bookshelf In Interstellar". Wired. 17 November 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 November 2014. 
  151. ^ "Christopher Nolan: how Francis Bacon inspired my Dark Knight Batman trilogy – video". The Guardian. 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 December 2013. 
  152. ^ Jesser, Pourroy (2012), p. 51.
  153. ^ "CinemaCon: Christopher Nolan Warns Theatre Owners: How 'Interstellar' Is Presented Will Be More Important Than Any Film He's Done Before". Deadline. March 26, 2014. اطلع عليه بتاريخ July 10, 2014. 
  154. ^ "Movie Studios Are Forcing Hollywood to Abandon 35mm Film. But the Consequences of Going Digital Are Vast, and Troubling". LA Weekly. April 12, 2012. اطلع عليه بتاريخ August 20, 2012. 
  155. ^ "Christopher Nolan Rallies the Troops to Save Celluloid Film". Variety. March 11, 2015. اطلع عليه بتاريخ March 12, 2015. 
  156. ^ أ ب "Christopher Nolan: Films of the Future Will Still Draw People to Theaters". The Wall Street Journal. July 7, 2014. اطلع عليه بتاريخ July 10, 2014. 
  157. ^ Roberts، Sheila. "Interview with Jonathan Nolan". Movies Online. اطلع عليه بتاريخ 14 August 2012. 
  158. ^ O'Sullivan, Graydon (2013), p. 67.
  159. ^ "Remembering My Brother Dan Eldon: A Journalist Who Died To Tell the Story". Huffingtonpost. 7 December 2013. اطلع عليه بتاريخ 30 September 2014. 
  160. ^ Jesser, Pourroy (2012), p. 33–51.
  161. ^ Jesser, Pourroy (2012), p. 219.
  162. ^ "Warner Bros Buys Action Spec 'The Asterisk'". Deadline. اطلع عليه بتاريخ 15 June 2013. 
  163. ^ "Christopher Nolan: The Movies. The Memories. Part 2: Wally Pfister on Memento". Emprie. 2008. اطلع عليه بتاريخ 3 February 2013. 
  164. ^ Jesser, Pourroy (2012), p. 254–257.
  165. ^ "Christopher Nolan Taps Hans Zimmer For Interstellar Score". Variety. 3 June 2013. اطلع عليه بتاريخ 30 January 2014. 
  166. ^ Jesser, Pourroy (2012), p. 261.
  167. ^ Jesser, Pourroy (2012), p. 223.
  168. ^ Jesser, Pourroy (2012), p. 242.
  169. ^ Jesser, Pourroy (2012), p. 286.
  170. ^ Jesser, Pourroy (2012), p. 57.
  171. ^ "Directors & Their Troops: Christopher Nolan on the ‘Interstellar’ Team". Variety. 17 December 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 December 2014. 
  172. ^ "'Dark Knight Rises' Closes Out Christopher Nolan's Batman Trilogy". Backstage. 18 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 8 December 2013. 
  173. ^ "Michael Caine differs with Christopher Nolan on who is the 'good luck charm'". MetroNews. 12 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 9 March 2012. 
  174. ^ Ryzik، Melena (5 December 2012). "Buddy-Buddy: Seasoned Actor and Young Director". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 16 March 2014. 
  175. ^ Rosen، Christopher (3 December 2012). "Michael Caine On The Dark Knight Rises, Oscar Chances & Winning His First Academy Award". Huffington Post. اطلع عليه بتاريخ 16 March 2014. 
  176. ^ "Caine invented own Alfred backstory for Batman". Yahoo! Movies. 24 December 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 March 2014. 
  177. ^ "Matthew Modine is the now-obligatory '80s actor in The Dark Knight Rises". AV Club. 23 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 October 2013. 
  178. ^ "Matthew Modine Rises: Private Joker on the Dark Knight, Steve Jobs, and a Batman/Iron Man steel cage match". Entertainment Weekly. 20 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 9 March 2012. 
  179. ^ "Wally Pfister ASC on Christopher Nolan's Inception".thecinematographer.info. 2010. Archived from the original on 11 April 2012. Retrieved 12 February 2013.
  180. ^ "The Z To A Of Christopher Nolan". Empire. Retrieved18 January 2014.
  181. ^ "Christopher Nolan biography". Entertainment Scene 360. Retrieved 18 January 2014.
  182. ^ "Christopher Nolan". Forbes. Retrieved 18 January2014.
  183. ^ "'Dark Knight Rises': Christopher Nolan Doesn't Use A Cell Phone". Huffington Post. 19 July 2012. Retrieved12 March 2013.
  184. ^ 'Dark Knight Rises' Director Christopher Nolan's Shocking Admission: No Cell Phone, Email Address, The Hollywood Reporter
  185. ^ Itzkoff, Dave (30 June 2010). "A Man and His Dream: Christopher Nolan and Inception". The New York Times. Retrieved 20 December 2013.
