كريستيانساند

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
 
كريستينساند
Kristiansand
Kardemommeby Fiskebrygga
Flekkerøy Varoddbrua
Varoddbrua
Bystranda
صور ومناظر من كريستيانساند

كريستيانساند
شعار

تاريخ التأسيس 1640  تعديل قيمة خاصية بداية (تدشين) (P571) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
البلد  النرويج[1][2]
عاصمة لـ
التقسيم الأعلى فست أغدر  تعديل قيمة خاصية تقع في التقسيم الإداري (P131) في ويكي بيانات
خصائص جغرافية
إحداثيات 58°08′50″N 7°59′50″E / 58.14722°N 7.99722°E / 58.14722; 7.99722
المساحة 261110000 متر مربع  تعديل قيمة خاصية المساحة (P2046) في ويكي بيانات
السكان
التعداد السكاني 88447 (تقدير) (1 يناير 2016)[3]  تعديل قيمة خاصية عدد السكان (P1082) في ويكي بيانات
الكثافة السكانية 0.000 نسمة/كم2
معلومات أخرى
المدينة التوأم
التوقيت ت ع م+01:00  تعديل قيمة خاصية المنطقة الزمنية (P421) في ويكي بيانات
الرمز البريدي
4604–4698  تعديل قيمة خاصية الرمز البريدي (P281) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
الرمز الجغرافي 6942467،  و6453405  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات
معرض صور كريستيانساند  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية معرض صور كومنز (P935) في ويكي بيانات

كريستيانساند (بالنرويجية: Kristiansand) هي بلدية في فست أغدر وسادس أكبر مدينة في النرويج، بتعداد سكان يبلغ 88,598 نسمة (حسب إحصاء يونيو 2016).[4] كريستيانساند هي عاصمة جنوب النرويج (بالنرويجية: Sørlandet). تجنباً للالتباس المحتمل مع مدينة كريستيانسوند (بالنرويجية: Kristiansund) النرويجية في مقاطعة موره ورومسدال يرفق غالباً حرف السين بعد الاسم (كريستيانساند س) أي الجنوبية. [بحاجة لمصدر]

التاريخ[عدل]

كنيسة Oddernes في كريستيانساند، شُيدت حوالي عام 1040.
لوحة لكريستيانساند في صيف عام 1800، بريشة الرسام الإنجليزي جون ويليام إدي.

ما قبل التاريخ وأوائل العصور التاريخية[عدل]

استوطن البشر منطقة كريستيانساند منذ عصور ما قبل التاريخ؛ فقد اكتُشِفَ عام 1996 هيكل عظمي محفوظ جيداً لامرأة يعود لحوالي سنة 6500 ق. م في بلدية Søgne المجاورة. وهذا ما يؤكد وجود استيطان بشري قديم جداً للأرخبيل. يُعتقد أن Grathelleren الواقعة على Fidjane هي مستوطنة بشرية تعود للعصر الحجري. حصل أول اكتشاف في النرويج لأحد أشكال المواقع الشعائرية النيوليثية عام 2010 في Hamresanden ويعود إلى حوالي 3400 ق. م. وقد كشفت الحفريات الأثرية شرقي كنيسة Oddernes عن مستوطنات ريفية وجِدت خلال القرون التي سبقت وتَبِعت مباشرةً بداية الحقبة العامة. وتعد هذه المستوطنات المكتشفة هناك وفي مقاطعة روغالاند فريدتان من نوعهما عند النظر إليهما في السياق النرويجي: إذ كان السائد في النرويج القديمة هو انتشار المزارع المنعزلة بدلاً من القرى. وتُشير الاكتشافات الأخرى في الجثوات الواقعة حول الكنيسة في قسم Lund من المدينة إلى وجود استطيان بشري يبدأ من حوالي عام 400م، وقد عُثِر على خمسة وعشرين فرن مجوف بالأرض كانت تُستعمل للطهي مباشرةً خارج حائط الكنيسة عام 1907، وربما هي أقدم من ذلك. وتم في السابق تحديد موقع إحدى أكبر المقابر العائدة لعصر ما قبل المسيحية في جنوب النرويج إلى الجنوب وغرب الكنيسة. يُعتقد أنه كان يوجد مركز ملكي في Oddernes قبل عام 800م، وقد شُيدت الكنيسة حوالي عام 1040م.

