كسر الفخذ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كسر الفخذ
كسر الفخذ
X-ray image of a femoral shaft fracture

معلومات عامة
الموقع التشريحي عظم فخذ  تعديل قيمة خاصية (P927) في ويكي بيانات

كسر الفخذ (بالإنجليزية: Femoral fracture)‏ عبارة عن كسر عظم الفخذ، وعادةً ما يتم تحمل الكسر في حالات الصدمات شديدة التأثير مثل حوادث السيارات نظرًا للكمية الكبيرة من القوة اللازمة لكسر هذه العظمة، وتتم إدارة كسور الجدل (عظم وسط الفخذ) بشكل مختلف عن تلك الموجودة في الرأس والرقبة والمدور (انظر كسور الورك).

تصنيف[عدل]

الجدل (جسم العظم) هو منتصف الفخذ

يمكن تصنيف الكسر على أنه مفتوح الذي يحدث عندما تبرز شظيات العظم عبر الجلد أو يكون هناك جرح مفرط يتغلغل في العظم، وتسبب هذه الأنواع من الكسور المزيد من الضرر للنسيج المحيط ونكون أقل عرضة للشفاء بشكل صحيح وأكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

كسور جدل الفخذ[عدل]

يمكن تصنيف كسور جدل الفخذ مع تصنيف وينكويست وهانسن والذي يعتمد على مقدار التفتيت.[1]

كسور عظم الفخذ القاصي[عدل]

قد يتم تعقيد كسور عظم الفخذ السفلي أو القاصي عن طريق فصل اللقمة مما ينتج عنه اختلال في السطوح المتمفصلة لمفصل الركبة، أو عن طريق النزف من الشريان المأبضي الضخم الكبير الذي يقع مباشرة على السطح الخلفي لعظمة الفخذ، وهذا الكسر ينقص إمدادات الدم للساق (وهو أمر يجب مراعاته دائمًا في كسور الركبة أو خلعها).[2]

علامات وأعراض[عدل]

تكون الكسور واضحة بشكل شائع لأن كسور الفخذ غالباً ما تسببها صدمة عالية الطاقة،[3] علامات الكسر تشمل تورم وتشوه وفصر في الساق،[4] وتعد إصابة الأنسجة الرخوة واسعة النطاق والنزيف والصدمة من الأمور الشائعة،[5] وأكثر الأعراض شيوعًا هو الألم الشديد الذي يمنع حركة الساق.[6]

تشخيص[عدل]

الأماكن الشائعة لكسر عظم الفخذ

اختبار بدني[عدل]

تحدث كسور الجدل الفخذي أثناء الصدمة الشديدة، ويمكن أن تكون أيضا إصابات افتراقية؛ حيث يتجاهل المراقب عن طريق الخطأ الإصابات الأخرى ويمنع الفحص الشامل لكامل الجسم،[6] على سبيل المثال قد يحدث إصابة للأربطة والغضروف المفصلي للركبة بنفس الجانب.[4][5]

تصوير بالاشعة[عدل]

عادة ما يتم الحصول على الصور الخلفية الأمامية (AP) والأشعة الجانبية،[6] ومن أجل استبعاد الإصابات الأخرى يتم أيضًا الحصول على صور إشعاعية للورك والحوض والركبة، [7] ويعد التصوير الشعاعي للورك ذو أهمية خاصة لأن كسور عنق الفخذ يمكن أن تؤدي إلى نخر عظمي في رأس الفخذ.[6]

علاج[عدل]

وجدت مراجعة كوكرين لعام 2015 أن الأدلة المتاحة لخيارات علاج كسورعظم الفخذ القاصي ليست كافية لبلوغ الممارسة السريرية وأنه يجب إجراء تجارب عالية الجودة.[8] ويجب أن تخضع الكسور المفتوحة لعملية جراحية عاجلة لتنظيفها وإصلاحها ولكن يمكن الحفاظ على الكسور المغلقة حتى يصبح المريض مستقرًا وجاهزًا للجراحة.[9]

جر هيكلي[عدل]

تشير الدلائل المتوفرة إلى أن العلاج يعتمد على جزء عظم الفخذ المكسور، فقد يكون الجر مفيدًا لكسور الجدل الفخذي لأنه يضاد قوة العضلات التي تجذب الجزءين المنفصلين معًا وبالتالي قد يقلل النزيف والألم،[10] ويجب عدم استخدام الجر في كسور عنق الفخذ أو عند وجود أي صدمة أخرى في الساق أو الحوض ،[11][12] وعادة ما يكون الجر مجرد تدبير مؤقت يستخدم قبل الجراحة، لكن يعتبر العلاج النهائي للمرضى الذين يعانون من الأمراض المصاحبة الهامة التي تتعارض مع التدخل الجراحي.[13]

مثبتات خارجية[عدل]

يمكن استخدام المثبتات الخارجية للحيلولة دون حدوث مزيد من الضرر للساق حتى يكون المريض مستقرًا بدرجة كافية لإجراء الجراحة،[13] ويستخدم بشكل شائع كتدبير مؤقت.، ومع ذلك فإنه في بعض الحالات المختارة يمكن استخدامه كبديل للتسمير داخل النخاع كعلاج نهائي.[14][15]

التسمير داخل النخاع[عدل]

بالنسبة لكسور الجدل الفخذي يوصى حاليًا بالرد والتسمير داخل النخاع،[13]حيث يتم إعادة محاذاة العظم ثم يتم وضع قضيب معدني في نخاع العظم الفخذي ويتم تثبيته بالمسامير في أي من الطرفين، توفر هذه الطريقة تعرضًا أقل ومعدل اتحاد 98٪ إلى 99٪ ومعدلات إصابة أقل (1٪-2٪) وندب عضلي أقل.[13][14][16]

تأهيل[عدل]

بعد الجراحة يجب تقديم العلاج الطبيعي للمريض ومحاولة المشي في أقرب وقت ممكن، ثم المشي كل يوم بعد ذلك لزيادة فرص الشفاء بشكل جيد.[17]

نتائج[عدل]

قد تستغرق هذه الكسور ما بين 4 إلى 6 أشهر على الأقل للشفاء،[18] ونظرًا لأن كسور الجدل الفخذي مرتبطة بالصدمات العنيفة فهناك العديد من النتائج السلبية بما في ذلك الانصمام الدهني ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS) وفشل العضو متعدد الأنظمة والصدمة المرتبطة بفقدان الدم الشديد،[6] ويمكن أن تؤدي الكسور المفتوحة إلى الإصابة بالعدوى والتهاب العظم والنقي والإنتان.

