كعب الأحبار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كعب الأحبار
كعب بن ماتع الحميري
معلومات شخصية
الميلاد القرن 6
اليمن  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة العقد 660  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
32 هـ حمص،بلاد الشام
مواطنة
Black flag.svg
الخلافة الراشدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الكنية كعب الاحبار ، ابو إسحاق
الديانة الإسلام، تابعون
الحياة العملية
المهنة عالم عقيدة،  ومفسر،  وحاخام،  ومستشار  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل علم التفسير،  وإسرائيليات  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات

كعب بن ماتع بن ذي هجن الحميري، أبو إسحاق (نحو 72 ق هـ - 32 هـ / 551م - 652م) : إخباريّ عالم بسِيَر الأنبياء والرُّسل. كان يهودياً مخضرماً أدرك الجاهلية والإسلام. أسلم في خلافة أبي بكر الصِّديق، وقدم المدينة في دولة عمر، فأخذ عنه الصحابة وغيرهم كثيراً من أخبار الأمم الغابرة، وسرَّب كثيراً من «الإسرائيليات» إلى التراث العربي. خرج إلى الشام، فسكن حمص، وتوفي فيها، عن عُمِّر مئةً وأربعَ سنين.[1]

قال عنه الذهبي: «كعب الأحبار: هو كعب بن ماتع الحميري اليماني العلامة الحبر،الذي كان يهوديا فأسلم بعد وفاة النبي - صلى الله عليه وسلم - وقدم المدينة من اليمن في أيام عمر رضي الله عنه ، فجالس أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - فكان يحدثهم عن الكتب الإسرائيلية ، ويحفظ عجائب ويأخذ السنن عن الصحابة. وكان حسن الإسلام، متين الديانة، من نبلاء العلماء».[2]

روايته للحديث[عدل]

حدث عن : عمر ، وصهيب ، وغير واحد .

حدث عنه : أبو هريرة، ومعاوية، وابن عباس، وذلك من قبيل رواية الصحابي عن التابعي، وهو نادر عزيز .

وحدث عنه أيضا : أسلم مولى عمر، وتبيع الحميري ابن امرأة كعب، وأبو سلام الأسود، وروى عنه عدة من التابعين ؛ كعطاء بن يسار وغيره مرسلا . وقع له رواية في سنن أبي داود ، والترمذي ، والنسائي .

حياته[عدل]

ولد كعب في بيت يهودي من يهود اليمن وهو حِميّري بالحلف، فاسمه عبري محرف إلى العربية فكعب اسم منتشر بين يهود شبه الجزيرة العربية، وهو تحريف للاسم العبري "عقيبا" وماتع اسم غير عربي على الإطلاق وليس معروفاً[3] نسب إليه المؤرخون اللاحقون سلسلة نسب لعلها مختلقة وخيالية [4] قيل أنه أسلم خلال خلافة أبي بكر الصديق وقيل خلافة عمر وقيل أنه أسلم قبل وفاة النبي محمد عندما أرسل علي بن أبي طالب لليمن [5] ووردت عدة روايات حول سبب إسلامه منها أنه آمن بعد أن رأى صفات النبي محمد في التوراة. [5]

وقد كانت مسألة ذكر النبي محمد في كتب اليهود وفق اعتقادات المسلمين، تشغل بال الكثيرين بمن فيهم الصحابة والتابعين والمؤرخين والمحدثين وعوام الناس. فكان كعب وأمثاله مصدرهم لمثل هذه القضايا والأمور [6] ومن الأمثلة على سعة علمه وتبحره في علوم اليهود حكاية أوردها الطبري في تفسيره لآية :"يا أخت هارون ما كان أبوك إمرأ سوء وما كانت أمك بغيا" فقال كعب أن هارون المذكور ليس بهارون أخ النبي موسى فكذبته عائشة فرد قائلا :" إن كان النبي قال هذا فهو أعلم وأخبر وإلا فإني أجد بينهما ستمائة سنة" فسكتت عائشة [7] اتهم كعب كثيراً في كتابات متأخرة منها أنه كان مشاركا في مؤامرة اغتيال عمر بن الخطاب[8] وجاء فيها أنه أنذره بمقتله بثلاثة أيام زاعمين أنه قال لعمر أنه وجد ذكره في التوراة. ويرجح عدد من الباحثين أنها قصة مُختلقة، لإنه لو كان كما روى أولئك الرواة لعد شريكاً صريحاً في المؤامرة وقُتل على إثرها ولكنه لم يُقتل بل عاش إلى خلافة عثمان [9] فعبيد الله بن عمر قتل الهرمزان الفارسي وابنة أبو لؤلؤة الصغيرة فلو كان كعب معهم لما تردد في قتله. توفي قبل مقتل عثمان بن عفان بسنة ودفن في حمص وقيل في دمشق ورأي ثالث في الجيزة [10]

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المكتبة الإسلامية - موقع إسلام ويب

مراجع[عدل]

  1. ^ الأعلام - خير الدين الزركلي - ج ٥ - الصفحة ٢٢٨.
  2. ^ سير أعلام النبلاء - الذهبي - ج 3 - الصفحة 490.
  3. ^ إسرائيل أبو ذؤيب، كعب الأحبار مراجعة محمود عباسي مطبعة الشرق التعاونية، القدس ص 22
  4. ^ إسرائيل أبو ذؤيب، كعب الأحبار مراجعة محمود عباسي مطبعة الشرق التعاونية، القدس ص 26
  5. أ ب طبقات بن سعد ج 7 القسم الثاني ص 156
  6. ^ إسرائيل أبو ذؤيب، كعب الأحبار مراجعة محمود عباسي مطبعة الشرق التعاونية، القدس ص 29
  7. ^ تفسير الطبري ج 16 ص 15
  8. ^ مجير الدين الحنبلي، الأنس الجليل بتاريخ القدس والخليل ج 1 ص 232
  9. ^ عبد الوهّاب النجار، تاريخ الإسلام: الخلفاء الراشدون ج 2 ص 474
  10. ^ خطط المقريزي ج 1 ص 333