يُعتقد باحتمال وجود كنيسة أو كنيستان خشبية ذات طراز قديم في نفس المكان قبل بناء حجر الكنيسة. أُجرٍيت حفريات أثرية تحت وحول الشاهد الروني بعدما نُقِلَ إلى شرفة الكنيسة، وتشير موجودات القبر إلى أن فناء الكنيسة كان بالأصل كبيراً على نحوٍ غير معتاد خلال العصور الوسطى العليا. وهذا يعني أن عدد سكان المنطقة كان كبيراً قبل انخفاضه على أثر الموت الأسود.

كان لكريستيانساند بالفعل ميناء يضج بالنشاط في القرنين الرابع عشر والخامس عشر وقرية صغيرة واقعة على نهر أوترا في أخفض نقطة مما يُعرف اليوم بحي Lund. كان الميناء الواقع على جزيرة Flekkerøy عنصراً آخر هام في تطور كريستيانساند، فقد كانت هذه Flekkerøy أهم جزيرة تطل على خليج سكاغيراك بدءاً من القرن السادس عشر وتم تحصينها للمرة الأولى خلال عهد الملك كريستيان الثالث عام 1555. وأمر الملك كريستيان الرابع بالانتقال من Nedenes وبناء قصر ملكي على الجزيرة.

التأسيس حتى عام 1900[عدل]

نصب الملك كريستيان الرابع في كريستيانساند التي ذُكِر عليها سنة 1641.

زار كريستيان الرابع (اُشتهِرَ لتأسيسه العديد من البلدات) الموقع في عام 1630 وعام 1635، وأسس بلدة "كريستيانساند" رسمياً بتاريخ 5 يوليو 1641 على "رمال" الضفة المقابلة لنهر أوترا (توريدالسيلفا). نُظِمت البلدة على نمط عمارة عصر النهضة على شكل شبكي، وتلقى التجار في منطقة أغدر أوامر بالانتقال إلى البلدة الجديدة. وحصل من انتقل من التجار بالمقابل على مجموعة متنوعة من الامتيازات التجارية وإعفاء ضريبي لمدة عشر سنوات.

أصبحت كريستيانساند حامية عسكرية عام 1666 وجرى تحصينها بشدة. قرر الملك كريستيان الخامس عام 1682 تغيير موقع أبرشية أغدر وتلمارك من ستافانغر لهناك. وهكذا أضحت المدينة الجديدة المدينة الرئيسية لهذا الفرع من الأبرشية الكنائسية.

وقع أول حريق في كريستيانساند عام 1734، وعاد على المدينة بالخراب. ازدهر الوضع بالنسبة لبنّائي السفن في البلدة لاحقاً خلال القرن الثامن عشر في أعقاب الحرب الثورية الأمريكية، واستمر هذا الازدهار إلى حين اندلاع الحروب النابليونية، حينما أسفر الحصار القاري والحروب البحرية عن إلحاق ضربة قاسية بالتجارة. ودعمت الدنمارك-النرويج فرنسا في الحروب التي خاضتها وواجهت على أثر ذلك هجوماً بريطانياً بلا هوادة كما يروي هنريك إبسن في قصيدته بعنوان "تيريه فيجن". ولم يبدأ الاقتصاد بالتعافي إلّا بحلول ثلاثينيات القرن التاسع عشر، ويُذكر أن نمو صناعة النقل البحري النرويجية كان مهماً لكريستيانساند.

خريطة لوسط المدينة تعود لعام 1887

كان للمدينة محطة حجر صحي للسفن العابرة ومستشفى للمرضى المصابون بالكوليرا افتتح عام 1804 ويقع في جزيرة Odderøy. شهدت المدينة وقوع عدد وفيات أقل بالمقارنة مع المنطقة المحيطة، ويرجع سبب هذا بالدرجة الأولى لوجود محطة الحجر الصحي والمستشفى فيها. فمثلاً، بلغ عدد حالات الإصابة بالكوليرا في درامن 544 حالة خلال الفترة الممتدة ما بين عامي 1833-1866، توفي منهم 336 شخص. أما في كريستيانساند فلم يقع خلال ذات الفترة سوى 15 حالة وفاة جراء الكوليرا.[5]

وقع تطور هام آخر خلال القرن التاسع عشر عندما تأسست ثاني مؤسسة مركزية متخصصة بالطب النفسي في النرويج عام 1881 وتُدعى "Sindssygeasyl". عمل مستشفى الطب النفسي على اجتذاب أطباء فائقي التخصص للمدينة، كما ساعد المستشفى في تأمين العديد من الوظائف للنساء.