  186. ^ "An Evening with Christopher Nolan". The Film Society of Lincoln Center – descriptions courtesy of The Criterion Collection and Film Society of Lincoln Center. 27 November 2012. Retrieved 6 July 2013.
  187. ^ "The Exacting, Expansive Mind of Christopher Nolan". The New York Times. Retrieved 30 October 2014.
  188. ^ "Why Hollywood Loves 'Interstellar' Director Christopher Nolan". The Wall Street Journal. Retrieved30 October 2014.
  189. ^ "Christopher Nolan". British Film Institute. 2012. Retrieved 17 March 2014.
  190. ^ "Widescreen: Hollywood's big ideas". Prospect. Retrieved 30 October 2014.
  191. ^ Cina، Mark، "James Cameron: 'Inception' Director Christopher Nolan Should Have Been Nominated for an Oscar". The Hollywood Reporter، 1 فبراير 2011. وصل لهذا المسار في 26 يناير 2013.
  192. ^ "Guillermo Del Toro About Producing 'Julia's Eyes' And 'Biutiful'". Deadline، 13 سبتمبر 2010. وصل لهذا المسار في 26 يناير 2013.
  193. ^ "OSCAR: Danny Boyle Q&A On '127 Hours'". SyFy، 19 ديسمبر 2010. وصل لهذا المسار في 26 يناير 2013.
  194. ^ "Interview: Wong Kar-Wai Talks Kung Fu, The Different 'The Grandmaster' Cuts & His Favorite Directors". The Playlist، 22 أغسطس 2013. وصل لهذا المسار في 2 سبتمبر 2013.
  195. ^ "Interview: Steven Soderbergh". A.V. Club، 5 يناير 2009. وصل لهذا المسار في 26 يناير 2013.
  196. ^ "Sam Mendes Says He Was "Not at All" Interested in Bond at First, Took Direct Inspiration From Nolan's 'Dark Knight' Films". The Playlist، 18 أكتوبر 2012. وصل لهذا المسار في 26 يناير 2013.
  197. ^ "Werner Herzog: The Hollywood Interview". Filmonic، 18 نوفمبر 2008. وصل لهذا المسار في 26 يناير 2013.
  198. ^ "Matthew Vaughn interview: X-Men: First Class, Thor, Hollywood, James Bond, Take That and more". Den of Geek، 25 مايو 2011. وصل لهذا المسار في 26 يناير 2013.
  199. ^ "Paul Thomas Anderson Shares His Opinion of Christopher Nolan's Batman Trilogy". ComicBookMovie، 26 أكتوبر 2012. وصل لهذا المسار في 26 يناير 2013.
  200. ^ "Green Zone – Paul Greengrass interview". indieLondon. وصل لهذا المسار في 26 يناير 2013.
  201. ^ "Joseph Gordon-Levitt and Rian Johnson on Looper's Nolan influence". Total Film، 31 أغسطس 2012. وصل لهذا المسار في 27 يناير 2013.
  202. ^ "The Dark Knight Effect – How Hollywood fell for – and learned from – the greatest superhero sequel ever made". Empire، 23 يوليو 2012. وصل لهذا المسار في 26 يناير 2013.
  203. ^ Hicks, Chris (20 August 2007). "Greatest Directors Ever – Part 2". Future Publishing Limited. Retrieved6 February 2013.
  204. ^ Ali Catterall, Charlie Lyne, Gwilym Mumford & Damon Wise (31 August 2012). "The 23 best film directors in the world today". The Guardian (London). Retrieved6 February 2013.
  205. ^ "25 Greatest Working Directors". Entertainment Weekly. 21 February 2013. Retrieved 22 April 2013.
  206. ^ "Entertainment Weekly's List of 'The 25 Greatest Working Directors'". Entertainment Weekly via Firstshowing. 23 February 2011. Retrieved 28 April2013.
  207. ^ "Saturday Soapbox: Christopher Nolan has ruined video games". Eurogamer. Retrieved 27 June 2013.
  208. ^ "The 100 most important people in games". Xbox 360 magazine. Retrieved 27 June 2013.
  209. ^ "Palm Springs fetes Nolan". Variety. 1 January 2013. Retrieved 6 January 2013.
  210. ^ "Honorary Fellows of UCL". UCL. 2006. Retrieved11 March 2013.
  211. ^ "'Inception' director tops himself again". Variety. 4 November 2011. Retrieved 6 January 2013.
  212. ^ "Modern Master – Christopher Nolan". Santa Barbara International Film Festival. 13 October 2010. Retrieved6 January 2013.
  213. ^ Christopher Nolan Hand and Footprint Ceremony, EW Magazine
  214. ^ "Christopher Nolan selected as 2015 Class Day speaker". princeton.edu. 5 December 2014. Retrieved8 December 2014.
  215. ^ قائمة جوائز وترشيحات كريستوفر نولان على IMDb

وصلات خارجية[عدل]