علم الأوبئة[عدل]

تحدث كسور الجدل الفخذي في توزيع ثنائي الدارج ؛حيث يتم رؤيتها بشكل شائع عند الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عامًا (بسبب صدمة الطاقة العالية) والإناث اللائي تتراوح أعمارهن بين 75 عامًا أو أكبر (الكسور المرضية بسبب هشاشة العظام والسقوط المنخفض الطاقة).[13]

مراجع[عدل]

  1. ^ صفحة 612 في: العنوان العلاج الجراحي للصدمات العظمية. المؤلفون: جيمس ب. ستانارد ، أندرو شميدت ، فيليب ج. كريجور. الناشر: Thieme ، 2007. نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Keith L. Moore, Arthur F. Dalley, Anne M.R. Agur. p527 of Clinical Oriented Anatomy 7th edition (ردمك 978-1-4511-8447-1)
  3. ^ Bucholz, R. W.; Jones, A. (December 1991). "Fractures of the shaft of the femur". The Journal of Bone and Joint Surgery. American Volume. 73 (10): 1561–1566. ISSN 0021-9355. PMID 1748704. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب Rockwood and Green's fractures in adults. Rockwood, Charles A., Jr., 1936-, Green, David P., Bucholz, Robert W. (الطبعة 7th). Philadelphia, PA: Wolters Kluwer Health/Lippincott Williams & Wilkins. 2010. ISBN 9781605476773. OCLC 444336477. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  5. أ ب Current diagnosis & treatment in orthopedics. Skinner, Harry B., McMahon, Patrick J. (Physician) (الطبعة 5th). New York: McGraw-Hill Medical. 2014. ISBN 9780071590754. OCLC 820106991. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  6. أ ب ت ث ج Essentials of musculoskeletal care. Sarwark, John F. Rosemont, Ill.: American Academy of Orthopaedic Surgeons. 2010. ISBN 9780892035793. OCLC 706805938. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  7. ^ Advanced trauma life support : student course manual. American College of Surgeons. Committee on Trauma. (الطبعة 9th). Chicago, IL: American College of Surgeons. 2012. ISBN 9781880696026. OCLC 846430144. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  8. ^ Griffin, XL; Parsons, N; Zbaeda, MM; McArthur, J (13 August 2015). "Interventions for treating fractures of the distal femur in adults". The Cochrane Database of Systematic Reviews. 8: CD010606. doi:10.1002/14651858.CD010606.pub2. PMID 26270891. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Femur Shaft Fractures (Broken Thighbone)-OrthoInfo - AAOS". orthoinfo.aaos.org. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Tintinalli, Judith E. (2010). Emergency Medicine: A Comprehensive Study Guide (Emergency Medicine (Tintinalli)). New York: McGraw-Hill Companies. صفحة 9. ISBN 0-07-148480-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ الأكاديمية الأمريكية لجراحي العظام. "29". In Andrew N. Pollak MD. FAAOS (المحرر). Emergency Care and Transport of the Sick and Injured (Print) (الطبعة 10). Sudbury, Massachusetts: Jones and Bartlett. صفحات 1025–1031. ISBN 978-1-4496-3056-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Marx, John A. (2014). Rosen's emergency medicine : concepts and clinical practice (الطبعة Eighth). London: Elsevier Health Sciences. صفحة 680. ISBN 9781455749874. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب ت ث ج 1967-, Egol, Kenneth A., (2015). Handbook of fractures. Koval, Kenneth J., Zuckerman, Joseph D. (Joseph David), 1952-, Ovid Technologies, Inc. (الطبعة 5th). Philadelphia: Wolters Kluwer Health. ISBN 9781451193626. OCLC 960851324. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: extra punctuation (link) CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  14. أ ب "Midshaft femur fractures in adults". www.uptodate.com. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Kovar, Florian M.; Jaindl, Manuela; Schuster, Rupert; Endler, Georg; Platzer, Patrick (July 2013). "Incidence and analysis of open fractures of the midshaft and distal femur". Wiener Klinische Wochenschrift. 125 (13–14): 396–401. doi:10.1007/s00508-013-0391-6. ISSN 1613-7671. PMID 23797531. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ el Moumni, M.; Leenhouts, P. A.; ten Duis, H. J.; Wendt, K. W. (February 2009). "The incidence of non-union following unreamed intramedullary nailing of femoral shaft fractures". Injury. 40 (2): 205–208. doi:10.1016/j.injury.2008.06.022. ISSN 1879-0267. PMID 19070840. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Paterno, Mark V.; Archdeacon, Michael T. (May 2009). "Is there a standard rehabilitation protocol after femoral intramedullary nailing?". Journal of Orthopaedic Trauma. 23 (5 Suppl): S39–46. doi:10.1097/BOT.0b013e31819f27c2. ISSN 1531-2291. PMID 19390375. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Femoral Fractures. Information about Femur fractures. Patient | Patient". Patient (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)