اندلع آخِر حريق كبير في تاريخ المدينة عام 1892، وألحق دماراً واسعاً في نصف الشق الأصلي من المدينة. وأمتد الحريق فأصاب الأبنية حتى الكاتدرائية والتي كان قد أُعِيد بنائها بالطوب بعد حريق سابق لذاك وقع عام 1880.

ما بعد عام 1900[عدل]

تطورت كريستيانساند تدريجياً فأضحت مركزاً صناعياً بالتوازي مع التطور الحاصل على صعيد قطاع الطاقة المائية في جنوب النرويج، وساعد على هذا افتتاح مصفاة للنيكل في المدينة عام 1910. عادت الحرب العالمية الأولى على كريستيانساند بالنفع الاقتصادي بسبب أهميتها كمدينة محايدة للشحن والنقل البحريين. وتأثرت المدينة بالأزمات التي حلت تباعاً من سياسات معيار الذهب خلال عشرينيات القرن العشرين والأزمة الاقتصادية العالمية في الثلاثينيات.

ظهرت شخصيات رائدة في حركة العمال من المدينة، وقضى ليون تروتسكي خلال فترة نفيه حوالي العام في الأرخبيل المقابل للمدينة. وأصطحبه الشاعر آرنولف أوفرلاند من Randesund إلى Ny-Hellesund في Søgne عام 1936.[6] وغدت كريستيانساند مركزاً للمثقفين خلال فترة ما بين الحربين العالميتين ولا سيما المعماري تيلو شودر الذي أقام بها عام 1932.

شنت القوات البحرية الألمانية واللوفتفافه هجوماً على كريستيانساند بتاريخ 9 أبريل عام 1940 خلال عملية عملية فيزروبونغ. قاومت المدفعية الساحلية النرويجية القوات البحرية الألمانية في جزيرة Odderøya. كما ضُرِبت القنابل وسط المدينة وأصيب برج كاتدرائية كريستيانساند البالغ ارتفاعه 70 متراً. نجح الهجوم الثالث الذي استهدف المدينة بسبب حصول خلط ما بين علم للإشارة والعلم الوطني الفرنسي ولم يُتدارك الخطأ إلّا بعد فوات الأوان. احتلت قوة بلغ قوامها ثماني مئة رجلاً المدينة.

جرى تطوير قسم Lund من المدينة في الإعمار بعد انتهاء الحرب، وتطورت Vågsbygd الواقعة غرباً خلال ستينيات وسبعينيات القرن العشرين لصتبح امتداداً للمدينة ويقطنها حوالي 20,000 نسمة. تراجعت الصناعة والأعمال في المدينة خلال الثمانينيات، وكان حريق فندق كاليدونين عام 1986 أحد الأسباب التي أدت إلى ذلك. ولكن ازداد زخم نشاط الأعمال بدءاً من النصف الثاني للعقد التاسع من القرن، بالترافق مع تطوير الشركات المختصة بالمعدات البحرية والتقنيات الأمنية والحفر.

تقرر دمج بلديات كريستيانساند وSongdalen وSøgne الثلاث المتجاورة يوم 1 يناير عام 2020 لتصبح جميعها بلدية واحدة تُدعى "كريستيانساند".[7]

الخدمات[عدل]

تُعد كريستيانساند المركز الرئيسي لجامعة أغدر التي أُسسِّت عام 2007. وتحوي كذلك مطاراً، وثلاثة مراكز شرطة، وأحد فروع لمشفى جنوب النرويج (Sørlandet Sykehus HF).[8]

السياحة[عدل]

تُعد السياحة نشاطا مهما في كريستيانساند، وموسم الصيف هو الأكثر جذباً للسياح. حديقة حيوان ومتنزه كريستيانساند هي أكبر حديقة حيوان في النرويج، حيث تتلقّى أكثر من 900,000 زائر سنويا.[8] شارع ماركنس هو الشارع الرئيسي للمشاة في وسط المدينة، وبيستراندا هو الشاطئ الرئيسي بالإضافة شاطئ هامرساندن أطول شاطئ في كريستيانساند، والذي يحتوي على مخيَّم عائلي خلال موسم الصيف. تستضيف المدينة حفلا مجانيا في وسط المدينة مرة كل أسبوع في فصل الصيف. أما حديقة الصناعة (Sørlandsparken) الواقعة خارج المدينة فتحوي أكبر مركز تسوق في النرويج.

التركيبة السكانية[عدل]

تعداد الأقليات حسب دولة الأصل في 1 يناير 2013[9]
ترتيب الأصل التعداد
1  بولندا 1,940
2  فيتنام 1,890
3  العراق 1,390
4  تشيلي 1,300
5  كوسوفو 1,280
6  الدنمارك 1,160
7  الصومال 1,070
8  البوسنة والهرسك 940
9  ألمانيا 880
10  أفغانستان 880
11  روسيا 840
12  إيران 790
13  السويد 700
14  باكستان 550
15  إريتريا 540
16  المملكة المتحدة 500
17  الولايات المتحدة 420
18  تايلاند 390
19  أيسلندا 390
20  تركيا 380
21  فلسطين 360
22  الفلبين 350
23  سوريا 320
24  إثيوبيا 330
25  ليتوانيا 320
26  كمبوديا 320
27 دول أخرى 5,880

توأمة[عدل]

تُعتبر توأمة مدينتي مونستر وكريستيانساند في عام 1967 أول توأمة بين مدينة ألمانية وأخرى نرويجية.[10] جاءت البادرة من كريستيانسند، حين التقى ممثلون عن المدينتين خلال احتفاليات جان دارك في مدينة أورليون، التي دعيت إليها كل المدن المتآخية مع أورليون. لا تملك مونستر وكريستيانساند تشابها في التاريخ ولا في حجم المدينتين، لكنهما تمتلكان منذ نهاية سبعينات القرن العشرين أعداداً من التماثيل والأعمال الفنية المعاصرة المنتشرة على مساحة المدينتين. تعكس التوأمة لقاءات متعددة بين الطلاب والجمعيات وصداقات شخصية.

مراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات"صفحة كريستيانساند في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2018. 
  2. ^   تعديل قيمة خاصية معرف ميوزك برينز للأماكن (P982) في ويكي بيانات "صفحة كريستيانساند في ميوزك برينز.". MusicBrainz area ID. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2018. 
  3. ^ https://ssb.no/befolkning/statistikker/folkemengde/aar-per-1-januar/2016-02-19?fane=tabell&sort=nummer&tabell=256001
  4. ^ "Litt lågare folkevekst". ssb.no (باللغة النرويجية النينوشك). تمت أرشفته من الأصل في 24 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2017. 
  5. ^ Torstveit، L.؛ Vesterhus، P. (December 15, 2005). "Kolera og karantene i Kristiansand" [Cholera and quarantine in Kristiansand]. Tidsskr Nor Laegeforen (باللغة النرويجية). 125 (24): 3490–3. PMID 16357901. اطلع عليه بتاريخ 2 مايو 2017. 
  6. ^ Langfeldt، Jan G. (2004). Langfeldt-slektens og Ny-Hellesunds historie (باللغة النرويجية). صفحة 80. ISBN 82-994591-2-5. 
  7. ^ "Nye Kristiansand" (باللغة النرويجية). Kristiansand kommune. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2017. 
  8. أ ب Thorsnæs، Geir؛ Nilsen، Jan Erik؛ Bjørtvedt، Erlend (2017-06-06). "Kristiansand". Store norske leksikon (باللغة النرويجية). 
  9. ^ "Ungdom og kriminalitet" (PDF). kristiansand.kommune.no. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 16 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2015. 
  10. ^ "Stadt Münster - Partnerstädte: Kristiansand im Kurzporträt". 2013-05-09. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2017.